Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

مخطَّط للمستوطنين للاستيلاء على عقارات في تخوم الحرم الإبراهيمي

03 كانون الأول 19 - 15:28
مشاهدة
35
مشاركة

تنشط الجمعيات الاستيطانيَّة، بدعم من سلطات الاحتلال الصهيوني، لوضع يدها على المحال التجارية والعقارات الفلسطينية الواقعة في تخوم الحرم الإبراهيمي في البلدة القديمة في مدينة الخليل.

وقد أمرت قوات الاحتلال شفوياً صاحب محل تجاري قرب المسجد الإبراهيمي بإغلاق بوابته الحديدية.

وقال فلسطينيون إنَّ جنود الاحتلال أمروا مالك المحلّ بإغلاق بوابته الحديدية تمهيداً للاستيلاء عليه وعلى منازل وحظائر في محيطه كانت قوات الاحتلال أبلغت أصحابها سابقاً بإغلاقها، وهي لمواطنين من عائلتي الشريف وقفيشة.

ويأتي تصعيد نشاط الجماعات الاستيطانية لوضع اليد على العقارات والأملاك الفلسطينية في الخليل بالتزامن مع إعلان وزير الأمن نفتالي بينيت، مطلع الأسبوع الجاري، عن نية الحكومة الصهيونية الشروع في إقامة أحياء يهودية في محيط المسجد الإبراهيمي وسوق الخضار المركزي، وإعطاء التعليمات بهدم البيوت والمحال الفلسطينية لإقامة أحياء استيطانية مكانها.

وتأتي هذه الخطوة بعد أيام على قرار إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، شرعنة المستوطنات في الضفة المحتلة، في مخالفة للقانون الدولي الذي يعد المستوطنات التي أقيمت على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ 1967 غير قانونية.

وحذّرت بلدية الخليل من خطورة قرار الاحتلال بناء حي يهودي جديد في البلدة القديمة، مؤكدة أنه "سيشعل المنطقة برمّتها، وسيدفع الوضع إلى انفجار لا يحمد عقباه".

وقال رئيس البلدية، تيسير أبو سنينة، في تصريح صحافي: "بلدية الخليل ستضع كلّ إمكانياتها لإفشال هذا القرار، وحماية الأرض الفلسطينية، والحفاظ على أملاك المواطنين ووجودهم فيها".

وأوضح أبو سنينة أن القرار الصهيوني سيطال البلدة القديمة ومبانيها وحواريها، وسيعمل على تغيير معالمها من خلال بناء أحياء استيطانية مكانها.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

الإحتلال الصهيوني

الخليل

الحرم الإبراهيمي

إستيطان

عقارات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 30-8-2019

30 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثانية والثلاثون

23 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 23-8-2019

23 آب 19

تنشط الجمعيات الاستيطانيَّة، بدعم من سلطات الاحتلال الصهيوني، لوضع يدها على المحال التجارية والعقارات الفلسطينية الواقعة في تخوم الحرم الإبراهيمي في البلدة القديمة في مدينة الخليل.

وقد أمرت قوات الاحتلال شفوياً صاحب محل تجاري قرب المسجد الإبراهيمي بإغلاق بوابته الحديدية.

وقال فلسطينيون إنَّ جنود الاحتلال أمروا مالك المحلّ بإغلاق بوابته الحديدية تمهيداً للاستيلاء عليه وعلى منازل وحظائر في محيطه كانت قوات الاحتلال أبلغت أصحابها سابقاً بإغلاقها، وهي لمواطنين من عائلتي الشريف وقفيشة.

ويأتي تصعيد نشاط الجماعات الاستيطانية لوضع اليد على العقارات والأملاك الفلسطينية في الخليل بالتزامن مع إعلان وزير الأمن نفتالي بينيت، مطلع الأسبوع الجاري، عن نية الحكومة الصهيونية الشروع في إقامة أحياء يهودية في محيط المسجد الإبراهيمي وسوق الخضار المركزي، وإعطاء التعليمات بهدم البيوت والمحال الفلسطينية لإقامة أحياء استيطانية مكانها.

وتأتي هذه الخطوة بعد أيام على قرار إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، شرعنة المستوطنات في الضفة المحتلة، في مخالفة للقانون الدولي الذي يعد المستوطنات التي أقيمت على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ 1967 غير قانونية.

وحذّرت بلدية الخليل من خطورة قرار الاحتلال بناء حي يهودي جديد في البلدة القديمة، مؤكدة أنه "سيشعل المنطقة برمّتها، وسيدفع الوضع إلى انفجار لا يحمد عقباه".

وقال رئيس البلدية، تيسير أبو سنينة، في تصريح صحافي: "بلدية الخليل ستضع كلّ إمكانياتها لإفشال هذا القرار، وحماية الأرض الفلسطينية، والحفاظ على أملاك المواطنين ووجودهم فيها".

وأوضح أبو سنينة أن القرار الصهيوني سيطال البلدة القديمة ومبانيها وحواريها، وسيعمل على تغيير معالمها من خلال بناء أحياء استيطانية مكانها.

أخبار فلسطين,الإحتلال الصهيوني, الخليل, الحرم الإبراهيمي, إستيطان, عقارات
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية