Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

طريقة لحفظ القرآن في أسرع وقت للصغار والكبار

20 حزيران 19 - 14:18
مشاهدة
319
مشاركة
 يعدّ حفظ القرآن الكريم وتلاوته عبادةً عظيمة يتقرّب بها المسلم إلى الله تعالى، وينال بها الأجر والثّواب العظيم، كما يعتبر حفظ المسلم للقرآن الكريم من ضمن ما وعد به الله في حفظ هذا الكتاب.

يسعى مُعظم المسلمين إلى إتقان قراءة كتاب الله القرآن الكريم على أتمِّ وجه وحفظه عن ظهر غيب؛ لِما في حفظه من عظيم خير وبرّ، وما يتحصَّل لحافظه من الأجر والمثوبة عند الله عزّ وجلَّ ويعملون الكثير لذلك جاهدين وبشتى الوسائل المُمكنة لمحاولة حفظه في أسرع وقتٍ ممكنٍ بإتقانٍ وحرفيّة، لكن مع تزاحم العقل بالتفكير والانشغال بالمعايش أصبح حفظ القرآن الكريم من الأشياء صعبة المنال.


ويعدّ حفظ القرآن الكريم وتلاوته عبادةً عظيمة يتقرّب بها المسلم إلى الله تعالى، وينال بها الأجر والثّواب العظيم، كما يعتبر حفظ المسلم للقرآن الكريم من ضمن ما وعد به الله في حفظ هذا الكتاب، كما يعتبر حفظه كذلك دليلاً للمسلم في حياته، يرافقه في كلّ خطواته، ويستعين بما يحفظ منه في إقامة الحجّة والبرهان.

وحثّ رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- على تلاوة القرآن الكريم وحفظه؛ لما له من فضلٍ وأجرٍ عظيم، فعلى المسلم أن يحرص على تلاوة القرآن الكريم، والعناية به وتعاهده باستمرار، حتّى لا يكون من الهاجرين له.

حفظ القرآن الكريم بسهولة

وحتّى يحفظ المسلم القرآن الكريم، ويُتقن الحفظ بشكلٍ سليمٍ وصحيح، وضع العلماء العديد من القواعد والوسائل التي تُعين المسلم على حفظ القرآن الكريم أثناء فترة وجيزة وبإتقانٍ، شرط التزامه بتلك الوسائل بالعزم على ذلك، والمواظبة على استذكار آيات القرآن الكريم، حتّى لا يتفلّت منه وينساه بعد الحفظ.

وهناك عددٌ من العوامل والوسائل المساعدة على حفظ القرآن الكريم، وإتقان ذلك، أبرزها إخلاص النّية لله تعالى، والحرص على سلامتها وخلوّها من الشّوائب؛ كالرّياء، وكسب رضا النّاس، والاشتهار بينهم، وكذلك الاستعانة بالدّعاء، والإكثار منه، مع ضرورة الابتعاد عن المعاصي والذّنوب، والتّوبة منها، والرّجوع إلى الله تعالى والتّحلي بالأخلاق الكريمة؛ ومنها خلق الصّبر، والحرص على الآخرة أكثر من الدّنيا، واختيار الصّحبة الصّالحة، ومرافقتها، واتباع السيرة الصّالحة والسلوك القويم وتقوى الله أيضا عليه أن يجتهد ويجدّ عن طريق كثرة الحفظ والفهم، والاستمرار في تلاوة القرآن الكريم، والحرص على تدّبر وفهم معانيه ومفرداته، وأسباب نزول الآيات الكريمة.

طريقة إبداعية لحفظ القرآن الكريم

إذا أراد المسلم حفظ القرآن الكريم وعزم على ذلك فهناك خطواتٍ عمليّةٍ توصله لطريقةٍ إبداعية في الحفظ، وفي أسرع وقت أولها أن يبدأ في أوّل حفظه بجعل مقدار ثابت للحفظ، ومن الأفضل أن يكون هذا المقدار في حدود المعقول؛ ومن المهمّ أن يسعى الحافظ إلى الحفظ يوميّاً وعدم التّأجيل. كذلك عليه أن يلتزم بقراءة المقدار الذي حدّده للحفظ على شيخٍ معيّنٍ، حتّى يكون حفظه سليماً، خالياً من الأخطاء، وأن يقرأ ما تمّ تعيينه في الخطوة الأولى من مقدار الحفظ خلوةً مع نفسه؛ حتّى يتعيّن عليه تصحيح نطقه وقراءته للكلمات الواردة، والتي لم يستطع نطقها بشكلٍ صحيح.

ويجب على المسلم لحفظ القرآن الكريم أن يقوم بحفظ المقرّر؛ وذلك بحفظ آيةٍ في المرّة الأولى، ثمّ الانتقال إلى الآية الأخرى من المقرّر حفظه، وبعد ذلك يربط بين الآيتين؛ حتّى تُحفظا معا بشكلٍ متقن، أيضا عليه أن يحفظ بصوتٍ مسموعٍ، ويُفضّل أن لا يكون صوته خافتاً ولا عالياً، مع تلاوته للآيات الكريمة بلسانه، وليس فقط بعينيه، كذلك عليه أن يسعى لتلاوة الآيات بمراعاة أحكام التّلاوة والتّجويد، والحرص على الإتيان بها بشكل صحيح، وذلك بهدوءٍ وخشوعٍ وتأنّ، وأن يقوم بتسميع ما تمّ حفظه من المقرّر لنفسه ثم يسمّع مرّةً أخرى لشيخه؛ لتأكيد الحفظ وإتقانه أيضا عليه أن يربط دائماً ما تمّ حفظه.

حفظ القرآن الكريم للكبار

ويواجه الكبار صعوبة في حفظ القرآن الكريم نظراً لكثرة مشاغلهم وكثرة همومهم، وحتى يتمكنوا من حفظه عليهم تكرار الآيات المنويّ حفظها بعد استيعاب معناها بشكل مجمل والمدارسة الذاتية والجماعية، حيث يقوم الشخص الكبير بتسميع ما تم حفظه لنفسه غيباً، ويقوم بعد ذلك بتسميعه لشخص آخر يشاركه ذات الاهتمام؛ أيضا لا بد من البدء بما يسهل حفظه، كقصار السور، وقصار الآيات؛ لأنّ البدء بالحفظ بالآيات الطويلة، أو السور الطويلة، يُسبب نفورا عن متابعة الحفظ، كذلك لا بد من قيام الليل بما يحفظ، فقيام الليل يساعد في تثبيت المحفوظ؛ أيضا عليه الاستماع الدائم للقرآن الكريم كلّما سنحت الفرصة، وهذا يفيد في تثبيت ما تمّ حفظه، وكذلك ما هو بصدد حفظه.

ويفضل قيام الشخص الكبير بالتغني بالقرآن الكريم كلّما كانت نفسيته مهيأة لذلك، ويساعد ذلك في تثبيت ما تمّ حفظه من القرآن الكريم، أيضا يفضل اختيار الأوقات المناسبة للحفظ، كأوقات السحر، وأوقات القيام، وما قبل الغروب مع تنظيم الوقت واستثماره جيداً، إضافة إلى تَخيُّل النص الذي يحفظه وتصور أحداثه، وهذا مفيد في اتجاهين في عملية الحفظ والتثبيت معاً. 

كما ينصح بتوحيد المصحف المختار للحفظ، بأن يكون مصحفاً واحداً طيلة فترة الحفظ، لما له من حسن ارتباط وَتعلُّق بالخيال، والصور الذهنية في الحفظ. كذلك ينصح بأن يكون المصحف مناسباً جداً للقراءة من ناحية حجم الخط وخلفية الكتابة؛ لأنّ ذلك مريح للنظر.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

القرآن الكريم

تلاوة

تجويد

قراء

حفظ

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

غير نفسك

إدارة الغضب | غير نفسك

17 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 16-8-2019

16 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثالثة والثلاثون

14 آب 19

فقه الشريعة 2019

البر والإحسان بالوالدين | فقه الشريعة

14 آب 19

وجهة نظر

البذخ في المناسبات | وجهة نظر

13 آب 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثلاثون

10 آب 19

غير نفسك

أعيادنا كيف نحييها | غير نفسك

10 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثلاثون

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام زين العابدين (ع) في يوم عرفة | بصوت السيد فضل الله رض

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام الحسين (ع) في يوم عرفة | القارىء الشيخ موسى الأسدي

09 آب 19

نون والقلم

الأبعاد الإجتماعية والإنسانية لفريضة الحج | نون والقلم

08 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثانية والثلاثون

07 آب 19

 يعدّ حفظ القرآن الكريم وتلاوته عبادةً عظيمة يتقرّب بها المسلم إلى الله تعالى، وينال بها الأجر والثّواب العظيم، كما يعتبر حفظ المسلم للقرآن الكريم من ضمن ما وعد به الله في حفظ هذا الكتاب.

يسعى مُعظم المسلمين إلى إتقان قراءة كتاب الله القرآن الكريم على أتمِّ وجه وحفظه عن ظهر غيب؛ لِما في حفظه من عظيم خير وبرّ، وما يتحصَّل لحافظه من الأجر والمثوبة عند الله عزّ وجلَّ ويعملون الكثير لذلك جاهدين وبشتى الوسائل المُمكنة لمحاولة حفظه في أسرع وقتٍ ممكنٍ بإتقانٍ وحرفيّة، لكن مع تزاحم العقل بالتفكير والانشغال بالمعايش أصبح حفظ القرآن الكريم من الأشياء صعبة المنال.

ويعدّ حفظ القرآن الكريم وتلاوته عبادةً عظيمة يتقرّب بها المسلم إلى الله تعالى، وينال بها الأجر والثّواب العظيم، كما يعتبر حفظ المسلم للقرآن الكريم من ضمن ما وعد به الله في حفظ هذا الكتاب، كما يعتبر حفظه كذلك دليلاً للمسلم في حياته، يرافقه في كلّ خطواته، ويستعين بما يحفظ منه في إقامة الحجّة والبرهان.

وحثّ رسول الله -صلّى الله عليه وآله وسلّم- على تلاوة القرآن الكريم وحفظه؛ لما له من فضلٍ وأجرٍ عظيم، فعلى المسلم أن يحرص على تلاوة القرآن الكريم، والعناية به وتعاهده باستمرار، حتّى لا يكون من الهاجرين له.

حفظ القرآن الكريم بسهولة

وحتّى يحفظ المسلم القرآن الكريم، ويُتقن الحفظ بشكلٍ سليمٍ وصحيح، وضع العلماء العديد من القواعد والوسائل التي تُعين المسلم على حفظ القرآن الكريم أثناء فترة وجيزة وبإتقانٍ، شرط التزامه بتلك الوسائل بالعزم على ذلك، والمواظبة على استذكار آيات القرآن الكريم، حتّى لا يتفلّت منه وينساه بعد الحفظ.

وهناك عددٌ من العوامل والوسائل المساعدة على حفظ القرآن الكريم، وإتقان ذلك، أبرزها إخلاص النّية لله تعالى، والحرص على سلامتها وخلوّها من الشّوائب؛ كالرّياء، وكسب رضا النّاس، والاشتهار بينهم، وكذلك الاستعانة بالدّعاء، والإكثار منه، مع ضرورة الابتعاد عن المعاصي والذّنوب، والتّوبة منها، والرّجوع إلى الله تعالى والتّحلي بالأخلاق الكريمة؛ ومنها خلق الصّبر، والحرص على الآخرة أكثر من الدّنيا، واختيار الصّحبة الصّالحة، ومرافقتها، واتباع السيرة الصّالحة والسلوك القويم وتقوى الله أيضا عليه أن يجتهد ويجدّ عن طريق كثرة الحفظ والفهم، والاستمرار في تلاوة القرآن الكريم، والحرص على تدّبر وفهم معانيه ومفرداته، وأسباب نزول الآيات الكريمة.

طريقة إبداعية لحفظ القرآن الكريم

إذا أراد المسلم حفظ القرآن الكريم وعزم على ذلك فهناك خطواتٍ عمليّةٍ توصله لطريقةٍ إبداعية في الحفظ، وفي أسرع وقت أولها أن يبدأ في أوّل حفظه بجعل مقدار ثابت للحفظ، ومن الأفضل أن يكون هذا المقدار في حدود المعقول؛ ومن المهمّ أن يسعى الحافظ إلى الحفظ يوميّاً وعدم التّأجيل. كذلك عليه أن يلتزم بقراءة المقدار الذي حدّده للحفظ على شيخٍ معيّنٍ، حتّى يكون حفظه سليماً، خالياً من الأخطاء، وأن يقرأ ما تمّ تعيينه في الخطوة الأولى من مقدار الحفظ خلوةً مع نفسه؛ حتّى يتعيّن عليه تصحيح نطقه وقراءته للكلمات الواردة، والتي لم يستطع نطقها بشكلٍ صحيح.

ويجب على المسلم لحفظ القرآن الكريم أن يقوم بحفظ المقرّر؛ وذلك بحفظ آيةٍ في المرّة الأولى، ثمّ الانتقال إلى الآية الأخرى من المقرّر حفظه، وبعد ذلك يربط بين الآيتين؛ حتّى تُحفظا معا بشكلٍ متقن، أيضا عليه أن يحفظ بصوتٍ مسموعٍ، ويُفضّل أن لا يكون صوته خافتاً ولا عالياً، مع تلاوته للآيات الكريمة بلسانه، وليس فقط بعينيه، كذلك عليه أن يسعى لتلاوة الآيات بمراعاة أحكام التّلاوة والتّجويد، والحرص على الإتيان بها بشكل صحيح، وذلك بهدوءٍ وخشوعٍ وتأنّ، وأن يقوم بتسميع ما تمّ حفظه من المقرّر لنفسه ثم يسمّع مرّةً أخرى لشيخه؛ لتأكيد الحفظ وإتقانه أيضا عليه أن يربط دائماً ما تمّ حفظه.

حفظ القرآن الكريم للكبار

ويواجه الكبار صعوبة في حفظ القرآن الكريم نظراً لكثرة مشاغلهم وكثرة همومهم، وحتى يتمكنوا من حفظه عليهم تكرار الآيات المنويّ حفظها بعد استيعاب معناها بشكل مجمل والمدارسة الذاتية والجماعية، حيث يقوم الشخص الكبير بتسميع ما تم حفظه لنفسه غيباً، ويقوم بعد ذلك بتسميعه لشخص آخر يشاركه ذات الاهتمام؛ أيضا لا بد من البدء بما يسهل حفظه، كقصار السور، وقصار الآيات؛ لأنّ البدء بالحفظ بالآيات الطويلة، أو السور الطويلة، يُسبب نفورا عن متابعة الحفظ، كذلك لا بد من قيام الليل بما يحفظ، فقيام الليل يساعد في تثبيت المحفوظ؛ أيضا عليه الاستماع الدائم للقرآن الكريم كلّما سنحت الفرصة، وهذا يفيد في تثبيت ما تمّ حفظه، وكذلك ما هو بصدد حفظه.

ويفضل قيام الشخص الكبير بالتغني بالقرآن الكريم كلّما كانت نفسيته مهيأة لذلك، ويساعد ذلك في تثبيت ما تمّ حفظه من القرآن الكريم، أيضا يفضل اختيار الأوقات المناسبة للحفظ، كأوقات السحر، وأوقات القيام، وما قبل الغروب مع تنظيم الوقت واستثماره جيداً، إضافة إلى تَخيُّل النص الذي يحفظه وتصور أحداثه، وهذا مفيد في اتجاهين في عملية الحفظ والتثبيت معاً. 

كما ينصح بتوحيد المصحف المختار للحفظ، بأن يكون مصحفاً واحداً طيلة فترة الحفظ، لما له من حسن ارتباط وَتعلُّق بالخيال، والصور الذهنية في الحفظ. كذلك ينصح بأن يكون المصحف مناسباً جداً للقراءة من ناحية حجم الخط وخلفية الكتابة؛ لأنّ ذلك مريح للنظر.
أخبار العالم الإسلامي,القرآن الكريم, تلاوة, تجويد, قراء, حفظ
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية