Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الذكرى الـ14 لمجزرة شفاعمرو: جرحنا ما زال ينزف

05 آب 19 - 18:00
مشاهدة
435
مشاركة

أحيت مدينة شفاعمرو في فلسطين المحتلة، مساء أمس الأحد، ذكرى مرور 14 عاماً على استشهاد 4 من أبنائها وبناتها في المجزرة التي ارتكبها الجندي الصهيوني ناتان زاده في العام 2005، في حافلة مواصلات عامة كانت تقل عشرات المواطنين.

وشارك العشرات من أهالي شفاعمرو في إحياء الذكرى بجوار النصب التذكاري للشهداء هزار ودينا تركي وميشيل بحوث ونادر حايك، وذلك بدعوة من اللجنة الشعبية في المدينة والبلدية.

وألقيت خلال مراسم إحياء الذكرى بعض الكلمات التي حثت على أهمية الاستمرار في إحياء ذكرى الشهداء، إلى جانب نشر الوعي في المؤسسات التعليمية، حتى لا تغيب مثل هذه الذكرى في ظل السياسة الممنهجة التي يتعرض لها المواطنون العرب في البلاد.

وقالت شقيقة الشهيدتين هزار ودينا تركي، نسرين تركي، في حديث لـ"عرب 48"، إنَّ "جرحنا لا زال ينزف بفقدان الشهداء، ويزداد أيضًا في ظل قسوة وظلم المؤسسة الإسرائيلية تجاهنا، من خلال القوانين العنصرية التي يتم سنّها".

وأكَّدت أن "هناك أهمية للاستمرار في تخليد ذكرى شهدائنا، لكن ليس بهذا الشّكل، بحيث نلاحظ قلة الاهتمام بهذا الحدث، بعكس ما كنا نراه سابقا من مساندة ووقوف إلى جانبنا من قبل الجماهير العربية".

وبرَّرت أنَّ "التّجنيد لمثل هذا الحدث أصبح معدوماً بعض الشيء، وكان حرياً أن تقف وراء هذا الحدث لجنة المتابعة واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية، نظرًا إلى أهمية هذا الحدث عن غيره في البلاد".

وختمت تركي بالقول: "هناك تقصير واضح من قبل القيادات. من هنا، نطالبهم بالصحوة والعمل المشترك من أجل التجنيد لهذا الحدث".

وقال مراد حداد من اللجنة الشعبية في شفاعمرو في حديث لـ"عرب 48": "للمفارقة، بعد مرور 14 عاماً على وقوع المجزرة التي أودت بحياة هزار ودينا تركي وميشيل بحوث ونادر حايك، لا زلنا نرى أيضًا عصابات الإجرام وما تسمى بعصابات تدفيع الثمن تستهدف بلداتنا العربية".

وأضاف: "أصبحنا نرى لمثل هذه العصابات وأوباش المستوطنين دفيئة ترعاهم، ونحن نحيي الذكرى اليوم مع ألم كبير، نظرًا إلى كوننا لم نستطع إيقاف هذه الجرائم التي تستهدف أبناء شعبنا".

وأنهى حداد حديثه بالقول: "شعبنا الفلسطيني قدم حتى اليوم عشرات آلاف الشهداء، وشهداء شفاعمرو هم جزء من هذه الحملة المنظمة ضدّ شعبنا، وهذه مناسبة لنحيي كل شهداء شعبنا وأمتنا العربية".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

فلسطين

الكيان الصهيوني

شفاعمرو

الضفة الغربية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة بتول سليمان

26 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 26-5-2020

26 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة جنان حسين

25 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 25-5-2020

25 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة ضياء جفال

24 أيار 20

عيد الفطر المبارك

رسالة عيد الفطر المبارك | 24-5-2020

24 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 24-5-2020

24 أيار 20

فقه الشريعة 2020

فقه الصوم 28 | فقه الشريعة رمضان 2020

21 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | الحلقة الواحدة والعشرون مع الزميلة بتول سليمان

21 أيار 20

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من الإذاعة 21-05-2020

21 أيار 20

رسالة الحياة

فوائد الصوم الروحية | رسالة الحياة

20 أيار 20

فقه الشريعة 2020

فقه الصوم 27 | فقه الشريعة رمضان 2020

20 أيار 20

أحيت مدينة شفاعمرو في فلسطين المحتلة، مساء أمس الأحد، ذكرى مرور 14 عاماً على استشهاد 4 من أبنائها وبناتها في المجزرة التي ارتكبها الجندي الصهيوني ناتان زاده في العام 2005، في حافلة مواصلات عامة كانت تقل عشرات المواطنين.

وشارك العشرات من أهالي شفاعمرو في إحياء الذكرى بجوار النصب التذكاري للشهداء هزار ودينا تركي وميشيل بحوث ونادر حايك، وذلك بدعوة من اللجنة الشعبية في المدينة والبلدية.

وألقيت خلال مراسم إحياء الذكرى بعض الكلمات التي حثت على أهمية الاستمرار في إحياء ذكرى الشهداء، إلى جانب نشر الوعي في المؤسسات التعليمية، حتى لا تغيب مثل هذه الذكرى في ظل السياسة الممنهجة التي يتعرض لها المواطنون العرب في البلاد.

وقالت شقيقة الشهيدتين هزار ودينا تركي، نسرين تركي، في حديث لـ"عرب 48"، إنَّ "جرحنا لا زال ينزف بفقدان الشهداء، ويزداد أيضًا في ظل قسوة وظلم المؤسسة الإسرائيلية تجاهنا، من خلال القوانين العنصرية التي يتم سنّها".

وأكَّدت أن "هناك أهمية للاستمرار في تخليد ذكرى شهدائنا، لكن ليس بهذا الشّكل، بحيث نلاحظ قلة الاهتمام بهذا الحدث، بعكس ما كنا نراه سابقا من مساندة ووقوف إلى جانبنا من قبل الجماهير العربية".

وبرَّرت أنَّ "التّجنيد لمثل هذا الحدث أصبح معدوماً بعض الشيء، وكان حرياً أن تقف وراء هذا الحدث لجنة المتابعة واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية، نظرًا إلى أهمية هذا الحدث عن غيره في البلاد".

وختمت تركي بالقول: "هناك تقصير واضح من قبل القيادات. من هنا، نطالبهم بالصحوة والعمل المشترك من أجل التجنيد لهذا الحدث".

وقال مراد حداد من اللجنة الشعبية في شفاعمرو في حديث لـ"عرب 48": "للمفارقة، بعد مرور 14 عاماً على وقوع المجزرة التي أودت بحياة هزار ودينا تركي وميشيل بحوث ونادر حايك، لا زلنا نرى أيضًا عصابات الإجرام وما تسمى بعصابات تدفيع الثمن تستهدف بلداتنا العربية".

وأضاف: "أصبحنا نرى لمثل هذه العصابات وأوباش المستوطنين دفيئة ترعاهم، ونحن نحيي الذكرى اليوم مع ألم كبير، نظرًا إلى كوننا لم نستطع إيقاف هذه الجرائم التي تستهدف أبناء شعبنا".

وأنهى حداد حديثه بالقول: "شعبنا الفلسطيني قدم حتى اليوم عشرات آلاف الشهداء، وشهداء شفاعمرو هم جزء من هذه الحملة المنظمة ضدّ شعبنا، وهذه مناسبة لنحيي كل شهداء شعبنا وأمتنا العربية".

أخبار فلسطين,فلسطين, الكيان الصهيوني, شفاعمرو, الضفة الغربية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية