Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلامة فضل الله: لا خيار أمام القوى السياسية إلا الحوار والجلوس وجها لوجه للتفاهم

17 نيسان 21 - 13:28
مشاهدة
521
مشاركة

                                                       بسم الله الرحمن الرحيم

 

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                                             التاريخ: 4 رمضان 1442هـ

   السيد علي فضل الله                                                                    الموافق: 16نيسان 2021 م

 

ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية

عباد الله أوصيكم وأوصي نفسي بالأخذ بما ورد عن رسول الله(ص)، فهو عندما سمع امرأة تسب جارية له وهي صائمة دعا لها النبيُّ (ص) بطعام فامتنعتْ، فاستغربت وقالت يا رسول الله إني صائمة، فقال(ص): كيف تكونينَ صائمةً وقد سبَبتِ جاريتَك؟!

إن الصوم ليس عن الطعام والشراب وإنما جعل ذلك حجاباً من سواهما من الفواحش في العمل او القول ثم قال ما أقل الصوام وأكثر الجواع..

لقد أراد بذلك رسول الله(ص) أن يبين حقيقة الصوم فلا يكفي حتى يكون الإنسان صائما أن يمتنع عن الطعام والشراب وبقية المفطرات بل لا بد أن يصوم مع ذلك لسانه وسمعه وبصره وجلده وجميع جوارحه عن الحرام... وإن لم يفعل لن يكتب صائماً بل جائعاً وعطشاناً..

إننا أحوج ما نكون إلى الصيام الذي أراده رسول الله(ص)، حتى يكون الصيام تربية لنا على ترك كل ما يسيء إلى أنفسنا وإلى الآخرين، ومتى حصل سنكون أكثر قدرة على مواجهة التحديات...

والبداية من لبنان الذي مرت عليه قبل أيام الذكرى 46 للحرب الأهلية التي اندلعت في العام 1975، والتي يستعيد فيها اللبنانيون المآسي والويلات التي تركت آثارها التدميرية على الحجر والبشر والاقتصاد، ولا يزال لبنان يعاني من تداعياتها..

إننا نستذكر هذه الحرب الدامية لا لنكء الجراح التي اندملت أو لإثارة الأحقاد والضغائن التي لا نريد لها أن تبقى بل لمزيد من الوعي لدى اللبنانيين وأن لا يكرروا الأخطاء التي أدت إلى نشوبها أو أن يقعوا مجدداً فريسة من استفادوا من هذه الأخطاء وحولوا لبنان إلى ساحة لتصفية الحسابات الإقليمية والدولية.

لقد بات واضحاً دور الأيادي الخارجية في صناعة الحرب الأهلية وتغذيتها وتسعيرها، ولكن هذه الأيادي ما كانت قادرة على العبث بالواقع اللبناني لولا الانقسام الداخلي بين الطوائف والمواقع السياسية وعدم اعتماد لغة الحوار لمعالجة الهواجس الموجودة لدى هذه الطائفة أو تلك أو هذا الموقع السياسي أو ذاك مما جعل الجميع ينخرطون فيها ويعانون، لذا نرى أن من حق اللبنانيين أن يخشوا تجدد هذه الحرب وهم يرون كل التوتر الحاصل على الصعيد السياسي أو في علاقة الطوائف ببعضها البعض والذي نشهده عبر المنابر الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي والذي إن استمر قد يأتي من يستفيد منه ويغذيه لمن يرى مصلحته في إشعال حرب.

إننا نريد للبنانيين أن تبقى مآسي هذه الحرب في ذاكرتهم وماثلة أمامهم حتى لا يلدغوا من جحرها مرة أخرى.

في هذا الوقت، تزداد وطأة الهم المعيشي على اللبنانيين بفعل تدني القدرة الشرائية لديهم وارتفاع الأسعار بشكل جنوني ووقوفهم طوابير أمام محطات المحروقات لعدم توفر مادة البنزين والمازوت، أو ما حصل أمام الأفران والنقص في الدواء وزيادة التقين في الكهرباء وفي الحديث المتزايد عن قرب رفع الدعم من دون بديل، فيما لا يبادر من بيدهم القرار بأية خطوات جادة وسريعة وفعالة لمعالجة هذا الواقع سوى في مسكنات لا تسمن ولا تغني من جوع المواطن وحاجاته..

وفي ظل هذا الواقع لا يزال اللبنانيون ينامون على عنوان سجالي ليستفيقوا على آخر، وكأن الهدف لدى المسؤولين هو إشغال الناس عن تقصيرهم بدلاً من استنفار جهودهم على مختلف المستويات للتخفيف عنهم ومعالجة مشاكلهم المستعصية وجوعهم القاتل.

ومن المؤسف وفي هذا المجال أن تُدَخل العناوين الإصلاحية والسيادية لتكون مادة للسجال، كالذي طرح سابقاً حول التدقيق الجنائي وهذا ما نخشى أن يتكرر في الحديث عن ترسيم الحدود البحرية والتي تتعلق بسيادة لبنان وثروته المائية وما قد يكون فيه من غاز أو نفط يتحدث المعنيون بأنها كفيلة لمعالجة مشاكل لبنان الاقتصادية، حيث سيؤدي استمرار مثل هذا السجال إلى إضعاف الموقع التفاوضي للبنان في ثروته.

ومن هنا، وأمام هذا الاستحقاق، فإننا ندعو الجميع إلى موقف موحد، وأن لا يفرطوا بمصالح اللبنانيين وبمستقبلهم وبحريتهم، وأن تتم كل الإجراءات التي تضمن قدرة لبنان على تثبيت حقه في مياهه وفي الاستفادة من ثروته وان لا يتوقف بفعل الضغوط الدولية او المماحكات الداخلية فاللبنانيون الذين بذلوا الدماء لتحرير أرضهم لن يغفروا لمن يفرط بحبة ماء منها..

  ونعود إلى تأليف الحكومة التي من الواضح أنها هي الأساس في حل مشاكل هذا البلد إن قامت على أسس صحيحة وكان هاجسها هذا البلد وإصلاح مؤسساته، فهي لا تزال رهينة القوى المعنية بتأليفها حيث لا يبدي أي منها استعدادا للتنازل عن مواقفه وحساباته ومصالحه مما يوحي أن لا أحد منهم يريد تشكيل حكومة في ظل الوضع الحالي، ولذلك لم تنجح كل المبادرات الداخلية والحركة الدبلوماسية الخارجية أن تحقق اختراقا على هذا الصعيد أو أن تُقرب وجهات النظر بين المتنازعين على الحصص والمواقع.

إننا أمام ذلك نعيد دعوة كل الذين لا يزالون يقفون حجر عثرة أمام التأليف أن يرأفوا بهذا البلد الذي يخسر بهذا التأخير ماله وثرواته واقتصاده وصورته أمام العالم وأن يرأفوا بإنسانه.

لقد آن الأوان لكل هؤلاء أن يعوا ان لا خيار لهم إلا الحوار والجلوس وجها لوجه للتفاهم فالبلد لم يبنى ولا يبنى إلا بالتوازن والتفاهم والتنازلات المتبادلة لحسابه.

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

السيد علي فضل الله

خطبة الجمعة

مسجد الإمامين الحسنين

حارة حريك

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

السعي في حاجات الناس | منبر الوعي

09 أيار 21

فقه الشريعة | 2021

فقه الشريعة | 24 رمضان

06 أيار 21

قناديل 2021

قناديل | الحلقة الثامنة عشرة

06 أيار 21

فقه الشريعة | 2021

فقه الشريعة | 23 رمضان

05 أيار 21

قناديل 2021

قناديل | الحلقة السابعة عشرة

05 أيار 21

فقه الشريعة | 2021

فقه الشريعة | 22 رمضان

04 أيار 21

قناديل 2021

قناديل | الحلقة السادسة عشرة

04 أيار 21

فقه الشريعة | 2021

فقه الشريعة | 21 رمضان

03 أيار 21

قناديل 2021

قناديل | الحلقة الخامسة عشرة

03 أيار 21

أناشيد إسلامية ووجدانية

مصرع الفجر | شهادة الإمام علي (ع)

03 أيار 21

أناشيد إسلامية ووجدانية

مناجاة الراحلين | لسان حال أمير المؤمنين عليه السلام

02 أيار 21

فقه الشريعة | 2021

فقه الشريعة | 19 رمضان

01 أيار 21

ما هو تقييمكم لشبكة برامج شهر رمضان المبارك مع بداية الشهر الفضيل؟
المزيد

                                                       بسم الله الرحمن الرحيم

 

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                                             التاريخ: 4 رمضان 1442هـ

   السيد علي فضل الله                                                                    الموافق: 16نيسان 2021 م

 

ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية

عباد الله أوصيكم وأوصي نفسي بالأخذ بما ورد عن رسول الله(ص)، فهو عندما سمع امرأة تسب جارية له وهي صائمة دعا لها النبيُّ (ص) بطعام فامتنعتْ، فاستغربت وقالت يا رسول الله إني صائمة، فقال(ص): كيف تكونينَ صائمةً وقد سبَبتِ جاريتَك؟!

إن الصوم ليس عن الطعام والشراب وإنما جعل ذلك حجاباً من سواهما من الفواحش في العمل او القول ثم قال ما أقل الصوام وأكثر الجواع..

لقد أراد بذلك رسول الله(ص) أن يبين حقيقة الصوم فلا يكفي حتى يكون الإنسان صائما أن يمتنع عن الطعام والشراب وبقية المفطرات بل لا بد أن يصوم مع ذلك لسانه وسمعه وبصره وجلده وجميع جوارحه عن الحرام... وإن لم يفعل لن يكتب صائماً بل جائعاً وعطشاناً..

إننا أحوج ما نكون إلى الصيام الذي أراده رسول الله(ص)، حتى يكون الصيام تربية لنا على ترك كل ما يسيء إلى أنفسنا وإلى الآخرين، ومتى حصل سنكون أكثر قدرة على مواجهة التحديات...

والبداية من لبنان الذي مرت عليه قبل أيام الذكرى 46 للحرب الأهلية التي اندلعت في العام 1975، والتي يستعيد فيها اللبنانيون المآسي والويلات التي تركت آثارها التدميرية على الحجر والبشر والاقتصاد، ولا يزال لبنان يعاني من تداعياتها..

إننا نستذكر هذه الحرب الدامية لا لنكء الجراح التي اندملت أو لإثارة الأحقاد والضغائن التي لا نريد لها أن تبقى بل لمزيد من الوعي لدى اللبنانيين وأن لا يكرروا الأخطاء التي أدت إلى نشوبها أو أن يقعوا مجدداً فريسة من استفادوا من هذه الأخطاء وحولوا لبنان إلى ساحة لتصفية الحسابات الإقليمية والدولية.

لقد بات واضحاً دور الأيادي الخارجية في صناعة الحرب الأهلية وتغذيتها وتسعيرها، ولكن هذه الأيادي ما كانت قادرة على العبث بالواقع اللبناني لولا الانقسام الداخلي بين الطوائف والمواقع السياسية وعدم اعتماد لغة الحوار لمعالجة الهواجس الموجودة لدى هذه الطائفة أو تلك أو هذا الموقع السياسي أو ذاك مما جعل الجميع ينخرطون فيها ويعانون، لذا نرى أن من حق اللبنانيين أن يخشوا تجدد هذه الحرب وهم يرون كل التوتر الحاصل على الصعيد السياسي أو في علاقة الطوائف ببعضها البعض والذي نشهده عبر المنابر الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي والذي إن استمر قد يأتي من يستفيد منه ويغذيه لمن يرى مصلحته في إشعال حرب.

إننا نريد للبنانيين أن تبقى مآسي هذه الحرب في ذاكرتهم وماثلة أمامهم حتى لا يلدغوا من جحرها مرة أخرى.

في هذا الوقت، تزداد وطأة الهم المعيشي على اللبنانيين بفعل تدني القدرة الشرائية لديهم وارتفاع الأسعار بشكل جنوني ووقوفهم طوابير أمام محطات المحروقات لعدم توفر مادة البنزين والمازوت، أو ما حصل أمام الأفران والنقص في الدواء وزيادة التقين في الكهرباء وفي الحديث المتزايد عن قرب رفع الدعم من دون بديل، فيما لا يبادر من بيدهم القرار بأية خطوات جادة وسريعة وفعالة لمعالجة هذا الواقع سوى في مسكنات لا تسمن ولا تغني من جوع المواطن وحاجاته..

وفي ظل هذا الواقع لا يزال اللبنانيون ينامون على عنوان سجالي ليستفيقوا على آخر، وكأن الهدف لدى المسؤولين هو إشغال الناس عن تقصيرهم بدلاً من استنفار جهودهم على مختلف المستويات للتخفيف عنهم ومعالجة مشاكلهم المستعصية وجوعهم القاتل.

ومن المؤسف وفي هذا المجال أن تُدَخل العناوين الإصلاحية والسيادية لتكون مادة للسجال، كالذي طرح سابقاً حول التدقيق الجنائي وهذا ما نخشى أن يتكرر في الحديث عن ترسيم الحدود البحرية والتي تتعلق بسيادة لبنان وثروته المائية وما قد يكون فيه من غاز أو نفط يتحدث المعنيون بأنها كفيلة لمعالجة مشاكل لبنان الاقتصادية، حيث سيؤدي استمرار مثل هذا السجال إلى إضعاف الموقع التفاوضي للبنان في ثروته.

ومن هنا، وأمام هذا الاستحقاق، فإننا ندعو الجميع إلى موقف موحد، وأن لا يفرطوا بمصالح اللبنانيين وبمستقبلهم وبحريتهم، وأن تتم كل الإجراءات التي تضمن قدرة لبنان على تثبيت حقه في مياهه وفي الاستفادة من ثروته وان لا يتوقف بفعل الضغوط الدولية او المماحكات الداخلية فاللبنانيون الذين بذلوا الدماء لتحرير أرضهم لن يغفروا لمن يفرط بحبة ماء منها..

  ونعود إلى تأليف الحكومة التي من الواضح أنها هي الأساس في حل مشاكل هذا البلد إن قامت على أسس صحيحة وكان هاجسها هذا البلد وإصلاح مؤسساته، فهي لا تزال رهينة القوى المعنية بتأليفها حيث لا يبدي أي منها استعدادا للتنازل عن مواقفه وحساباته ومصالحه مما يوحي أن لا أحد منهم يريد تشكيل حكومة في ظل الوضع الحالي، ولذلك لم تنجح كل المبادرات الداخلية والحركة الدبلوماسية الخارجية أن تحقق اختراقا على هذا الصعيد أو أن تُقرب وجهات النظر بين المتنازعين على الحصص والمواقع.

إننا أمام ذلك نعيد دعوة كل الذين لا يزالون يقفون حجر عثرة أمام التأليف أن يرأفوا بهذا البلد الذي يخسر بهذا التأخير ماله وثرواته واقتصاده وصورته أمام العالم وأن يرأفوا بإنسانه.

لقد آن الأوان لكل هؤلاء أن يعوا ان لا خيار لهم إلا الحوار والجلوس وجها لوجه للتفاهم فالبلد لم يبنى ولا يبنى إلا بالتوازن والتفاهم والتنازلات المتبادلة لحسابه.

 

أخبار العالم الإسلامي,السيد علي فضل الله, خطبة الجمعة, مسجد الإمامين الحسنين, حارة حريك
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية