Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

"بأس الصادقين" انتهت بتوقيع "سرايا القدس"لتثبيت معادلة توازن الردع

25 شباط 20 - 11:25
مشاهدة
263
مشاركة

وضعت الجولة العسكرية معركة "بأس الصادقين" أوزارها بين "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي و الكيان الصهيوني في تمام الساعة الـ11:30 من مساء أمس بتوقيع نهائي حتى الدقائق الأخيرة من قيادة الجهاد الإسلامي ورجال سرايا القدس، لإيصال رسالة لكافة الأطراف التي دخلت كوساطات لوقف إطلاق النار أن الاحتلال هو من يتحمل تبعات "حماقاته" والتي بدأت بالتنكيل بجثمان الشهيد محمد الناعم، ليتبعها اقتراف جريمة في دمشق أدت لارتقاء شهيدين.

معادلة توازن الردع التي حاولت "سرايا القدس" ايصالها للاحتلال خلال هذه الجولة والتي تأتي قبل أيام عديدة من الانتخابات ، قادتها وببراعة كبيرة، واستمرت في تكبيد الاحتلال مزيداً من الخسائر من خلال شل العديد من المرافق الحيوية، وايقاف حركة القطارات، وتعليق المدارس في كافة غلاف قطاع غزة ، دون أن تتكبد سرايا القدس خلال هذه الجولة أي خسائر بشرية، لتؤكد أن المعركة قادتها سرايا القدس بحنكة ومناورة عالية.

معادلة توازن الردع "الرد بالرد" الذي أصرت ان تثبته سرايا القدس خلال الجولة الحالية  كان هو القائم كون ان الجريمة البشعة التي اقترفها شرق خانيونس وفقا للمحلل في الشأن الإسرائيلي عبد الرحمن شهاب كانت قاسية ومنحت المقاومة شرعية الرد على تلك الجريمة التي هزت العالم .

وقال شهاب:"إن المعركة الحالية كانت تُدار بحكمة ، وكما قال الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي زياد النخالة نذهب إلى القتال كمان نذهب إلى الصلاة"، مشيراً إلى أن طريقة الرد كانت مدروسة فالجريمة بشعة وتحتاج إلى رد ، فلو لم ترد الجهاد الاسلامي ستجد حركة حماس نفسها مضطرة للرد على تلك الجريمة ، كون أن الجريمة بحاجة إلى رد.

وبين أن دخول جميع الفصائل في هذه الجولة قد يزيد من دائرة اللهب ، معتبراً أن الصورة البشعة منحت للفلسطينيين حق الرد ، دون أن تنتصر رواية الاحتلال .

وأشار إلى أنه لم يكن هناك قرار لدى نتنياهو كيف يحسم الوضع في قطاع غزة ، وقد يكون الاحتلال يستعد لحسم المعركة في غزة ، ولكن في النهائية هل المجتمع مستعد أن يدفع الثمن حتى مقابل انتصاره على قطاع غزة ، الذي سيكون انتصاراً وهمياً.

ومن جانبه اعتبر المحلل السياسي حسن عبدو أن الجرأة في الرد بدأت في القرار السياسي والتى كانت بتوقيع من الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي القائد زياد النخالة ، معتبراً أن اتخاذ القرار هو المحرك للرد بهذه الطريقة .

وأثنى عبدو على أداء سرايا القدس الذي وصفه بأنه مختلفاً عن الجولات السابقة ، حيث تلافت الخسائر البشرية ، كما حدث في الجولة الأخيرة ، وأتقنت السرايا التخفي والمناورة عند إلقاء الصواريخ لتجنب الخسائر البشرية.

وشدد على أن سرايا القدس خلال جولة اليومين الماضيين كانت هي من تملك زمام إدارة المعركة حيث أن الاحتلال عندما عاود بالقصف، كانت سرايا القدس حريصة  أن تكون كلمتها العليا، وفشل نتنياهو على مجاراة الجهاد الاسلامي في هذه الجولة .

وبين المحلل مصطفى ابراهيم، أن الكيان الصهيوني خلال هذه الجولة حاولت اللعب على وتر أن حماس ستتحمل المسؤولية،  ولكن يبدو أن هناك تناغم وتفاهم بين حماس والجهاد رغم عدم مشاركة الأخيرة .

وأشار ابراهيم إلى أن "اسرائيل" كانت تعرف انها لا تستطيع توسيع دائرة الرد كون أن الجولة يفصلها عن الانتخابات  سبعة أيام فقط ، وحاولت أن تضع الجهاد الاسلامي في الزاوية إلا أنها وجدت أن للجهاد الإسلامي حاضنة شعبية كبيرة وخاصة.

وجدد ابراهيم تحذيره للمقاومة الفلسطينية كون أنه لا يمكن لأحد تجنب مكر الاحتلال.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

سرايا القدس

الفصائل الفلسطينية

بأس الصادقين

مستوطنات

غلاف غزة

الجهاد الإسلامي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الثالثة عشرة

28 شباط 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الثانية عشرة

21 شباط 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الحادية عشرة

14 شباط 20

زوايا

زوايا | الحلقة الحادية عشرة

13 شباط 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة العاشرة

07 شباط 20

زوايا

زوايا | الحلقة العاشرة

06 شباط 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة التاسعة

31 كانون الثاني 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الثامنة

24 كانون الثاني 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة السابعة

17 كانون الثاني 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الخامسة

03 كانون الثاني 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الثالثة

27 كانون الأول 19

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

وضعت الجولة العسكرية معركة "بأس الصادقين" أوزارها بين "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي و الكيان الصهيوني في تمام الساعة الـ11:30 من مساء أمس بتوقيع نهائي حتى الدقائق الأخيرة من قيادة الجهاد الإسلامي ورجال سرايا القدس، لإيصال رسالة لكافة الأطراف التي دخلت كوساطات لوقف إطلاق النار أن الاحتلال هو من يتحمل تبعات "حماقاته" والتي بدأت بالتنكيل بجثمان الشهيد محمد الناعم، ليتبعها اقتراف جريمة في دمشق أدت لارتقاء شهيدين.

معادلة توازن الردع التي حاولت "سرايا القدس" ايصالها للاحتلال خلال هذه الجولة والتي تأتي قبل أيام عديدة من الانتخابات ، قادتها وببراعة كبيرة، واستمرت في تكبيد الاحتلال مزيداً من الخسائر من خلال شل العديد من المرافق الحيوية، وايقاف حركة القطارات، وتعليق المدارس في كافة غلاف قطاع غزة ، دون أن تتكبد سرايا القدس خلال هذه الجولة أي خسائر بشرية، لتؤكد أن المعركة قادتها سرايا القدس بحنكة ومناورة عالية.

معادلة توازن الردع "الرد بالرد" الذي أصرت ان تثبته سرايا القدس خلال الجولة الحالية  كان هو القائم كون ان الجريمة البشعة التي اقترفها شرق خانيونس وفقا للمحلل في الشأن الإسرائيلي عبد الرحمن شهاب كانت قاسية ومنحت المقاومة شرعية الرد على تلك الجريمة التي هزت العالم .

وقال شهاب:"إن المعركة الحالية كانت تُدار بحكمة ، وكما قال الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي زياد النخالة نذهب إلى القتال كمان نذهب إلى الصلاة"، مشيراً إلى أن طريقة الرد كانت مدروسة فالجريمة بشعة وتحتاج إلى رد ، فلو لم ترد الجهاد الاسلامي ستجد حركة حماس نفسها مضطرة للرد على تلك الجريمة ، كون أن الجريمة بحاجة إلى رد.

وبين أن دخول جميع الفصائل في هذه الجولة قد يزيد من دائرة اللهب ، معتبراً أن الصورة البشعة منحت للفلسطينيين حق الرد ، دون أن تنتصر رواية الاحتلال .

وأشار إلى أنه لم يكن هناك قرار لدى نتنياهو كيف يحسم الوضع في قطاع غزة ، وقد يكون الاحتلال يستعد لحسم المعركة في غزة ، ولكن في النهائية هل المجتمع مستعد أن يدفع الثمن حتى مقابل انتصاره على قطاع غزة ، الذي سيكون انتصاراً وهمياً.

ومن جانبه اعتبر المحلل السياسي حسن عبدو أن الجرأة في الرد بدأت في القرار السياسي والتى كانت بتوقيع من الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي القائد زياد النخالة ، معتبراً أن اتخاذ القرار هو المحرك للرد بهذه الطريقة .

وأثنى عبدو على أداء سرايا القدس الذي وصفه بأنه مختلفاً عن الجولات السابقة ، حيث تلافت الخسائر البشرية ، كما حدث في الجولة الأخيرة ، وأتقنت السرايا التخفي والمناورة عند إلقاء الصواريخ لتجنب الخسائر البشرية.

وشدد على أن سرايا القدس خلال جولة اليومين الماضيين كانت هي من تملك زمام إدارة المعركة حيث أن الاحتلال عندما عاود بالقصف، كانت سرايا القدس حريصة  أن تكون كلمتها العليا، وفشل نتنياهو على مجاراة الجهاد الاسلامي في هذه الجولة .

وبين المحلل مصطفى ابراهيم، أن الكيان الصهيوني خلال هذه الجولة حاولت اللعب على وتر أن حماس ستتحمل المسؤولية،  ولكن يبدو أن هناك تناغم وتفاهم بين حماس والجهاد رغم عدم مشاركة الأخيرة .

وأشار ابراهيم إلى أن "اسرائيل" كانت تعرف انها لا تستطيع توسيع دائرة الرد كون أن الجولة يفصلها عن الانتخابات  سبعة أيام فقط ، وحاولت أن تضع الجهاد الاسلامي في الزاوية إلا أنها وجدت أن للجهاد الإسلامي حاضنة شعبية كبيرة وخاصة.

وجدد ابراهيم تحذيره للمقاومة الفلسطينية كون أنه لا يمكن لأحد تجنب مكر الاحتلال.

أخبار فلسطين,سرايا القدس, الفصائل الفلسطينية, بأس الصادقين, مستوطنات, غلاف غزة, الجهاد الإسلامي
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية