Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

تقارير كاذبة للجيش الصّهيونيّ بشأن تجنيد الحريديين

04 كانون الأول 19 - 12:57
مشاهدة
39
مشاركة

تعمَّد الجيش الصّهيونيّ تزييف سجلات الإحصائيات المتعلّقة بتجنيد اليهود الحريديين في صفوفه، بحيث اعتاد مضاعفة نسبة التجنيد وزيادة عدد المجنّدين بشكل يتناقض مع النسب والأعداد الحقيقية.

وكشفت الإذاعة الصّهيونيّة الرسمية "كان" النقاب عن تزييف السلطات في الجيش السجلات المتعلّقة بتجنيد الشبان الحريديين، فيما استعمل الجيش أسلوب الكذب والتضليل.

وقدَّم الجيش تقارير كاذبة حول تجنيد الحريديين لجميع الهيئات الحكومية، من ضمنها لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست ولوزير الأمن ورئيس هيئة أركان الجيش، وذلك بغرض إظهار معطيات تتناسب مع أهداف التجنيد التي تم تحديدها.

ووفقاً لما كشف عنه من معطيات، فقد تبيَّن أنّ عدد المجنّدين تضاعف حتى ثلاثة أضعاف. ففي العام 2017، أبلغ الجيش أنه تم تجنيد 3070 من الجنود الحريديين، ولكن في الواقع تم تجنيد 1300 فقط، إذ تعمَّدوا إضافة مجندين من اليهود غير الحريديين إلى قوائم المجندين الحريديين.

وقام الجيش بين الأعوام 2013 إلى 2018 بإدارة قسم تجنيد الحريديين، في الوقت الذي مورست ضغوطات في الساحة السياسية والحزبية لرفع نسبة تجنيدهم، وفقاً لقانون "طال" القاضي بتجنيد الحريديين وإيجاد الحلول لمسألة الواجبات التي ستفرض على طلاب المعاهد الدينية.

ومن أجل الالتفاف على هذه الضغوطات وإسكات الانتقادات، تعمَّد القسم الخاص بالحريديين في الجيش صياغة وكتابة تقارير كاذبة ومزيّفة بشأن عدد الشبان الحريديين الذين ينخرطون في الخدمة العسكرية.

وفي العام 2011، كان هناك 600 مجنّد من الحريديين، لكن في الواقع أبلغوا عن 1200 جندي من الشبان الحريديين. وكلّ عام زاد عددهم، وأبلغوا عن زيادة وارتفاع بموجب التقارير المزيّفة التي قدّمت للهيئات الحكومية المختلفة.

يأتي ذلك فيما تظهر المعطيات أنَّ نسبة التجنيد في الجيش الصهيوني تنخفض باطراد بمرور السنين، وانخفضت نسبة المجندين بين الرجال اليهود من 77% في العام 2005 إلى 69% في العام 2019. كذلك انخفضت نسبة المجندات اليهوديات من 59% في العام 2005 إلى 56% في العام الحالي.

ورجَّحت وسائل إعلام صهيونية أنَّ سبب تراجع نسبة التجنيد مرتبط بأزمة قانون التجنيد الَّذي يسمح عدم تعديله ببقاء الحريديين خارج الجيش، باستثناء نسب ضئيلة، فيما يشعر غير الحريديين الذين يتجنّدون بأنهم يتحمّلون عبئاً أكبر، وبالتالي فإنه يوجد انعدام مساواة في تحمّل الأعباء.

يُذكر أنه في نهاية العام 2018، أقيمت مديرية خاصة بالحريديين في الجيش، يشرف عليها الضابط العسكري تيلم حزان الذي كان نائب قائد لواء المظليين. وعندما طلب منه الإبلاغ عن عدد الجنود الحريديين المسجّلين في تلك السنة، أجرى تفتيشاً دقيقاً لجميع وحدات الجيش، ووصل إلى 1650 جندياً.

وذكر تقرير الإذاعة أنه طلب من الضابط حزان زيادة الأعداد أو التقريب لمطابقتها مع التقرير المزيّف للعام 2017، والذي تم فيه صياغة ووضع إحصائيات تفيد بتجنيد 3070 من الجنود الحريديين في ذلك العام.

وعقب الكشف عن ذلك، أقرَّ الجيش في ردّه على وسائل الإعلام بالتزييف في التسجيلات قائلاً: "اكتشف الجيش الإسرائيلي مؤخراً خطأ في إحصاء عدد الجنود الحريديين في السنوات الأخيرة. ومع الكشف عن الخطأ، تم استخلاص العبر وتعلم الدروس فيما يتعلق بمعايير الفرز والالتزام الصارم بالجسم الذي يحسب الجنود داخل الجيش".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

جيش الإحتلال الصهيوني

فلسطين

الحريديين

تجنيد

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 30-8-2019

30 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثانية والثلاثون

23 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 23-8-2019

23 آب 19

تعمَّد الجيش الصّهيونيّ تزييف سجلات الإحصائيات المتعلّقة بتجنيد اليهود الحريديين في صفوفه، بحيث اعتاد مضاعفة نسبة التجنيد وزيادة عدد المجنّدين بشكل يتناقض مع النسب والأعداد الحقيقية.

وكشفت الإذاعة الصّهيونيّة الرسمية "كان" النقاب عن تزييف السلطات في الجيش السجلات المتعلّقة بتجنيد الشبان الحريديين، فيما استعمل الجيش أسلوب الكذب والتضليل.

وقدَّم الجيش تقارير كاذبة حول تجنيد الحريديين لجميع الهيئات الحكومية، من ضمنها لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست ولوزير الأمن ورئيس هيئة أركان الجيش، وذلك بغرض إظهار معطيات تتناسب مع أهداف التجنيد التي تم تحديدها.

ووفقاً لما كشف عنه من معطيات، فقد تبيَّن أنّ عدد المجنّدين تضاعف حتى ثلاثة أضعاف. ففي العام 2017، أبلغ الجيش أنه تم تجنيد 3070 من الجنود الحريديين، ولكن في الواقع تم تجنيد 1300 فقط، إذ تعمَّدوا إضافة مجندين من اليهود غير الحريديين إلى قوائم المجندين الحريديين.

وقام الجيش بين الأعوام 2013 إلى 2018 بإدارة قسم تجنيد الحريديين، في الوقت الذي مورست ضغوطات في الساحة السياسية والحزبية لرفع نسبة تجنيدهم، وفقاً لقانون "طال" القاضي بتجنيد الحريديين وإيجاد الحلول لمسألة الواجبات التي ستفرض على طلاب المعاهد الدينية.

ومن أجل الالتفاف على هذه الضغوطات وإسكات الانتقادات، تعمَّد القسم الخاص بالحريديين في الجيش صياغة وكتابة تقارير كاذبة ومزيّفة بشأن عدد الشبان الحريديين الذين ينخرطون في الخدمة العسكرية.

وفي العام 2011، كان هناك 600 مجنّد من الحريديين، لكن في الواقع أبلغوا عن 1200 جندي من الشبان الحريديين. وكلّ عام زاد عددهم، وأبلغوا عن زيادة وارتفاع بموجب التقارير المزيّفة التي قدّمت للهيئات الحكومية المختلفة.

يأتي ذلك فيما تظهر المعطيات أنَّ نسبة التجنيد في الجيش الصهيوني تنخفض باطراد بمرور السنين، وانخفضت نسبة المجندين بين الرجال اليهود من 77% في العام 2005 إلى 69% في العام 2019. كذلك انخفضت نسبة المجندات اليهوديات من 59% في العام 2005 إلى 56% في العام الحالي.

ورجَّحت وسائل إعلام صهيونية أنَّ سبب تراجع نسبة التجنيد مرتبط بأزمة قانون التجنيد الَّذي يسمح عدم تعديله ببقاء الحريديين خارج الجيش، باستثناء نسب ضئيلة، فيما يشعر غير الحريديين الذين يتجنّدون بأنهم يتحمّلون عبئاً أكبر، وبالتالي فإنه يوجد انعدام مساواة في تحمّل الأعباء.

يُذكر أنه في نهاية العام 2018، أقيمت مديرية خاصة بالحريديين في الجيش، يشرف عليها الضابط العسكري تيلم حزان الذي كان نائب قائد لواء المظليين. وعندما طلب منه الإبلاغ عن عدد الجنود الحريديين المسجّلين في تلك السنة، أجرى تفتيشاً دقيقاً لجميع وحدات الجيش، ووصل إلى 1650 جندياً.

وذكر تقرير الإذاعة أنه طلب من الضابط حزان زيادة الأعداد أو التقريب لمطابقتها مع التقرير المزيّف للعام 2017، والذي تم فيه صياغة ووضع إحصائيات تفيد بتجنيد 3070 من الجنود الحريديين في ذلك العام.

وعقب الكشف عن ذلك، أقرَّ الجيش في ردّه على وسائل الإعلام بالتزييف في التسجيلات قائلاً: "اكتشف الجيش الإسرائيلي مؤخراً خطأ في إحصاء عدد الجنود الحريديين في السنوات الأخيرة. ومع الكشف عن الخطأ، تم استخلاص العبر وتعلم الدروس فيما يتعلق بمعايير الفرز والالتزام الصارم بالجسم الذي يحسب الجنود داخل الجيش".

أخبار فلسطين,جيش الإحتلال الصهيوني, فلسطين, الحريديين, تجنيد
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية