Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الإعلام العبري: ارتفاع أعداد المتسلّلين من غزة إلى الداخل المحتل

13 شباط 19 - 17:30
مشاهدة
61
مشاركة

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، في تقرير لها، أن هناك ارتفاعًا ملحوظًا في عدد المتسللين من قطاع غزة إلى كيبوتسات المجاورة منذ بداية العام الجديد.

وبحسب الصحيفة، فإنَّ 15 فلسطينيًا تسلَّلوا منذ بداية العام 2019، وفقاً لأرقام "قيادة المنطقة الجنوبية" في الجيش الصهيوني.

ووفقاً للصّحيفة، فإنَّ المعتقلين غالبيتهم من الفتية الذين تتراوح أعمارهم بين 14 إلى 17 عامًا، مشيرةً إلى أنهم يأتون مسلّحين بالسكاكين وآلات قطع السياج، ليس بنية تنفيذ هجوم، ولكن بهدف اعتقالهم من قبل الجيش.

وقد سجّل نمط جديد في عمليات التسلّل، حيث يصل الشبان إلى السياج، وينتظرون وصول القوة العسكرية بهدف منع تسلّلهم واعتقالهم، على الرغم من أنَّ بعضهم يصنّفون على أنهم أعضاء في حماس.

ويرجع الجيش الصهيوني الدافع الرئيس لعمليات التسلل إلى حالة "البؤس" و"الفقر" والأوضاع الاقتصادية الصعبة في غزة.

وأشار مصدر عسكري إلى أنه يتم إعادة بعض المتسلّلين إلى غزة بعد فحص حالتهم الأمنية من قبل جهاز الشاباك.

وتقول الصّحيفة إنَّ "هذه ظاهرة معروفة منذ سنوات، لكنّ ارتفاع بياناتها يشير في كثير من الأحيان إلى تعبير ملموس عن الضائقة الاقتصادية المتزايدة في قطاع غزة، على الرغم من أنَّ المرحلة الأولى لإدخال الأموال القطرية وتحسين الحياة في غزة لا زالت سارية المفعول منذ شهرين".

وتحدّد شعبة غزة في الجيش الخلافات بين حماس والسلطة الفلسطينية، وكذلك تأثير الجهاد الإسلامي لإشعال الأوضاع، أنَّها أسباب تعيد غزة إلى حافة الانهيار، رغم محاولات تخفيف الوضع والحفاظ على الهدوء النسبي.

ويعترف جيش الاحتلال بأنَّ حماس تسيطر على وتيرة التظاهرات وشدة العنف في الاضطرابات، وأنها تحرص على كبح أو منع أيّ تدخلات تؤثر في ما لا يتّفق مع مصالحها وتقييماتها اليوميّة.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

غزة

الكيان الصهيوني

المستوطنات الإسرائيلية

الأراضي المحتلة

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

خطبتي صلاة الجمعة

خبطتي وصلاة الجمعة 15-2-2019

15 شباط 19

وجهة نظر

التحرش مسؤولية من | وجهة نظر

05 شباط 19

من خارج النص

السينما الأمريكية وصناعة الوهم | من خارج النص

03 شباط 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقةالتاسعة

01 شباط 19

وجهة نظر

قيادة المرأة للسيارات | وجهة نظر

29 كانون الثاني 19

من خارج النص

المراسل الصحفي بين المهنية والإنحياز | من خارج النص

27 كانون الثاني 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة

25 كانون الثاني 19

وجهة نظر

العاملات في المنازل بين مؤيد ومعارض | وجهة نظر

25 كانون الثاني 19

نون والقلم

واقع الجامعات الإسلامية | نون والقلم

24 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

لقاء المفكر العربي محمد حسنين هيكل بالسيد فضل الله | في الذاكرة

23 كانون الثاني 19

وجهة نظر

تأخر سن الزواج | وجهة نظر

22 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

كان السيد رض يعيش روحية إسلامية | في الذاكرة

22 كانون الثاني 19

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، في تقرير لها، أن هناك ارتفاعًا ملحوظًا في عدد المتسللين من قطاع غزة إلى كيبوتسات المجاورة منذ بداية العام الجديد.

وبحسب الصحيفة، فإنَّ 15 فلسطينيًا تسلَّلوا منذ بداية العام 2019، وفقاً لأرقام "قيادة المنطقة الجنوبية" في الجيش الصهيوني.

ووفقاً للصّحيفة، فإنَّ المعتقلين غالبيتهم من الفتية الذين تتراوح أعمارهم بين 14 إلى 17 عامًا، مشيرةً إلى أنهم يأتون مسلّحين بالسكاكين وآلات قطع السياج، ليس بنية تنفيذ هجوم، ولكن بهدف اعتقالهم من قبل الجيش.

وقد سجّل نمط جديد في عمليات التسلّل، حيث يصل الشبان إلى السياج، وينتظرون وصول القوة العسكرية بهدف منع تسلّلهم واعتقالهم، على الرغم من أنَّ بعضهم يصنّفون على أنهم أعضاء في حماس.

ويرجع الجيش الصهيوني الدافع الرئيس لعمليات التسلل إلى حالة "البؤس" و"الفقر" والأوضاع الاقتصادية الصعبة في غزة.

وأشار مصدر عسكري إلى أنه يتم إعادة بعض المتسلّلين إلى غزة بعد فحص حالتهم الأمنية من قبل جهاز الشاباك.

وتقول الصّحيفة إنَّ "هذه ظاهرة معروفة منذ سنوات، لكنّ ارتفاع بياناتها يشير في كثير من الأحيان إلى تعبير ملموس عن الضائقة الاقتصادية المتزايدة في قطاع غزة، على الرغم من أنَّ المرحلة الأولى لإدخال الأموال القطرية وتحسين الحياة في غزة لا زالت سارية المفعول منذ شهرين".

وتحدّد شعبة غزة في الجيش الخلافات بين حماس والسلطة الفلسطينية، وكذلك تأثير الجهاد الإسلامي لإشعال الأوضاع، أنَّها أسباب تعيد غزة إلى حافة الانهيار، رغم محاولات تخفيف الوضع والحفاظ على الهدوء النسبي.

ويعترف جيش الاحتلال بأنَّ حماس تسيطر على وتيرة التظاهرات وشدة العنف في الاضطرابات، وأنها تحرص على كبح أو منع أيّ تدخلات تؤثر في ما لا يتّفق مع مصالحها وتقييماتها اليوميّة.

أخبار فلسطين,غزة, الكيان الصهيوني, المستوطنات الإسرائيلية, الأراضي المحتلة
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية