Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلامة فضل الله: لا نريد للأديان أن تتقوقع بل أن تعمل لخدمة الإنسان

09 أيلول 19 - 11:15
مشاهدة
1213
مشاركة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                              التاريخ: 10 محرم 1441هـ

   السيد علي فضل الله                                                            الموافق: 9 أيلول 2019 م

 

 

حاضر في المجلس العاشورائي في قرية زيتون الكسروانيَّة

فضل الله: لا نريد للأديان أن تتقوقع بل أن تعمل لخدمة الإنسان

ألقى سماحة العلامة السيّد علي فضل الله كلمة في المجلس العاشورائي الذي يُقام في حسينية عيسى ابن مريم (ع) في قرية زيتون الكسروانية، بحضور القاضي الدكتور الشيخ يوسف عمرو، رئيس بلدية المعيصرة زهير عمرو، المختار عدي عمرو، إمام بلدة زيتون الشيخ محمد حيدر، الدكتور بسام الهاشم، إضافةً إلى حشد من الأهالي.

استهلّ المجلس بآيات من القرآن الكريم، فكلمة ترحيبية من سماحة الشيخ محمد حيدر، أشاد فيها بمدرسة الوعي والانفتاح والتضحية التي أسَّسها المرجع السيد محمد حسين فضل الله (قده)، ويتابعها نجله العلامة السيد علي فضل الله.

ثم ألقى العلامة فضل الله كلمة جاء فيها: "نلتقي في كلِّ سنة في هذا الموسم؛ موسم عاشوراء، لنزداد وعياً ومسؤوليةً، ولنؤدي دورنا في ساحات هذه الحياة، كي لا نكون على هامشها"، معتبراً أنَّنا عندما نستعيد عاشوراء، فإنَّنا لا نستعيد هذا التاريخ لنهرب من واقعنا أو لنتغنى بالماضي، بل نستند إليه لصناعة الحاضر والمستقبل.

وأضاف سماحته: "كانت عاشوراء وما زالت تمثّل حدثاً تاريخياً وأخلاقياً وثورياً، فنحن نحييها لنعبّر عن عاطفتنا ومشاعرنا وأحاسيسنا تجاه الحسين (ع) وأهل بيته وأصحابه، ولنؤكّد رفضنا لمنطق الَّذين وقفوا مع يزيد، منطق الَّذين باعوا الضَّمائر من أجل شهواتهم ودنياهم أو طمعهم لأجل موقع هنا أو منصب هناك، ونعلن وقوفنا مع منطق المبادئ والرسالة والقيم والأخلاق والأهداف الكبيرة".

وتابع سماحته أنَّ حركة الحسين (ع) وأهداف ثورته هي امتداد لحركة كلّ الأنبياء والرسل الَّذين نهلوا من معين واحد وجاؤوا لهدف واحد، هو خدمة الإنسان وعزته وكرامته، معتبراً أنَّ هناك من يعمل لكي تتقوقع هذه الأديان في إطارها الضيّق والخاصّ، بحيث تفكّر كلّ جماعة بحجم جماعتها أو طائفتها أو مذهبها أو بحجم مصالحها الخاصَّة، بدلاً من أن يفكّر الجميع بحجم الوطن ومستقبل أبنائه.

وأضاف: "ما دامت العقلية الفئوية والطائفية والمذهبية والمناطقية تسيطر على تفكيرنا، وتحركنا الانفعالات والعصبيات والغرائز، ويعيش كلّ مذهب أو طائفة في إطارهما الخاصّ، فلن نستطيع بناء وطن؛  وطن العدالة الاجتماعية وكرامة الإنسان، بعيداً عن المصالح الشخصية والفئوية والحزبية"، متسائلاً: "هل سنصل إلى مرحلة يطالب فيها المسيحي بحقوق المسلمين وحاجاتهم، ويطالب المسلم بحقوق المسيحيين وحاجاتهم؟".

وقال سماحته: "نتعلَّم من الحسين (ع) كلّ هذا الصفاء وهذا الحبّ وهذه الروحية في التعامل مع الآخرين. إنَّ الحسين (ع) واجه هؤلاء الَّذين جمَّدوا عقولهم ووسائل المعرفة لديهم، فأراد للإنسان أن يكون حراً في تفكيره وفي قراراته، أن لا يستسلم لأفكار الآخرين أو يجمّد عقله أو يعلّبه، بل أن يفكّر فيها وينقدها ليأخذ منها الحقّ ويبعد عنه الباطل".

وتابع سماحته: "الحسين كان يرى الخطورة عندما تصل الأمة إلى مرحلة تلغي فيها عقلها وتفكيرها  وتستسلم لمنطق زعمائها الذين باعوا أنفسهم وضمائرهم من أجل شهوات الدنيا ومصالحهم الخاصة".

ورأى أنَّ الحسين (ع) واجه شبكة المصالح التي تدفع الإنسان إلى أن يتخلّى عن كل قيمه ومبادئه من أجل تحقيق مصالحه الذاتية ورغباته وشهواته، ولو كان على حساب مستقبل الأمّة، كما واجه التعصّب الأعمى الذي يدفع الإنسان إلى السير وراء هذا الزعيم أو هذه الطائفة أو هذا الحزب أو هذا الموقع، من دون وعي ودراسة لعواقب هذا الأمر ونتائجه، وبعيداً عن التّساؤل عن مصلحته الحقيقية ومستقبله القادم.

وختم قائلاً: "عندما تحرك الأمة عقلها، فإنها تصبح أكثر وعياً وتدبراً، ولن يستطيع أحد أن يلغيها، أو يهمّشها، أو يدجّنها، أو يتلاعب بمصيرها، أو يأخذها إلى حيث يريد. إنَّ الحسين أراد إعادة إنتاج الوعي المفقود في هذه الأمة التي سكتت ورضيت بكلِّ هذا الواقع الأليم الذي تعانيه".


Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

السيد علي فضل الله

زيتون

كسروان

مجلس عزاء

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا 07/8/2020 تغطية خاصة لإنفجار مرفأ بيروت

07 آب 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 07-8-2020

07 آب 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة السابعة

07 آب 20

زوايا

زوايا 06/8/2020 تغطية خاصة لإنفجار مرفأ بيروت

06 آب 20

زوايا

زوايا 05/8/2020 تغطية خاصة لإنفجار مرفأ بيروت

05 آب 20

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من الإذاعة 05-8-2020

05 آب 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 05-8-2020

05 آب 20

من الإذاعة

حتى يغيروا | الحلقة التاسعة

03 آب 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 03-8-2020

03 آب 20

من الإذاعة

فترة خاصة بعيد الأضحى المبارك | اليوم الثاني

01 آب 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 31-7-2020

31 تموز 20

من الإذاعة

فترة خاصة بعيد الأضحى المبارك | اليوم الأول -

31 تموز 20

ما هو تقييمكم لشبكة برامج قناة الإيمان الفضائية  الخاصة بشهر رمضان المبارك؟
85%
أعجبتنا و نتابعها
5%
أعجبنا بعض البرامج
10%
لم تعجبنا
المزيد

بسم الله الرحمن الرحيم

 

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                              التاريخ: 10 محرم 1441هـ

   السيد علي فضل الله                                                            الموافق: 9 أيلول 2019 م

 

 

حاضر في المجلس العاشورائي في قرية زيتون الكسروانيَّة

فضل الله: لا نريد للأديان أن تتقوقع بل أن تعمل لخدمة الإنسان

ألقى سماحة العلامة السيّد علي فضل الله كلمة في المجلس العاشورائي الذي يُقام في حسينية عيسى ابن مريم (ع) في قرية زيتون الكسروانية، بحضور القاضي الدكتور الشيخ يوسف عمرو، رئيس بلدية المعيصرة زهير عمرو، المختار عدي عمرو، إمام بلدة زيتون الشيخ محمد حيدر، الدكتور بسام الهاشم، إضافةً إلى حشد من الأهالي.

استهلّ المجلس بآيات من القرآن الكريم، فكلمة ترحيبية من سماحة الشيخ محمد حيدر، أشاد فيها بمدرسة الوعي والانفتاح والتضحية التي أسَّسها المرجع السيد محمد حسين فضل الله (قده)، ويتابعها نجله العلامة السيد علي فضل الله.

ثم ألقى العلامة فضل الله كلمة جاء فيها: "نلتقي في كلِّ سنة في هذا الموسم؛ موسم عاشوراء، لنزداد وعياً ومسؤوليةً، ولنؤدي دورنا في ساحات هذه الحياة، كي لا نكون على هامشها"، معتبراً أنَّنا عندما نستعيد عاشوراء، فإنَّنا لا نستعيد هذا التاريخ لنهرب من واقعنا أو لنتغنى بالماضي، بل نستند إليه لصناعة الحاضر والمستقبل.

وأضاف سماحته: "كانت عاشوراء وما زالت تمثّل حدثاً تاريخياً وأخلاقياً وثورياً، فنحن نحييها لنعبّر عن عاطفتنا ومشاعرنا وأحاسيسنا تجاه الحسين (ع) وأهل بيته وأصحابه، ولنؤكّد رفضنا لمنطق الَّذين وقفوا مع يزيد، منطق الَّذين باعوا الضَّمائر من أجل شهواتهم ودنياهم أو طمعهم لأجل موقع هنا أو منصب هناك، ونعلن وقوفنا مع منطق المبادئ والرسالة والقيم والأخلاق والأهداف الكبيرة".

وتابع سماحته أنَّ حركة الحسين (ع) وأهداف ثورته هي امتداد لحركة كلّ الأنبياء والرسل الَّذين نهلوا من معين واحد وجاؤوا لهدف واحد، هو خدمة الإنسان وعزته وكرامته، معتبراً أنَّ هناك من يعمل لكي تتقوقع هذه الأديان في إطارها الضيّق والخاصّ، بحيث تفكّر كلّ جماعة بحجم جماعتها أو طائفتها أو مذهبها أو بحجم مصالحها الخاصَّة، بدلاً من أن يفكّر الجميع بحجم الوطن ومستقبل أبنائه.

وأضاف: "ما دامت العقلية الفئوية والطائفية والمذهبية والمناطقية تسيطر على تفكيرنا، وتحركنا الانفعالات والعصبيات والغرائز، ويعيش كلّ مذهب أو طائفة في إطارهما الخاصّ، فلن نستطيع بناء وطن؛  وطن العدالة الاجتماعية وكرامة الإنسان، بعيداً عن المصالح الشخصية والفئوية والحزبية"، متسائلاً: "هل سنصل إلى مرحلة يطالب فيها المسيحي بحقوق المسلمين وحاجاتهم، ويطالب المسلم بحقوق المسيحيين وحاجاتهم؟".

وقال سماحته: "نتعلَّم من الحسين (ع) كلّ هذا الصفاء وهذا الحبّ وهذه الروحية في التعامل مع الآخرين. إنَّ الحسين (ع) واجه هؤلاء الَّذين جمَّدوا عقولهم ووسائل المعرفة لديهم، فأراد للإنسان أن يكون حراً في تفكيره وفي قراراته، أن لا يستسلم لأفكار الآخرين أو يجمّد عقله أو يعلّبه، بل أن يفكّر فيها وينقدها ليأخذ منها الحقّ ويبعد عنه الباطل".

وتابع سماحته: "الحسين كان يرى الخطورة عندما تصل الأمة إلى مرحلة تلغي فيها عقلها وتفكيرها  وتستسلم لمنطق زعمائها الذين باعوا أنفسهم وضمائرهم من أجل شهوات الدنيا ومصالحهم الخاصة".

ورأى أنَّ الحسين (ع) واجه شبكة المصالح التي تدفع الإنسان إلى أن يتخلّى عن كل قيمه ومبادئه من أجل تحقيق مصالحه الذاتية ورغباته وشهواته، ولو كان على حساب مستقبل الأمّة، كما واجه التعصّب الأعمى الذي يدفع الإنسان إلى السير وراء هذا الزعيم أو هذه الطائفة أو هذا الحزب أو هذا الموقع، من دون وعي ودراسة لعواقب هذا الأمر ونتائجه، وبعيداً عن التّساؤل عن مصلحته الحقيقية ومستقبله القادم.

وختم قائلاً: "عندما تحرك الأمة عقلها، فإنها تصبح أكثر وعياً وتدبراً، ولن يستطيع أحد أن يلغيها، أو يهمّشها، أو يدجّنها، أو يتلاعب بمصيرها، أو يأخذها إلى حيث يريد. إنَّ الحسين أراد إعادة إنتاج الوعي المفقود في هذه الأمة التي سكتت ورضيت بكلِّ هذا الواقع الأليم الذي تعانيه".

أخبار العالم الإسلامي,السيد علي فضل الله, زيتون, كسروان, مجلس عزاء
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية