Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

المطالبة بحماية المزارعين الفلسطينيين خلال قطف الزيتون

29 تشرين الأول 19 - 17:26
مشاهدة
177
مشاركة

توجَّهت منظَّمات حقوق إنسان برسالة إلى قائد القيادة المركزية في جيش الاحتلال الصهيوني، اللواء نداف بادان، وطالبته باتخاذ الخطوات اللازمة لضمان توفير الحماية الكاملة للفلسطينيين من أية أضرار قد تصيب أجسادهم أو ممتلكاتهم خلال فترة قطف الزيتون.

وأتى هذا التوجّه لجمعية حقوق المواطن، وحقل، وييش دين، وائتلاف قطف الزيتون، وحاخامات من أجل حقوق الإنسان، و"تورات تسيدك"، بعد أن وقعت في الأسابيع الأخيرة سلسلة من أعمال العنف الشديد من قبل المستوطنين وقوات جيش الاحتلال الصهيوني ضد المزارعين الفلسطينيين خلال قيامهم بقطف الزيتون.

ومنذ بداية شهر تشرين أول/ أكتوبر، قامت منظمة "ييش دين" بتوثيق أكثر من 25 حالة اعتداء على المزارعين وتوثيق الأضرار التي لحقت بأشجار الزيتون، معظمها في الأراضي الفلسطينية المجاورة لمستوطنة "يتسهار".

وورد في تقرير المنظمة أنه في بعض الحالات، قامت قوات عسكرية بمنع الفلسطينيين من قطف محاصيلهم. وعلى الرغم من توثيق حالات اعتداء عديدة، فلم يتم حتى الآن اعتقال مشتبهين.

وجاء في الرسالة التي بعث بها المحامية روني بيلي من جمعية حقوق المواطن: "على الرغم من التحذيرات المتكررة، وعلى الرغم من تجربة السنوات الماضية، وعلى الرغم من التوجهات والتحذيرات هذا العام، فإنَّ النتائج المحزنة تثبت مراراً وتكراراً أنَّ التدابير التي يتخذها الجيش الإسرائيلي لا تعالج بشكل كافٍ قضايا الاعتداء الموصوفة، والنتيجة هي المزيد من الأضرار للممتلكات الفلسطينية، وخصوصاً أشجار الزيتون التي تعتبر مصدر رزق جزء كبير من السكان".

وتشترط المنظَّمات إنشاء قوات حراسة منتظمة في المناطق المعرَّضة لأعمال الشغب والاعتداء من قبل المستوطنين وتعزيز الدوريات الحالية، ولا سيما في منطقة مستوطنات "يتسهار"، و"هار براخا"، و"غلعاد"، و"تبواح"، و"عالي" و"عادي".

كما تطالب بإغلاق المناطق التي يخشى أن يتعرَّض الفلسطينيون فيها للمضايقة، والسماح لمالكي الأراضي الفلسطينيين فقط بالوصول إلى المكان، كذلك إصدار تعليمات واضحة للقادة والجيش بشأن سلطتهم وواجبتهم فيما يتعلَّق بتنفيذ القانون ضد المستوطنين.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

حقوق الإنسان

فلسطين

الإحتلال الصهيوني

اعتداءات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 30-8-2019

30 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثانية والثلاثون

23 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 23-8-2019

23 آب 19

هل أنتم مع أو ضد عقوبة الإعدام؟
المزيد

توجَّهت منظَّمات حقوق إنسان برسالة إلى قائد القيادة المركزية في جيش الاحتلال الصهيوني، اللواء نداف بادان، وطالبته باتخاذ الخطوات اللازمة لضمان توفير الحماية الكاملة للفلسطينيين من أية أضرار قد تصيب أجسادهم أو ممتلكاتهم خلال فترة قطف الزيتون.

وأتى هذا التوجّه لجمعية حقوق المواطن، وحقل، وييش دين، وائتلاف قطف الزيتون، وحاخامات من أجل حقوق الإنسان، و"تورات تسيدك"، بعد أن وقعت في الأسابيع الأخيرة سلسلة من أعمال العنف الشديد من قبل المستوطنين وقوات جيش الاحتلال الصهيوني ضد المزارعين الفلسطينيين خلال قيامهم بقطف الزيتون.

ومنذ بداية شهر تشرين أول/ أكتوبر، قامت منظمة "ييش دين" بتوثيق أكثر من 25 حالة اعتداء على المزارعين وتوثيق الأضرار التي لحقت بأشجار الزيتون، معظمها في الأراضي الفلسطينية المجاورة لمستوطنة "يتسهار".

وورد في تقرير المنظمة أنه في بعض الحالات، قامت قوات عسكرية بمنع الفلسطينيين من قطف محاصيلهم. وعلى الرغم من توثيق حالات اعتداء عديدة، فلم يتم حتى الآن اعتقال مشتبهين.

وجاء في الرسالة التي بعث بها المحامية روني بيلي من جمعية حقوق المواطن: "على الرغم من التحذيرات المتكررة، وعلى الرغم من تجربة السنوات الماضية، وعلى الرغم من التوجهات والتحذيرات هذا العام، فإنَّ النتائج المحزنة تثبت مراراً وتكراراً أنَّ التدابير التي يتخذها الجيش الإسرائيلي لا تعالج بشكل كافٍ قضايا الاعتداء الموصوفة، والنتيجة هي المزيد من الأضرار للممتلكات الفلسطينية، وخصوصاً أشجار الزيتون التي تعتبر مصدر رزق جزء كبير من السكان".

وتشترط المنظَّمات إنشاء قوات حراسة منتظمة في المناطق المعرَّضة لأعمال الشغب والاعتداء من قبل المستوطنين وتعزيز الدوريات الحالية، ولا سيما في منطقة مستوطنات "يتسهار"، و"هار براخا"، و"غلعاد"، و"تبواح"، و"عالي" و"عادي".

كما تطالب بإغلاق المناطق التي يخشى أن يتعرَّض الفلسطينيون فيها للمضايقة، والسماح لمالكي الأراضي الفلسطينيين فقط بالوصول إلى المكان، كذلك إصدار تعليمات واضحة للقادة والجيش بشأن سلطتهم وواجبتهم فيما يتعلَّق بتنفيذ القانون ضد المستوطنين.

أخبار فلسطين,حقوق الإنسان, فلسطين, الإحتلال الصهيوني, اعتداءات
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية