Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلامة فضل الله: مساعدة الفقراء تحمي صحة جميع المواطنين وسلامتهم

25 آذار 20 - 15:56
مشاهدة
409
مشاركة

بعد إحراق أحد السائقين سيارته احتجاجاً على تغريمه

فضل الله: مساعدة الفقراء تحمي صحة جميع المواطنين وسلامتهم

توقّف سماحة العلامة السيِّد علي فضل الله عند ما حدث مع أحد السائقين الّذي أحرق سيارته، عندما أقدم رجال الشرطة على تغريمه بسب عمله، فرأى سماحته أنّ هذه الحادثة هي أصدق تعبير عن الواقع الصعب الذي وصل إليه الناس في ظلّ الحصار الذي يفرضه الجوع والحرمان من جهة، وما يتسبَّب به فيروس الكورونا من جهة أخرى، حيث إنّ ذلك كلّه يمثل ثقلاً ضاغطاً كبيراً على صدور النّاس، وخصوصاً على هذه الطبقة المسحوقة الّتي باتت تمثّل ما يوازي نصف الشَّعب اللّبناني، والتي إن لم تعمل ليومها، لن تتمكّن من تأمين رغيف الخبز لعيالها.

ورأى سماحته أنَّ هذا الوضع يستدعي تضافر جهود الجميع؛ الدّولة بشكل خاصّ، عبر وزارة الشؤون الاجتماعيّة، والبلديات والجمعيات والهيئات الأهليّة، وكلّ من يستطيع أن يقدّم بدوره العون إلى غيره، من خلال التكافل الاجتماعي الذي ينبغي أن ينشط في هذه الأيّام، لأنّ المشكلة تفاقمت، وباتت الأزمة أكبر بكثير من كلّ المسكّنات التي لا يمكن أن تعالجها، إن لم تعلَن حالة طوارئ اجتماعيّة لمواجهة تداعيات الفقر السلبيّة على الوطن والمواطنين.

 وشدّد سماحته على دور المصارف والسياسيّين ورجال الأعمال وكلّ الجهات الميسورة، في مدّ يد العون والمساعدة إلى الطبقات الفقيرة والمحرومة، بما يتيح لها البقاء في المنازل، انطلاقاً من الواجب الأخلاقي والإنساني، وحرصاً على صحة جميع المواطنين وسلامتهم. ولا بد هنا من تسجيل الشّكر للجمعيات الخيرية التي تسدّ بعض الثّغرات في ظلّ غياب الدولة، ولكن ضمن الإمكانيات المحدودة التي تبقى عاجزة عن تحقيق الهدف المنشود.

وختم سماحته داعياً كلّ الخيّرين، ومن لديهم أيّ إمكانيّات، إلى تضافر جهودهم، والإسراع في مساعدة العائلات الأكثر فقراً وحرماناً، حتى نستطيع تجاوز هذه المرحلة الصّعبة التي لم يعد لبنان هو الوحيد الذي يعانيها، بل دول المنطقة والعالم.

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

العلامة فضل الله

السيد علي فضل الله

موقف

بيان

تصريح

كورونا

الفقراء

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الثالثة عشرة

28 شباط 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الثانية عشرة

21 شباط 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الحادية عشرة

14 شباط 20

زوايا

زوايا | الحلقة الحادية عشرة

13 شباط 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة العاشرة

07 شباط 20

زوايا

زوايا | الحلقة العاشرة

06 شباط 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة التاسعة

31 كانون الثاني 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الثامنة

24 كانون الثاني 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة السابعة

17 كانون الثاني 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الخامسة

03 كانون الثاني 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الثالثة

27 كانون الأول 19

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بعد إحراق أحد السائقين سيارته احتجاجاً على تغريمه

فضل الله: مساعدة الفقراء تحمي صحة جميع المواطنين وسلامتهم

توقّف سماحة العلامة السيِّد علي فضل الله عند ما حدث مع أحد السائقين الّذي أحرق سيارته، عندما أقدم رجال الشرطة على تغريمه بسب عمله، فرأى سماحته أنّ هذه الحادثة هي أصدق تعبير عن الواقع الصعب الذي وصل إليه الناس في ظلّ الحصار الذي يفرضه الجوع والحرمان من جهة، وما يتسبَّب به فيروس الكورونا من جهة أخرى، حيث إنّ ذلك كلّه يمثل ثقلاً ضاغطاً كبيراً على صدور النّاس، وخصوصاً على هذه الطبقة المسحوقة الّتي باتت تمثّل ما يوازي نصف الشَّعب اللّبناني، والتي إن لم تعمل ليومها، لن تتمكّن من تأمين رغيف الخبز لعيالها.

ورأى سماحته أنَّ هذا الوضع يستدعي تضافر جهود الجميع؛ الدّولة بشكل خاصّ، عبر وزارة الشؤون الاجتماعيّة، والبلديات والجمعيات والهيئات الأهليّة، وكلّ من يستطيع أن يقدّم بدوره العون إلى غيره، من خلال التكافل الاجتماعي الذي ينبغي أن ينشط في هذه الأيّام، لأنّ المشكلة تفاقمت، وباتت الأزمة أكبر بكثير من كلّ المسكّنات التي لا يمكن أن تعالجها، إن لم تعلَن حالة طوارئ اجتماعيّة لمواجهة تداعيات الفقر السلبيّة على الوطن والمواطنين.

 وشدّد سماحته على دور المصارف والسياسيّين ورجال الأعمال وكلّ الجهات الميسورة، في مدّ يد العون والمساعدة إلى الطبقات الفقيرة والمحرومة، بما يتيح لها البقاء في المنازل، انطلاقاً من الواجب الأخلاقي والإنساني، وحرصاً على صحة جميع المواطنين وسلامتهم. ولا بد هنا من تسجيل الشّكر للجمعيات الخيرية التي تسدّ بعض الثّغرات في ظلّ غياب الدولة، ولكن ضمن الإمكانيات المحدودة التي تبقى عاجزة عن تحقيق الهدف المنشود.

وختم سماحته داعياً كلّ الخيّرين، ومن لديهم أيّ إمكانيّات، إلى تضافر جهودهم، والإسراع في مساعدة العائلات الأكثر فقراً وحرماناً، حتى نستطيع تجاوز هذه المرحلة الصّعبة التي لم يعد لبنان هو الوحيد الذي يعانيها، بل دول المنطقة والعالم.

 

أخبار العالم الإسلامي,العلامة فضل الله, السيد علي فضل الله, موقف, بيان, تصريح, كورونا, الفقراء
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية