Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

ناشطات سيتظاهرن بالنّقاب تحدياً لسريان قانون حظره في الدّنمارك

03 آب 18 - 16:29
مشاهدة
583
مشاركة

اعتزمت ناشطات في الدنمارك التظاهر احتجاجاً على قانون حظر ارتداء النقاب في الأماكن العامَّة، والَّذي دخل حيّز التنفيذ مؤخّراً، وستلبس بعضهنَّ النقاب في التظاهرة.

وبموجب هذا القانون الذي مرّره البرلمان في مايو/ أيار الماضي، يحقّ للشّرطة أن تأمر النّساء اللواتي يرتدين النقاب بمغادرة الأماكن العامَّة وفرض غرامات مالية تتراوح بين 160 دولاراً و1500 دولار.

لكنَّ سابينا، البالغة من العمر 21 عاماً، والتي تدرس لتكون معلّمة، انضمَّت إلى عددٍ من المسلمات اللواتي يرتدين النقاب لتشكيل ما يعرف بـ "حوار المرأة"، للاحتجاج على هذه الخطوة وزيادة الوعي بشأن حقّ المرأة في التّعبير عن هُويتها.

وقالت سابينا في حوار مع وكالة رويترز للأنباء: "لن أخلع نقابي. وإذا كان يتعيَّن عليَّ أن أخلعه، فيجب أن يكون ذلك بناء على قناعاتي". ولم تفصح سابينا عن اسم عائلتها خوفاً من تعرّضها لمضايقات.

وسينضمّ إلى الاحتجاج عدد آخر من المسلمات اللواتي لا يرتدين النقاب، إضافةً إلى دنماركيات غير مسلمات، وتعتزم معظمهن ارتداء النقاب خلال الاحتجاج.

وقالت آية (37 عاماً): "أشعر بأنَّ هذا القانون يضفي شرعية على أعمال الكراهية، لكن من ناحية أخرى أشعر بأنَّ الناس أصبحوا أكثر إدراكاً لما يحدث. أرى المزيد من الابتسامات في الشّارع، ويسألني الناس المزيد من الأسئلة حول هذا الأمر".

أما مريم، التي ولدت في الدنمارك لأبوين تركيين وترتدي النقاب قبل التعرف إلى زوجها الذي يدعم حقها في ارتداء النقاب، لكنه يشعر بأن الحياة قد تكون أسهل من دونه، فقالت: "الجميع يرغب في تحديد ما هي القيم الدنماركية".

وأضافت مريم التي تدرس الطبّ الجزيئيّ في جامعة أرهوس: "أعتقد أنه يجب على المرء الاندماج في المجتمع، وأن يتلقّى التعليم وما إلى ذلك، لكن لا أعتقد أنَّ ارتداء النقاب يعني عدم الالتزام بالقيم الدنماركية".

وتعتزم مريم تحدّي القانون والاحتجاج على الحظر وهي ترتدي النقاب.

وكانت فرنسا وبلدان أوروبيَّة أخرى قد اتخذت تدابير مماثلة ضد ارتداء النقاب في الأماكن العامّة.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

الدنمارك

تظاهرات

حظر النقاب

عنصرية

إسلاموفوبيا

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

صغارا كبارا نحب الحسين

المنشد هادي فقيه - صغارا كبارا نحب الحسين

19 تشرين الأول 18

أدعية الأيام بصوت سماحة السيد فضل الله (رض)

دعاء يوم الجمعة بصوت سماحة السيد فضل الله (رض)

19 تشرين الأول 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 16-10-2018

16 تشرين الأول 18

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة 12-10-2018

12 تشرين الأول 18

من وحي القرآن

حفظ الأمانة وأثرها في المجتمع - من وحي القرآن

05 تشرين الأول 18

من وحي القرآن

قيمة العمل الصالح - من وحي القرآن

05 تشرين الأول 18

من وحي القرآن

مفهوم الباطل في المعاملات وموارده - من وحي القرآن

05 تشرين الأول 18

من وحي القرآن

الإستضعاف والهجرة في القرآن الكريم - من وحي القرآن

04 تشرين الأول 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

تحت الضوء الموسم الرابع الحلقة السادسة والثلاثون

29 أيلول 18

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة 28-09-2018

28 أيلول 18

موعظة

موعظة ليلة الجمعة 27-09-2018

27 أيلول 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 27-9-2018

27 أيلول 18

اعتزمت ناشطات في الدنمارك التظاهر احتجاجاً على قانون حظر ارتداء النقاب في الأماكن العامَّة، والَّذي دخل حيّز التنفيذ مؤخّراً، وستلبس بعضهنَّ النقاب في التظاهرة.

وبموجب هذا القانون الذي مرّره البرلمان في مايو/ أيار الماضي، يحقّ للشّرطة أن تأمر النّساء اللواتي يرتدين النقاب بمغادرة الأماكن العامَّة وفرض غرامات مالية تتراوح بين 160 دولاراً و1500 دولار.

لكنَّ سابينا، البالغة من العمر 21 عاماً، والتي تدرس لتكون معلّمة، انضمَّت إلى عددٍ من المسلمات اللواتي يرتدين النقاب لتشكيل ما يعرف بـ "حوار المرأة"، للاحتجاج على هذه الخطوة وزيادة الوعي بشأن حقّ المرأة في التّعبير عن هُويتها.

وقالت سابينا في حوار مع وكالة رويترز للأنباء: "لن أخلع نقابي. وإذا كان يتعيَّن عليَّ أن أخلعه، فيجب أن يكون ذلك بناء على قناعاتي". ولم تفصح سابينا عن اسم عائلتها خوفاً من تعرّضها لمضايقات.

وسينضمّ إلى الاحتجاج عدد آخر من المسلمات اللواتي لا يرتدين النقاب، إضافةً إلى دنماركيات غير مسلمات، وتعتزم معظمهن ارتداء النقاب خلال الاحتجاج.

وقالت آية (37 عاماً): "أشعر بأنَّ هذا القانون يضفي شرعية على أعمال الكراهية، لكن من ناحية أخرى أشعر بأنَّ الناس أصبحوا أكثر إدراكاً لما يحدث. أرى المزيد من الابتسامات في الشّارع، ويسألني الناس المزيد من الأسئلة حول هذا الأمر".

أما مريم، التي ولدت في الدنمارك لأبوين تركيين وترتدي النقاب قبل التعرف إلى زوجها الذي يدعم حقها في ارتداء النقاب، لكنه يشعر بأن الحياة قد تكون أسهل من دونه، فقالت: "الجميع يرغب في تحديد ما هي القيم الدنماركية".

وأضافت مريم التي تدرس الطبّ الجزيئيّ في جامعة أرهوس: "أعتقد أنه يجب على المرء الاندماج في المجتمع، وأن يتلقّى التعليم وما إلى ذلك، لكن لا أعتقد أنَّ ارتداء النقاب يعني عدم الالتزام بالقيم الدنماركية".

وتعتزم مريم تحدّي القانون والاحتجاج على الحظر وهي ترتدي النقاب.

وكانت فرنسا وبلدان أوروبيَّة أخرى قد اتخذت تدابير مماثلة ضد ارتداء النقاب في الأماكن العامّة.

أخبار العالم الإسلامي,الدنمارك, تظاهرات, حظر النقاب, عنصرية, إسلاموفوبيا
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية