Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

اكتشاف قمر بحجم كوكب "نبتون" خارج نظامنا الشّمسيّ

05 تشرين الأول 18 - 18:00
مشاهدة
101
مشاركة

أعلن علماء فلك أنهم اكتشفوا قمراً في مدار أحد الكواكب خارج نظامنا الشمسي، وهو أمرٌ لم يؤكّد وجوده من قبل، ما قد يغيّر طريقة استيعابنا لتركيبة الكون (الفضاء الواسع).

ورغم أنَّ فريق العلماء غير متأكّد تماماً من أنَّ ما استطاع رصده عن طريق استخدام اثنين من التلسكوبات الفضائية التابعة لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، هو قمر بالفعل، إلا أنَّ المعطيات التي وردتهم من هاتين المركبتين، أظهرت أنَّ هناك جسماً يدور حول كوكب بحجم المشتري، الَّذي يدور بدوره حول نجم شبيه بشمسنا، ويبعد عن الأرض نحو 4000 سنة ضوئية.

واقتنع العلماء بوجود أقمار خارج نظامنا الشمسي منذ عقود. ويأتي هذا الاكتشاف لإثبات ما كان بعيد المنال عنهم بسبب التغيرات التي طرأت على التكنولوجيا، حيث إنهم ظنوا أن أحجام الأقمار بالغة الصّغر، ما يجعلها عصيّة عن الاكتشاف بسبب بعدها الهائل عن كوكب الأرض، إلا أن حجم هذا القمر الذي يُعتبر ضمن الأقمار "الخارجية" (إكسومون)، أكبر بكثير من أي قمر عادي، ما مكّن التلسكوبين من رصده، ويتساوى حجمه مع كوكب نبتون تقريباً.

وقال طالب الدراسات العليا في علم الفلك في جامعة كولومبيا، وأحد المؤلّفين الرئيسيين للبحث، أليكس تيتشي، لصحيفة "ذي فيرج" التكنولوجية، إنَّ اكتشاف هذا القمر يُعدّ المرحلة الأولى من عملية البحث عن أقمار خارجية، فقد يكون هناك أعداد هائلة من الأقمار الصغيرة الَّتي لا تستطيع التكنولوجيا الحالية رصدها.

ويدَّعي تيتشي أن اكتشاف أقمار جديدة خارج نظامنا الشمسيّ، سوف يغيّر المفهوم البشري لكيفية تشكّل الأنظمة الكوكبية البعيدة آلاف السنوات الضوئية عنا، فتشرح الأقمار العديدة الموجودة في فضائنا القريب عملية تشكل كواكبنا، وقد يُساعد الإكسومون على فهم أمور مماثلة في الفضاء البعيد.

وشدَّد تيتشي على أنَّه رغم أنه يُفترض أن تكون الأقمار من العائلة نفسها، فإنّ هذا الـ"إكسومون" أكبر بكثير من أي قمر عرفه العلماء من ذي قبل، ما يُضيف ألغازاً إضافيةً لعلماء الفلك، لأنَّ ذلك "لم يكن متوقعاً"، ما يؤدي إلى "تحديات جديدة لتفسير الظاهرة".

وبحث تيتشي وزميله ديفيد كيبينغ عن أقمار خارج مجموعتنا الشمسية، لمدة استغرقت 7 سنوات، راقبوا فيها النجوم البعيدة عن طريق التلسكوبين الفضائيين، بحيث إنَّ مرور أي جسم أمام النجم، بزاوية يُشكّل فيها خطاً مستقيماً مع عدسات التلسكوب، يُعتم جزءاً صغيراً من النجم المضيء، وبالتالي يكتشف وجود كوكب، لكن هذه الكواكب تدور حول النجم بالطريقة نفسها كل مرّة، ما يُساعد العلماء على توقع "تعتيم" النجم القادم.

أما في هذه الحالة، فقد تمكّن العلماء من اكتشاف القمر، لأن الجسم الذي وجدوه أضاف النقاط التي "تُعتم" النجم، ما يُشير إلى أنه يدور حول جسم آخر أكبر منه، إضافةً إلى أنه ليس هناك منهجية واضحة بالطريقة الَّتي يُغطي فيها القمر بعضاً من النجم، حيث إنه لا يدور حوله، بل يدور حول الكوكب.

مع ذلك، فإنَّ اكتشاف فريق البحث للقمر الجديد، يبقى في إطار النظرية، إذ قال خبير في ناسا لـ"ذي فيرج" إنَّ الأمر يتطلَّب المزيد من الأبحاث.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

النظام الشمسي

الفضاء الخارجي

كواكب جديدة

كوكب نبتون

علماء الفلك

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

نقطة ببحر

نقطة ببحر 16-10-2018

16 تشرين الأول 18

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة 12-10-2018

12 تشرين الأول 18

من وحي القرآن

حفظ الأمانة وأثرها في المجتمع - من وحي القرآن

05 تشرين الأول 18

من وحي القرآن

قيمة العمل الصالح - من وحي القرآن

05 تشرين الأول 18

من وحي القرآن

مفهوم الباطل في المعاملات وموارده - من وحي القرآن

05 تشرين الأول 18

من وحي القرآن

الإستضعاف والهجرة في القرآن الكريم - من وحي القرآن

04 تشرين الأول 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

تحت الضوء الموسم الرابع الحلقة السادسة والثلاثون

29 أيلول 18

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة 28-09-2018

28 أيلول 18

موعظة

موعظة ليلة الجمعة 27-09-2018

27 أيلول 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 27-9-2018

27 أيلول 18

باقة خاصة في عاشوراء

كانت الصلاة في عقله - كلمات عاشورائية

26 أيلول 18

أصحاب الحسين

العباس بن عليّ (ع) - أصحاب الإمام الحسين (ع)

26 أيلول 18

أعلن علماء فلك أنهم اكتشفوا قمراً في مدار أحد الكواكب خارج نظامنا الشمسي، وهو أمرٌ لم يؤكّد وجوده من قبل، ما قد يغيّر طريقة استيعابنا لتركيبة الكون (الفضاء الواسع).

ورغم أنَّ فريق العلماء غير متأكّد تماماً من أنَّ ما استطاع رصده عن طريق استخدام اثنين من التلسكوبات الفضائية التابعة لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، هو قمر بالفعل، إلا أنَّ المعطيات التي وردتهم من هاتين المركبتين، أظهرت أنَّ هناك جسماً يدور حول كوكب بحجم المشتري، الَّذي يدور بدوره حول نجم شبيه بشمسنا، ويبعد عن الأرض نحو 4000 سنة ضوئية.

واقتنع العلماء بوجود أقمار خارج نظامنا الشمسي منذ عقود. ويأتي هذا الاكتشاف لإثبات ما كان بعيد المنال عنهم بسبب التغيرات التي طرأت على التكنولوجيا، حيث إنهم ظنوا أن أحجام الأقمار بالغة الصّغر، ما يجعلها عصيّة عن الاكتشاف بسبب بعدها الهائل عن كوكب الأرض، إلا أن حجم هذا القمر الذي يُعتبر ضمن الأقمار "الخارجية" (إكسومون)، أكبر بكثير من أي قمر عادي، ما مكّن التلسكوبين من رصده، ويتساوى حجمه مع كوكب نبتون تقريباً.

وقال طالب الدراسات العليا في علم الفلك في جامعة كولومبيا، وأحد المؤلّفين الرئيسيين للبحث، أليكس تيتشي، لصحيفة "ذي فيرج" التكنولوجية، إنَّ اكتشاف هذا القمر يُعدّ المرحلة الأولى من عملية البحث عن أقمار خارجية، فقد يكون هناك أعداد هائلة من الأقمار الصغيرة الَّتي لا تستطيع التكنولوجيا الحالية رصدها.

ويدَّعي تيتشي أن اكتشاف أقمار جديدة خارج نظامنا الشمسيّ، سوف يغيّر المفهوم البشري لكيفية تشكّل الأنظمة الكوكبية البعيدة آلاف السنوات الضوئية عنا، فتشرح الأقمار العديدة الموجودة في فضائنا القريب عملية تشكل كواكبنا، وقد يُساعد الإكسومون على فهم أمور مماثلة في الفضاء البعيد.

وشدَّد تيتشي على أنَّه رغم أنه يُفترض أن تكون الأقمار من العائلة نفسها، فإنّ هذا الـ"إكسومون" أكبر بكثير من أي قمر عرفه العلماء من ذي قبل، ما يُضيف ألغازاً إضافيةً لعلماء الفلك، لأنَّ ذلك "لم يكن متوقعاً"، ما يؤدي إلى "تحديات جديدة لتفسير الظاهرة".

وبحث تيتشي وزميله ديفيد كيبينغ عن أقمار خارج مجموعتنا الشمسية، لمدة استغرقت 7 سنوات، راقبوا فيها النجوم البعيدة عن طريق التلسكوبين الفضائيين، بحيث إنَّ مرور أي جسم أمام النجم، بزاوية يُشكّل فيها خطاً مستقيماً مع عدسات التلسكوب، يُعتم جزءاً صغيراً من النجم المضيء، وبالتالي يكتشف وجود كوكب، لكن هذه الكواكب تدور حول النجم بالطريقة نفسها كل مرّة، ما يُساعد العلماء على توقع "تعتيم" النجم القادم.

أما في هذه الحالة، فقد تمكّن العلماء من اكتشاف القمر، لأن الجسم الذي وجدوه أضاف النقاط التي "تُعتم" النجم، ما يُشير إلى أنه يدور حول جسم آخر أكبر منه، إضافةً إلى أنه ليس هناك منهجية واضحة بالطريقة الَّتي يُغطي فيها القمر بعضاً من النجم، حيث إنه لا يدور حوله، بل يدور حول الكوكب.

مع ذلك، فإنَّ اكتشاف فريق البحث للقمر الجديد، يبقى في إطار النظرية، إذ قال خبير في ناسا لـ"ذي فيرج" إنَّ الأمر يتطلَّب المزيد من الأبحاث.

تكنولوجيا وطب,النظام الشمسي, الفضاء الخارجي, كواكب جديدة, كوكب نبتون, علماء الفلك
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية