Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

نصائح لحمية صحّية في رمضان

30 أيار 18 - 15:04
مشاهدة
1145
مشاركة

نصائح لحمية صحّية في رمضان

يحرص الكثيرون على اتباع نظام غذائيّ صحّي للحفاظ على أوزانهم والحماية من السمنة، وبخاصَّة خلال شهر رمضان، الَّذي تمتلئ فيه الموائد بجميع أنواع الأطعمة والمشروبات، ويكون لها دور أساسي في زيادة الوزن بصورة كبيرة، لكن هناك بعض النصائح التي يمكن من خلالها تجنّب الآثار السلبية للأطعمة الدسمة وخفض كمية السعرات الحرارية التي نتناولها خلال شهر رمضان.

مما لا شكَّ فيه أنَّ الصيام عبادة عظيمة تعوّد الإنسان على الصّبر، وهذا الشّهر يُعتبر فرصة ذهبيَّة لاتباع برنامج غذائي صحّي، والاستفادة من الصوم في الوصول إلى الوزن المثالي، وخصوصاً أنَّ هناك برامج غذائية تناسب رمضان.

على سبيل المثال، هناك مزيج غذائيّ يمكن أن يفيد المرضى خلال شهر رمضان، ويتمثّل في تجنب السلطة العادية، واستخدام مكونات جديدة في تقديم طبق من السّلطة صحيّ ومفيد، بحيث يتكوّن من التفاح وشرائح الكوسا، إضافةً إلى بعض الخيار، ما يعد مزيجاً صحياً، وبخاصَّة إذا أضيف إليه الثوم والخل أو الليمون من دون الملح، فهذه الخلطة لها العديد من الفوائد، كتهدئة الأمعاء، وبخاصَّة بعد صوم فترات طويلة خلال اليوم، فهي تعتبر غذاء مفيداً لمرضى السكر، لأن الكوسا الموجودة فيها تعدّ فعالة لضبط معدلات السكر في الدم، كما تساعد على خفض الوزن، لاحتوائها سعرات عالية تساعد على التخلّص من هبوط الضغط، وتمدّ الجسم بالطاقة، وتقلّل من الشعور بالكسل والإرهاق خلال ساعات الصوم.

كما أنَّ حمية شهر رمضان تتعلّق بالوجبتين المتمثّلتين في السّحور والفطور، رغم الصّعوبات والتحديات التي يواجهها الفرد خلال الشهر، وبخاصّة مع كثرة الحلويات وأصنافها. ولا يمكن الامتناع بشكل تامّ عن تناول الحلويات، لكن يمكن تناولها بكميات أقلّ، لكي تعوّض الجسم بالسكريات المطلوبة، فمن الممكن تناول قطعتين من القطايف أو الكنافة بعد الفطور أو على مائدة السحور يومياً، إضافةً إلى التنويع ما بين الحلويات والفاكهة بشكل مستمر، فحمية رمضان لا تعني الامتناع عن تناول الطعام بشكل تام في فترات الصوم.

ويمكن للصّائم أن يتناول كلّ الأطعمة التي يحبّها، لكن بكميات محدّدة، وعدم الإفراط فيها، كذلك عدم الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي نسباً كبيرة من الدهون، وتناول الأطعمة الصحية الغنية بالفيتامينات التي تكسب الجسم طاقة تساعده وتعينه على الصيام طوال الشهر، وبخاصَّة مع ارتفاع درجات الحرارة والصّوم لساعات أطول.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

شهر رمضان

الصيام

ساعات الصيام

حمية غذائية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

صغارا كبارا نحب الحسين

المنشد هادي فقيه - صغارا كبارا نحب الحسين

19 تشرين الأول 18

أدعية الأيام بصوت سماحة السيد فضل الله (رض)

دعاء يوم الجمعة بصوت سماحة السيد فضل الله (رض)

19 تشرين الأول 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 16-10-2018

16 تشرين الأول 18

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة 12-10-2018

12 تشرين الأول 18

من وحي القرآن

حفظ الأمانة وأثرها في المجتمع - من وحي القرآن

05 تشرين الأول 18

من وحي القرآن

قيمة العمل الصالح - من وحي القرآن

05 تشرين الأول 18

من وحي القرآن

مفهوم الباطل في المعاملات وموارده - من وحي القرآن

05 تشرين الأول 18

من وحي القرآن

الإستضعاف والهجرة في القرآن الكريم - من وحي القرآن

04 تشرين الأول 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

تحت الضوء الموسم الرابع الحلقة السادسة والثلاثون

29 أيلول 18

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة 28-09-2018

28 أيلول 18

موعظة

موعظة ليلة الجمعة 27-09-2018

27 أيلول 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 27-9-2018

27 أيلول 18

نصائح لحمية صحّية في رمضان

يحرص الكثيرون على اتباع نظام غذائيّ صحّي للحفاظ على أوزانهم والحماية من السمنة، وبخاصَّة خلال شهر رمضان، الَّذي تمتلئ فيه الموائد بجميع أنواع الأطعمة والمشروبات، ويكون لها دور أساسي في زيادة الوزن بصورة كبيرة، لكن هناك بعض النصائح التي يمكن من خلالها تجنّب الآثار السلبية للأطعمة الدسمة وخفض كمية السعرات الحرارية التي نتناولها خلال شهر رمضان.

مما لا شكَّ فيه أنَّ الصيام عبادة عظيمة تعوّد الإنسان على الصّبر، وهذا الشّهر يُعتبر فرصة ذهبيَّة لاتباع برنامج غذائي صحّي، والاستفادة من الصوم في الوصول إلى الوزن المثالي، وخصوصاً أنَّ هناك برامج غذائية تناسب رمضان.

على سبيل المثال، هناك مزيج غذائيّ يمكن أن يفيد المرضى خلال شهر رمضان، ويتمثّل في تجنب السلطة العادية، واستخدام مكونات جديدة في تقديم طبق من السّلطة صحيّ ومفيد، بحيث يتكوّن من التفاح وشرائح الكوسا، إضافةً إلى بعض الخيار، ما يعد مزيجاً صحياً، وبخاصَّة إذا أضيف إليه الثوم والخل أو الليمون من دون الملح، فهذه الخلطة لها العديد من الفوائد، كتهدئة الأمعاء، وبخاصَّة بعد صوم فترات طويلة خلال اليوم، فهي تعتبر غذاء مفيداً لمرضى السكر، لأن الكوسا الموجودة فيها تعدّ فعالة لضبط معدلات السكر في الدم، كما تساعد على خفض الوزن، لاحتوائها سعرات عالية تساعد على التخلّص من هبوط الضغط، وتمدّ الجسم بالطاقة، وتقلّل من الشعور بالكسل والإرهاق خلال ساعات الصوم.

كما أنَّ حمية شهر رمضان تتعلّق بالوجبتين المتمثّلتين في السّحور والفطور، رغم الصّعوبات والتحديات التي يواجهها الفرد خلال الشهر، وبخاصّة مع كثرة الحلويات وأصنافها. ولا يمكن الامتناع بشكل تامّ عن تناول الحلويات، لكن يمكن تناولها بكميات أقلّ، لكي تعوّض الجسم بالسكريات المطلوبة، فمن الممكن تناول قطعتين من القطايف أو الكنافة بعد الفطور أو على مائدة السحور يومياً، إضافةً إلى التنويع ما بين الحلويات والفاكهة بشكل مستمر، فحمية رمضان لا تعني الامتناع عن تناول الطعام بشكل تام في فترات الصوم.

ويمكن للصّائم أن يتناول كلّ الأطعمة التي يحبّها، لكن بكميات محدّدة، وعدم الإفراط فيها، كذلك عدم الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي نسباً كبيرة من الدهون، وتناول الأطعمة الصحية الغنية بالفيتامينات التي تكسب الجسم طاقة تساعده وتعينه على الصيام طوال الشهر، وبخاصَّة مع ارتفاع درجات الحرارة والصّوم لساعات أطول.

تكنولوجيا وطب,شهر رمضان, الصيام, ساعات الصيام, حمية غذائية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية