Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
عربي وإقليمي
المزيد
مع السيد
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

شاب فلسطيني يصارع الموت بعد اصابته بعبوة غاز مسيل للدموع

09 حزيران 18 - 13:26
مشاهدة
461
مشاركة

 وُضع شاب فلسطيني على أجهزة الإنعاش في مستشفى في غزة يوم الجمعة بعد أن اخترقت عبوة غاز مسيل للدموع أطلقها جندي صهيوني وجهه.


وتقول سلطات الإحتلال إنها تستخدم الغاز المسيل للدموع كإجراء غير قاتل للتصدي للاحتجاجات على حدود قطاع غزة.

لكن شهودا قالوا إن العبوة التي أطلقها جندي صهيوني من الحدود أصابت هيثم أبو سبلة في الوجه بينما كان يشاهد الفلسطينيين الذين كانوا يرشقون الجنود بالحجارة خلال مظاهرات شرقي مدينة خان يونس.

وأظهرت صور لرويترز التقطها المصور إبراهيم أبو مصطفى الشاب البالغ من العمر 23 عاما وقد استقرت عبوة الغاز في خده وكان قميصه ملطخا بالدماء قبل أن ينهار ويسقط على الأرض.

وقال مسؤول في مستشفى في غزة إن أبو سبلة وضع على أجهزة الإنعاش بعد إزالة العبوة بعملية جراحية.

 

وقال مصور رويترز أبو مصطفى ”جندي إسرائيلي خرج مِن جيب عسكري وبدأ بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع وبدأ المتظاهرون بالجري، ركضوا للخلف وكان أحدهم يجري والغاز يخرج من وجهه، كان يجري من أمامي مباشرة“.

وأضاف ”بدأت بالتقاط الصور له وهو يجري قبل أن يسقط على الأرض ويهرع إليه المسعفون لمساعدته... كان المنظر مخيفا، رجل يخرج الغاز والدخان من وجهه“.

ولم يكن لدى متحدث باسم جيش الإحتلال  تعليق بعد على إصابة أبو سبلة. وأحال المتحدث رويترز إلى بيان سابق قال إن القوات تستخدم القوة اللازمة لمنع نحو عشرة آلاف فلسطيني من تشكيل خطر اختراق مسلح للسياج الحدودي.

 

وقال محمود شقيق المصاب الأكبر إنهما يحضران الاحتجاجات بانتظام منذ أن انطلقت ضد الكيان المحتل في 30 مارس آذار وقال محمود ”كان مثل الفرض كل جمعة، لم نضيع جمعة بدون أن نذهب“. 
ويقول مسعفون في غزة إن قوات الإحتلال الصهيوني قتلت 123 فلسطينيا على الأقل خلال الاحتجاجات.


Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

غزة

شهداءـ

جرحى

مسيرة العودة الكبرى

فلسطين

الإحتلال الصهيوني

مظاهرات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أدعية الأيام

دعاء يوم الأحد بصوت حيدر ملك

17 حزيران 18

أدعية الأيام

دعاء يوم السبت بصوت حيدر ملك

16 حزيران 18

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة حلقة عيد الفطر السعيد

15 حزيران 18

أدعية رمضانية

دعاء وداع شهر رمضان المبارك بصوت أبو أيمن

15 حزيران 18

الأدعية العامة

دعاء ختم القرآن بصوت أبو أيمن

15 حزيران 18

الأدعية العامة

دعاء الإمام السجاد عليه السلام عند ختم القرآن بصوت ميثم كاظم

15 حزيران 18

عيد الفطر المبارك

أعمال ومستحبات يوم عيد الفطر المبارك

15 حزيران 18

كلمات للحياة

كلمات سماحة السيد فضل الله (رض) في عيد الفطر المبارك

15 حزيران 18

عيد الفطر المبارك

فاصل عيد الفطر المبارك

15 حزيران 18

عيد الفطر المبارك

أحاديث الائمة في عيد الفطر المبارك - الإمام علي (ع)

15 حزيران 18

عيد الفطر المبارك

أحاديث الائمة في عيد الفطر المبارك - الإمام علي (ع)

15 حزيران 18

عيد الفطر المبارك

أحاديث الائمة في عيد الفطر المبارك الإمام الحسن (ع)

15 حزيران 18

 وُضع شاب فلسطيني على أجهزة الإنعاش في مستشفى في غزة يوم الجمعة بعد أن اخترقت عبوة غاز مسيل للدموع أطلقها جندي صهيوني وجهه.

وتقول سلطات الإحتلال إنها تستخدم الغاز المسيل للدموع كإجراء غير قاتل للتصدي للاحتجاجات على حدود قطاع غزة.

لكن شهودا قالوا إن العبوة التي أطلقها جندي صهيوني من الحدود أصابت هيثم أبو سبلة في الوجه بينما كان يشاهد الفلسطينيين الذين كانوا يرشقون الجنود بالحجارة خلال مظاهرات شرقي مدينة خان يونس.

وأظهرت صور لرويترز التقطها المصور إبراهيم أبو مصطفى الشاب البالغ من العمر 23 عاما وقد استقرت عبوة الغاز في خده وكان قميصه ملطخا بالدماء قبل أن ينهار ويسقط على الأرض.

وقال مسؤول في مستشفى في غزة إن أبو سبلة وضع على أجهزة الإنعاش بعد إزالة العبوة بعملية جراحية.

 

وقال مصور رويترز أبو مصطفى ”جندي إسرائيلي خرج مِن جيب عسكري وبدأ بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع وبدأ المتظاهرون بالجري، ركضوا للخلف وكان أحدهم يجري والغاز يخرج من وجهه، كان يجري من أمامي مباشرة“.

وأضاف ”بدأت بالتقاط الصور له وهو يجري قبل أن يسقط على الأرض ويهرع إليه المسعفون لمساعدته... كان المنظر مخيفا، رجل يخرج الغاز والدخان من وجهه“.

ولم يكن لدى متحدث باسم جيش الإحتلال  تعليق بعد على إصابة أبو سبلة. وأحال المتحدث رويترز إلى بيان سابق قال إن القوات تستخدم القوة اللازمة لمنع نحو عشرة آلاف فلسطيني من تشكيل خطر اختراق مسلح للسياج الحدودي.

 

وقال محمود شقيق المصاب الأكبر إنهما يحضران الاحتجاجات بانتظام منذ أن انطلقت ضد الكيان المحتل في 30 مارس آذار وقال محمود ”كان مثل الفرض كل جمعة، لم نضيع جمعة بدون أن نذهب“. 
ويقول مسعفون في غزة إن قوات الإحتلال الصهيوني قتلت 123 فلسطينيا على الأقل خلال الاحتجاجات.


أخبار فلسطين,غزة, شهداءـ, جرحى, مسيرة العودة الكبرى, فلسطين, الإحتلال الصهيوني, مظاهرات
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية