Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

كيف تابع الإعلام العبري والمستوطنون مناورة "الركن الشديد"..؟

30 كانون الأول 20 - 10:17
مشاهدة
291
مشاركة

لازالت المناورة التي نفذتها الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية "الركن الشديد" تحظى باهتمام بالغ محلياً وعربياً ودولياً ولا سيما المستوطنين الصهاينة والذي فتح بابه واسعاً للتكهنات والتحليلات.

ولا شك أن توقيت مناورة "الركن الشديد" لم يكن إلا في وقت حساس وحمل رسائل عدة، خاصةً مع مشاركة معظم فصائل المقاومة الفلسطينية لأول مرة في هذه المناورة.

ولم تغفل وسائل الإعلام العبرية عن متابعة المناورة، كذلك بالنسبة للمستوطنين الذين لم يتوانوا عن متابعتها لحظة بلحظة.

مدير مركز أطلس للدراسات الإسرائيلية عبد الرحمن شهاب، أوضح أن الصحف العبرية تتابع المناورة العسكرية للمقاومة في قطاع غزة وربطتها بالمناورات التي نفذها جيش الاحتلال.

وبين شهاب في حديثٍ "لإذاعة صوت القدس"، أن المجتمع الصهيوني لديه حساسية الآن من أي قضية وغير جاهز داخلياً فهو منشغل بأزمة كورونا والانتخابات الداخلية.

ولفت إلى أن المناورة تأتي والنظام السياسي الصهيوني غير مستقر وأي تصعيد سيكلفها ارتباكات أخرى ومزيد من انتشار الأوبئة.

وحول نية الكيان الصهيوني للتصعيد قال المحلل شهاب:"لا يوجد أحد من القادة السياسيين في الكيان يعنيه أو يهمه الآن التصعيد ويحاولون الحفاظ على اللهب مع قطاع غزة حتى لا تبرز مشكلة القطاع على طاولة الانتخابات."

وأضاف:"رئيس وزراء العدو الصهيوني بنيامين نتنياهو لا يريد أن يطرح ملف غزة لأنه موضوع يطرح فشل النظام السياسي لدى الاحتلال على مدار العقود الماضية في التعامل مع مشكلة غزة ".

واعتبر شهاب، أن مناورة المقاومة في غزة هي رسالة تذكير للمستوطنين أن هنا غزة وفيها أزمتكم وفيها التحدي ولا يمكن أن تكون لهم فرصة للحياة دون رحيل الاحتلال.

كما أن- وفق شهاب- الفصائل من خلال المناورة تذكر المجتمع الصهيوني أن في غزة يكمن فشل الساسة واذا أردتم أن تنتخبوا عليكم أن تنتخبوا من يحل قضية غزة.

وأكد، أن المقاومة لم تنشأ ولم تخلق لتدافع عن غزة فقط ولكن هدفها الحقيقي هو تحرير كامل  فلسطين.

من جهته، رأى الدكتور عدنان أبو عامر المحلل السياسي والخبير في الشأن الصهيوني، أن مناورات اليوم حظيت باهتمام ومتابعة عبرية كبيرة ومكثفة من خلال التعليقات الصحفية الخاصة، والخبراء الصهاينة حيث تابعو بكثافة هذه المناورة واعتبروها تحمل رسائل عديدة.

وبين أبو عامر في حديث خاص عبر إذاعة صوت الأقصى، أنه من خلال هذه المناورة، أثبتت المقاومة الفلسطينية بأن لديها جاهزية أكبر من ذي قبل.

وأكد على أن المقاومة الفلسطينية لديها جرأة كبيرة رغم حشودات الاحتلال على حدود غزة وهو ما يوحي بنية الاحتلال إفشال هذه المناورة، لكن المقاومة أصرت على تنفيذ هذه المناورة بكل جرأة واقتدار.

ورأى أبو عامر، أن هذه المناورات تعد ذات بُعْد دفاعي للرد على أي عدوان صهيوني كما أوضحت المقاومة، وفي المدى المنظور كل الأطراف تدفع باتجاه الحفاظ على هذه الحالة الميدانية دون التوجه لشيء آخر قد يكون مكلفاً لجميع الأطراف.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

مناورة

الركن الشديد

فصائل المقاومة

الغرفة المشتركة

المقاومة الفلسطينية

الكيان الصهيوني

مستوطنين

غزة

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

الغفلة عن الموت | محاضرات تربوية وأخلاقية

25 كانون الثاني 21

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة الثلاثون

22 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 22-01-2020

22 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 21-01-2020

21 كانون الثاني 21

فقه الشريعة 2020

أحكام البيئة | فقه الشريعة

20 كانون الثاني 21

في بيتنا الثاني

التربية الجنسية المدرسية | في بيتنا الثاني

19 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 18-01-2020

18 كانون الثاني 21

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة التاسعة والعشرون

15 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 15-01-2020

15 كانون الثاني 21

فقه الشريعة 2020

الزواج المدني في ميزان الشرع | فقه الشريعة

13 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 13-01-2020

13 كانون الثاني 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

12 كانون الثاني 21

لازالت المناورة التي نفذتها الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية "الركن الشديد" تحظى باهتمام بالغ محلياً وعربياً ودولياً ولا سيما المستوطنين الصهاينة والذي فتح بابه واسعاً للتكهنات والتحليلات.

ولا شك أن توقيت مناورة "الركن الشديد" لم يكن إلا في وقت حساس وحمل رسائل عدة، خاصةً مع مشاركة معظم فصائل المقاومة الفلسطينية لأول مرة في هذه المناورة.

ولم تغفل وسائل الإعلام العبرية عن متابعة المناورة، كذلك بالنسبة للمستوطنين الذين لم يتوانوا عن متابعتها لحظة بلحظة.

مدير مركز أطلس للدراسات الإسرائيلية عبد الرحمن شهاب، أوضح أن الصحف العبرية تتابع المناورة العسكرية للمقاومة في قطاع غزة وربطتها بالمناورات التي نفذها جيش الاحتلال.

وبين شهاب في حديثٍ "لإذاعة صوت القدس"، أن المجتمع الصهيوني لديه حساسية الآن من أي قضية وغير جاهز داخلياً فهو منشغل بأزمة كورونا والانتخابات الداخلية.

ولفت إلى أن المناورة تأتي والنظام السياسي الصهيوني غير مستقر وأي تصعيد سيكلفها ارتباكات أخرى ومزيد من انتشار الأوبئة.

وحول نية الكيان الصهيوني للتصعيد قال المحلل شهاب:"لا يوجد أحد من القادة السياسيين في الكيان يعنيه أو يهمه الآن التصعيد ويحاولون الحفاظ على اللهب مع قطاع غزة حتى لا تبرز مشكلة القطاع على طاولة الانتخابات."

وأضاف:"رئيس وزراء العدو الصهيوني بنيامين نتنياهو لا يريد أن يطرح ملف غزة لأنه موضوع يطرح فشل النظام السياسي لدى الاحتلال على مدار العقود الماضية في التعامل مع مشكلة غزة ".

واعتبر شهاب، أن مناورة المقاومة في غزة هي رسالة تذكير للمستوطنين أن هنا غزة وفيها أزمتكم وفيها التحدي ولا يمكن أن تكون لهم فرصة للحياة دون رحيل الاحتلال.

كما أن- وفق شهاب- الفصائل من خلال المناورة تذكر المجتمع الصهيوني أن في غزة يكمن فشل الساسة واذا أردتم أن تنتخبوا عليكم أن تنتخبوا من يحل قضية غزة.

وأكد، أن المقاومة لم تنشأ ولم تخلق لتدافع عن غزة فقط ولكن هدفها الحقيقي هو تحرير كامل  فلسطين.

من جهته، رأى الدكتور عدنان أبو عامر المحلل السياسي والخبير في الشأن الصهيوني، أن مناورات اليوم حظيت باهتمام ومتابعة عبرية كبيرة ومكثفة من خلال التعليقات الصحفية الخاصة، والخبراء الصهاينة حيث تابعو بكثافة هذه المناورة واعتبروها تحمل رسائل عديدة.

وبين أبو عامر في حديث خاص عبر إذاعة صوت الأقصى، أنه من خلال هذه المناورة، أثبتت المقاومة الفلسطينية بأن لديها جاهزية أكبر من ذي قبل.

وأكد على أن المقاومة الفلسطينية لديها جرأة كبيرة رغم حشودات الاحتلال على حدود غزة وهو ما يوحي بنية الاحتلال إفشال هذه المناورة، لكن المقاومة أصرت على تنفيذ هذه المناورة بكل جرأة واقتدار.

ورأى أبو عامر، أن هذه المناورات تعد ذات بُعْد دفاعي للرد على أي عدوان صهيوني كما أوضحت المقاومة، وفي المدى المنظور كل الأطراف تدفع باتجاه الحفاظ على هذه الحالة الميدانية دون التوجه لشيء آخر قد يكون مكلفاً لجميع الأطراف.

أخبار فلسطين,مناورة, الركن الشديد, فصائل المقاومة, الغرفة المشتركة, المقاومة الفلسطينية, الكيان الصهيوني, مستوطنين, غزة
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية