Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

بيان صادر عن أسرى سجن "عوفر"

22 كانون الثاني 19 - 18:30
مشاهدة
441
مشاركة

أكّد الأسرى الفلسطينيون في سجن عوفر الصهيوني أنهم أمام مرحلة جديدة من القمع الصهيوني تهدد حياتهم كأسرى، محذّرين من استخدام ملفّ الأسرى كورقة رافعة للأحزاب الصهيونية لاستقطاب الناخب الصّهيونيّ.

وقال الأسرى في بيان موحّد باسم جميع الفصائل: "إنَّ العدوّ الصهيونيّ أعلن الحرب على الأسرى، وبدأت هذه الحرب في سجن عوفر، وإننا أمام مرحلة جديدة من القمع الصهيوني تهدّد حياتنا كأسرى، وأصبحنا الملفّ الأقوى حضوراً بين أروقة الحكومة والأحزاب الصهيونية في ظلِّ تنافس محموم على قضم حقوقنا وسلب مكتسباتنا التي حصلنا عليها بالتضحيات والدماء والشهداء".

وأضاف الأسرى: "إنّ إدارة السّجون مدعومة بغطاء من المستوى السياسيّ، ومعزّزة بوحدات القمع الخاصّة (ميتسادا - درور - اليماز – اليمام)، أقدموا منذ يوم الأحد الماضي وحتى مساء أمس الإثنين باقتحام عدة أقسام في سجن عوفر، وإجراء تفتيشات استفزازية، وتحطيم مقتنياتنا، والتنكيل بنا عبر التفتيش العاري والإساءات اللفظية".

وتابعوا: "فما كان منا إلا أن ندافع عن كرامتنا بما نستطيع، فتحولت غرف هذه السجن وأقسامها إلى ساحة حرب حقيقية ضدنا باستخدام الرصاص المطاطي من مسافة صفر والغاز المسيل للدموع والصواعق الكهربائية والكلاب والضرب بالهراوات، ما أسفر عن إصابة أكثر من 100 أسير، وإحراق عدة غرف، ومصادرة مقتنياتنا، وإغلاق كلّ الأقسام ... وما زال التوتر سيد الموقف، وسيكون لنا خطوات تصعيدية خلال الساعات القادمة".

وأعلن الأسرى أنهم أطلقوا اسم "معركة الوحدة والكرامة" رداً على التصعيد الدموي "الذي لم يسبق له مثيل"، تأكيداً على وحدة الأسرى، وحفاظاً على كرامتهم وتاريخهم.

وقال الأسرى في بيانهم: "أمام هذه الهجمة الدموية، سوف نقف موحدين للتصدي لهذه العنجهية، مسلّحين بعدالة قضيتنا واستخدام كل ما نستطيع من وسائل الدفاع المشروعة ضد موجة العنف هذه بحقنا".

وأوضحوا أنَّ هذه الهجمة الدموية على الأسرى تأتي في إطار إرهاب الدولة المنظم واستخدام ملف الأسرى كبؤرة تنفيس للحكومة الصهيونية أمام جمهورها.

وحذَّر الأسرى من استخدام ملفّهم كورقة رافعة للأحزاب الصهيونية لاستقطاب الناخب الصهيوني، فسنفشل كلّ رهان بذلك، وطالبوا كلّ المؤسسات الدولية والحقوقية، وعلى رأسها اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمات حقوق الإنسان الدولية، بالوقوف أمام مسؤولياتها الإنسانية والأخلاقية والقانونية لوقف الجريمة التي ترتكب بحق الأسرى، وإلزام الاحتلال بالأعراف والقوانين الدولية التي تحمي حقوقنا.

ودعا الأسرى وسائل الإعلام الحر بحمل قضيتهم، ومواكبة ما يجري معهم، وفضح المحتل الذي ينتهك كل الحرمات والقوانين في تعامله معهم.

ووجَّه الأسرى في بيانهم رسالة إلى الشعب الفلسطيني، قائلين: "جماهير شعبنا الصامد، اليوم يوم وفاء، نحن منكم وأنتم منا، ما قصَّرنا بأعمارنا من أجل وطننا السليب، فلا تقصّروا معنا بأوقاتكم من أجل حريتنا المسلوبة. نتطلَّع إلى هبة جماهيرية واسعة على مستوى الوطن تؤكّدون فيها للمحتلّ أنّ الأسرى خطّ أحمر لا يمكن تجاوزه".

وحمل البيان توقيع 5 فصائل فلسطينية، هي "حركة فتح وحماس والجهاد الإسلامي والجبهتان الشعبية والديمقراطية".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

الأسرى الفلسطينيون

سجون الاحتلال

سجن عوفر

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 16 رمضان

21 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الرابعة عشرة

21 أيار 19

 الدرس الرمضاني اليومي 2019

الدرس الرمضاني اليومي | 16 رمضان

21 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 15 رمضان

20 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 15 | فقه الشريعة

20 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثالثة عشرة

20 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 14 | فقه الشريعة

19 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

حرمة خيانة الدين والوطن | محاضرات مكارم الأخلاق

18 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 13 رمضان

18 أيار 19

حكواتي الأديان

حكاية ابو الياس وأبو أحمد | حكواتي الأديان

18 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 13 | فقه الشريعة

18 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثانية عشرة

18 أيار 19

أكّد الأسرى الفلسطينيون في سجن عوفر الصهيوني أنهم أمام مرحلة جديدة من القمع الصهيوني تهدد حياتهم كأسرى، محذّرين من استخدام ملفّ الأسرى كورقة رافعة للأحزاب الصهيونية لاستقطاب الناخب الصّهيونيّ.

وقال الأسرى في بيان موحّد باسم جميع الفصائل: "إنَّ العدوّ الصهيونيّ أعلن الحرب على الأسرى، وبدأت هذه الحرب في سجن عوفر، وإننا أمام مرحلة جديدة من القمع الصهيوني تهدّد حياتنا كأسرى، وأصبحنا الملفّ الأقوى حضوراً بين أروقة الحكومة والأحزاب الصهيونية في ظلِّ تنافس محموم على قضم حقوقنا وسلب مكتسباتنا التي حصلنا عليها بالتضحيات والدماء والشهداء".

وأضاف الأسرى: "إنّ إدارة السّجون مدعومة بغطاء من المستوى السياسيّ، ومعزّزة بوحدات القمع الخاصّة (ميتسادا - درور - اليماز – اليمام)، أقدموا منذ يوم الأحد الماضي وحتى مساء أمس الإثنين باقتحام عدة أقسام في سجن عوفر، وإجراء تفتيشات استفزازية، وتحطيم مقتنياتنا، والتنكيل بنا عبر التفتيش العاري والإساءات اللفظية".

وتابعوا: "فما كان منا إلا أن ندافع عن كرامتنا بما نستطيع، فتحولت غرف هذه السجن وأقسامها إلى ساحة حرب حقيقية ضدنا باستخدام الرصاص المطاطي من مسافة صفر والغاز المسيل للدموع والصواعق الكهربائية والكلاب والضرب بالهراوات، ما أسفر عن إصابة أكثر من 100 أسير، وإحراق عدة غرف، ومصادرة مقتنياتنا، وإغلاق كلّ الأقسام ... وما زال التوتر سيد الموقف، وسيكون لنا خطوات تصعيدية خلال الساعات القادمة".

وأعلن الأسرى أنهم أطلقوا اسم "معركة الوحدة والكرامة" رداً على التصعيد الدموي "الذي لم يسبق له مثيل"، تأكيداً على وحدة الأسرى، وحفاظاً على كرامتهم وتاريخهم.

وقال الأسرى في بيانهم: "أمام هذه الهجمة الدموية، سوف نقف موحدين للتصدي لهذه العنجهية، مسلّحين بعدالة قضيتنا واستخدام كل ما نستطيع من وسائل الدفاع المشروعة ضد موجة العنف هذه بحقنا".

وأوضحوا أنَّ هذه الهجمة الدموية على الأسرى تأتي في إطار إرهاب الدولة المنظم واستخدام ملف الأسرى كبؤرة تنفيس للحكومة الصهيونية أمام جمهورها.

وحذَّر الأسرى من استخدام ملفّهم كورقة رافعة للأحزاب الصهيونية لاستقطاب الناخب الصهيوني، فسنفشل كلّ رهان بذلك، وطالبوا كلّ المؤسسات الدولية والحقوقية، وعلى رأسها اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمات حقوق الإنسان الدولية، بالوقوف أمام مسؤولياتها الإنسانية والأخلاقية والقانونية لوقف الجريمة التي ترتكب بحق الأسرى، وإلزام الاحتلال بالأعراف والقوانين الدولية التي تحمي حقوقنا.

ودعا الأسرى وسائل الإعلام الحر بحمل قضيتهم، ومواكبة ما يجري معهم، وفضح المحتل الذي ينتهك كل الحرمات والقوانين في تعامله معهم.

ووجَّه الأسرى في بيانهم رسالة إلى الشعب الفلسطيني، قائلين: "جماهير شعبنا الصامد، اليوم يوم وفاء، نحن منكم وأنتم منا، ما قصَّرنا بأعمارنا من أجل وطننا السليب، فلا تقصّروا معنا بأوقاتكم من أجل حريتنا المسلوبة. نتطلَّع إلى هبة جماهيرية واسعة على مستوى الوطن تؤكّدون فيها للمحتلّ أنّ الأسرى خطّ أحمر لا يمكن تجاوزه".

وحمل البيان توقيع 5 فصائل فلسطينية، هي "حركة فتح وحماس والجهاد الإسلامي والجبهتان الشعبية والديمقراطية".

أخبار فلسطين,الأسرى الفلسطينيون, سجون الاحتلال, سجن عوفر
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية