Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

أول كتاب في تفسير القرآن باللغة الأمازيغية

17 كانون الثاني 19 - 13:54
مشاهدة
321
مشاركة
أشاد وزير الشؤون الدينية والأوقاف في الجزائر، "محمد عيسى"، بإصدار أول كتاب في تفسير القرآن الكريم باللغة الأمازيغية للشيخ سي حاج محند طيب وذلك بمناسبة الاحتفال بعيد رأس السنة الأمازيغية يناير في العاصمة الجزائرية الجزائر.



وأوضح عيسى في كلمة له خلال الندوة العلمية التي نظمتها الجمعية الوطنية للتنمية المحلية المستدامة "نماء" أن هذا التفسير الذي صدر تحت عنوان "التفسير الميسر لكلام الله الموقر"بالأمازيغية (القبائلية) والمكتوب بالخط العربي "يعتبر الأول من نوعه في الجزائر والمغرب العربي".
 

وأضاف أن الإصدار ينم عن فهم عميق للقرآن الكريم والإسلام ويؤسس لعمل ومنهج جديد في الأمازيغية ويفتح الأبواب أمام البحث والإثراء مستقبلا.
 

وأكد أن بفضل القرار التاريخي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة القاضي بترسيم يناير عيداً وطنياً وترسيم ودسترة اللغة الأمازيغية كلغة وطنية تكون الجزائر قد تصالحت مع ذاتها وتاريخها ليعطي هذا التنوع الامازيغي والإسلامي والعربي قوة في جمع الكلمة وتوحيد الصفوف بين أبناء الوطن الواحد.
 

وبدوره ذكر الشيخ سي حاج محند طيب في كلمة له بالمناسبة بأن فكرة هذا العمل جاءته من الآية الكريمة "أفلا يتدبرون القرآن"، مؤكداً أن القرآن الكريم يصعب ترجمته إلى لغات أخرى نظراً لقوة بلاغته البيانية وإعجازه العلمي العظيم وأن عمله اقتصر فقط على تفسير معاني القرآن.  
 

في نفس السياق، كشف ممثل الجمعية الوطنية للتنمية المحلية المستدامة المبادرة لهذا اللقاء انه سيتم في الشهور القادمة تنظيم مؤتمر مغاربي لإثراء هذا الإصدار، مضيفاً بأنه يسعى إلى طبع 100 ألف نسخة ونقله في تطبيق الكتروني وعلى الانترنيت وتوزيعه في الداخل والخارج مجاناً نزولاً عند رغبة المؤلف.

وبجرى في المناسبة التي حضرها برلمانيون وممثلون عن سفارتي المغرب والعربية السعودية بالجزائر وبعض المؤسسات الرسمية وشخصيات وعلماء وأئمة، تكريم مؤلف التفسير سي الطيب وشخصيات أخرى.
 

و
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

الأمازيغية

الجزائر

القرآن الكريم

تقسير القرآن

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

وجهة نظر

التحرش مسؤولية من | وجهة نظر

05 شباط 19

من خارج النص

السينما الأمريكية وصناعة الوهم | من خارج النص

03 شباط 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقةالتاسعة

01 شباط 19

وجهة نظر

قيادة المرأة للسيارات | وجهة نظر

29 كانون الثاني 19

من خارج النص

المراسل الصحفي بين المهنية والإنحياز | من خارج النص

27 كانون الثاني 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة

25 كانون الثاني 19

وجهة نظر

العاملات في المنازل بين مؤيد ومعارض | وجهة نظر

25 كانون الثاني 19

نون والقلم

واقع الجامعات الإسلامية | نون والقلم

24 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

لقاء المفكر العربي محمد حسنين هيكل بالسيد فضل الله | في الذاكرة

23 كانون الثاني 19

وجهة نظر

تأخر سن الزواج | وجهة نظر

22 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

كان السيد رض يعيش روحية إسلامية | في الذاكرة

22 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

فيما يذكره الكاتب والمؤرخ البحريني خليل المرخي عن أسلوب السيد فضل الله | في الذاكرة

21 كانون الثاني 19

أشاد وزير الشؤون الدينية والأوقاف في الجزائر، "محمد عيسى"، بإصدار أول كتاب في تفسير القرآن الكريم باللغة الأمازيغية للشيخ سي حاج محند طيب وذلك بمناسبة الاحتفال بعيد رأس السنة الأمازيغية يناير في العاصمة الجزائرية الجزائر.


وأوضح عيسى في كلمة له خلال الندوة العلمية التي نظمتها الجمعية الوطنية للتنمية المحلية المستدامة "نماء" أن هذا التفسير الذي صدر تحت عنوان "التفسير الميسر لكلام الله الموقر"بالأمازيغية (القبائلية) والمكتوب بالخط العربي "يعتبر الأول من نوعه في الجزائر والمغرب العربي".
 

وأضاف أن الإصدار ينم عن فهم عميق للقرآن الكريم والإسلام ويؤسس لعمل ومنهج جديد في الأمازيغية ويفتح الأبواب أمام البحث والإثراء مستقبلا.
 

وأكد أن بفضل القرار التاريخي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة القاضي بترسيم يناير عيداً وطنياً وترسيم ودسترة اللغة الأمازيغية كلغة وطنية تكون الجزائر قد تصالحت مع ذاتها وتاريخها ليعطي هذا التنوع الامازيغي والإسلامي والعربي قوة في جمع الكلمة وتوحيد الصفوف بين أبناء الوطن الواحد.
 

وبدوره ذكر الشيخ سي حاج محند طيب في كلمة له بالمناسبة بأن فكرة هذا العمل جاءته من الآية الكريمة "أفلا يتدبرون القرآن"، مؤكداً أن القرآن الكريم يصعب ترجمته إلى لغات أخرى نظراً لقوة بلاغته البيانية وإعجازه العلمي العظيم وأن عمله اقتصر فقط على تفسير معاني القرآن.  
 

في نفس السياق، كشف ممثل الجمعية الوطنية للتنمية المحلية المستدامة المبادرة لهذا اللقاء انه سيتم في الشهور القادمة تنظيم مؤتمر مغاربي لإثراء هذا الإصدار، مضيفاً بأنه يسعى إلى طبع 100 ألف نسخة ونقله في تطبيق الكتروني وعلى الانترنيت وتوزيعه في الداخل والخارج مجاناً نزولاً عند رغبة المؤلف.

وبجرى في المناسبة التي حضرها برلمانيون وممثلون عن سفارتي المغرب والعربية السعودية بالجزائر وبعض المؤسسات الرسمية وشخصيات وعلماء وأئمة، تكريم مؤلف التفسير سي الطيب وشخصيات أخرى.
 

و
أخبار العالم الإسلامي,الأمازيغية, الجزائر, القرآن الكريم, تقسير القرآن
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية