Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

غانتس يرفض دعوة نتنياهو: حكومة موسّعة برئاستي

21 أيلول 19 - 20:24
مشاهدة
649
مشاركة
يحيى دبوق | جريدة الأخبار

وفق ما كان متوقعاً، بدأ بنيامين نتنياهو ممارسة تكتيكاته الهادفة إلى إفشال مهمة بني غانتس في تشكيل الحكومة، حتى لو سبّب ذلك التوجه إلى انتخابات مبكرة للمرة الثالثة، عادت احتمالاتها لتلوح في الأفق


تراجع رئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو، عن موقفه الحاسم بضرورة تشكيل حكومة برئاسته، إلى المطالبة بحكومة وحدة وطنية موسّعة مع منافسيه، الأمر الذي قابله الأخيرون بالرفض، واصفين دعوته بـ«الحيلة الإعلامية البائسة».
وجاء تراجع نتنياهو بعد ساعات من اجتماعه بمسؤولي الأحزاب اليمينية والدينية، من دون حزب «إسرائيل بيتنا» برئاسة أفيغدور ليبرمان، وإعلانه تشكيل «بلوك» واحد من اليمين، يفاوض الآخرين على تشكيل الحكومة. ويهدف «البلوك» اليميني إلى وضع العراقيل أمام غانتس بعد تأكّد تكليفه مهمة تشكيل الحكومة، خاصة أن الفارق في عدد المقاعد بين الحزبين بات مقعدين اثنين، مع شبه انتهاء عمليات فرز الأصوات رسمياً، واستقرار النتائج على الآتي: 34 مقعداً لـ«أزرق أبيض» مقابل 32 مقعداً لـ«الليكود»، و57 مقعداً لكتلة الوسط - اليسار و«القائمة العربية المشتركة» مقابل 55 مقعداً لكتلة اليمين و«الحريديم».
دعوة نتنياهو إلى حكومة وحدة هي في الواقع دعوة ملغومة، من شأنها الإضرار بحزب «أزرق أبيض» المكوّن من ثلاثة أحزاب، من بينها حزب «يش عتيد» برئاسة يائير لابيد، الذي يرفض الائتلاف مع الأحزاب «الحريدية» التي يتكلم نتنياهو باسمها، فيما هي ترفض الائتلاف بشكل قطعي مع «يش عتيد». ويتعذر على معسكر الوسط، بما يشمل «أزرق أبيض» ورئيسه بني غانتس نفسه، التراجع عن شرطه المعلن الذي يربط إمكانية التوجه إلى حكومة وحدة مع «الليكود» بألا يكون نتنياهو على رأس الحزب، وهو موقف معلن من عدد من رؤساء أحزاب الوسط أيضاً. مع ذلك، لا تزال الأمور في بدايتها، ولم يصدر بعد قرار تكليف غانتس، الذي يظهر إلى الآن أنه يسعى إلى حكومة وحدة برئاسته، لا تناوب فيها مع «الليكود»، ويغيب عنها نتنياهو والأحزاب «الحريدية»، تماشياً مع شريكه في الائتلاف، يائير لابيد. ويقابل هذا إصرارُ نتنياهو على التحدث بوصفه الرئيس الثابت لـ«الليكود»، بل لمعسكر اليمين، الذي يتعذر من دونه تشكيل الحكومة العتيدة، مع تشديده على ضرورة أن تكون برئاسته، وإن بالتناوب مع غانتس، الذي يرفض في المقابل وجود منافسه في التشكيلة الحكومية المقبلة.

ليبرمان: نتنياهو يحاول تخدير الحلبة السياسة بدعوته إلى تشكيل حكومة وحدة

على خلفية هذه التعقيدات والشروط والشروط المقابلة، يعود سيناريو توجه دولة الإحتلال إلى انتخابات مبكرة للمرة الثالثة، ما لم تتنازل الأطراف وتحدّ من شروطها، خاصة أن نتنياهو يدرك أن التملص من الملاحقة القضائية ومن ثم السجن لن يكون إلا من خلال قانون حصانة، أو نيل منصب رئاسة الحكومة التي تعرقل عملياً ملاحقته، وكلاهما يبدو متعذّراً. إلا أنه في موازاة ذلك، وفي إشارة سيئة لنتنياهو، يبدو أن مكانته، وإن سعى إلى تشكيل «بلوك» يميني يقف إلى جنبه، لم تعد تلك التي كان عليها بوصفه الشخصية التي تمسك بزمام الأمور في المعسكر اليميني. تراجعٌ بدأت تعبيراته تصدر تباعاً، مع حديث رئيسة حزب «يمينا»، إيليت شاكيد، التي رفضت تأكيد ما إن كانت ستطلب من الرئيس الإسرائيلي تكليف نتنياهو تشكيل الحكومة.
في المواقف، قالت مصادر في قائمة «أزرق أبيض» إن الدعوة التى وجّهها نتنياهو إلى غانتس لتشكيل حكومة وحدة موسعة من دون إبطاء «ما هي إلا حيلة إعلامية بائسة». وتساءلت المصادر: «منذ متى يدعو الخاسرون الفائزين؟»، مؤكدة أن «أزرق أبيض» هو الذي سيشكل الحكومة. ورأت أن «نتنياهو قرر التوجه إلى جولة ثالثة من الانتخابات بعدما أدرك أن أزرق أبيض لن يتيح له تولي رئاسة الحكومة المقبلة». وأشار غانتس، بدوره، إلى أن حزبه هو الحزب الأكبر في «الكنيست»، وهو الذي فاز في الانتخابات، فيما نتنياهو فشل فيها. وأعلن أنه سيشكل «حكومة واسعة وليبرالية تعكس إرادة الشعب، ولن نستسلم لأي إملاء». أما نائبه، يائير لابيد، فطلب من المستوطنين التحلي بالصبر، ورأى أن تشكيل الحكومة سيستغرق بعض الوقت، متوقعاً خلال ذلك المزيد من الحيل السياسية التي «يجب علينا تجاهلها»، في إشارة منه إلى مساعي نتنياهو لعرقلة التشكيل، عبر الاقتراحات الملغومة وإغراء عدد من أعضاء «الكنيست» في كتلة الوسط بنقل ولائهم إليه.
من جهته، اتهم رئيس حزب «إسرائيل بيتنا»، أفيغدور ليبرمان، نتنياهو، بأنه يمارس الحيل السياسية ليقتاد الكيان الصهيوني إلى جولة ثالثة من الانتخابات، وبأنه يتشبّث بمقاليد الحكم تفادياً لمواجهة العدالة، وسعياً لتحقيق أغلبية الـ61 مقعداً المطلوبة لتشكيل حكومة جديدة. ورأى ليبرمان، الذي يشكل حزبه «بيضة القبان» بعد الانتخابات الأخيرة، أن نتنياهو يحاول تخدير الحلبة السياسية من خلال دعوته إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية، وبالمقابل يحاول إقناع نواب من أحزاب أخرى بالانضمام إلى كتلته وتحالفه مع الأحزاب «الحريدية».
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة بتول سليمان

26 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 26-5-2020

26 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة جنان حسين

25 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 25-5-2020

25 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة ضياء جفال

24 أيار 20

عيد الفطر المبارك

رسالة عيد الفطر المبارك | 24-5-2020

24 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 24-5-2020

24 أيار 20

فقه الشريعة 2020

فقه الصوم 28 | فقه الشريعة رمضان 2020

21 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | الحلقة الواحدة والعشرون مع الزميلة بتول سليمان

21 أيار 20

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من الإذاعة 21-05-2020

21 أيار 20

رسالة الحياة

فوائد الصوم الروحية | رسالة الحياة

20 أيار 20

فقه الشريعة 2020

فقه الصوم 27 | فقه الشريعة رمضان 2020

20 أيار 20

يحيى دبوق | جريدة الأخبار

وفق ما كان متوقعاً، بدأ بنيامين نتنياهو ممارسة تكتيكاته الهادفة إلى إفشال مهمة بني غانتس في تشكيل الحكومة، حتى لو سبّب ذلك التوجه إلى انتخابات مبكرة للمرة الثالثة، عادت احتمالاتها لتلوح في الأفق

تراجع رئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو، عن موقفه الحاسم بضرورة تشكيل حكومة برئاسته، إلى المطالبة بحكومة وحدة وطنية موسّعة مع منافسيه، الأمر الذي قابله الأخيرون بالرفض، واصفين دعوته بـ«الحيلة الإعلامية البائسة».
وجاء تراجع نتنياهو بعد ساعات من اجتماعه بمسؤولي الأحزاب اليمينية والدينية، من دون حزب «إسرائيل بيتنا» برئاسة أفيغدور ليبرمان، وإعلانه تشكيل «بلوك» واحد من اليمين، يفاوض الآخرين على تشكيل الحكومة. ويهدف «البلوك» اليميني إلى وضع العراقيل أمام غانتس بعد تأكّد تكليفه مهمة تشكيل الحكومة، خاصة أن الفارق في عدد المقاعد بين الحزبين بات مقعدين اثنين، مع شبه انتهاء عمليات فرز الأصوات رسمياً، واستقرار النتائج على الآتي: 34 مقعداً لـ«أزرق أبيض» مقابل 32 مقعداً لـ«الليكود»، و57 مقعداً لكتلة الوسط - اليسار و«القائمة العربية المشتركة» مقابل 55 مقعداً لكتلة اليمين و«الحريديم».
دعوة نتنياهو إلى حكومة وحدة هي في الواقع دعوة ملغومة، من شأنها الإضرار بحزب «أزرق أبيض» المكوّن من ثلاثة أحزاب، من بينها حزب «يش عتيد» برئاسة يائير لابيد، الذي يرفض الائتلاف مع الأحزاب «الحريدية» التي يتكلم نتنياهو باسمها، فيما هي ترفض الائتلاف بشكل قطعي مع «يش عتيد». ويتعذر على معسكر الوسط، بما يشمل «أزرق أبيض» ورئيسه بني غانتس نفسه، التراجع عن شرطه المعلن الذي يربط إمكانية التوجه إلى حكومة وحدة مع «الليكود» بألا يكون نتنياهو على رأس الحزب، وهو موقف معلن من عدد من رؤساء أحزاب الوسط أيضاً. مع ذلك، لا تزال الأمور في بدايتها، ولم يصدر بعد قرار تكليف غانتس، الذي يظهر إلى الآن أنه يسعى إلى حكومة وحدة برئاسته، لا تناوب فيها مع «الليكود»، ويغيب عنها نتنياهو والأحزاب «الحريدية»، تماشياً مع شريكه في الائتلاف، يائير لابيد. ويقابل هذا إصرارُ نتنياهو على التحدث بوصفه الرئيس الثابت لـ«الليكود»، بل لمعسكر اليمين، الذي يتعذر من دونه تشكيل الحكومة العتيدة، مع تشديده على ضرورة أن تكون برئاسته، وإن بالتناوب مع غانتس، الذي يرفض في المقابل وجود منافسه في التشكيلة الحكومية المقبلة.

ليبرمان: نتنياهو يحاول تخدير الحلبة السياسة بدعوته إلى تشكيل حكومة وحدة

على خلفية هذه التعقيدات والشروط والشروط المقابلة، يعود سيناريو توجه دولة الإحتلال إلى انتخابات مبكرة للمرة الثالثة، ما لم تتنازل الأطراف وتحدّ من شروطها، خاصة أن نتنياهو يدرك أن التملص من الملاحقة القضائية ومن ثم السجن لن يكون إلا من خلال قانون حصانة، أو نيل منصب رئاسة الحكومة التي تعرقل عملياً ملاحقته، وكلاهما يبدو متعذّراً. إلا أنه في موازاة ذلك، وفي إشارة سيئة لنتنياهو، يبدو أن مكانته، وإن سعى إلى تشكيل «بلوك» يميني يقف إلى جنبه، لم تعد تلك التي كان عليها بوصفه الشخصية التي تمسك بزمام الأمور في المعسكر اليميني. تراجعٌ بدأت تعبيراته تصدر تباعاً، مع حديث رئيسة حزب «يمينا»، إيليت شاكيد، التي رفضت تأكيد ما إن كانت ستطلب من الرئيس الإسرائيلي تكليف نتنياهو تشكيل الحكومة.
في المواقف، قالت مصادر في قائمة «أزرق أبيض» إن الدعوة التى وجّهها نتنياهو إلى غانتس لتشكيل حكومة وحدة موسعة من دون إبطاء «ما هي إلا حيلة إعلامية بائسة». وتساءلت المصادر: «منذ متى يدعو الخاسرون الفائزين؟»، مؤكدة أن «أزرق أبيض» هو الذي سيشكل الحكومة. ورأت أن «نتنياهو قرر التوجه إلى جولة ثالثة من الانتخابات بعدما أدرك أن أزرق أبيض لن يتيح له تولي رئاسة الحكومة المقبلة». وأشار غانتس، بدوره، إلى أن حزبه هو الحزب الأكبر في «الكنيست»، وهو الذي فاز في الانتخابات، فيما نتنياهو فشل فيها. وأعلن أنه سيشكل «حكومة واسعة وليبرالية تعكس إرادة الشعب، ولن نستسلم لأي إملاء». أما نائبه، يائير لابيد، فطلب من المستوطنين التحلي بالصبر، ورأى أن تشكيل الحكومة سيستغرق بعض الوقت، متوقعاً خلال ذلك المزيد من الحيل السياسية التي «يجب علينا تجاهلها»، في إشارة منه إلى مساعي نتنياهو لعرقلة التشكيل، عبر الاقتراحات الملغومة وإغراء عدد من أعضاء «الكنيست» في كتلة الوسط بنقل ولائهم إليه.
من جهته، اتهم رئيس حزب «إسرائيل بيتنا»، أفيغدور ليبرمان، نتنياهو، بأنه يمارس الحيل السياسية ليقتاد الكيان الصهيوني إلى جولة ثالثة من الانتخابات، وبأنه يتشبّث بمقاليد الحكم تفادياً لمواجهة العدالة، وسعياً لتحقيق أغلبية الـ61 مقعداً المطلوبة لتشكيل حكومة جديدة. ورأى ليبرمان، الذي يشكل حزبه «بيضة القبان» بعد الانتخابات الأخيرة، أن نتنياهو يحاول تخدير الحلبة السياسية من خلال دعوته إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية، وبالمقابل يحاول إقناع نواب من أحزاب أخرى بالانضمام إلى كتلته وتحالفه مع الأحزاب «الحريدية».
أخبار فلسطين
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية