Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

انتخابات ثالثة في آذار: "فرصة نتنياهو الأخيرة"

12 كانون الأول 19 - 16:50
مشاهدة
207
مشاركة

صادقت الهيئة العامة للكنيست، فجر اليوم الخميس، بشكل نهائي على حلِّ نفسها، بتأييد 94 عضو كنيست من دون أيّ صوت معارض، كما صادقت على "قانون الانتخابات للكنيست" الـ23 بأغلبية  96 صوتًا ومعارضة 7 أعضاء فقط، لتجري الانتخابات في 2 آذار/ مارس المقبل، فيما اعتبر رئيس الائتلاف الحكومي السابق من حزب الليكود أنَّ هذه الانتخابات ستكون فرصة نتنياهو الأخيرة لتشكيل حكومة بعد الانتخابات.

ويتّجه الكيان الصهيونيّ إلى انتخابات جديدة هي الثالثة في أقلّ من عام، في سابقة لم يشهد مثلها النظام السياسي الصهيوني، بعد فشل جميع الجهود الرامية إلى تشكيل حكومة خلال مفاوضات بدت عقيمة منذ اللحظة الأولى بعد إجراء انتخابات في موعدين مختلفتين لم تفرز أيّ منها نتائج حاسمة، فيما يتشبَّث رئيس الحكومة المتهم بقضايا فساد، بنيامين نتنياهو، بالسلطة، وسط غياب لبديل أيديولوجي حقيقي لمعسكر اليمين.

وانتهت مهلة الـ21 يوماً الممنوحة للكنيست لتكليف أحد أعضائه بتشكيل حكومة صهيونية في تمام الساعة 23:59، بعد فشل زعيم الليكود نتنياهو ورئيس قائمة "كاحول لافان" بيني غانتس بهذه المهمة.

وبحسب استطلاعات الرأي، لن تؤدي الانتخابات الثالثة إلى تغيير حقيقي في قوَّة الكتل البرلمانية، لتبقى المنافسة الأساسية بين الليكود و"كاحول لافان"، فيما تبقى كتلة اليمين التي يتزعَّمها نتنياهو بالقوة ذاتها، وتلامس الستين مقعدًا.

وصادقت الهيئة العامة للكنيست بالقراءة الأولى على مشروع قانون حل الكنيست الثاني والعشرين، وقانون تقديم انتخابات الكنيست الثالث والعشرين إلى تاريخ 2 آذار/ مارس المقبل، واستمرَّت المناقشات حول مشروعي القانونين إلى ساعات الفجر قبل المصادقة النهائية بالقراءتين الثانية والثالثة.

يأتي ذلك بعد أن صادق الكنيست في وقت سابق اليوم، بالقراءة التمهيدية، على مشروع قانون يحلّ بموجبه نفسه، وآخر ينصّ على التوجّه إلى انتخابات جديدة في الثاني من آذار/ مارس المقبل.

وتغيّب أعضاء عن الليكود، بمن فيهم نتنياهو، عن حضور مناقشات الهيئة العامة للكنيست التي سبقت جلسة التصويت في القراءة الأولى على مشروعي القانونين، وسط ترجيحات بأنهم يعتزمون عدم حضور جلسة التصويت في القراءتين الثانية والثالثة، في محاولة للإيحاء بأنَّ "كاحول لافان" هي المسؤولة عن انتخابات ثالثة مكلفة وغير ضرورية خلال أقلّ من عام.

وهدَّدت قائمة "كاحول لافان" بإلغاء التّصويت على قانون تقديم موعد الانتخابات، إذا ما أصرَّ أعضاء الليكود على عدم التواجد، ما سيؤدي إلى إجراء الانتخابات بموعدها القانوني (10 آذار/ مارس 2020).

وذكرت وسائل الإعلام الصهيونية أنَّ نتنياهو قرَّر حضور جلسة التصويت في القراءتين الثانية والثالثة على مشروعي القانونين، ما أكَّده، في وقت لاحق، عضو الكنيست عن الليكود ميكي زوهر.

وجاءت المصادقة بالقراءة الأولى على قانون حلّ الكنيست الـ22 بتأييد 91 عضوًا ومن دون معارضة، في حين صوَّت 93 عضوًا لصالح تقديم موعد انتخابات الكنيست الـ23 من 90 يوماً إلى 82 يوماً، بينما عارضه سبعة أعضاء كنيست.

وبدا نتنياهو، مساء الأربعاء، كأنه يطلق حملته الانتخابيَّة، وقال في فيديو نشره حزبه الليكود: "لقد فرضوا علينا انتخابات جديدة"، مضيفاً: "هناك أمر واحد فقط يجب القيام به لمنع تكرار الانتخابات مجدداً، وهو الفوز، تحقيق فوز كبير".

ورغم فشل نتنياهو في مناسبتين بمهمة تشكيل الحكومة، كانت الأولى في أعقاب فوزه في انتخابات نيسان/ أبريل، والثانية عقب انتخابات أيلول/ سبتمبر الماضيين، قال عضو الكنيست ورئيس الائتلاف الحكومي السابق، دافيد بيتان، في حيث للقناة 12 الصهيونية، مساء الأربعاء، إن "نتنياهو ينال فرصته الأخيرة. نقطة".

وأضاف بيتان الَّذي يعتبر من أعضاء الليكود المخلصين لنتنياهو: "سيتعيَّن على نتنياهو القيام بعمله. سيتعيَّن عليه إنجاز المهمة"، في إشارة إلى ضمان حصول معسكر اليمين على 61 مقعدًا في الانتخابات المقبلة لتشكيل حكومة.

وعند سؤاله إذا ما كان يعتقد أنَّ هذه الفرصة الأخيرة لنتنياهو، قال: "بالطبع، إذا لم يقم بتشكيل حكومة في المرة القادمة". وشدَّد على أن نتنياهو يستطيع أن يمنح الليكود 10 مقاعد إضافية في الانتخابات القادمة.

وسُئل بيتان إذا ما كان الليكود سيجبر نتنياهو على التنحّي أو المغادرة إذا فشل في تشكيل حكومة، فقال: "هذا يتعلَّق بالنتائج. هذه الفرصة الأخيرة للحصول على 61 مقعدًا وتشكيل حكومة مستقلَّة. بالطبع، سننظر في الأمر وفقًا لنتائج الانتخابات... الآن نحصل على فرصة إضافية، وعلينا أن نأخذها بقوة".

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

الإحتلال الصهيوني

الكنسيت

بنيامين نتنياهو

انتخابات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أفلا يتدبرون

منهج المرجع فضل الله مع طلابه | أفلا يتدبرون

30 تموز 20

من الإذاعة

حتى يغيروا | الحلقة الثامنة

27 تموز 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 27-7-2020

27 تموز 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 24-7-2020

24 تموز 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة السابعة

24 تموز 20

موعظة

موعظة ليلة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 23-07-2020

23 تموز 20

زوايا

زوايا | 23-7-2020

23 تموز 20

فقه الشريعة 2020

الحج دلالات و مقاصد | فقه الشريعة

22 تموز 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 22-7-2020

22 تموز 20

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة السابعة

20 تموز 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 17-7-2020

17 تموز 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة السادسة

17 تموز 20

صادقت الهيئة العامة للكنيست، فجر اليوم الخميس، بشكل نهائي على حلِّ نفسها، بتأييد 94 عضو كنيست من دون أيّ صوت معارض، كما صادقت على "قانون الانتخابات للكنيست" الـ23 بأغلبية  96 صوتًا ومعارضة 7 أعضاء فقط، لتجري الانتخابات في 2 آذار/ مارس المقبل، فيما اعتبر رئيس الائتلاف الحكومي السابق من حزب الليكود أنَّ هذه الانتخابات ستكون فرصة نتنياهو الأخيرة لتشكيل حكومة بعد الانتخابات.

ويتّجه الكيان الصهيونيّ إلى انتخابات جديدة هي الثالثة في أقلّ من عام، في سابقة لم يشهد مثلها النظام السياسي الصهيوني، بعد فشل جميع الجهود الرامية إلى تشكيل حكومة خلال مفاوضات بدت عقيمة منذ اللحظة الأولى بعد إجراء انتخابات في موعدين مختلفتين لم تفرز أيّ منها نتائج حاسمة، فيما يتشبَّث رئيس الحكومة المتهم بقضايا فساد، بنيامين نتنياهو، بالسلطة، وسط غياب لبديل أيديولوجي حقيقي لمعسكر اليمين.

وانتهت مهلة الـ21 يوماً الممنوحة للكنيست لتكليف أحد أعضائه بتشكيل حكومة صهيونية في تمام الساعة 23:59، بعد فشل زعيم الليكود نتنياهو ورئيس قائمة "كاحول لافان" بيني غانتس بهذه المهمة.

وبحسب استطلاعات الرأي، لن تؤدي الانتخابات الثالثة إلى تغيير حقيقي في قوَّة الكتل البرلمانية، لتبقى المنافسة الأساسية بين الليكود و"كاحول لافان"، فيما تبقى كتلة اليمين التي يتزعَّمها نتنياهو بالقوة ذاتها، وتلامس الستين مقعدًا.

وصادقت الهيئة العامة للكنيست بالقراءة الأولى على مشروع قانون حل الكنيست الثاني والعشرين، وقانون تقديم انتخابات الكنيست الثالث والعشرين إلى تاريخ 2 آذار/ مارس المقبل، واستمرَّت المناقشات حول مشروعي القانونين إلى ساعات الفجر قبل المصادقة النهائية بالقراءتين الثانية والثالثة.

يأتي ذلك بعد أن صادق الكنيست في وقت سابق اليوم، بالقراءة التمهيدية، على مشروع قانون يحلّ بموجبه نفسه، وآخر ينصّ على التوجّه إلى انتخابات جديدة في الثاني من آذار/ مارس المقبل.

وتغيّب أعضاء عن الليكود، بمن فيهم نتنياهو، عن حضور مناقشات الهيئة العامة للكنيست التي سبقت جلسة التصويت في القراءة الأولى على مشروعي القانونين، وسط ترجيحات بأنهم يعتزمون عدم حضور جلسة التصويت في القراءتين الثانية والثالثة، في محاولة للإيحاء بأنَّ "كاحول لافان" هي المسؤولة عن انتخابات ثالثة مكلفة وغير ضرورية خلال أقلّ من عام.

وهدَّدت قائمة "كاحول لافان" بإلغاء التّصويت على قانون تقديم موعد الانتخابات، إذا ما أصرَّ أعضاء الليكود على عدم التواجد، ما سيؤدي إلى إجراء الانتخابات بموعدها القانوني (10 آذار/ مارس 2020).

وذكرت وسائل الإعلام الصهيونية أنَّ نتنياهو قرَّر حضور جلسة التصويت في القراءتين الثانية والثالثة على مشروعي القانونين، ما أكَّده، في وقت لاحق، عضو الكنيست عن الليكود ميكي زوهر.

وجاءت المصادقة بالقراءة الأولى على قانون حلّ الكنيست الـ22 بتأييد 91 عضوًا ومن دون معارضة، في حين صوَّت 93 عضوًا لصالح تقديم موعد انتخابات الكنيست الـ23 من 90 يوماً إلى 82 يوماً، بينما عارضه سبعة أعضاء كنيست.

وبدا نتنياهو، مساء الأربعاء، كأنه يطلق حملته الانتخابيَّة، وقال في فيديو نشره حزبه الليكود: "لقد فرضوا علينا انتخابات جديدة"، مضيفاً: "هناك أمر واحد فقط يجب القيام به لمنع تكرار الانتخابات مجدداً، وهو الفوز، تحقيق فوز كبير".

ورغم فشل نتنياهو في مناسبتين بمهمة تشكيل الحكومة، كانت الأولى في أعقاب فوزه في انتخابات نيسان/ أبريل، والثانية عقب انتخابات أيلول/ سبتمبر الماضيين، قال عضو الكنيست ورئيس الائتلاف الحكومي السابق، دافيد بيتان، في حيث للقناة 12 الصهيونية، مساء الأربعاء، إن "نتنياهو ينال فرصته الأخيرة. نقطة".

وأضاف بيتان الَّذي يعتبر من أعضاء الليكود المخلصين لنتنياهو: "سيتعيَّن على نتنياهو القيام بعمله. سيتعيَّن عليه إنجاز المهمة"، في إشارة إلى ضمان حصول معسكر اليمين على 61 مقعدًا في الانتخابات المقبلة لتشكيل حكومة.

وعند سؤاله إذا ما كان يعتقد أنَّ هذه الفرصة الأخيرة لنتنياهو، قال: "بالطبع، إذا لم يقم بتشكيل حكومة في المرة القادمة". وشدَّد على أن نتنياهو يستطيع أن يمنح الليكود 10 مقاعد إضافية في الانتخابات القادمة.

وسُئل بيتان إذا ما كان الليكود سيجبر نتنياهو على التنحّي أو المغادرة إذا فشل في تشكيل حكومة، فقال: "هذا يتعلَّق بالنتائج. هذه الفرصة الأخيرة للحصول على 61 مقعدًا وتشكيل حكومة مستقلَّة. بالطبع، سننظر في الأمر وفقًا لنتائج الانتخابات... الآن نحصل على فرصة إضافية، وعلينا أن نأخذها بقوة".

 

أخبار فلسطين,الإحتلال الصهيوني, الكنسيت, بنيامين نتنياهو, انتخابات
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية