Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الاحتلال يزعم: حماس تخطط لتصعيد تدريجي

28 كانون الثاني 19 - 15:15
مشاهدة
211
مشاركة

ذكرت القناة العبرية، "كان" مساء اليوم، الأحد، أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أعدت خطة للتصعيد التدريجي ضد الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة المحاصر، على أن يصل التصعيد إلى ذروته عند الاقتراب من موعد الانتخابات الإسرائيلية، في التاسع من نيسان،أبريل المقبل.

ونقلت القناة، عن مصادر قالت إنها فلسطينية (لم تحددها)، أن ما أسمته بـ"المجلس السري لحركة حماس"، عقد اجتماعا خلال الأيام القليلة الماضية، لتقدير وتقييم الموقف حول تنفيذ مخرجات تفاهمات التهدئة مع إسرائيل، واتخذ "المجلس" قرارا بالتصعيد التدرجي عند السياج الأمني الفاصل عن أراضي الـ48، شرقي القطاع، وذلك بحذر شديد، حتى لا يتدهور الوضع إلى حرب واسعة مع الاحتلال.

وأشارت القناة إلى أن الدافع حول القرار الذي اتخذه "مجلس شورى حماس"، هو قناعة قيادات الحركة أن الفترة المتبقية حتى إجراء الانتخابات الإسرائيلية، تمثل فرصة جيدة للحركة للضغط على الحكومة الإسرائيلية، ما يضمن لها تحقيق بعض الإنجازات لصالح قطاع غزة.

وقالت إن حماس ستحاول الضغط على إسرائيل لتنفيذ المرحلة الثانية لتفاهمات اتفاق التهدئة، والتي لا تتمحور حول تسهيلات مادية بسيطة أو مساعدات إنسانية للقطاع، وإنما البدء بتنفيذ سلسلة من المشاريع الكبيرة التي تتعلق بإمدادات الكهرباء إلى غزة، ومرافق تحلية المياه وغيرها من المشاريع التي تم عرضها والتي من المفترض أن تنفذ تحت رعاية أممية عربية.

واعتبرت أن حماس تعتقد أن هذا هو الوقت المناسب للضغط على رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وأن بإمكانهم تحقيق خلال الثلاثة أشهر المقبلة، ما لم ينجحوا في تحقيقه، حتى هذه الآن.

ولفتت القناة إلى أن حماس قررت رفض الأموال القطرية لتحرر نفسها من الالتزام بالهدوء، مشيرة إلى أن رئيس حركة حماس في قطاع غزة، يحيى السنوار، هو الذي يقف وراء قرار رفض الدفعة الثانية من أموال المنحة القطرية، بضغط مشترك مع القيادي في الحركة وعضو مكتبها السياسي المقرب منه، روحي مشتهى، رغم استعداد رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية، بقبول الأموال القطرية.

وأكدت القناة أن ذلك جاء بضغط من السنوار ضمن خطة شاملة أعدت لبدء التصعيد التدريجي عند الشريط الأمني الفاصل، خلال مسيرات العودة الأسبوعية.

 

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

حماس

المقاومة الفلسطينية

الكيان الصهيوني

غزة

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

خطبتي صلاة الجمعة

خبطتي وصلاة الجمعة 15-2-2019

15 شباط 19

وجهة نظر

التحرش مسؤولية من | وجهة نظر

05 شباط 19

من خارج النص

السينما الأمريكية وصناعة الوهم | من خارج النص

03 شباط 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقةالتاسعة

01 شباط 19

وجهة نظر

قيادة المرأة للسيارات | وجهة نظر

29 كانون الثاني 19

من خارج النص

المراسل الصحفي بين المهنية والإنحياز | من خارج النص

27 كانون الثاني 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة

25 كانون الثاني 19

وجهة نظر

العاملات في المنازل بين مؤيد ومعارض | وجهة نظر

25 كانون الثاني 19

نون والقلم

واقع الجامعات الإسلامية | نون والقلم

24 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

لقاء المفكر العربي محمد حسنين هيكل بالسيد فضل الله | في الذاكرة

23 كانون الثاني 19

وجهة نظر

تأخر سن الزواج | وجهة نظر

22 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

كان السيد رض يعيش روحية إسلامية | في الذاكرة

22 كانون الثاني 19

ذكرت القناة العبرية، "كان" مساء اليوم، الأحد، أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أعدت خطة للتصعيد التدريجي ضد الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة المحاصر، على أن يصل التصعيد إلى ذروته عند الاقتراب من موعد الانتخابات الإسرائيلية، في التاسع من نيسان،أبريل المقبل.

ونقلت القناة، عن مصادر قالت إنها فلسطينية (لم تحددها)، أن ما أسمته بـ"المجلس السري لحركة حماس"، عقد اجتماعا خلال الأيام القليلة الماضية، لتقدير وتقييم الموقف حول تنفيذ مخرجات تفاهمات التهدئة مع إسرائيل، واتخذ "المجلس" قرارا بالتصعيد التدرجي عند السياج الأمني الفاصل عن أراضي الـ48، شرقي القطاع، وذلك بحذر شديد، حتى لا يتدهور الوضع إلى حرب واسعة مع الاحتلال.

وأشارت القناة إلى أن الدافع حول القرار الذي اتخذه "مجلس شورى حماس"، هو قناعة قيادات الحركة أن الفترة المتبقية حتى إجراء الانتخابات الإسرائيلية، تمثل فرصة جيدة للحركة للضغط على الحكومة الإسرائيلية، ما يضمن لها تحقيق بعض الإنجازات لصالح قطاع غزة.

وقالت إن حماس ستحاول الضغط على إسرائيل لتنفيذ المرحلة الثانية لتفاهمات اتفاق التهدئة، والتي لا تتمحور حول تسهيلات مادية بسيطة أو مساعدات إنسانية للقطاع، وإنما البدء بتنفيذ سلسلة من المشاريع الكبيرة التي تتعلق بإمدادات الكهرباء إلى غزة، ومرافق تحلية المياه وغيرها من المشاريع التي تم عرضها والتي من المفترض أن تنفذ تحت رعاية أممية عربية.

واعتبرت أن حماس تعتقد أن هذا هو الوقت المناسب للضغط على رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وأن بإمكانهم تحقيق خلال الثلاثة أشهر المقبلة، ما لم ينجحوا في تحقيقه، حتى هذه الآن.

ولفتت القناة إلى أن حماس قررت رفض الأموال القطرية لتحرر نفسها من الالتزام بالهدوء، مشيرة إلى أن رئيس حركة حماس في قطاع غزة، يحيى السنوار، هو الذي يقف وراء قرار رفض الدفعة الثانية من أموال المنحة القطرية، بضغط مشترك مع القيادي في الحركة وعضو مكتبها السياسي المقرب منه، روحي مشتهى، رغم استعداد رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية، بقبول الأموال القطرية.

وأكدت القناة أن ذلك جاء بضغط من السنوار ضمن خطة شاملة أعدت لبدء التصعيد التدريجي عند الشريط الأمني الفاصل، خلال مسيرات العودة الأسبوعية.

 

 

أخبار فلسطين,حماس, المقاومة الفلسطينية, الكيان الصهيوني, غزة
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية