الموقع قيد التجربة

آخر الأخبار
التحكم المروري في لبنان: 3 قتلى و27 جريحاً في 21 حادث سير خلال 24 ساعة    ||    حركة الجهاد الإسلامي: نقل السفارة الأميركية إلى القدس بالتزامن مع ذكرى النكبة هو إمعان في العدوان على الشعب الفلسطيني والعرب والمسلمين    ||    غزة: بحرية الاحتلال تعتقل صياديْن وتستولي على مركبهما قبالة بحر منطقة السودانية    ||    فلسطين: إصابة شاب برصاص قوات الاحتلال خلال مواجهات في مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم    ||    ملياردير يهودي أميركي يعرض تمويل إنشاء السفارة الأميركية في القدس    ||    نتنياهو يشكر ترامب على قراره نقل الأميركية إلى القدس المحتلة في 14 أيار القادم    ||    دائرة الإحصاء المركزية الصهيونية: ارتفاع معدلات الهجرة الداخلية لليهود من القدس إلى مدن أخرى لأسباب أمنية واقتصادية    ||    صائب عريقات: إعلان واشنطن طرح ترامب خطة للسلام أكاذيب لتخفيف الاحتقان بسبب القدس    ||    وزير الخارجية الإيراني: داعش هو خلاصة الهجوم الأميركي على العراق والظلم الذي يمارسه الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني    ||    بورما: انفجار 3 قنابل بشكل متزامن أمام مبانٍ رسمية في عاصمة ولاية راخين غرب بورما    ||    أفغانستان: مقتل 18 جندياً أفغانياً في هجوم استهدف قاعدة عسكرية غرب البلاد    ||    بلجيكا: محكمة في مدينة تونجيرن تسمح لـ 14 طالبة مسلمة بارتداء الحجاب في مدارسهن رغم الحظر المفروض عليه    ||    النرويج تنفق 13 مليون دولار لتطوير قبو بذور يوم القيامة لحماية الإمدادات الغذائية في العالم    ||    مجلة فوكس الألمانية: الولايات المتحدة أو إنجلترا بديل لقطر لتنظيم كأس العالم 2022    ||    علماء يابانيون يبتكرون مصدر ضوء إلكترونياً بحجم الخنفساء المضيئة قادراً على الطيران    ||    دراسة: احتساء المشروبات الحامضية مثل الشاي بنكهة الفواكه قد يؤدي إلى تآكل الأسنان    ||    دراسة: الدماغ قد يصاب بالشيخوخة منذ سن 25 عاماً وهي مرحلة عمرية أبكر مما كان يعتقد    ||    تصميم لعبة تشرح تقنيات صناعة الأخبار الكاذبة ونشرها    ||    شبّان فلسطينيون يرشقون وفداً أميركياً بالبيض خلال زيارته رام الله    ||    رفض برلمانيّ لطلب حزب البديل حظر النقاب في ألمانيا    ||    مصادر عبريَّة تكشف عن إعادة "قانون المؤذن" إلى النقاش بصيغة مشدّدة    ||    البدء ببناء ساعة تعمل مدّة 10 آلاف سنة    ||    اليونيسيف تدعو سلطات ميانمار إلى منح الجنسيّة لأطفال الروهينجا    ||    مجتمع المؤمنين مجتمع المحبّة والتّواصل    ||    بلديَّة غزة تعلن حالة الطوارئ    ||    استشهاد فلسطيني متأثراً بجراحه خلال مواجهات مع الاحتلال في غزة    ||    مستوطنون يعربدون في نابلس والاحتلال يعتقل 20 فلسطينياً    ||    المسلمات يتعرَّضن لإساءة عنصريَّة بشكل اعتيادي في لندن    ||   
دماء ومصحف ووصيَّة.. تركها أحمد جرار بعد استشهاده
تركات أحمد جرار

التاريخ:
٧/٢/٢٠١٨

دماء ومصحف ووصيَّة.. تركها أحمد جرار بعد استشهاده

ملابس مضرّجة بالدماء، ومصحف كُتب على صفحته الأولى "إلى ابني العزيز أحمد"، ووصية كتبت بخط اليد، وبقايا طعام، وجدتها عائلة أحمد نصر جرار بعد اغتياله برصاص الاحتلال الصهيوني، صباح أمس الثلاثاء، في أحد المنازل في قرية اليامون قرب جنين (شمالي الضفة).

وكان الجيش الصهيوني قد نفّذ عملية عسكرية في قرية اليامون، أدت إلى ارتقاء أحمد نصر جرار، الذي يتهمه الكيان الصهيوني بقيادة خلية عسكرية نفَّذت عملية إطلاق نار قرب نابلس قبل أسابيع، قتل خلالها مستوطن.

"هذا خط أحمد، وملابس أحمد"، يقول شقيقه صهيب، بعد أن تمكَّن من دخول المنزل الذي قتل فيه، بحسب شهود عيان. وأفاد الشهود بأن شقيق أحمد تعرف إلى ممتلكاته من مصحف، وملابس غطتها الدماء، ووصية، ومذكرات كتبها بخط يده، وجدها في المنزل الذي كان يتواجد فيه فور انسحاب قوات الاحتلال من المكان.

الشاب أمير فراج، من سكان قرية اليامون، وصل إلى المكان المستهدف بعد انسحاب الصهاينة مباشرة، يروي لوكالة الأناضول ما شاهده قائلاً: "رأينا سترة مغطاة بالدم، وجزءاً من الدماغ والجمجمة، ومصحفاً كُتب عليه "إلى ابني العزيز أحمد"، وقد اخترقت رصاصة المصحف أيضاً".

وتابع: "لم نرَ جثة أحمد، الجيش أخذها معه عند انسحابه من المكان".

وفور انسحاب قوات الاحتلال الصهيوني، توجَّه أهالي بلدة اليامون إلى المنزل المستهدف، وعلت التكبيرات والهتافات التي تمجّد أحمد جرار. كما دعت القوى الوطنية والإسلامية في جنين، عبر مكبرات الصوت في المساجد، إلى الحداد والإضراب الشامل، تنديداً بعملية الاغتيال وحداداً على الشاب.

وانطلقت مسيرات عفوية في مدينة جنين وقرية اليامون بعد إعلان مقتل أحمد، رفع خلالها المشاركون صوراً له، وردّدوا هتافات تطالب الأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية "بالانتقام لدمائه".

أحمد خمايسة، معتقل محرر من سجون الاحتلال بعد 15 عاماً من الأسر، تواجد في المكان، يقول: "عشت مطارداً عاماً ونصف العام. المطاردة ليست أمراً سهلاً، ولا شكَّ في أنّ أحمد عانى كثيراً خلال هذه الفترة".

ويصف خمايسة حياة المطارد بالصَّعبة جداً، ويقول: "المطارد يتنازل عن حياته، وعن كلّ ما يملك، يستغني عن أهله وأصدقائه فداء لقضيته. عندما تكون مطارداً يعني أنك وحدك، تجابه دولة بكامل عتادها وجواسيسها".

بدوره، أشاد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في جنين ماهر الأخرس بالشاب جرار. وقال لوكالة الأناضول: "كل شعبنا الفلسطيني لا يعترف بالاحتلال، طريقنا هو المقاومة وحمل السلاح".

وأضاف: "أحمد جرار ووالده الشهيد من قبله وكلّ المجاهدين هم قدوتنا، وسنواصل طريقهم ولن يردنا أحد".

ومنذ مقتل مستوطن في عملية إطلاق نار في التّاسع من يناير/ كانون الثاني الماضي قرب مدينة نابلس (شمال الضفة)، بدأ جيش الاحتلال عمليات تمشيط وبحث للوصول إلى المنفّذين.

وخلال تلك الفترة، شهدت مدينة جنين وبلداتها عمليات عسكرية صهيونية متتالية، بهدف الوصول إلى الخلية العسكرية التي يتهمها الاحتلال بقتل المستوطن.

وفي الثامن عشر من يناير/ كانون الثاني، شهدت جنين عملية عسكرية واسعة، قتل خلالها أحمد إسماعيل جرار، وهو ابن عم أحمد نصر جرار. كما هدم جيش الاحتلال أربعة منازل لعائلة جرار خلال تلك العملية، قبل أن يعلن فشله في القبض على أحمد أو تصفيته.

وفشل الكيان الصهيوني باعتقال أحمد في عدة عمليات اقتحام ومطاردة في عدد من المناطق في جنين، حتى تمكن من الوصول إليه واغتياله يوم أمس الثلاثاء.

 وخلال فترة مطاردة أحمد، اعتقل جيش الاحتلال 71 فلسطينياً من جنين بهدف الوصول إليه، بحسب نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي).

تغطيات وتقارير
يوتيوب
قضايا الناس - التحرش
فقه الشريعة – الضوابط الشرعية بين الطبيب والمريض
نون والقلم – الإسلام والسيف
صحتك مهمتك - الغدة الدرقية الإضطراب والعلاج
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية