Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

سياسات ميانمار التمييزية تهدّد آلاف المسلمين المقيمين في تايلاند

27 حزيران 18 - 14:20
مشاهدة
671
مشاركة

يواجه الآلاف من مسلمي ميانمار الذين يعيشون حالياً في تايلاند خطر الغرامات والترحيل بسبب السياسات التمييزية في ميانمار، بحسب تقرير لشبكة بورما لحقوق الإنسان.

وقضت تايلاند في العام الماضي بأنَّ المهاجرين يجب أن يقدموا دليلاً على جنسيّتهم لمواصلة العمل في البلاد، لكنَّ استطلاعات الرأي التي أجرتها الشبكة على طول الحدود بين تايلاند وميانمار، وجدت أنَّ عدداً كبيراً من المسلمين المولودين في ميانمار لا يحملون وثائق مواطنة.

وبحلول 30 حزيران/ يونيو، يجب أن يتمّ التحقّق من جنسيات جميع العمال المهاجرين في تايلاند، ليكونوا قادرين على العمل في البلاد بشكل قانوني.

وقال كيوا وين، المدير التنفيذي للشبكة، لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ):  "إنَّ سياسة المواطنة لحكومة ميانمار تتسبَّب في خلق أشخاص عديمي الجنسية في تايلاند. وهذه السياسة تجبر الأقليات على الهجرة إلى البلدان المجاورة، والعيش لأجيال من دون أيّ جنسية".

وحثَّ كيوا وين ميانمار على اتباع معايير حقوق الإنسان والقضاء على الممارسات التمييزية التي تحرم مواطني ميانمار من المواطنة الكاملة أو تجبرهم على تقديم دليل غير معقول لإثبات أنَّهم مواطنون من ميانمار.

وعلى الرّغم من أنَّ "أيقونة الديمقراطية" في وقت ما، أون سان سو تشي، أنهت عقوداً من الحكم العسكري في انتخابات العام 2015، فما زال مسلمو ميانمار يواجهون تمييزًا واسعًا في الحصول على التعليم وممارسة معتقداتهم والحصول على وثائق الهوية والمواطنة.

وفرَّ نحو 700 ألف مسلم من طائفة الروهينجا العرقية من ميانمار منذ حملة عسكرية وحشيَّة شنَّتها السلطات في آب/ أغسطس من العام الماضي، وصنَّفتها الأمم المتحدة بأنها تطهير عرقي.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

ميانمار

الروهينجا

سياسة عنصرية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

باقة خاصة في عاشوراء

باقة خاصة في عاشوراء:

21 أيلول 18

المجلس العاشورائي المركزي

المجلس العاشورائي في مسجد الإمامين الحسنين - الليلة الحادية عشرة

20 أيلول 18

المجلس العاشورائي المركزي

المصرع الحسيني 10 محرم ١٤٤٠

20 أيلول 18

المجلس العاشورائي المركزي

المجلس العاشورائي في مسجد الإمامين الحسنين - الليلة العاشرة

19 أيلول 18

المجلس العاشورائي المركزي

المجلس العاشورائي في مسجد الإمامين الحسنين - الليلة التاسعة

18 أيلول 18

عاشوراء الإصلاح

كشف المغالطات في عاشوراء - عاشوراء الإصلاح

17 أيلول 18

المجلس العاشورائي المركزي

المجلس العاشورائي في مسجد الإمامين الحسنين - الليلة الثامنة

17 أيلول 18

على طريق كربلاء

ءخروج الإمام الحسين (ع) من مكة إلى العراق - على طريق كربلا

17 أيلول 18

عاشوراء الإصلاح

عاشوراء اسلامية - عاشوراء الاصلاح

16 أيلول 18

المجلس العاشورائي المركزي

المجلس العاشورائي في مسجد الإمامين الحسنين - الليلة السابعة

16 أيلول 18

دروس الطف

سمات السائرين على نهج الحسين(ع)- دروس الطف 2

16 أيلول 18

عاشوراء الإصلاح

الحسين ثائرٌ عالمي - عاشوراء الإصلاح

15 أيلول 18

يواجه الآلاف من مسلمي ميانمار الذين يعيشون حالياً في تايلاند خطر الغرامات والترحيل بسبب السياسات التمييزية في ميانمار، بحسب تقرير لشبكة بورما لحقوق الإنسان.

وقضت تايلاند في العام الماضي بأنَّ المهاجرين يجب أن يقدموا دليلاً على جنسيّتهم لمواصلة العمل في البلاد، لكنَّ استطلاعات الرأي التي أجرتها الشبكة على طول الحدود بين تايلاند وميانمار، وجدت أنَّ عدداً كبيراً من المسلمين المولودين في ميانمار لا يحملون وثائق مواطنة.

وبحلول 30 حزيران/ يونيو، يجب أن يتمّ التحقّق من جنسيات جميع العمال المهاجرين في تايلاند، ليكونوا قادرين على العمل في البلاد بشكل قانوني.

وقال كيوا وين، المدير التنفيذي للشبكة، لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ):  "إنَّ سياسة المواطنة لحكومة ميانمار تتسبَّب في خلق أشخاص عديمي الجنسية في تايلاند. وهذه السياسة تجبر الأقليات على الهجرة إلى البلدان المجاورة، والعيش لأجيال من دون أيّ جنسية".

وحثَّ كيوا وين ميانمار على اتباع معايير حقوق الإنسان والقضاء على الممارسات التمييزية التي تحرم مواطني ميانمار من المواطنة الكاملة أو تجبرهم على تقديم دليل غير معقول لإثبات أنَّهم مواطنون من ميانمار.

وعلى الرّغم من أنَّ "أيقونة الديمقراطية" في وقت ما، أون سان سو تشي، أنهت عقوداً من الحكم العسكري في انتخابات العام 2015، فما زال مسلمو ميانمار يواجهون تمييزًا واسعًا في الحصول على التعليم وممارسة معتقداتهم والحصول على وثائق الهوية والمواطنة.

وفرَّ نحو 700 ألف مسلم من طائفة الروهينجا العرقية من ميانمار منذ حملة عسكرية وحشيَّة شنَّتها السلطات في آب/ أغسطس من العام الماضي، وصنَّفتها الأمم المتحدة بأنها تطهير عرقي.

أخبار العالم الإسلامي,ميانمار, الروهينجا, سياسة عنصرية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية