Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
علوم ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

زيادة ميزانيات المستوطنات خلال ولاية حكومات نتنياهو

18 كانون الأول 19 - 17:15
مشاهدة
91
مشاركة

أكَّدت معطيات تنشرها الحكومة الصهيونية وتزوّد الإدارة الأميركية بها، أن ضخّ الميزانيات للمستوطنات ارتفع خلال السنوات العشر الأخيرة، أي خلال ولاية بنيامين نتنياهو في رئاسة الحكومة منذ العام 2009. واستمرت زيادة هذه الميزانيات بعد أن توقفت الحكومة عن شمل الميزانية للمستوطنات في هضبة الجولان المحتلة، في أعقاب اعتراف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بـ"سيادة إسرائيل" في الجولان في آذار/ مارس الماضي.

وبلغت الميزانيات التي استثمرتها الحكومة الصهيونية في المستوطنات في الضفة الغربية والقدس 390 مليون شيكل (107 مليون دولار) في الربع الأول من العام الحالي، وفقاً لمعطيات زودتها الحكومة لدائرة الإحصاء المركزية الصهيونية وللإدارة الأميركية، حسبما ذكرت صحيفة "ذي ماركر" أمس الثلاثاء. وهذا المبلغ أعلى من مبلغ الميزانيات للمستوطنات في الربع الأول في كل سنة من السنوات العشر الأخيرة.

ورصدت الحكومة 1.4 مليار شيكل للمستوطنات في العام 2018، ومن ضمنها مستوطنات هضبة الجولان، وكان هذا المبلغ أقل بحوالى 235 مليون شيكل من الميزانيات للمستوطنات في العام 2017، لكن ميزانيات العام 2018 كانت أعلى من ميزانيات المستوطنات في الأعوام 2011 – 2016، حيث تراوحت الميزانيات لكلّ عام بين 0.9 – 1.2 مليار شيكل سنوياً.

وقالت حركة "سلام الآن" الصهيونية المناهضة للاحتلال والاستيطان والمراقبة للنشاط الاستيطاني، إنَّ هذه الاستثمارات الحكومية في المستوطنات تأتي على حساب تطوير البلدات داخل الكيان الصهيوني، وشددت على أن "الحكومة فقدت الحياء".

وبدأ الكيان الصّهيونيّ تزويد الإدارة الأميركية بالميزانيات التي ينفقها في المستوطنات في أعقاب مطلب أميركي، وكشرط لمنح ضمانات للكيان الغاصب من أجل تجنيد سندات دين، وذلك إثر تدهور مكانة الحكومة الصهيونية في أسواق المال الدولية. وكانت غاية ذلك خفض تكلفة تجنيد الكيان الصهيوني أموالاً في العالم، بفضل سمعة الإدارة الأميركية كمانحة قروض آمنة.

وبحسب القرار الأميركي في حينه، فإنَّ بإمكان الولايات المتحدة خصم الميزانيات الصهيونية للمستوطنات من مجمل مبلغ الضمانات، ولذلك يزود الكيان الصهيوني الإدارة الأميركية بمبالغ هذه الميزانيات، لكن الصحيفة أشارت إلى أنّ خصماً كهذا لم تنفّذه الإدارات الأميركية منذ العام 2004، وأنّ الكيان الصهيوني لم يستخدم الضمانات الأميركية منذ ذلك الوقت، لأنه تمكن من الحصول على قروض بشروط مريحة في الأسواق الدولية، ومن دون استخدام الضمانات الأميركية، لكن رغم ذلك، بإمكان الكيان الصهيوني الاستفادة من ضمانات أميركية بمبلغ 3.8 مليار دولار، وتقول وزارة المالية الصهيونية إنّ هذه الضمانات تشكّل شبكة أمان للكيان الصّهيونيّ سيستخدمها وقت الضرورة.

وتموّل الميزانيات التي يرصدها الكيان الصهيوني للمستوطنات أعمال بناء وتطوير أراضٍ ومد خطوط كهرباء وبنى تحتية مشابهة ومقتنيات ودعماً حكومياً للمستوطنات وتكاليف شق شوارع، لكن الصحيفة أشارت إلى أن الكيان الصهيوني لا يزود الولايات المتحدة بتقارير ومعطيات حول الإنفاق الأمني وأموال تدفع للصهاينة، مثل مخصّصات التأمين الوطني.

ولفتت الصحيفة إلى صعوبة إجراء حسابات دقيقة للإنفاق الحكومي الفائض في المستوطنات، وذلك لعدة أسباب، أبرزها صعوبة حساب التكاليف الأمنية.

ودعا تقرير لمركز "ماكرو للاقتصاد السياسي"، برئاسة الدكتور روبي نتانزون، إلى احتساب الدعم الحكومي للمستوطنات، حيث تحصل المستوطنات على مبلغ 3200 شيكل سنوياً للفرد الواحد، بينما تحصل البلدات داخل الكيان الصهيوني على 2400 شيكل للفرد. وتحصل المستوطنات على تمويل حكومي سنوي يصل إلى 47% من دخلها، بينما هذه النسبة 29% في البلدات داخل الكيان الصهيوني.

ووفقاً لتقرير صادر عن "مركز أدفا"، فإنَّ المستوطنات الحريدية تحصل على ميزانيات أعلى من المستوطنات الأخرى. وبحسب معطيات هذا التقرير، فإنَّ المستوطنات غير الحريدية حصلت في العام 2017 على مبلغ 3623 شيكلاً مقابل الفرد الواحد، بينما كان هذا المبلغ 3054 شيكلاً في البلدات العربية داخل الكيان الصهيوني.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

مستوطنات

فلسطين

بنيامين نتنياهو

الإحتلال الصهيوني

إستيطان

موازنات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

أكَّدت معطيات تنشرها الحكومة الصهيونية وتزوّد الإدارة الأميركية بها، أن ضخّ الميزانيات للمستوطنات ارتفع خلال السنوات العشر الأخيرة، أي خلال ولاية بنيامين نتنياهو في رئاسة الحكومة منذ العام 2009. واستمرت زيادة هذه الميزانيات بعد أن توقفت الحكومة عن شمل الميزانية للمستوطنات في هضبة الجولان المحتلة، في أعقاب اعتراف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بـ"سيادة إسرائيل" في الجولان في آذار/ مارس الماضي.

وبلغت الميزانيات التي استثمرتها الحكومة الصهيونية في المستوطنات في الضفة الغربية والقدس 390 مليون شيكل (107 مليون دولار) في الربع الأول من العام الحالي، وفقاً لمعطيات زودتها الحكومة لدائرة الإحصاء المركزية الصهيونية وللإدارة الأميركية، حسبما ذكرت صحيفة "ذي ماركر" أمس الثلاثاء. وهذا المبلغ أعلى من مبلغ الميزانيات للمستوطنات في الربع الأول في كل سنة من السنوات العشر الأخيرة.

ورصدت الحكومة 1.4 مليار شيكل للمستوطنات في العام 2018، ومن ضمنها مستوطنات هضبة الجولان، وكان هذا المبلغ أقل بحوالى 235 مليون شيكل من الميزانيات للمستوطنات في العام 2017، لكن ميزانيات العام 2018 كانت أعلى من ميزانيات المستوطنات في الأعوام 2011 – 2016، حيث تراوحت الميزانيات لكلّ عام بين 0.9 – 1.2 مليار شيكل سنوياً.

وقالت حركة "سلام الآن" الصهيونية المناهضة للاحتلال والاستيطان والمراقبة للنشاط الاستيطاني، إنَّ هذه الاستثمارات الحكومية في المستوطنات تأتي على حساب تطوير البلدات داخل الكيان الصهيوني، وشددت على أن "الحكومة فقدت الحياء".

وبدأ الكيان الصّهيونيّ تزويد الإدارة الأميركية بالميزانيات التي ينفقها في المستوطنات في أعقاب مطلب أميركي، وكشرط لمنح ضمانات للكيان الغاصب من أجل تجنيد سندات دين، وذلك إثر تدهور مكانة الحكومة الصهيونية في أسواق المال الدولية. وكانت غاية ذلك خفض تكلفة تجنيد الكيان الصهيوني أموالاً في العالم، بفضل سمعة الإدارة الأميركية كمانحة قروض آمنة.

وبحسب القرار الأميركي في حينه، فإنَّ بإمكان الولايات المتحدة خصم الميزانيات الصهيونية للمستوطنات من مجمل مبلغ الضمانات، ولذلك يزود الكيان الصهيوني الإدارة الأميركية بمبالغ هذه الميزانيات، لكن الصحيفة أشارت إلى أنّ خصماً كهذا لم تنفّذه الإدارات الأميركية منذ العام 2004، وأنّ الكيان الصهيوني لم يستخدم الضمانات الأميركية منذ ذلك الوقت، لأنه تمكن من الحصول على قروض بشروط مريحة في الأسواق الدولية، ومن دون استخدام الضمانات الأميركية، لكن رغم ذلك، بإمكان الكيان الصهيوني الاستفادة من ضمانات أميركية بمبلغ 3.8 مليار دولار، وتقول وزارة المالية الصهيونية إنّ هذه الضمانات تشكّل شبكة أمان للكيان الصّهيونيّ سيستخدمها وقت الضرورة.

وتموّل الميزانيات التي يرصدها الكيان الصهيوني للمستوطنات أعمال بناء وتطوير أراضٍ ومد خطوط كهرباء وبنى تحتية مشابهة ومقتنيات ودعماً حكومياً للمستوطنات وتكاليف شق شوارع، لكن الصحيفة أشارت إلى أن الكيان الصهيوني لا يزود الولايات المتحدة بتقارير ومعطيات حول الإنفاق الأمني وأموال تدفع للصهاينة، مثل مخصّصات التأمين الوطني.

ولفتت الصحيفة إلى صعوبة إجراء حسابات دقيقة للإنفاق الحكومي الفائض في المستوطنات، وذلك لعدة أسباب، أبرزها صعوبة حساب التكاليف الأمنية.

ودعا تقرير لمركز "ماكرو للاقتصاد السياسي"، برئاسة الدكتور روبي نتانزون، إلى احتساب الدعم الحكومي للمستوطنات، حيث تحصل المستوطنات على مبلغ 3200 شيكل سنوياً للفرد الواحد، بينما تحصل البلدات داخل الكيان الصهيوني على 2400 شيكل للفرد. وتحصل المستوطنات على تمويل حكومي سنوي يصل إلى 47% من دخلها، بينما هذه النسبة 29% في البلدات داخل الكيان الصهيوني.

ووفقاً لتقرير صادر عن "مركز أدفا"، فإنَّ المستوطنات الحريدية تحصل على ميزانيات أعلى من المستوطنات الأخرى. وبحسب معطيات هذا التقرير، فإنَّ المستوطنات غير الحريدية حصلت في العام 2017 على مبلغ 3623 شيكلاً مقابل الفرد الواحد، بينما كان هذا المبلغ 3054 شيكلاً في البلدات العربية داخل الكيان الصهيوني.

أخبار فلسطين,مستوطنات, فلسطين, بنيامين نتنياهو, الإحتلال الصهيوني, إستيطان, موازنات
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية