Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
عربي وإقليمي
المزيد
مع السيد
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

أكثر من 40 مليون فقير في الولايات المتحدة الأميركية

28 حزيران 18 - 15:21
مشاهدة
239
مشاركة

قال فيليب ألستون، المقرّر الخاصّ المعنيّ بالفقر المدقع وحقوق الإنسان، إنَّ التناقض في الولايات المتحدة الأميركيَّة "مثير للاستغراب"، حيث إنَّ البلاد لديها 25% من أصحاب المليارات في العالم، وهناك "إعفاءات ضريبية ضخمة تزيد الأغنياء ثراء، ولكن في الوقت نفسه، فإنَّ أكثر من 40 مليون شخص يعيشون في فقر".

وكان المقرّر الخاص قد قام، العام الماضي، بزيارة لتقصّي الحقائق بشأن حقوق الإنسان في الولايات المتحدة الأميركية.

وأوضح ألستون في تقرير قدَّمه إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أنَّ واحداً من كلّ خمسة أطفال في الولايات المتحدة يعيش في فقر. وأشار إلى أنَّ من بين أربعين مليون شخص يعيشون في فقر، فإنَّ 18.5 مليون يعيشون في فقر مدقع.

ووفقاً للأرقام الصّادرة عن برنامج الأمم المتّحدة الإنمائيّ على مستوى العالم، يعيش مليارا شخص في فقر مدقع، بينما يقترح البنك الدولي أنَّهم أقلّ من مليار شخص.

وشدَّد ألستون على أنَّ مسؤولية تضرّر أعداد كبيرة من الناس بالفقر تقع على عاتق الحكومات. وقال: "في الواقع، التحدّي الأكبر هو العودة إلى عالم ندرك فيه أنّ كلّ شخص، بغضّ النظر عن مدى فقره وقوّته، له حقوق. عندما يعيش الناس في فقر بأعداد كبيرة، لا ينبغي أن يقع العار عليهم، وإنما على الحكومة المعنيَّة. يمكننا القضاء على الفقر في كلّ بلد تقريباً إذا أردنا ذلك. في بعض البلدان، يحدث أنَّ أجور نحو 40-50% من الناس، وربما أكثر من ذلك، راكدة، في حين أنَّ ثروات الأغنياء آخذة في الزيادة بصورة مهولة... وهذا يعني أنّ أولئك الذين يملكون القدرة الاقتصادية والسياسية سيستمرّون في توسيع سلطتهم وسيتجاهلون الأقلّ حظاً."

وفي ضوء زيارته لتقصّي الحقائق في غانا في نيسان/ أبريل 2018، والتي استمرَّت عشرة أيام، أشار ألستون إلى أنَّ غانا، و"على الرغم من أنها تملك واحداً من أسرع معدلات النمو في العالم كلّه، وبالتأكيد الأسرع في أفريقيا، تنفق القليل جداً من المال على الحماية الاجتماعيَّة، أقلّ حتى من نظرائها في أفريقيا"، داعياً البلاد إلى تكريس الكثير من "الاهتمام والموارد" لمساعدة الفقراء.

وأعرب المقرّر الخاصّ عن اعتقاده بأنَّ حقوق الأشخاص المعنيين تحتاج إلى الاحترام أولاً، وقبل كل شيء، وقال: "إذا لم يكن لديك نساء قادرات على العمل، قادرات على الحصول على التعليم والرعاية الصحيّة، فإنَّك لن تتطوَّر، حتى وإن قمت بإرسال شاحنات محملة بالنقود، لن يحسن ذلك الأوضاع من دون التركيز على حقوق الأشخاص المعنيين."

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تغطيات وتقارير

الولايات المتحدة

الفقر

حقوق الإنسان

أغنياء العالم

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة

الآداب الإسلامية في التعامل مع علماء الدين

18 تموز 18

Link In

Link in - الحلقة السادسة والعشرين

18 تموز 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 17-07-2018

17 تموز 18

أسماء الله الحسنى

أسماء الله الحسنى- البصير

17 تموز 18

خطوة

خطوة - رائدات

15 تموز 18

إضاءات

إضاءات - الإفتراضات في حياة الإنسان

14 تموز 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

تحت الضوء الموسم الرابع - الحلقة السادسة والعشرون

14 تموز 18

الدينُ القيّم

الدين القيّم - علاقة المؤمن بالله تعالى

13 تموز 18

خطبتي صلاة الجمعة

خطتي وصلاة الجمعة ١٣_٧_٢٠١٨

13 تموز 18

موعظة

موعظة ليلة الجمعة 12-07-2018

12 تموز 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 12-07-2018

12 تموز 18

فقه الشريعة

فقه الشريعة - التسامح شروطه وأحكامه

11 تموز 18

قال فيليب ألستون، المقرّر الخاصّ المعنيّ بالفقر المدقع وحقوق الإنسان، إنَّ التناقض في الولايات المتحدة الأميركيَّة "مثير للاستغراب"، حيث إنَّ البلاد لديها 25% من أصحاب المليارات في العالم، وهناك "إعفاءات ضريبية ضخمة تزيد الأغنياء ثراء، ولكن في الوقت نفسه، فإنَّ أكثر من 40 مليون شخص يعيشون في فقر".

وكان المقرّر الخاص قد قام، العام الماضي، بزيارة لتقصّي الحقائق بشأن حقوق الإنسان في الولايات المتحدة الأميركية.

وأوضح ألستون في تقرير قدَّمه إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أنَّ واحداً من كلّ خمسة أطفال في الولايات المتحدة يعيش في فقر. وأشار إلى أنَّ من بين أربعين مليون شخص يعيشون في فقر، فإنَّ 18.5 مليون يعيشون في فقر مدقع.

ووفقاً للأرقام الصّادرة عن برنامج الأمم المتّحدة الإنمائيّ على مستوى العالم، يعيش مليارا شخص في فقر مدقع، بينما يقترح البنك الدولي أنَّهم أقلّ من مليار شخص.

وشدَّد ألستون على أنَّ مسؤولية تضرّر أعداد كبيرة من الناس بالفقر تقع على عاتق الحكومات. وقال: "في الواقع، التحدّي الأكبر هو العودة إلى عالم ندرك فيه أنّ كلّ شخص، بغضّ النظر عن مدى فقره وقوّته، له حقوق. عندما يعيش الناس في فقر بأعداد كبيرة، لا ينبغي أن يقع العار عليهم، وإنما على الحكومة المعنيَّة. يمكننا القضاء على الفقر في كلّ بلد تقريباً إذا أردنا ذلك. في بعض البلدان، يحدث أنَّ أجور نحو 40-50% من الناس، وربما أكثر من ذلك، راكدة، في حين أنَّ ثروات الأغنياء آخذة في الزيادة بصورة مهولة... وهذا يعني أنّ أولئك الذين يملكون القدرة الاقتصادية والسياسية سيستمرّون في توسيع سلطتهم وسيتجاهلون الأقلّ حظاً."

وفي ضوء زيارته لتقصّي الحقائق في غانا في نيسان/ أبريل 2018، والتي استمرَّت عشرة أيام، أشار ألستون إلى أنَّ غانا، و"على الرغم من أنها تملك واحداً من أسرع معدلات النمو في العالم كلّه، وبالتأكيد الأسرع في أفريقيا، تنفق القليل جداً من المال على الحماية الاجتماعيَّة، أقلّ حتى من نظرائها في أفريقيا"، داعياً البلاد إلى تكريس الكثير من "الاهتمام والموارد" لمساعدة الفقراء.

وأعرب المقرّر الخاصّ عن اعتقاده بأنَّ حقوق الأشخاص المعنيين تحتاج إلى الاحترام أولاً، وقبل كل شيء، وقال: "إذا لم يكن لديك نساء قادرات على العمل، قادرات على الحصول على التعليم والرعاية الصحيّة، فإنَّك لن تتطوَّر، حتى وإن قمت بإرسال شاحنات محملة بالنقود، لن يحسن ذلك الأوضاع من دون التركيز على حقوق الأشخاص المعنيين."

تغطيات وتقارير,الولايات المتحدة, الفقر, حقوق الإنسان, أغنياء العالم
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية