Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
علوم ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

احتفال حاشد في المعهد الشرعي الإسلامي بولادة الإمام عليّ (ع)

21 آذار 19 - 13:30
مشاهدة
807
مشاركة

 

 

رعى العلامة السيد علي فضل الله الاحتفال الذي أقامته حوزة المعهد الشرعي الإسلامي في قاعة الشيخ محمود هيدوس في حارة حريك، بمناسبة ولادة الإمام علي (ع)، بحضور حشد من العلماء وطلاب وطالبات المعهد.

استهلَّ الحفل بآيات من القرآن الكريم، فقصيدة شعرية، ثم كلمة باسم المعهد ألقاها الشيخ يوسف سبيتي، ثم تحدَّث العلامة السيد علي فضل الله مفتتحاً كلمته بالتهنئة المباركة بولادة الإمام علي(ع)، مشيراً إلى العلاقة التي ربطت الإمام علي (ع) برسول الله محمَّد (ص)، معتبراً أنَّ هذه الذكرى تعني لنا الكثير، لا على المستوى الإسلامي فقط، بل على المستوى الإنساني، وهو الذي عندما أوصى واليه مالك الأشتر قال له: "الناس صنفان، إما أخ لك في الدين وإما نظير لك في الخلق".

وأضاف سماحته: "عندما نستحضر هذه الذكرى، فإنا نستحضر كلّ هذه المسؤولية الرسالية التي سخَّر الإمام حياته من أجلها".

ولفت إلى المسؤولية الكبيرة التي تتمثَّل في هذه المرحلة في مواجهة من يسعى إلى نشر الفوضى في التعامل مع مفردات العقيدة والمفاهيم والشريعة، داعياً إلى التخلّص من كل هذه الفوضى الفكرية لحساب فهم ديني يقوم على رؤية متماسكة للدين وعلى منهج فكري متميز.

ورأى أنَّ ثمة تحديات فكرية راهنة وإشكاليات عديدة تواجهنا، وتتطلَّب استنفاراً وتعاوناً من جميع العلماء والواعين لتقديم فهم مشرق للدين الّذي تتربّص به مقولات التطرف والغلو والإلحاد والمادية الهابطة..

وتابع سماحته: "عندما نستحضر هذا الإمام، نستحضر كلّ الروح الإيمانية المشتعلة، والطاقة الفكرية المتجدّدة، والإرادة الروحية النافذة التي واجه بها التحديات الداخلية والخارجية التي انتصبت في وجهه. وكم حري بنا أن نستلهم كلّ ما قدمه لصون هذا الدين وإحياء روح الاجتهاد فيه، رداً على ما يتعرض له من هجمات وتشويهات داخلية وخارجية".

وفي الختام، توجَّه إلى طلاب العلوم الدينيَّة قائلاً: "نريد منكم أن تكونوا على قدر المسؤوليَّة التي تحملونها، فتكونوا رساليين في مجتمعكم وتحمّل مسؤوليّتكم، فلا تعتبروا الزيّ الدينيّ الذي تلبسونه هو نهاية المطاف، فلا بدّ من أن لا تتوقّفوا أبداً عن طلب العلم، وعن بذل كلّ الجهود من أجل امتلاك خطاب يحسن التعامل مع تنوعات المجتمع، لتكونوا جديرين بتعزيز مسيرة الإصلاح في مجتمعكم، وهو ما يتطلّب الكثير منا، وأهم ما يتطلبه تقوى الله وروح الإخلاص وخدمة عباد الله.

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

المعهد الشرعي الإسلامي

الحوزة

ولادة أمير المؤمنين

العلامة فضل الله

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا | الحلقة الحادية عشرة

13 شباط 20

زوايا

زوايا | الحلقة العاشرة

06 شباط 20

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

 

 

رعى العلامة السيد علي فضل الله الاحتفال الذي أقامته حوزة المعهد الشرعي الإسلامي في قاعة الشيخ محمود هيدوس في حارة حريك، بمناسبة ولادة الإمام علي (ع)، بحضور حشد من العلماء وطلاب وطالبات المعهد.

استهلَّ الحفل بآيات من القرآن الكريم، فقصيدة شعرية، ثم كلمة باسم المعهد ألقاها الشيخ يوسف سبيتي، ثم تحدَّث العلامة السيد علي فضل الله مفتتحاً كلمته بالتهنئة المباركة بولادة الإمام علي(ع)، مشيراً إلى العلاقة التي ربطت الإمام علي (ع) برسول الله محمَّد (ص)، معتبراً أنَّ هذه الذكرى تعني لنا الكثير، لا على المستوى الإسلامي فقط، بل على المستوى الإنساني، وهو الذي عندما أوصى واليه مالك الأشتر قال له: "الناس صنفان، إما أخ لك في الدين وإما نظير لك في الخلق".

وأضاف سماحته: "عندما نستحضر هذه الذكرى، فإنا نستحضر كلّ هذه المسؤولية الرسالية التي سخَّر الإمام حياته من أجلها".

ولفت إلى المسؤولية الكبيرة التي تتمثَّل في هذه المرحلة في مواجهة من يسعى إلى نشر الفوضى في التعامل مع مفردات العقيدة والمفاهيم والشريعة، داعياً إلى التخلّص من كل هذه الفوضى الفكرية لحساب فهم ديني يقوم على رؤية متماسكة للدين وعلى منهج فكري متميز.

ورأى أنَّ ثمة تحديات فكرية راهنة وإشكاليات عديدة تواجهنا، وتتطلَّب استنفاراً وتعاوناً من جميع العلماء والواعين لتقديم فهم مشرق للدين الّذي تتربّص به مقولات التطرف والغلو والإلحاد والمادية الهابطة..

وتابع سماحته: "عندما نستحضر هذا الإمام، نستحضر كلّ الروح الإيمانية المشتعلة، والطاقة الفكرية المتجدّدة، والإرادة الروحية النافذة التي واجه بها التحديات الداخلية والخارجية التي انتصبت في وجهه. وكم حري بنا أن نستلهم كلّ ما قدمه لصون هذا الدين وإحياء روح الاجتهاد فيه، رداً على ما يتعرض له من هجمات وتشويهات داخلية وخارجية".

وفي الختام، توجَّه إلى طلاب العلوم الدينيَّة قائلاً: "نريد منكم أن تكونوا على قدر المسؤوليَّة التي تحملونها، فتكونوا رساليين في مجتمعكم وتحمّل مسؤوليّتكم، فلا تعتبروا الزيّ الدينيّ الذي تلبسونه هو نهاية المطاف، فلا بدّ من أن لا تتوقّفوا أبداً عن طلب العلم، وعن بذل كلّ الجهود من أجل امتلاك خطاب يحسن التعامل مع تنوعات المجتمع، لتكونوا جديرين بتعزيز مسيرة الإصلاح في مجتمعكم، وهو ما يتطلّب الكثير منا، وأهم ما يتطلبه تقوى الله وروح الإخلاص وخدمة عباد الله.

 

أخبار العالم الإسلامي,المعهد الشرعي الإسلامي, الحوزة, ولادة أمير المؤمنين, العلامة فضل الله
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية