Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

النقب: تهجير تحت غطاء إقامة بلدة عربية جديدة

21 أيار 19 - 12:54
مشاهدة
231
مشاركة

قدمت اللجنة القطرية للتخطيط والبناء توصياتها، الأسبوع الماضي، بشأن إقامة تجمع سكاني جديد مخصص للعرب في قرية عبدة بمنطقة النقب، جنوبي البلاد، ويهدف المخطط إلى استيعاب 1,500 عربي من قرى عربية في المنطقة وتجمعات سكانية صغيرة مجاورة.  


وبحسب إعلان اللجنة الصهيونية من المخطط أن تضم القرية 500 قسيمة سكنية، بالإضافة إلى قسائم للمباني العامة.

وصادقت اللجنة أيضا على أن تشمل هذه القرية قسائم من أجل تطوير السياحة. كما صادقت على أن تكون زراعية الأمر الذي يتماشى مع نمط حياة السكان. ومن المفترض أن تتبع القرية نفوذ المجلس الإقليمي "هار هنيغب" (جبل النقب).

خدمات حياتية مسلوبة

وقال أحد سكان قرية عبدة، جمعة طنطاوي، لـ"عرب 48": "نحن نرحب بالاعتراف بشرط أن لا يأتي على حساب أحد، وأن يلائم نمط حياتنا بشكل فعلي وليس فقط بالأقوال".

وأضاف أن "القسائم التي وافقوا عليها هي قليلة جدًا، ونحن لا نرغب في إحضار أحد إلى قرية عبدة، بل نريد أن يتم الاعتراف بكل القرى في مكانها وإيقاف هدم البيوت ومنح الخدمات الحياتية لسكان خط 40".  

وتقع القرى العربية عبدة والبَقار ووادي أريحا على جانبي شارع رقم 40 في منطقة النقب الجنوبي، وهي من القرى العربية الوحيدة في النقب الواقعة خارج منطقة السياج التاريخية.

وتحرم السلطات الإسرائيلية أهالي القرى، مسلوبة الاعتراف، الواقعة على خط 40 منذ سنوات، من أبسط الخدمات الحياتية، رغم أن قرية عبدة أدارت في المحاكم الإسرائيلية قضاياها لمدة 35 عامًا لتحصيل الاعتراف ولم تنله إلا خلال الشهر الماضي، كما قدم سكانها نضالًا قضائيًا وشعبيًا طويلاً لتحصيل حقهم في المياه. 
 
وتبعد قرية البقار عن عبدة مسافة 5 كيلومترات ويسكنها أكثر من 500 عربي، وهي قرية تاريخية ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ قبل العام 1948. وتضم القرية مقبرتين وآبار مياه، ولا تتوفر الخدمات التعليمية والصحية، لذلك يضطر سكان القرية إلى السفر لمسافات طويلة للحصول عليها. ويتم تدريس أطفال القرية وطلاب المدارس الابتدائية بمدرسة "عين عبدات" بقرية عبدة. ويتم نقل طلاب المدرسة الثانوية يوميًا لبلدة شقيب السلام (على بعد 60 كم)، أو إلى قرية بير هداج (30 كم).

وتم الاعتراف بقرية البقار منذ 5 أعوام، لكن لم يتغير الواقع الحياتي فيها في ظل الاعتراف، وتم سحب الاعتراف منذ قرار إقامة القرية العربية في قرية عبدة. ويعاني أهل القرية من هدم بيوتهم وتجريف حقولهم ودمار متكرر من قبل السلطات الإسرائيلية.

لا للتهجير

وقال أحد سكان قرية البقار، هليل أبو جليدان، لـ"عرب 48" إنه "لا نوافق على الرحيل من البقار. البقار تلقت اعترافًا قبل 5 أعوام ونحن نريد البقاء في بيوتنا. لقد تم هدم منزلي عدة مرات في الأعوام الماضية وبالرغم من ذلك لا أريد الرحيل من القرية".

وأضاف أن "السكن في قرية أخرى مع أناس آخرين سوف يسبب المشاكل والخلافات بسبب اختلاف أنماط حياتهم".

انعدام الكهرباء والماء والرعاية الصحية

ولا تتوفر لسكان القرية سوا نقطة مياه واحدة على الشارع الرئيسي تبعد 2.5 كم من بيوت سكان القرية. وقام سكان القرية بتثبيت أنابيب خاصة بهم لربط منازلهم بالمياه الجارية، وهم بأنفسهم يهتمون بصيانة الأنابيب.

كما لا يتوفر التيار الكهربائي في القرى الثلاث البقار ووادي أريحا وعبدة، وقام سكان القرية باستخدام الألواح الشمسية ومولدات الكهرباء، مؤخرا.
 
ولتلقي العلاج الطبي يضطر سكان القرى الثلاث للسفر إلى مدينة "يروحام" (مسافة 25 كم) أو إلى منطقة الجرن "متسبيه رامون" (30 كم) أو إلى شقيب السلام (60 كم).

ومخطط إقامة قرية تجمع المواطنين العرب في منطقة خط 40 ليس جديدا بل بدأ منذ العام 2006، ولكن بالرغم من الواقع الحياتي الصعب والتضييق الحكومي لم يقبل الأهالي سابقًا الانتقال من أماكن سكنهم. وفي المنطقة المحيطة بالقرى الثلاث تتواجد العديد من المزارع الفردية اليهودية والتي تتلقى دعمًا حكوميًا وتسهيلات للاستمرار في عملها في تقديم خدمات السياحة، وبالمقابل يعمل معظم أهالي قرية وادي أريحا، مسلوبة الاعتراف، في تقديم خدمات سياحية والتعريف بالثقافة العربية البدوية في المنطقة، ولكن ترفض مؤسسات الدولة التعامل معهم بنفس الطريقة.

يريدون الحياة

وقالت مديرة منتدى التعايش السلمي في النقب، والذي ينشط في قضايا القرى العربية في منطقة خط 40، حايا نوح، لـ "عرب 48" إن "التضييق على أهالي القرى العربية خارج منطقة السياج هو فعل تاريخي، تحدد لهم الدولة شكل بناء بيوتهم وأي المواد بإمكانهم استخدامها وتحدهم في الخدمات، فقد ناضلت العائلات من أجل المياه وإيقاف الهدم لسنوات".

وأضافت: "لا خيار للعديد من السكان سوى القبول بالاتفاق فالحياة في تلك منطقة صعبة جدا، ولكن قد يؤدي القبول بالقرية الجديدة لمشاكل بين العائلات المختلفة وعدم ملاءمة الواقع الحياتي الجديد لهم".

وأكدت نوح أن "الوضع المثالي أن يتم الاعتراف بكل قرية على أرضها وإعطائها الخدمات اللازمة مثلما يتم دعم المزارع الفردية اليهودية. الناس في قرى البقار وعبده ووادي أريحا تريد الحياة".
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

النقب

فلسطين

إستيطان

الإحتلال الصهيوني

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

غير نفسك

إدارة الغضب | غير نفسك

17 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 16-8-2019

16 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثالثة والثلاثون

14 آب 19

فقه الشريعة 2019

البر والإحسان بالوالدين | فقه الشريعة

14 آب 19

وجهة نظر

البذخ في المناسبات | وجهة نظر

13 آب 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثلاثون

10 آب 19

غير نفسك

أعيادنا كيف نحييها | غير نفسك

10 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثلاثون

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام زين العابدين (ع) في يوم عرفة | بصوت السيد فضل الله رض

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام الحسين (ع) في يوم عرفة | القارىء الشيخ موسى الأسدي

09 آب 19

نون والقلم

الأبعاد الإجتماعية والإنسانية لفريضة الحج | نون والقلم

08 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثانية والثلاثون

07 آب 19


قدمت اللجنة القطرية للتخطيط والبناء توصياتها، الأسبوع الماضي، بشأن إقامة تجمع سكاني جديد مخصص للعرب في قرية عبدة بمنطقة النقب، جنوبي البلاد، ويهدف المخطط إلى استيعاب 1,500 عربي من قرى عربية في المنطقة وتجمعات سكانية صغيرة مجاورة.  

وبحسب إعلان اللجنة الصهيونية من المخطط أن تضم القرية 500 قسيمة سكنية، بالإضافة إلى قسائم للمباني العامة.

وصادقت اللجنة أيضا على أن تشمل هذه القرية قسائم من أجل تطوير السياحة. كما صادقت على أن تكون زراعية الأمر الذي يتماشى مع نمط حياة السكان. ومن المفترض أن تتبع القرية نفوذ المجلس الإقليمي "هار هنيغب" (جبل النقب).

خدمات حياتية مسلوبة

وقال أحد سكان قرية عبدة، جمعة طنطاوي، لـ"عرب 48": "نحن نرحب بالاعتراف بشرط أن لا يأتي على حساب أحد، وأن يلائم نمط حياتنا بشكل فعلي وليس فقط بالأقوال".

وأضاف أن "القسائم التي وافقوا عليها هي قليلة جدًا، ونحن لا نرغب في إحضار أحد إلى قرية عبدة، بل نريد أن يتم الاعتراف بكل القرى في مكانها وإيقاف هدم البيوت ومنح الخدمات الحياتية لسكان خط 40".  

وتقع القرى العربية عبدة والبَقار ووادي أريحا على جانبي شارع رقم 40 في منطقة النقب الجنوبي، وهي من القرى العربية الوحيدة في النقب الواقعة خارج منطقة السياج التاريخية.

وتحرم السلطات الإسرائيلية أهالي القرى، مسلوبة الاعتراف، الواقعة على خط 40 منذ سنوات، من أبسط الخدمات الحياتية، رغم أن قرية عبدة أدارت في المحاكم الإسرائيلية قضاياها لمدة 35 عامًا لتحصيل الاعتراف ولم تنله إلا خلال الشهر الماضي، كما قدم سكانها نضالًا قضائيًا وشعبيًا طويلاً لتحصيل حقهم في المياه. 
 
وتبعد قرية البقار عن عبدة مسافة 5 كيلومترات ويسكنها أكثر من 500 عربي، وهي قرية تاريخية ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ قبل العام 1948. وتضم القرية مقبرتين وآبار مياه، ولا تتوفر الخدمات التعليمية والصحية، لذلك يضطر سكان القرية إلى السفر لمسافات طويلة للحصول عليها. ويتم تدريس أطفال القرية وطلاب المدارس الابتدائية بمدرسة "عين عبدات" بقرية عبدة. ويتم نقل طلاب المدرسة الثانوية يوميًا لبلدة شقيب السلام (على بعد 60 كم)، أو إلى قرية بير هداج (30 كم).

وتم الاعتراف بقرية البقار منذ 5 أعوام، لكن لم يتغير الواقع الحياتي فيها في ظل الاعتراف، وتم سحب الاعتراف منذ قرار إقامة القرية العربية في قرية عبدة. ويعاني أهل القرية من هدم بيوتهم وتجريف حقولهم ودمار متكرر من قبل السلطات الإسرائيلية.

لا للتهجير

وقال أحد سكان قرية البقار، هليل أبو جليدان، لـ"عرب 48" إنه "لا نوافق على الرحيل من البقار. البقار تلقت اعترافًا قبل 5 أعوام ونحن نريد البقاء في بيوتنا. لقد تم هدم منزلي عدة مرات في الأعوام الماضية وبالرغم من ذلك لا أريد الرحيل من القرية".

وأضاف أن "السكن في قرية أخرى مع أناس آخرين سوف يسبب المشاكل والخلافات بسبب اختلاف أنماط حياتهم".

انعدام الكهرباء والماء والرعاية الصحية

ولا تتوفر لسكان القرية سوا نقطة مياه واحدة على الشارع الرئيسي تبعد 2.5 كم من بيوت سكان القرية. وقام سكان القرية بتثبيت أنابيب خاصة بهم لربط منازلهم بالمياه الجارية، وهم بأنفسهم يهتمون بصيانة الأنابيب.

كما لا يتوفر التيار الكهربائي في القرى الثلاث البقار ووادي أريحا وعبدة، وقام سكان القرية باستخدام الألواح الشمسية ومولدات الكهرباء، مؤخرا.
 
ولتلقي العلاج الطبي يضطر سكان القرى الثلاث للسفر إلى مدينة "يروحام" (مسافة 25 كم) أو إلى منطقة الجرن "متسبيه رامون" (30 كم) أو إلى شقيب السلام (60 كم).

ومخطط إقامة قرية تجمع المواطنين العرب في منطقة خط 40 ليس جديدا بل بدأ منذ العام 2006، ولكن بالرغم من الواقع الحياتي الصعب والتضييق الحكومي لم يقبل الأهالي سابقًا الانتقال من أماكن سكنهم. وفي المنطقة المحيطة بالقرى الثلاث تتواجد العديد من المزارع الفردية اليهودية والتي تتلقى دعمًا حكوميًا وتسهيلات للاستمرار في عملها في تقديم خدمات السياحة، وبالمقابل يعمل معظم أهالي قرية وادي أريحا، مسلوبة الاعتراف، في تقديم خدمات سياحية والتعريف بالثقافة العربية البدوية في المنطقة، ولكن ترفض مؤسسات الدولة التعامل معهم بنفس الطريقة.

يريدون الحياة

وقالت مديرة منتدى التعايش السلمي في النقب، والذي ينشط في قضايا القرى العربية في منطقة خط 40، حايا نوح، لـ "عرب 48" إن "التضييق على أهالي القرى العربية خارج منطقة السياج هو فعل تاريخي، تحدد لهم الدولة شكل بناء بيوتهم وأي المواد بإمكانهم استخدامها وتحدهم في الخدمات، فقد ناضلت العائلات من أجل المياه وإيقاف الهدم لسنوات".

وأضافت: "لا خيار للعديد من السكان سوى القبول بالاتفاق فالحياة في تلك منطقة صعبة جدا، ولكن قد يؤدي القبول بالقرية الجديدة لمشاكل بين العائلات المختلفة وعدم ملاءمة الواقع الحياتي الجديد لهم".

وأكدت نوح أن "الوضع المثالي أن يتم الاعتراف بكل قرية على أرضها وإعطائها الخدمات اللازمة مثلما يتم دعم المزارع الفردية اليهودية. الناس في قرى البقار وعبده ووادي أريحا تريد الحياة".
أخبار فلسطين,النقب, فلسطين, إستيطان, الإحتلال الصهيوني
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية