Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلّامة فضل الله: مشكلتنا مع العقل المتحجّر والمسكون بأسوأ محطّات التاريخ

11 تموز 19 - 14:02
مشاهدة
671
مشاركة

عقد اللقاء التشاوري لملتقى الأديان والثقافات والمنسقية العامة لشبكة الأمان للسلم الأهلي والمركز الثقافي الإسلامي اجتماعه الدوري في قاعة المركز الثقافي الإسلامي في بيروت، بعنوان "مواجهة الفتن الدينية والسياسية في خطاب المرجع فضل الله (رض)"، وذلك في ذكرى رحيله التاسعة، بحضور فاعليات دينية وثقافية واجتماعية.

وقد ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله كلمة استهلَّها بالتحية للحضور، وبالشكر للأخوة في المركز الثقافيّ الإسلامي، مؤكداً ضرورة تحصين الوحدة الإسلامية والوحدة الوطنية في مواجهة الفتن المذهبية والطائفية والسياسية المتنقلة التي تفتك بأمتنا، ولا تزال تستهدف بلدنا لبنان، بفعل إراداتٍ خارجيةٍ، وللأسف تلتقي بوعيٍ ومن دون وعيٍ بإراداتٍ داخليةٍ لا تريد لهذا الوطن الاستقرار، وهو ما يتطلب لمواجهته أقصى درجات الوعي، لوقف هذا التدهور، واستنهاض البلد مجدداً، ليعود عنواناً لتلاقي الأديان والطوائف والمذاهب والثقافات وتعايشها، وعلامةً فارقةً تؤكد قدرة الدين على إغناء حياة الإنسان والمجتمعات بكلّ قيم التواصل والرحمة والمحبة على قاعدة العدل الذي لا تستقيم من دونه الحياة.

وقال إنَّ المرجع فضل الله (رض) دعا إلى استعادة الدين أصالته وتنقيته مما أدخل إليه، معتبراً أنَّ الدين في مفهومه وجوهره عدل ورحمة وتسامح ومساواة لا يعرف تعصباً ولا يميز بين الناس، داعياً إلى الحوار الجاد الذي من خلاله نستطيع إزالة الكثير من التوترات والالتباسات والتشوهات، عندما يعرف كل طرفٍ حقيقة ما هو موجودٌ عند الآخر.. وهو يظهر بقوةٍ مدى القواسم المشتركة في الأديان والمذاهب، ويزيل أيّ هواجس ومخاوف، أو يساهم بعدم حدوثها.. كما أنه بالتأكيد يترك نتائجه على الأرض تكاملاً وشراكة وعملاً.. ويقطع الطريق على أكثر من فتنةٍ تتربص بنا..

ولفت سماحته إلى أنَّ المرجع فضل الله (رض) اعتبر أنَّ الحوار الإسلامي - المسيحي ليس خياراً  فحسب، بل إنه واجبٌ ومسؤوليةٌ استجابةً لدعوة الله بالتركيز على الكلمة السواء التي هي القواسم المشتركة،  بأن نعيش على أساس العدل والمساواة والأخوة، فليس من الجائز أبداً أن تتحكَّم طائفةٌ أو فئةٌ بطائفةٍ أو فئةٍ أخرى، لتقوم دولة المواطنة والقانون التي تحفظ حقوق الجميع بعيداً من الغبن والتمييز والاضطهاد، وهي العناصر التي تتسلَّل منها الفتن لتفجير الأوطان والمجتمعات، معتبراً أنه إذا كانت هناك بعض الاختلافات في اللاهوت أو في تفاصيل التشريع، فمعالجتها تأتي من خلال الحوار؛ الحوار بالكلمة الطيبة، وحوار العقل مع العقل.

 ورأى سماحته أن التراكمات المذهبية والتاريخية والسياسية تعمل على إحداث قطيعةٍ وصلت إلى حدّ أن يكفّر الناس بعضهم بعضاً، بحيث تحوَّلت المذاهب إلى أديانٍ متناحرةٍ لا يجمع أي رابطٍ في ما بينها. وقد ساهم في تكريس القطيعة هذه الأنا المذهبية المتضخمة هنا وهناك، وتحت عناوين شتى، وتغييب الروح الإيمانية العقلانية، وإلى جانبها اتجاهات التطرف المذهبي، والتي للأسف تتصدر المشهد الإعلاميّ لتسوّق للكراهية والحقد والتباعد ولمقولات التكفير التي تبرر القتل وكلّ ألوان الجريمة.

وأشار إلى أن المرجع فضل الله اعتبر أن الكثير من عناصر التنافر بين المذاهب جاء من خلال اجتهادات علماء هنا أو هناك، باتت جزءاً من موروثٍ إسلاميٍ حمل أيضاً الكثير من أحاديث الوضع والدس لأسبابٍ سياسيةٍ، وهو موروثٌ لا بدّ من أن ننزع صفة القداسة عنه، بحيث نخرج كل هذه العناصر إلى الهواء الطلق، لنجعلها من الأمور التي تقبل البحث والمناقشة العلمية الموضوعية..

وقال: "إن مشكلتنا هي مع العقل المتحجر الذي يرفض الحوار مكتفياً بما لديه من ثقافةٍ ومعرفةٍ.. واعتبر أنَّ مشكلتنا هي مع العقل المسكون بالتاريخ والقابع في أسوأ محطاته.. ومشكلتنا مع العقل الديني التكفيري الذي يؤمن ببعض الكتاب ويكفر ببعضٍ، والذي يستند إلى نصوصٍ لا تمتلك أساساً دينياً وعلمياً عميقاً".

وأضاف سماحته: "إنّ الكثير من العلماء في هذه الأمة من السنة والشيعة يريدون أن يتجاوزوا كل هذه المشكلات نحو الوحدة والتقارب، وهم بالفعل، وبفضل كبار الوحدويين والتقريبيين من السنة والشيعة، يملكون رصيداً فكرياً وروحياً يعزز منطق الوحدة.. وهم يعرفون أيضاً أنَّ موروثنا الديني بحاجةٍ إلى مراجعةٍ وتصحيحٍ على ضوء القرآن الكريم والسنة القطعية.. ولكنّها الموانع السياسيّة الضاغطة.. والمخاوف من ضغط إجماعٍ مذهبيٍ هنا أو إجماعٍ مذهبيٍ هناك أو حصارٍ من هذا الجانب أو ذاك.. ولكلٍّ ظروفه".

وختم قائلاً: "إنَّنا بحاجةٍ إلى العلماء الطليعيين من دعاة الوحدة، من الَّذين لا يريدون إلا رضا الله ومصلحة بلادهم، فلا حرية ولا استقلال ولا عزة من دون وحدةٍ.. وقد كان السيد من هؤلاء..".







Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

العلّامة فضل الله

بيروت

ملتقى الأديان والثقافات

شبكة الأمان للسلم الأهلي

المركز الإسلامي الثقافي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

غير نفسك

إدارة الغضب | غير نفسك

17 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 16-8-2019

16 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثالثة والثلاثون

14 آب 19

فقه الشريعة 2019

البر والإحسان بالوالدين | فقه الشريعة

14 آب 19

وجهة نظر

البذخ في المناسبات | وجهة نظر

13 آب 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثلاثون

10 آب 19

غير نفسك

أعيادنا كيف نحييها | غير نفسك

10 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثلاثون

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام زين العابدين (ع) في يوم عرفة | بصوت السيد فضل الله رض

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام الحسين (ع) في يوم عرفة | القارىء الشيخ موسى الأسدي

09 آب 19

نون والقلم

الأبعاد الإجتماعية والإنسانية لفريضة الحج | نون والقلم

08 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثانية والثلاثون

07 آب 19

عقد اللقاء التشاوري لملتقى الأديان والثقافات والمنسقية العامة لشبكة الأمان للسلم الأهلي والمركز الثقافي الإسلامي اجتماعه الدوري في قاعة المركز الثقافي الإسلامي في بيروت، بعنوان "مواجهة الفتن الدينية والسياسية في خطاب المرجع فضل الله (رض)"، وذلك في ذكرى رحيله التاسعة، بحضور فاعليات دينية وثقافية واجتماعية.

وقد ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله كلمة استهلَّها بالتحية للحضور، وبالشكر للأخوة في المركز الثقافيّ الإسلامي، مؤكداً ضرورة تحصين الوحدة الإسلامية والوحدة الوطنية في مواجهة الفتن المذهبية والطائفية والسياسية المتنقلة التي تفتك بأمتنا، ولا تزال تستهدف بلدنا لبنان، بفعل إراداتٍ خارجيةٍ، وللأسف تلتقي بوعيٍ ومن دون وعيٍ بإراداتٍ داخليةٍ لا تريد لهذا الوطن الاستقرار، وهو ما يتطلب لمواجهته أقصى درجات الوعي، لوقف هذا التدهور، واستنهاض البلد مجدداً، ليعود عنواناً لتلاقي الأديان والطوائف والمذاهب والثقافات وتعايشها، وعلامةً فارقةً تؤكد قدرة الدين على إغناء حياة الإنسان والمجتمعات بكلّ قيم التواصل والرحمة والمحبة على قاعدة العدل الذي لا تستقيم من دونه الحياة.

وقال إنَّ المرجع فضل الله (رض) دعا إلى استعادة الدين أصالته وتنقيته مما أدخل إليه، معتبراً أنَّ الدين في مفهومه وجوهره عدل ورحمة وتسامح ومساواة لا يعرف تعصباً ولا يميز بين الناس، داعياً إلى الحوار الجاد الذي من خلاله نستطيع إزالة الكثير من التوترات والالتباسات والتشوهات، عندما يعرف كل طرفٍ حقيقة ما هو موجودٌ عند الآخر.. وهو يظهر بقوةٍ مدى القواسم المشتركة في الأديان والمذاهب، ويزيل أيّ هواجس ومخاوف، أو يساهم بعدم حدوثها.. كما أنه بالتأكيد يترك نتائجه على الأرض تكاملاً وشراكة وعملاً.. ويقطع الطريق على أكثر من فتنةٍ تتربص بنا..

ولفت سماحته إلى أنَّ المرجع فضل الله (رض) اعتبر أنَّ الحوار الإسلامي - المسيحي ليس خياراً  فحسب، بل إنه واجبٌ ومسؤوليةٌ استجابةً لدعوة الله بالتركيز على الكلمة السواء التي هي القواسم المشتركة،  بأن نعيش على أساس العدل والمساواة والأخوة، فليس من الجائز أبداً أن تتحكَّم طائفةٌ أو فئةٌ بطائفةٍ أو فئةٍ أخرى، لتقوم دولة المواطنة والقانون التي تحفظ حقوق الجميع بعيداً من الغبن والتمييز والاضطهاد، وهي العناصر التي تتسلَّل منها الفتن لتفجير الأوطان والمجتمعات، معتبراً أنه إذا كانت هناك بعض الاختلافات في اللاهوت أو في تفاصيل التشريع، فمعالجتها تأتي من خلال الحوار؛ الحوار بالكلمة الطيبة، وحوار العقل مع العقل.

 ورأى سماحته أن التراكمات المذهبية والتاريخية والسياسية تعمل على إحداث قطيعةٍ وصلت إلى حدّ أن يكفّر الناس بعضهم بعضاً، بحيث تحوَّلت المذاهب إلى أديانٍ متناحرةٍ لا يجمع أي رابطٍ في ما بينها. وقد ساهم في تكريس القطيعة هذه الأنا المذهبية المتضخمة هنا وهناك، وتحت عناوين شتى، وتغييب الروح الإيمانية العقلانية، وإلى جانبها اتجاهات التطرف المذهبي، والتي للأسف تتصدر المشهد الإعلاميّ لتسوّق للكراهية والحقد والتباعد ولمقولات التكفير التي تبرر القتل وكلّ ألوان الجريمة.

وأشار إلى أن المرجع فضل الله اعتبر أن الكثير من عناصر التنافر بين المذاهب جاء من خلال اجتهادات علماء هنا أو هناك، باتت جزءاً من موروثٍ إسلاميٍ حمل أيضاً الكثير من أحاديث الوضع والدس لأسبابٍ سياسيةٍ، وهو موروثٌ لا بدّ من أن ننزع صفة القداسة عنه، بحيث نخرج كل هذه العناصر إلى الهواء الطلق، لنجعلها من الأمور التي تقبل البحث والمناقشة العلمية الموضوعية..

وقال: "إن مشكلتنا هي مع العقل المتحجر الذي يرفض الحوار مكتفياً بما لديه من ثقافةٍ ومعرفةٍ.. واعتبر أنَّ مشكلتنا هي مع العقل المسكون بالتاريخ والقابع في أسوأ محطاته.. ومشكلتنا مع العقل الديني التكفيري الذي يؤمن ببعض الكتاب ويكفر ببعضٍ، والذي يستند إلى نصوصٍ لا تمتلك أساساً دينياً وعلمياً عميقاً".

وأضاف سماحته: "إنّ الكثير من العلماء في هذه الأمة من السنة والشيعة يريدون أن يتجاوزوا كل هذه المشكلات نحو الوحدة والتقارب، وهم بالفعل، وبفضل كبار الوحدويين والتقريبيين من السنة والشيعة، يملكون رصيداً فكرياً وروحياً يعزز منطق الوحدة.. وهم يعرفون أيضاً أنَّ موروثنا الديني بحاجةٍ إلى مراجعةٍ وتصحيحٍ على ضوء القرآن الكريم والسنة القطعية.. ولكنّها الموانع السياسيّة الضاغطة.. والمخاوف من ضغط إجماعٍ مذهبيٍ هنا أو إجماعٍ مذهبيٍ هناك أو حصارٍ من هذا الجانب أو ذاك.. ولكلٍّ ظروفه".

وختم قائلاً: "إنَّنا بحاجةٍ إلى العلماء الطليعيين من دعاة الوحدة، من الَّذين لا يريدون إلا رضا الله ومصلحة بلادهم، فلا حرية ولا استقلال ولا عزة من دون وحدةٍ.. وقد كان السيد من هؤلاء..".






أخبار العالم الإسلامي,العلّامة فضل الله, بيروت, ملتقى الأديان والثقافات, شبكة الأمان للسلم الأهلي, المركز الإسلامي الثقافي
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية