Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العام 2018 هو الأسوأ على القطاع الصحّي في غزة

05 كانون الثاني 19 - 15:00
مشاهدة
51
مشاركة

وصف اتّحاد لجان الرعاية الصحّية في غزة الأوضاع الصحية في القطاع خلال العام المنصرم بأنها الأسوأ، بسبب استمرار الحصار الجائر المفروض عليه منذ 11 عاماً، واستمرار حالة الانقسام، وتواصل انقطاع التيار الكهربائي، معرباً عن أمله بأن تتضافر جهود جميع الجهات المعنية لإنقاذ القطاع الصحّي من الانهيار، وأن يشهد القطاع تحسّناً ملحوظاً خلال العام الحالي الجديد.

وقال رئيس اتحاد لجان الرعاية الصحية، د. رائد صباح، إنَّ الخدمات الصحية في قطاع غزة شهدت انتكاسة ملحوظة خلال العام 2018، نتيجة عوامل عدة، أهمها استمرار الحصار المفروض عليه على مدار 11 عاماً متواصلة، إضافةً إلى استمرار الانقسام الّذي ألقى بظلاله السلبية على مختلف الأوضاع الحياتية في القطاع، ناهيك بأزمة نقص الوقود واستمرار أزمة انقطاع التيار الكهربائي الذي تسبّب في تعطّل العديد من الخدمات وعدم قدرة المؤسَّسات الطبية على القيام بواجبها على أكمل وجه.

وأوضح د. صباح أنَّ استخدام القوّة المفرطة من قبل جيش الاحتلال في التعامل مع مسيرات العودة وإيقاع عدد كبير من الشهداء والجرحى، فرض مزيداً من الأعباء والتحديات المفروضة على المؤسَّسات الصحية والطبية في القطاع في التعامل مع الإصابات والإعاقات .

وحذَّر د. صباح من التداعيات الخطيرة لاستمرار أزمة نقص الأدوية والمهمات الطبية في قطاع غزة على حياة آلاف المرضى والمرضى الذين يئنّون في المستشفيات والمركز الطبية.

كما حذَّر من تعرّض العشرات من المرضى لخطر الموت المحقّق، بسبب عدم القدرة على الخروج من قطاع غزة لتلقّي العلاج في مستشفيات خارجية نتيجة للقيود التي تفرضها حكومة الاحتلال على تنقّل المرضى.

وأهاب د. صباح بالمجتمع الدولي ومنظَّماته الإنسانية والصحية لتحمّل مسؤوليتهم القانونية والأخلاقية والإنسانية، لمنع مزيد من التدهور في القطاع الصحي، وإنهاء معاناة آلاف المرضى في قطاع غزة الذين يعانون عدم القدرة على تلقّي العلاج المطلوب والخدمات الصحية المناسبة.

وأكَّد أنَّ المجتمع الدولي والإنساني ومنظّماته الصحية والحقوقية مطالبون بالضغط على حكومة الاحتلال للقيام بدورها حيال إنهاء معاناة المرضى ومواطني القطاع المحاصرين منذ 11 عاماً، من خلال رفع الحصار بشكل نهائي، على اعتبار أنَّه سبب كلّ المآسي والويلات، وإلغاء القيود المفروضة على تنقّل المرضى للمستشفيات خارج القطاع، والسماح لهم بتلقّي العلاج بكلِّ حرية.

ودعا صباح المجتمع الدولي إلى تقديم الدعم للعاجل للقطاع الصحي وتزويد غزة باحتياجاتها الطبية من أدوية ومستلزمات، كي يتمكَّن القطاع الصحي من القيام بدوره على أكمل وجه .

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

قطاع غزة

حصار غزة

الاحتلال الإسرائيلي

اتّحاد لجان الرعاية الصحّية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة 2019

السحر والكِتبة | فقه الشريعة

16 كانون الثاني 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 14/1/2019

14 كانون الثاني 19

من خارج النص

الإعلام وقضايا الإسلاموفوبيا | من خارج النص

13 كانون الثاني 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة السادسة

12 كانون الثاني 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة

11 كانون الثاني 19

الدينُ القيّم

الأحاديث والمرويات في التراث الإسلامي | الدين القيّم

11 كانون الثاني 19

فقه الشريعة 2019

أحكام اللهو واللعب | فقه الشريعة

09 كانون الثاني 19

وجهة نظر

عمليات التجميل غاية أم وسيلة | وجهة نظر

08 كانون الثاني 19

قبس من نورهم

الملامح الشخصية للإمام الكاظم (ع) | قبس من نورهم

07 كانون الثاني 19

من خارج النص

غياب قضايا الشباب عن الشاشة | من خارج النص

06 كانون الثاني 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الخامسة

05 كانون الثاني 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة

04 كانون الثاني 19

وصف اتّحاد لجان الرعاية الصحّية في غزة الأوضاع الصحية في القطاع خلال العام المنصرم بأنها الأسوأ، بسبب استمرار الحصار الجائر المفروض عليه منذ 11 عاماً، واستمرار حالة الانقسام، وتواصل انقطاع التيار الكهربائي، معرباً عن أمله بأن تتضافر جهود جميع الجهات المعنية لإنقاذ القطاع الصحّي من الانهيار، وأن يشهد القطاع تحسّناً ملحوظاً خلال العام الحالي الجديد.

وقال رئيس اتحاد لجان الرعاية الصحية، د. رائد صباح، إنَّ الخدمات الصحية في قطاع غزة شهدت انتكاسة ملحوظة خلال العام 2018، نتيجة عوامل عدة، أهمها استمرار الحصار المفروض عليه على مدار 11 عاماً متواصلة، إضافةً إلى استمرار الانقسام الّذي ألقى بظلاله السلبية على مختلف الأوضاع الحياتية في القطاع، ناهيك بأزمة نقص الوقود واستمرار أزمة انقطاع التيار الكهربائي الذي تسبّب في تعطّل العديد من الخدمات وعدم قدرة المؤسَّسات الطبية على القيام بواجبها على أكمل وجه.

وأوضح د. صباح أنَّ استخدام القوّة المفرطة من قبل جيش الاحتلال في التعامل مع مسيرات العودة وإيقاع عدد كبير من الشهداء والجرحى، فرض مزيداً من الأعباء والتحديات المفروضة على المؤسَّسات الصحية والطبية في القطاع في التعامل مع الإصابات والإعاقات .

وحذَّر د. صباح من التداعيات الخطيرة لاستمرار أزمة نقص الأدوية والمهمات الطبية في قطاع غزة على حياة آلاف المرضى والمرضى الذين يئنّون في المستشفيات والمركز الطبية.

كما حذَّر من تعرّض العشرات من المرضى لخطر الموت المحقّق، بسبب عدم القدرة على الخروج من قطاع غزة لتلقّي العلاج في مستشفيات خارجية نتيجة للقيود التي تفرضها حكومة الاحتلال على تنقّل المرضى.

وأهاب د. صباح بالمجتمع الدولي ومنظَّماته الإنسانية والصحية لتحمّل مسؤوليتهم القانونية والأخلاقية والإنسانية، لمنع مزيد من التدهور في القطاع الصحي، وإنهاء معاناة آلاف المرضى في قطاع غزة الذين يعانون عدم القدرة على تلقّي العلاج المطلوب والخدمات الصحية المناسبة.

وأكَّد أنَّ المجتمع الدولي والإنساني ومنظّماته الصحية والحقوقية مطالبون بالضغط على حكومة الاحتلال للقيام بدورها حيال إنهاء معاناة المرضى ومواطني القطاع المحاصرين منذ 11 عاماً، من خلال رفع الحصار بشكل نهائي، على اعتبار أنَّه سبب كلّ المآسي والويلات، وإلغاء القيود المفروضة على تنقّل المرضى للمستشفيات خارج القطاع، والسماح لهم بتلقّي العلاج بكلِّ حرية.

ودعا صباح المجتمع الدولي إلى تقديم الدعم للعاجل للقطاع الصحي وتزويد غزة باحتياجاتها الطبية من أدوية ومستلزمات، كي يتمكَّن القطاع الصحي من القيام بدوره على أكمل وجه .

أخبار فلسطين,قطاع غزة, حصار غزة, الاحتلال الإسرائيلي, اتّحاد لجان الرعاية الصحّية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية