Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مع السيد
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

اليونيسف: 3,7 مليون طفل أفغاني متغيّبون عن المدارس بسبب الصّراع والفقر

05 حزيران 18 - 15:25
مشاهدة
350
مشاركة

اليونيسف: 3,7 مليون طفل أفغاني متغيّبون عن المدارس بسبب الصّراع والفقر

أفاد تقرير جديد صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، بأنَّ حوالى 3,7 مليون طفل أفغاني متغيبون عن المدرسة، بسبب استمرار الصراع والفقر المدقع والتمييز ضد الفتيات.

وبحسب التقرير، فإنَّ هذا الرقم يمثل ما يقرب من نصف عدد الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و17 سنة، وأنَّ معدل عدم الالتحاق بالمدارس ازداد بدءاً من العام 2002.

التقرير المعنون "المبادرة العالمية حول الأطفال خارج المدارس: الدراسة القُطرية في أفغانستان"، أشار إلى أن تلك الأسباب قضت على المكاسب التي تحققت في مجال التعليم بين العام 2002 والعام 2016.

ولاحظت الدراسة أنَّ النزوح وزواج الأطفال هما العاملان الكبيران المؤثران في فرصة الطفل في الذهاب إلى المدرسة. كما أنَّ نقص عدد المدرسات وسوء المرافق المدرسية وانعدام الأمن في المناطق المتأثرة بالصراع هي من العوامل الأخرى التي دفعت الأطفال، وبشكل خاصّ الفتيات، إلى الابتعاد عن المدارس.

ويشير التقرير إلى أنَّ الفتيات يمثلن 60 في المائة من أولئك المحرومين من التعليم، ما يضعهن في وضع غير مؤاتٍ بوجه خاصّ، كما يزيد من التمييز القائم على نوع الجنس. وترتفع هذه النسبة لتصل إلى 85 في المائة في المقاطعات الأكثر تضرّراً، بما في ذلك قندهار وهيلماند ووردك وبكتيكا وزابول وأوروزجان.

أديل خضر، ممثّلة اليونيسف في أفغانستان، أشارت إلى أنَّ العمل التجاري، كما هي العادة، لا يعتبر خياراً متاحاً لأفغانستان إذا ما أردنا إعمال الحقّ في التعليم لكلِّ طفل.. وأنَّ الأطفال يتعرَّضون لخطر متزايد من الإساءة والاستغلال والتجنيد عندما يكونون خارج المدرسة.

واحتوى التقرير بصيص أمل، فقد أشارت الأرقام إلى انخفاض معدلات التسرّب، وأنَّ 85 في المائة من الفتيان والفتيات الذين يبدأون المرحلة الابتدائية يستمرون في إكمال جميع الصفوف، كما ارتفعت هذه النسبة لطلاب المرحلة الثانوية وطالباتها.

وقالت ممثّلة اليونيسف إنَّ التحاق الفتيات والفتيان في المدارس هو أكثر من مجرّد الجلوس في الفصل الدراسي، وأنَّ الأمر يتعلَّق بتوفير الروتين والاستقرار، والذي يعتبر استثماراً حكيماً، نظراً إلى انعدام الأمن في أنحاء البلاد.

وأضافت: "نثني على حكومة أفغانستان لتحديد أولوياتها وإعلان العام 2018 عام التعليم ..  لقد حان الوقت الآن لتجديد الالتزام بتزويد الفتيات والفتيان بفرص التعلم المناسبة التي يحتاجونها للتقدم في الحياة ولعب دور إيجابي في المجتمع".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

عربي وإقليمي

أفغانستان

اليونيسف

التغيّب عن الدراسة

الصراع والفقر

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

باقة خاصة في موسم الحج

أحاديث حول الحج -2-

14 آب 18

لبيتُ لك

الحج تجليات الوسطية - لبيتُ لك

13 آب 18

كلمات في الحج

كلمات سماحة السيد فضل الله (رض) في موسم الحج -1-

13 آب 18

لبيتُ لك

الحج جامعة إسلامية - لبيتُ لك

12 آب 18

باقة خاصة في موسم الحج

فلاش موسم الحج ١٤٣٩ ه

12 آب 18

باقة خاصة في موسم الحج

أحاديث حول الحج -1-

12 آب 18

خطبتي صلاة الجمعة

خطبة الجمعة 10-08-2018

10 آب 18

Link In

link in - الحلقة التاسعة والعشرون

08 آب 18

أدعية الصحيفة السجادية بصوت السيد فضل الله (رض)

دعاؤه متفزعا الى الله تعالى - بصوت سماحة السيد فضل الله (رض)

08 آب 18

قضايا الناس

قضايا الناس - الحجاب

07 آب 18

خطوة

قصص تموز - خطوة

05 آب 18

إضاءات

فجوة التفاهم بين الرجل والمرأة - إضاءات

04 آب 18

اليونيسف: 3,7 مليون طفل أفغاني متغيّبون عن المدارس بسبب الصّراع والفقر

أفاد تقرير جديد صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، بأنَّ حوالى 3,7 مليون طفل أفغاني متغيبون عن المدرسة، بسبب استمرار الصراع والفقر المدقع والتمييز ضد الفتيات.

وبحسب التقرير، فإنَّ هذا الرقم يمثل ما يقرب من نصف عدد الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و17 سنة، وأنَّ معدل عدم الالتحاق بالمدارس ازداد بدءاً من العام 2002.

التقرير المعنون "المبادرة العالمية حول الأطفال خارج المدارس: الدراسة القُطرية في أفغانستان"، أشار إلى أن تلك الأسباب قضت على المكاسب التي تحققت في مجال التعليم بين العام 2002 والعام 2016.

ولاحظت الدراسة أنَّ النزوح وزواج الأطفال هما العاملان الكبيران المؤثران في فرصة الطفل في الذهاب إلى المدرسة. كما أنَّ نقص عدد المدرسات وسوء المرافق المدرسية وانعدام الأمن في المناطق المتأثرة بالصراع هي من العوامل الأخرى التي دفعت الأطفال، وبشكل خاصّ الفتيات، إلى الابتعاد عن المدارس.

ويشير التقرير إلى أنَّ الفتيات يمثلن 60 في المائة من أولئك المحرومين من التعليم، ما يضعهن في وضع غير مؤاتٍ بوجه خاصّ، كما يزيد من التمييز القائم على نوع الجنس. وترتفع هذه النسبة لتصل إلى 85 في المائة في المقاطعات الأكثر تضرّراً، بما في ذلك قندهار وهيلماند ووردك وبكتيكا وزابول وأوروزجان.

أديل خضر، ممثّلة اليونيسف في أفغانستان، أشارت إلى أنَّ العمل التجاري، كما هي العادة، لا يعتبر خياراً متاحاً لأفغانستان إذا ما أردنا إعمال الحقّ في التعليم لكلِّ طفل.. وأنَّ الأطفال يتعرَّضون لخطر متزايد من الإساءة والاستغلال والتجنيد عندما يكونون خارج المدرسة.

واحتوى التقرير بصيص أمل، فقد أشارت الأرقام إلى انخفاض معدلات التسرّب، وأنَّ 85 في المائة من الفتيان والفتيات الذين يبدأون المرحلة الابتدائية يستمرون في إكمال جميع الصفوف، كما ارتفعت هذه النسبة لطلاب المرحلة الثانوية وطالباتها.

وقالت ممثّلة اليونيسف إنَّ التحاق الفتيات والفتيان في المدارس هو أكثر من مجرّد الجلوس في الفصل الدراسي، وأنَّ الأمر يتعلَّق بتوفير الروتين والاستقرار، والذي يعتبر استثماراً حكيماً، نظراً إلى انعدام الأمن في أنحاء البلاد.

وأضافت: "نثني على حكومة أفغانستان لتحديد أولوياتها وإعلان العام 2018 عام التعليم ..  لقد حان الوقت الآن لتجديد الالتزام بتزويد الفتيات والفتيان بفرص التعلم المناسبة التي يحتاجونها للتقدم في الحياة ولعب دور إيجابي في المجتمع".

عربي وإقليمي,أفغانستان, اليونيسف, التغيّب عن الدراسة, الصراع والفقر
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية