Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان: الاحتلال الصهيوين يتحمل المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير فارس بارود

07 شباط 19 - 17:35
مشاهدة
165
مشاركة

حمل المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد المعتقل فارس بارود وعن حياة عشرات المعتقلين المرضى الذين يواجهون نفس المصير في حال استمرار سياسة الإهمال الطبي المتعمد نتيجة احتجازهم في ظروف لا إنسانية قهرية، ويتعرضون للتعذيب الجسدي والنفسي ولا يتلقون رعاية صحية ملائمة.

وطالب المركز في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه، اليوم الخميس، بإجراء تحقيق فوري ومحايد في ظروف وفاة المعتقل بارود، داعيًا اللجنة الدولية للصليب الأحمر بزيادة فعالية متابعتها لأوضاع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية وظروف احتجازهم.

كما طالب المجتمع الدولي بإجبار "إسرائيل" على احترام قواعد القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وتحديداً اتفاقية جنيف الرابعة والالتزام بالقواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء.

وقال المركز: "تسلط حالة وفاة المعتقل بارود الضوء على حالة التدهور العام في أوضاع المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وتظهر مدى الإجراءات العقابية التي تتخذ بحقهم، خاصة فيما يتعلق بالإهمال الطبي الذي يتعرضون له وعدم توفير العلاج اللازم لمئات المرضى، خاصة أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة وخطيرة".

يشار إلى استمرار تدهور الظروف المعيشية لأكثر من 7000 معتقل فلسطيني في سجون الاحتلال، منهم العشرات ممن يعانون أمراضاً مزمنة ولا يتلقون رعاية طبية ملائمة.

واستشهد يوم أمس الأسير في سجون الاحتلال، فارس محمد بارود،51 عاماً، من مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، المعتقل منذ أكثر من 28 عاماً، بعد ساعات من نقله من معتقل “ريمون” إلى مستشفى “سوروكا”، في ظروف تثير شبهات إهمال طبي متعمد من قبل سلطات الاحتلال، خاصة وأنه كان يعاني من مشاكل في المعدة والقلب والكبد. 

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت بارود بتاريخ 23 مارس 1991، وأصدرت عليه حكماً بالسجن المؤبد إضافة لـ (35) عاماً. وعانى بارود من عدة مشاكل صحية طيلة فترة مكوثه في السجن، بما في ذلك مشاكل في المعدة والكبد والصدر، حيث كان يعاني من الربو.

وتعرّض بارود للعزل الانفرادي لسنوات طويلة كان آخرها عزل لمدة أربع سنوات متواصلة بين العامين 2012 و2016، أدى لتفاقم وضعه الصحي. وخضع العام الماضي لعملية استئصال جزء من الكبد، وعانى على إثرها، غير أن سلطات الاحتلال لم تقدم له العلاج الكافي. 

وأمس، تدهورت حالته الصحية على نحو متسارع، وتم نقله الى مستشفى “سوروكا” بمدينة بئر السبع، داخل دولة الاحتلال، وأعلن عن استشهاده بعد ساعات من دخوله المستشفى.


 
 
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

فارس بارود

أسير

الإحتلال الصهيوني

معتقلات

شهيد

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

Link In

Link in season 2 | الحلقة العشرون

10 نيسان 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثامنة عشرة

06 نيسان 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة التاسعة عشرة

03 نيسان 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 25-3-2019

25 آذار 19

من خارج النص

الصحافة الإستقصائية بين أخلاقيات المهنة والإعلام الحر | من خارج النص

24 آذار 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة السابعة عشرة

23 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة عشرة

22 آذار 19

الدينُ القيّم

لماذا خلقنا الله | الدين القيم

22 آذار 19

خطوة

خطبتي وصلاة الجمعة | 22-3-2019

22 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السابعة عشرة

20 آذار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 18-3-2019

18 آذار 19

من خارج النص

النقد التلفزيوني بين الواقع والمجاملة|من خارج النص

17 آذار 19

حمل المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد المعتقل فارس بارود وعن حياة عشرات المعتقلين المرضى الذين يواجهون نفس المصير في حال استمرار سياسة الإهمال الطبي المتعمد نتيجة احتجازهم في ظروف لا إنسانية قهرية، ويتعرضون للتعذيب الجسدي والنفسي ولا يتلقون رعاية صحية ملائمة.

وطالب المركز في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه، اليوم الخميس، بإجراء تحقيق فوري ومحايد في ظروف وفاة المعتقل بارود، داعيًا اللجنة الدولية للصليب الأحمر بزيادة فعالية متابعتها لأوضاع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية وظروف احتجازهم.

كما طالب المجتمع الدولي بإجبار "إسرائيل" على احترام قواعد القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وتحديداً اتفاقية جنيف الرابعة والالتزام بالقواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء.

وقال المركز: "تسلط حالة وفاة المعتقل بارود الضوء على حالة التدهور العام في أوضاع المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وتظهر مدى الإجراءات العقابية التي تتخذ بحقهم، خاصة فيما يتعلق بالإهمال الطبي الذي يتعرضون له وعدم توفير العلاج اللازم لمئات المرضى، خاصة أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة وخطيرة".

يشار إلى استمرار تدهور الظروف المعيشية لأكثر من 7000 معتقل فلسطيني في سجون الاحتلال، منهم العشرات ممن يعانون أمراضاً مزمنة ولا يتلقون رعاية طبية ملائمة.

واستشهد يوم أمس الأسير في سجون الاحتلال، فارس محمد بارود،51 عاماً، من مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، المعتقل منذ أكثر من 28 عاماً، بعد ساعات من نقله من معتقل “ريمون” إلى مستشفى “سوروكا”، في ظروف تثير شبهات إهمال طبي متعمد من قبل سلطات الاحتلال، خاصة وأنه كان يعاني من مشاكل في المعدة والقلب والكبد. 

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت بارود بتاريخ 23 مارس 1991، وأصدرت عليه حكماً بالسجن المؤبد إضافة لـ (35) عاماً. وعانى بارود من عدة مشاكل صحية طيلة فترة مكوثه في السجن، بما في ذلك مشاكل في المعدة والكبد والصدر، حيث كان يعاني من الربو.

وتعرّض بارود للعزل الانفرادي لسنوات طويلة كان آخرها عزل لمدة أربع سنوات متواصلة بين العامين 2012 و2016، أدى لتفاقم وضعه الصحي. وخضع العام الماضي لعملية استئصال جزء من الكبد، وعانى على إثرها، غير أن سلطات الاحتلال لم تقدم له العلاج الكافي. 

وأمس، تدهورت حالته الصحية على نحو متسارع، وتم نقله الى مستشفى “سوروكا” بمدينة بئر السبع، داخل دولة الاحتلال، وأعلن عن استشهاده بعد ساعات من دخوله المستشفى.

 
 
أخبار فلسطين,فارس بارود, أسير, الإحتلال الصهيوني, معتقلات, شهيد
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية