Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

شهيدان في جنين وآخر بالقدس: تصاعد الغضب في مواجهة "صفقة القرن"

06 شباط 20 - 18:00
مشاهدة
743
مشاركة
ارتفعت حصيلة الشهداء إلى أربعة منذ أمس الأربعاء، قضى ثلاثة منهم برصاص الاحتلال الصهيوني اليوم، الخميس، بينما أسفرت المواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني عن إصابة العشرات، في جولة من الغضب الفلسطيني الرافض لخطة الإملاءات الأميركية الإسرائيلية لتصفية القضية الفلسطينية.


واستشهد فلسطينيان خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال إثر اقتحامها حي البساتين في مدينة جنين، فيما استشهد ثالث برصاص الاحتلال في القدس، بزعم تنفيذه عملية إطلاق نار، وذكرت وسائل الإعلام العبرية أن منفذ العملية في القدس هو مواطن عربي (40 عاما) من مدينة حيفا.

واستشهد الشرطي الفلسطيني طارق بدوان (25 عاما) من قلقيلية، متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال الصهيوني ، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في جنين، فجر اليوم، عقب اقتحام المدينة لتنفيذ أمر هدم منزل أسير فلسطيني.

وأوضحت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا) أن الشاب بدوان أصيب بجروح خطيرة برصاص قوات الاحتلال، لدى تواجده داخل مقر الشرطة الخاصة في حي البساتين، ونقل إلى مستشفى جنين الحكومي، وأعلن فيما بعد عن استشهاده متأثرا بجروحه.

واستشهد شاب من مدينة حيفا برصاص شرطة الاحتلال ، ظهر اليوم، في البلدة القديمة من مدينة القدس، بزعم إطلاق النار على عناصرها.

وفي وقت لاحق، ذكرت وسائل الإعلام العبرية أن "المنفذ هو مواطن عربي من مدينة حيفا، غير دينه إلى الإسلام مؤخرًا، وهو معروف لدى الشرطة من جرائم سابقة".

وكانت المصادر المحلية في مدينة القدس، قد ذكرت أن عناصر من شرطة الاحتلال الموجودة عند البوابات الخارجية للمسجد الأقصى، في منطقة باب الأسباط، قد أطلقوا النار على فلسطيني.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال أغلقت عدد من البوابات المؤدية إلى البلدة القديمة والمسجد الأقصى، واقتحمت ساحات الحرم القدسي وسط استدعاء المزيد من التعزيزات العسكرية إلى محيط البلدة القديمة في القدس المحتلة.

وذكرت القناة 13 العبرية أن الشرطة اقتحمت منزل منفذ العملية في مدينة حيفا، وأجرت عمليات تفتيش واعتقلت شقيقه واقتادته إلى التحقيق، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وادعت شرطة الاحتلال، في وقت سابق، أنه "وقع هجوم على الشرطة المتواجدة قرب باب الأسباط، وتم إطلاق النار عليهم، وأصيب أحد عناصر الشرطة وتم نقله إلى المستشفى في حالة طفيفة".

وفجر اليوم، استشهد الشاب يزن منذر أبو طبيخ (19 عاما) من مخيم جنين، وهو طالب في كلية الاستقلال العسكرية في مدينة أريحا، خلال مواجهات اندلعت عقب هدم قوات الاحتلال منزل الأسير أحمد القمبع.

وقال شهود إن المواجهات في جنين اندلعت حين قام شبان برشق الحجارة على قوات الاحتلال التي اقتحمت المدينة، وردت قوات الاحتلال بالرصاص الحي والمطاطي لتفريق الشبان.

وهدم جيش العدو منزل القمبع للمرة الثانية، بعد أن أعيد بناءه مؤخرا، حيث هدم في العام 2018. ويتهم القمبع بالمشاركة في تنفيذ عملية قُتل فيها مستوطن في كانون الأول/ يناير عام 2019.

وأمس، استشهد الفتى محمد الحداد (17 عانا) برصاصة اخترقت قلبه في مواجهات مع جيش الإحتلال في منطقة باب الزاوية في مدينة الخليل، وهو أول متظاهر يستشهد خلال الاحتجاجات التي انطلقت ضد خطة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لتصفية القضية الفلسطينية والمعروفة بـ"صفقة القرن".

مواجهات عنيفة في بيت لحم

كما أصيب 79 شخصًا، بجراح وبحالات اختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة بيت جالا بمحافظة بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان صحافي، إن طواقمها تعاملت مع أربعة مصابين بالرصاص المطاطي، أحدها بالرأس، و75 مصابا بحالات اختناق، إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، غالبيتهم أطفال، خلال المواجهات التي اندلعت في بلدة بيت جالا.



وقال شهود عيان إن مواجهات اندلعت في بلدة بيت جالا، بين عشرات الشبان، وقوات الاحتلال التي داهمت البلدة. وأضاف الشهود، إن جيش الإحتلال استخدم الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريق الشبان.

واندلعت المواجهات إثر اقتحام الجيش الصهيوني للبلدة، وتفتيش منازل ومحال تجارية، ومصادرة أجهزة تسجيل كاميرات مراقبة. وأوضح الشهود، أن القوات صادرت مركبة فلسطينية خلال العملية.

وقال مسعفون ميدانيون، إنهم قدموا للعلاج ميدانيا لعشرات المصابين بالرصاص المطاطي، وبحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

ويفصل الجدار الإسرائيلي البلدة عن مدينة القدس المحتلة، حيث أصيب فجرا 12 جنديا صهيونيا، في عملية دهس وقعت في المدينة.

وذكرت قناة "كان" الرسمية نقلا عن نجمة داود الحمراء أنّ إحدى الإصابات خطيرة، في صفوف الجنود الذين تعرضوا لعملية الدهس، بينما وصفت أخرى بالمتوسطة، بينما قالت إن باقي الإصابات طفيفة.

ومنذ الإعلان عن "صفقة القرن" الأميركية المزعومة في الـ 28 من كانون الثاني/ يناير الماضي، تندلع مواجهات شبه يومية في الضفة الغربية بين المحتجين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الصهيوني، كما يتم إطلاق قذائف هاون وقذائف صاروخية وبالونات حارقة يوميا من غزة باتجاه المستوطنات الإسرائيلية المحاضية، فيما تشهد بلدات ومدن الداخل الفلسطيني وقفات احتجاجية عن مفارق الطرق الرئيسية.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

الإحتلال الصهيوني

فلسطين

مواجهات

صفقة القرن

شهداء

بيت لحم

القدس

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

رسالة الحياة

حق المعلم | رسالة الحياة

02 حزيران 20

رسالة الحياة

حق السلطان | رسالة الحياة

01 حزيران 20

زوايا

زوايا | 28-5-2020

29 أيار 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 29-5-2020

29 أيار 20

موعظة

موعظة ليلة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 28-5-2020

28 أيار 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 28-5-2020

28 أيار 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 27-5-2020

27 أيار 20

درس التفسير القرآني

درس التفسير القرآني | تفسير سورة العنكبوت 1

26 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة بتول سليمان

26 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 26-5-2020

26 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة جنان حسين

25 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 25-5-2020

25 أيار 20

ارتفعت حصيلة الشهداء إلى أربعة منذ أمس الأربعاء، قضى ثلاثة منهم برصاص الاحتلال الصهيوني اليوم، الخميس، بينما أسفرت المواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني عن إصابة العشرات، في جولة من الغضب الفلسطيني الرافض لخطة الإملاءات الأميركية الإسرائيلية لتصفية القضية الفلسطينية.

واستشهد فلسطينيان خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال إثر اقتحامها حي البساتين في مدينة جنين، فيما استشهد ثالث برصاص الاحتلال في القدس، بزعم تنفيذه عملية إطلاق نار، وذكرت وسائل الإعلام العبرية أن منفذ العملية في القدس هو مواطن عربي (40 عاما) من مدينة حيفا.

واستشهد الشرطي الفلسطيني طارق بدوان (25 عاما) من قلقيلية، متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال الصهيوني ، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في جنين، فجر اليوم، عقب اقتحام المدينة لتنفيذ أمر هدم منزل أسير فلسطيني.

وأوضحت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا) أن الشاب بدوان أصيب بجروح خطيرة برصاص قوات الاحتلال، لدى تواجده داخل مقر الشرطة الخاصة في حي البساتين، ونقل إلى مستشفى جنين الحكومي، وأعلن فيما بعد عن استشهاده متأثرا بجروحه.

واستشهد شاب من مدينة حيفا برصاص شرطة الاحتلال ، ظهر اليوم، في البلدة القديمة من مدينة القدس، بزعم إطلاق النار على عناصرها.

وفي وقت لاحق، ذكرت وسائل الإعلام العبرية أن "المنفذ هو مواطن عربي من مدينة حيفا، غير دينه إلى الإسلام مؤخرًا، وهو معروف لدى الشرطة من جرائم سابقة".

وكانت المصادر المحلية في مدينة القدس، قد ذكرت أن عناصر من شرطة الاحتلال الموجودة عند البوابات الخارجية للمسجد الأقصى، في منطقة باب الأسباط، قد أطلقوا النار على فلسطيني.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال أغلقت عدد من البوابات المؤدية إلى البلدة القديمة والمسجد الأقصى، واقتحمت ساحات الحرم القدسي وسط استدعاء المزيد من التعزيزات العسكرية إلى محيط البلدة القديمة في القدس المحتلة.

وذكرت القناة 13 العبرية أن الشرطة اقتحمت منزل منفذ العملية في مدينة حيفا، وأجرت عمليات تفتيش واعتقلت شقيقه واقتادته إلى التحقيق، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وادعت شرطة الاحتلال، في وقت سابق، أنه "وقع هجوم على الشرطة المتواجدة قرب باب الأسباط، وتم إطلاق النار عليهم، وأصيب أحد عناصر الشرطة وتم نقله إلى المستشفى في حالة طفيفة".

وفجر اليوم، استشهد الشاب يزن منذر أبو طبيخ (19 عاما) من مخيم جنين، وهو طالب في كلية الاستقلال العسكرية في مدينة أريحا، خلال مواجهات اندلعت عقب هدم قوات الاحتلال منزل الأسير أحمد القمبع.

وقال شهود إن المواجهات في جنين اندلعت حين قام شبان برشق الحجارة على قوات الاحتلال التي اقتحمت المدينة، وردت قوات الاحتلال بالرصاص الحي والمطاطي لتفريق الشبان.

وهدم جيش العدو منزل القمبع للمرة الثانية، بعد أن أعيد بناءه مؤخرا، حيث هدم في العام 2018. ويتهم القمبع بالمشاركة في تنفيذ عملية قُتل فيها مستوطن في كانون الأول/ يناير عام 2019.

وأمس، استشهد الفتى محمد الحداد (17 عانا) برصاصة اخترقت قلبه في مواجهات مع جيش الإحتلال في منطقة باب الزاوية في مدينة الخليل، وهو أول متظاهر يستشهد خلال الاحتجاجات التي انطلقت ضد خطة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لتصفية القضية الفلسطينية والمعروفة بـ"صفقة القرن".

مواجهات عنيفة في بيت لحم

كما أصيب 79 شخصًا، بجراح وبحالات اختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة بيت جالا بمحافظة بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان صحافي، إن طواقمها تعاملت مع أربعة مصابين بالرصاص المطاطي، أحدها بالرأس، و75 مصابا بحالات اختناق، إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، غالبيتهم أطفال، خلال المواجهات التي اندلعت في بلدة بيت جالا.



وقال شهود عيان إن مواجهات اندلعت في بلدة بيت جالا، بين عشرات الشبان، وقوات الاحتلال التي داهمت البلدة. وأضاف الشهود، إن جيش الإحتلال استخدم الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريق الشبان.

واندلعت المواجهات إثر اقتحام الجيش الصهيوني للبلدة، وتفتيش منازل ومحال تجارية، ومصادرة أجهزة تسجيل كاميرات مراقبة. وأوضح الشهود، أن القوات صادرت مركبة فلسطينية خلال العملية.

وقال مسعفون ميدانيون، إنهم قدموا للعلاج ميدانيا لعشرات المصابين بالرصاص المطاطي، وبحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

ويفصل الجدار الإسرائيلي البلدة عن مدينة القدس المحتلة، حيث أصيب فجرا 12 جنديا صهيونيا، في عملية دهس وقعت في المدينة.

وذكرت قناة "كان" الرسمية نقلا عن نجمة داود الحمراء أنّ إحدى الإصابات خطيرة، في صفوف الجنود الذين تعرضوا لعملية الدهس، بينما وصفت أخرى بالمتوسطة، بينما قالت إن باقي الإصابات طفيفة.

ومنذ الإعلان عن "صفقة القرن" الأميركية المزعومة في الـ 28 من كانون الثاني/ يناير الماضي، تندلع مواجهات شبه يومية في الضفة الغربية بين المحتجين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الصهيوني، كما يتم إطلاق قذائف هاون وقذائف صاروخية وبالونات حارقة يوميا من غزة باتجاه المستوطنات الإسرائيلية المحاضية، فيما تشهد بلدات ومدن الداخل الفلسطيني وقفات احتجاجية عن مفارق الطرق الرئيسية.
أخبار فلسطين,الإحتلال الصهيوني, فلسطين, مواجهات, صفقة القرن, شهداء, بيت لحم, القدس
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية