Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مع السيد
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الاحتلال هدم 63 منزلاً في القدس منذ مطلع العام 2018

21 تموز 18 - 12:11
مشاهدة
553
مشاركة

هدمت سلطات الاحتلال الصهيوني 63 منزلاً ومنشأة فلسطينية في مدينة القدس المحتلّة في النصف الأول من العام 2018، بحسب ما أفاد مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان، وأدّى ذلك إلى تهجير 51 فلسطينياً وفلسطينية، من بينهم 21 قاصراً.

وبحسب التّقرير، فإنّ بلدة العيساوية لا تزال أكثر المناطق المقدسيّة تضرراً من عمليات الهدم، حيث شهدت هدم 18 منشأة، تليها بلدة سلوان بهدم 12 منشأة.

وقال المركز في بيان لوسائل الإعلام، إنَّ سلطات الاحتلال تستخدم عمليات الهدم المتواصلة في القدس لإفراغ المدينة من الفلسطينيين وتسريع التهجير القسري بحقّهم، كما تمثّل سياسات التنظيم والبناء المتّبعة من قبل الاحتلال أداة في المنظومة الصهيونيّة الساعية إلى التضييق على الفلسطينيين.

كما يواجه عشرات الآلاف من الفلسطينيين في المدينة المحتلة إخطارات وأوامر هدم بذريعة البناء غير المرخّص، في الوقت الذي ترفض بلدية الاحتلال طلبات الفلسطينيين للحصول على تراخيص البناء وتمتنع عن توسيع مناطق النفوذ والبناء للفلسطينيين.

وبيَّن المركز أنَّ سياسات التخطيط والبناء للسلطات الصهيونية هي جزء لا يتجزأ من سياسة شاملة للاحتلال التي تهدف إلى إعادة هندسة المدينة المحتلّة ديموغرافياً، وقد شجَّع اعتراف الولايات المتحدة في القدس عاصمة للاحتلال، سلطات الاحتلال على متابعة هذه العملية ومواصلة انتهاكاته بحقّ الفلسطينيين من دون أيّ مساءلة تُذكر.

كما تبنَّت سلطات الاحتلال عدداً من الإجراءات الرامية إلى تعزيز سياساتها التوسّعية والقمعية بحق الفلسطينيين، ومن بينها المصادقة على تعديل قانون يخوّل وزارة داخلية الاحتلال سحب إقامة المقدسيين المتهمين بـ"خرق الولاء للدولة".

وصادق الكنيست على هذا التعديل في السابع من شباط/ فبراير الماضي، وأقرَّ في ذات اليوم تعديلاً لقانون "مكافحة الإرهاب" يخوّل الشرطة احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين المتّهمين بتنفيذ عمليات ضد الاحتلال، بحجة أنَّ "جنازاتهم قد تؤدي إلى الإخلال بسلامة الجمهور والأمن العام".

وبحسب المركز، فإنَّ سلطات الاحتلال في القدس تواصل اعتقالاتها التعسّفية ضدّ الفلسطينيين وتطبيق سياسات تقيّد حقّ العائلات المقدسيّة بالعيش في المدينة مع أزواجهم أو زوجاتهم من الضفّة الغربية.

وأضاف المركز في البيان، أنه لا يمكن كذلك إغفال أوامر الإخلاء الصّادرة بحق عدة عائلات من سلوان والشيخ جراح، والتي تصبّ إلى إخلاء البيوت الفلسطينية من سكّانها من أجل تمهيد الطريق أمام سيطرة المستوطنين عليها.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

فلسطين

هدم منازل

الاحتلال

القدس

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

باقة خاصة في موسم الحج

أحاديث حول الحج -2-

14 آب 18

لبيتُ لك

الحج تجليات الوسطية - لبيتُ لك

13 آب 18

كلمات في الحج

كلمات سماحة السيد فضل الله (رض) في موسم الحج -1-

13 آب 18

لبيتُ لك

الحج جامعة إسلامية - لبيتُ لك

12 آب 18

باقة خاصة في موسم الحج

فلاش موسم الحج ١٤٣٩ ه

12 آب 18

باقة خاصة في موسم الحج

أحاديث حول الحج -1-

12 آب 18

خطبتي صلاة الجمعة

خطبة الجمعة 10-08-2018

10 آب 18

Link In

link in - الحلقة التاسعة والعشرون

08 آب 18

أدعية الصحيفة السجادية بصوت السيد فضل الله (رض)

دعاؤه متفزعا الى الله تعالى - بصوت سماحة السيد فضل الله (رض)

08 آب 18

قضايا الناس

قضايا الناس - الحجاب

07 آب 18

خطوة

قصص تموز - خطوة

05 آب 18

إضاءات

فجوة التفاهم بين الرجل والمرأة - إضاءات

04 آب 18

هدمت سلطات الاحتلال الصهيوني 63 منزلاً ومنشأة فلسطينية في مدينة القدس المحتلّة في النصف الأول من العام 2018، بحسب ما أفاد مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان، وأدّى ذلك إلى تهجير 51 فلسطينياً وفلسطينية، من بينهم 21 قاصراً.

وبحسب التّقرير، فإنّ بلدة العيساوية لا تزال أكثر المناطق المقدسيّة تضرراً من عمليات الهدم، حيث شهدت هدم 18 منشأة، تليها بلدة سلوان بهدم 12 منشأة.

وقال المركز في بيان لوسائل الإعلام، إنَّ سلطات الاحتلال تستخدم عمليات الهدم المتواصلة في القدس لإفراغ المدينة من الفلسطينيين وتسريع التهجير القسري بحقّهم، كما تمثّل سياسات التنظيم والبناء المتّبعة من قبل الاحتلال أداة في المنظومة الصهيونيّة الساعية إلى التضييق على الفلسطينيين.

كما يواجه عشرات الآلاف من الفلسطينيين في المدينة المحتلة إخطارات وأوامر هدم بذريعة البناء غير المرخّص، في الوقت الذي ترفض بلدية الاحتلال طلبات الفلسطينيين للحصول على تراخيص البناء وتمتنع عن توسيع مناطق النفوذ والبناء للفلسطينيين.

وبيَّن المركز أنَّ سياسات التخطيط والبناء للسلطات الصهيونية هي جزء لا يتجزأ من سياسة شاملة للاحتلال التي تهدف إلى إعادة هندسة المدينة المحتلّة ديموغرافياً، وقد شجَّع اعتراف الولايات المتحدة في القدس عاصمة للاحتلال، سلطات الاحتلال على متابعة هذه العملية ومواصلة انتهاكاته بحقّ الفلسطينيين من دون أيّ مساءلة تُذكر.

كما تبنَّت سلطات الاحتلال عدداً من الإجراءات الرامية إلى تعزيز سياساتها التوسّعية والقمعية بحق الفلسطينيين، ومن بينها المصادقة على تعديل قانون يخوّل وزارة داخلية الاحتلال سحب إقامة المقدسيين المتهمين بـ"خرق الولاء للدولة".

وصادق الكنيست على هذا التعديل في السابع من شباط/ فبراير الماضي، وأقرَّ في ذات اليوم تعديلاً لقانون "مكافحة الإرهاب" يخوّل الشرطة احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين المتّهمين بتنفيذ عمليات ضد الاحتلال، بحجة أنَّ "جنازاتهم قد تؤدي إلى الإخلال بسلامة الجمهور والأمن العام".

وبحسب المركز، فإنَّ سلطات الاحتلال في القدس تواصل اعتقالاتها التعسّفية ضدّ الفلسطينيين وتطبيق سياسات تقيّد حقّ العائلات المقدسيّة بالعيش في المدينة مع أزواجهم أو زوجاتهم من الضفّة الغربية.

وأضاف المركز في البيان، أنه لا يمكن كذلك إغفال أوامر الإخلاء الصّادرة بحق عدة عائلات من سلوان والشيخ جراح، والتي تصبّ إلى إخلاء البيوت الفلسطينية من سكّانها من أجل تمهيد الطريق أمام سيطرة المستوطنين عليها.

أخبار فلسطين,فلسطين, هدم منازل, الاحتلال, القدس
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية