Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

علاج ثوريّ جديد لمكافحة الملاريا!

24 تموز 18 - 17:02
مشاهدة
546
مشاركة

صادقت السّلطات في الولايات المتحدة الأميركية على عقار جديد يساعد على علاج نوع من الملاريا بجرعة واحدة. ويستهدف العقار نوعاً من الملاريا يظهر بسبب طفيليات "المتصوّرة النشيطة"، ويصيب 8.5 مليون شخص في العالم كل عام، ويصعب التخلّص منه لأنه يبقى كامناً في الكبد لسنوات عديدة قبل أن يعاود نشاطه في جسم المريض لتتكرّر أعراضه بين الحين والآخر.

وستدرس الجهات الرقابية حول العالم هذا العقار الجديد في محاولة للموافقة على استخدامه في بلادهم. وتعتبر الملاريا متكررة الظهور النوع الأكثر شيوعياً خارج منطقة جنوب الصحراء الكبرى الأفريقية.

يشار إلى أنَّ الطفيل يبقى في الجسم طوال حياة المريض بالرغم من العلاج، وبذلك يصبح بمثابة مخزّن للمرض، فعندما يستعيد الطفيل نشاطه، فإن البعوض كفيل بنقله من جديد إلى شخص آخر. ويجعل هذا الأمر القضاء على المرض صعباً في جميع أنحاء العالم.

والآن، أعطت إدارة الغذاء والدواء الأميركية الموافقة على عقار "تافنوكين"، وهو كفيل بطرد الطفيل من مكان اختبائه في الكبد والحدّ من الإصابة بالملاريا مرة أخرى. ويمكن إعطاء هذا العقار إلى جانب دواء آخر لمعالجة الالتهاب الفوري.

وهناك عقار يمكن استخدامه للتخلّص من الملاريا الكامنة في الكبد يسمى "بريماكين"، إلا أنَّ المريض يحتاج في الغالب إلى تناوله لمدة 14 يوماً، على عكس عقار "تافنوكين" الذي يُعطى منه حبة واحدة فقط.

ويرى الخبراء أنَّ العديد من المرضى يتوقَّفون عن أخذ الحبوب المعالجة للمرض بعد مرور بضعة أيام على بدء أخذ الدّواء، لأنهم يشعرون بأنَّ حالتهم الصّحية تحسَّنت، الأمر الذي يسمح للطفيل الكامن في الكبد من استعادة نشاطه بين الحين والآخر.

وتقول إدارة الغذاء والدواء الأميركية إنَّ العقار فعّال ومصدق عليه للاستخدام في الولايات المتحدة، إلا أنها أشارت إلى وجود آثار جانبية مهمَّة يجب التنبه إليها. فعلى سبيل المثال، لا يناسب العقار الأشخاص الذين يعانون مشكلة في الأنزيمات، لأنه يسبب فقر الدم الحاد، كما أن هناك بعض القلق إذا أعطي بنسبة كبيرة للأشخاص الذين يعانون أمراضاً نفسية.

وقال البروفيسور ريتش برايس من جامعة أكسفورد لبي بي سي، إنَّ "القدرة على التخلّص من الطفيل في الكبد بجرعة واحدة من عقار (تافنوكين) يعدّ إنجازاً هائلاً. وفي رأيي، فإنّه يمثل أحد أهمّ التطورات في علاج الملاريا في السنوات الستين الماضية".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

طب

الملاريا

طفيليات

إنجاز طبي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

من وحي القرآن

حفظ الأمانة وأثرها في المجتمع - من وحي القرآن

05 تشرين الأول 18

من وحي القرآن

قيمة العمل الصالح - من وحي القرآن

05 تشرين الأول 18

من وحي القرآن

مفهوم الباطل في المعاملات وموارده - من وحي القرآن

05 تشرين الأول 18

من وحي القرآن

الإستضعاف والهجرة في القرآن الكريم - من وحي القرآن

04 تشرين الأول 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

تحت الضوء الموسم الرابع الحلقة السادسة والثلاثون

29 أيلول 18

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة 28-09-2018

28 أيلول 18

موعظة

موعظة ليلة الجمعة 27-09-2018

27 أيلول 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 27-9-2018

27 أيلول 18

باقة خاصة في عاشوراء

كانت الصلاة في عقله - كلمات عاشورائية

26 أيلول 18

أصحاب الحسين

العباس بن عليّ (ع) - أصحاب الإمام الحسين (ع)

26 أيلول 18

باقة خاصة في عاشوراء

لنستعيد الحسين في كل جيل - كلمات عاشورائية

26 أيلول 18

باقة خاصة في عاشوراء

إنا أهل بيت النبوة - أحاديث الإمام الحسين (ع)

26 أيلول 18

صادقت السّلطات في الولايات المتحدة الأميركية على عقار جديد يساعد على علاج نوع من الملاريا بجرعة واحدة. ويستهدف العقار نوعاً من الملاريا يظهر بسبب طفيليات "المتصوّرة النشيطة"، ويصيب 8.5 مليون شخص في العالم كل عام، ويصعب التخلّص منه لأنه يبقى كامناً في الكبد لسنوات عديدة قبل أن يعاود نشاطه في جسم المريض لتتكرّر أعراضه بين الحين والآخر.

وستدرس الجهات الرقابية حول العالم هذا العقار الجديد في محاولة للموافقة على استخدامه في بلادهم. وتعتبر الملاريا متكررة الظهور النوع الأكثر شيوعياً خارج منطقة جنوب الصحراء الكبرى الأفريقية.

يشار إلى أنَّ الطفيل يبقى في الجسم طوال حياة المريض بالرغم من العلاج، وبذلك يصبح بمثابة مخزّن للمرض، فعندما يستعيد الطفيل نشاطه، فإن البعوض كفيل بنقله من جديد إلى شخص آخر. ويجعل هذا الأمر القضاء على المرض صعباً في جميع أنحاء العالم.

والآن، أعطت إدارة الغذاء والدواء الأميركية الموافقة على عقار "تافنوكين"، وهو كفيل بطرد الطفيل من مكان اختبائه في الكبد والحدّ من الإصابة بالملاريا مرة أخرى. ويمكن إعطاء هذا العقار إلى جانب دواء آخر لمعالجة الالتهاب الفوري.

وهناك عقار يمكن استخدامه للتخلّص من الملاريا الكامنة في الكبد يسمى "بريماكين"، إلا أنَّ المريض يحتاج في الغالب إلى تناوله لمدة 14 يوماً، على عكس عقار "تافنوكين" الذي يُعطى منه حبة واحدة فقط.

ويرى الخبراء أنَّ العديد من المرضى يتوقَّفون عن أخذ الحبوب المعالجة للمرض بعد مرور بضعة أيام على بدء أخذ الدّواء، لأنهم يشعرون بأنَّ حالتهم الصّحية تحسَّنت، الأمر الذي يسمح للطفيل الكامن في الكبد من استعادة نشاطه بين الحين والآخر.

وتقول إدارة الغذاء والدواء الأميركية إنَّ العقار فعّال ومصدق عليه للاستخدام في الولايات المتحدة، إلا أنها أشارت إلى وجود آثار جانبية مهمَّة يجب التنبه إليها. فعلى سبيل المثال، لا يناسب العقار الأشخاص الذين يعانون مشكلة في الأنزيمات، لأنه يسبب فقر الدم الحاد، كما أن هناك بعض القلق إذا أعطي بنسبة كبيرة للأشخاص الذين يعانون أمراضاً نفسية.

وقال البروفيسور ريتش برايس من جامعة أكسفورد لبي بي سي، إنَّ "القدرة على التخلّص من الطفيل في الكبد بجرعة واحدة من عقار (تافنوكين) يعدّ إنجازاً هائلاً. وفي رأيي، فإنّه يمثل أحد أهمّ التطورات في علاج الملاريا في السنوات الستين الماضية".

تكنولوجيا وطب,طب, الملاريا, طفيليات, إنجاز طبي
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية