Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

مقترح أممي لنشر قوات عسكرية لحماية الفلسطينيين في الضفة المحتلة

18 آب 18 - 11:39
مشاهدة
257
مشاركة
عرض الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يوم الجمعة أربعة خيارات لزيادة الحماية للفلسطينيين في المناطق التي يحتلها الكيان الصهيوني ، من إرسال مراقبين حقوقيين أمميين، ومراقبين غير مسلحين، إلى قوة عسكرية أو شرطية تعمل بتفويض من المنظمة الدولية.


وعُرضت المقترحات في تقرير طلبته الجمعية العامة في رد على زيادة معدلات العنف في قطاع غزة، حيث قُتل 171 فلسطينياً برصاص الإحتلال منذ شهر مارس أذار الماضي.

وشدد الأمين العام على أهمية تعاون الجانبين رغم أنه من غير المرجح أن يتعامل الكيان الصهيوني بإيجابية مع هذه المقترحات.

وشملت مقترحات غوتيريش:

- توفير حضور أقوى للمنظمة الدولية على الأرض لمراقبة الموقف من خلال مراقبين حقوقيين، وموظفين سياسيين.

- توفير مساعدة إنسانية تابعة للأمم المتحدة لضمان سلامة السكان.

- إنشاء مهمة مراقبة مدنية في مناطق التوتر، مثل نقاط تفتيش قرب المستوطنات الصهيونية تعمل بتفويض في قضايا الحماية.

- نشر قوة عسكرية أو شرطية مسلحة بتفويض أممي لتوفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين.


وسيتعين اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي لإنشاء قوة الحماية الأممية، حيث قد تستخدم الولايات المتحدة حق النقض لوقف أي إجراء تعارضه دولة الإحتلال.

وكانت مهمة مراقبة أوروبية صغيرة قد تم نشرها في مدينة الخليل في الضفة الغربية عام 1994 ، لكن منذ هذا التاريخ عارضت الدعوات الرامية إلى توفير حضور دولي في مناطق الصراع.

وذكر الأمين العام في تقريره أن المنظمة كانت تتولى كثيراً من مبادرات الحماية لكنها لم تكن كافية فيما يتعلق بالمخاوف التي أثرها قرار الجمعية العامة الذي تم تبنيه في شهر يونيو حزيران الماضي.

ودانت 193 دولة في الجمعية العامة الكيان الصهيوني في هذا القرار بسبب مقتل فلسطينيين في قطاع غزة، وطلبت من الأمين العام بصياغة مقترحات "لآلية حماية دولية" للفلسطينيين.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

فلسطين

الأقصى

غزة

مسيرة العودة

شهداء

طفل

جيش الإحتلال

جرحى

الأمم المتحدة

الكيان الصهيوني

غوتيريس

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

تحت الضوء - الموسم الرابع

تحت الضوء الموسم الرابع الحلقة الثانية والأربعون

17 تشرين الثاني 18

فقه الشريعة موسم 2018

حضانة الأطفال في الإسلام - فقه الشريعة

14 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 14-11-2018

14 تشرين الثاني 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 13-11-2018

13 تشرين الثاني 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

ر

10 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 06-11-2018

06 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 05-11-2018

05 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 2-11-2018

02 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 1-11-2018

01 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 31-10-2018

31 تشرين الأول 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة - 29-10-2018

29 تشرين الأول 18

أصحاب الرسالة

اصحاب الرسالة - عمرو بن قرضة الأنصاري

28 تشرين الأول 18

عرض الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يوم الجمعة أربعة خيارات لزيادة الحماية للفلسطينيين في المناطق التي يحتلها الكيان الصهيوني ، من إرسال مراقبين حقوقيين أمميين، ومراقبين غير مسلحين، إلى قوة عسكرية أو شرطية تعمل بتفويض من المنظمة الدولية.

وعُرضت المقترحات في تقرير طلبته الجمعية العامة في رد على زيادة معدلات العنف في قطاع غزة، حيث قُتل 171 فلسطينياً برصاص الإحتلال منذ شهر مارس أذار الماضي.

وشدد الأمين العام على أهمية تعاون الجانبين رغم أنه من غير المرجح أن يتعامل الكيان الصهيوني بإيجابية مع هذه المقترحات.

وشملت مقترحات غوتيريش:

- توفير حضور أقوى للمنظمة الدولية على الأرض لمراقبة الموقف من خلال مراقبين حقوقيين، وموظفين سياسيين.

- توفير مساعدة إنسانية تابعة للأمم المتحدة لضمان سلامة السكان.

- إنشاء مهمة مراقبة مدنية في مناطق التوتر، مثل نقاط تفتيش قرب المستوطنات الصهيونية تعمل بتفويض في قضايا الحماية.

- نشر قوة عسكرية أو شرطية مسلحة بتفويض أممي لتوفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين.


وسيتعين اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي لإنشاء قوة الحماية الأممية، حيث قد تستخدم الولايات المتحدة حق النقض لوقف أي إجراء تعارضه دولة الإحتلال.

وكانت مهمة مراقبة أوروبية صغيرة قد تم نشرها في مدينة الخليل في الضفة الغربية عام 1994 ، لكن منذ هذا التاريخ عارضت الدعوات الرامية إلى توفير حضور دولي في مناطق الصراع.

وذكر الأمين العام في تقريره أن المنظمة كانت تتولى كثيراً من مبادرات الحماية لكنها لم تكن كافية فيما يتعلق بالمخاوف التي أثرها قرار الجمعية العامة الذي تم تبنيه في شهر يونيو حزيران الماضي.

ودانت 193 دولة في الجمعية العامة الكيان الصهيوني في هذا القرار بسبب مقتل فلسطينيين في قطاع غزة، وطلبت من الأمين العام بصياغة مقترحات "لآلية حماية دولية" للفلسطينيين.
أخبار فلسطين,فلسطين, الأقصى, غزة, مسيرة العودة, شهداء, طفل, جيش الإحتلال, جرحى, الأمم المتحدة, الكيان الصهيوني, غوتيريس
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية