Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الاحتلال الصّهيونيّ يُصعّد هجمته على عائلات الأسرى

10 تشرين الأول 18 - 16:00
مشاهدة
231
مشاركة

قال نادي الأسير إنَّ سلطات الاحتلال الصهيوني صعَّدت منذ مطلع العام الجاري هجمتها على عائلات الأسرى والمطاردين، مستخدمة أساليب العصابات والميليشيات باختطاف العائلات واستخدامها كرهائن، إضافةً إلى الترهيب والوعيد باعتقال العائلة والاستمرار بالملاحقة.

وتابع نادي الأسير في بيان له: "إنَّ آخر العائلات المستهدفة، عائلة المطارد أشرف نعالوة من طولكرم، الذي تتّهمه سلطات الاحتلال بتنفيذ عملية "بركان"، حيث أقدمت سلطات الاحتلال فجر اليوم على اختطاف والدته وفاء نعالوة (54 عاماً)، وشقيقتيه هنادي (26 عاماً) وسندس (20 عاماً)، وسبق أن احتجزت شقيقته فيروز يوم أمس، وأفرجت عنها لاحقاً".

وفي سياق متَّصل، تتعرَّض عائلة المواطن عبد الرحمن أبو سرور من مخيم عايدة في بيت لحم لحملة اعتقال طالت غالبية أفراد العائلة خلال أيام، فقد اعتقل نجله خليل قبل يومين. وفجر اليوم الأربعاء، اعتقلت سلطات الاحتلال فدوى أبو سرور وابنتها ياسمين أبو سرور، وهي أسيرة محررة أفرج عنها قبل فترة وجيزة، علماً أنَّ للعائلة نجلاً معتقلاً منذ عامين، ومحكوماً بالسّجن لمدة (17) عاماً، وهو عرفات أبو سرور.

ووثَّق نادي الأسير شهادة لعائلة الأسير حسن كراجة من رام الله، وقالت عائلته: "إنّ قوة من جيش الاحتلال اقتحمت يوم أمس منزلهم، بعدما اقتادت الأسير حسن كراجة من معتقل "المسكوبية" إلى منزله، وشرعت بتهديدهم بإطلاق النار وقنابل الغاز، واحتجزت زوجته للتحقيق لمدة ساعة، واعتدت على شقيقه محمَّد بالضرب المبرح، وسرقت هواتف خاصَّة بالعائلة، وكاميرات تستخدمها لحضانة أطفال". وأضافت العائلة لنادي الأسير أنه ورغم وجود أطفال في المنزل أعمارهم تتراوح من عامين إلى أربعة أعوام، فقد استمر الجنود بالصراخ واستخدام الكلمات البذيئة بحقهم.

وقال رئيس نادي الأسير قدورة فارس: "إنَّ هذا السلوك ليس بالجديد، بل استخدمت سلطات الاحتلال هذه الإجراءات تاريخياً في ملاحقة المناضلين، من خلال الضغط على عائلاتهم، سواء من خلال سياسة هدم البيوت، أو تهديدهم بالاعتقال والقتل، وهو ما يندرج ضمن سياسية العقاب الجماعي".

واعتبر أنَّ استمرار سلطات الاحتلال بجرائمها وإجراءاتها التنكيلية هو صفعة في وجه المؤسَّسات الحقوقية الدولية، التي ما تزال تستخدم الصَّمت وسيلة لمواجهة جرائم الاحتلال.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

فلسطين

إعتداءات الاحتلال

الاحتلال الصهيوني

نادي الأسرى

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة موسم 2018

حضانة الأطفال في الإسلام - فقه الشريعة

14 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 14-11-2018

14 تشرين الثاني 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 13-11-2018

13 تشرين الثاني 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

ر

10 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 06-11-2018

06 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 05-11-2018

05 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 2-11-2018

02 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 1-11-2018

01 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 31-10-2018

31 تشرين الأول 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة - 29-10-2018

29 تشرين الأول 18

أصحاب الرسالة

اصحاب الرسالة - عمرو بن قرضة الأنصاري

28 تشرين الأول 18

أرض الطف

أرض الطف الحلقة الثالثة

26 تشرين الأول 18

قال نادي الأسير إنَّ سلطات الاحتلال الصهيوني صعَّدت منذ مطلع العام الجاري هجمتها على عائلات الأسرى والمطاردين، مستخدمة أساليب العصابات والميليشيات باختطاف العائلات واستخدامها كرهائن، إضافةً إلى الترهيب والوعيد باعتقال العائلة والاستمرار بالملاحقة.

وتابع نادي الأسير في بيان له: "إنَّ آخر العائلات المستهدفة، عائلة المطارد أشرف نعالوة من طولكرم، الذي تتّهمه سلطات الاحتلال بتنفيذ عملية "بركان"، حيث أقدمت سلطات الاحتلال فجر اليوم على اختطاف والدته وفاء نعالوة (54 عاماً)، وشقيقتيه هنادي (26 عاماً) وسندس (20 عاماً)، وسبق أن احتجزت شقيقته فيروز يوم أمس، وأفرجت عنها لاحقاً".

وفي سياق متَّصل، تتعرَّض عائلة المواطن عبد الرحمن أبو سرور من مخيم عايدة في بيت لحم لحملة اعتقال طالت غالبية أفراد العائلة خلال أيام، فقد اعتقل نجله خليل قبل يومين. وفجر اليوم الأربعاء، اعتقلت سلطات الاحتلال فدوى أبو سرور وابنتها ياسمين أبو سرور، وهي أسيرة محررة أفرج عنها قبل فترة وجيزة، علماً أنَّ للعائلة نجلاً معتقلاً منذ عامين، ومحكوماً بالسّجن لمدة (17) عاماً، وهو عرفات أبو سرور.

ووثَّق نادي الأسير شهادة لعائلة الأسير حسن كراجة من رام الله، وقالت عائلته: "إنّ قوة من جيش الاحتلال اقتحمت يوم أمس منزلهم، بعدما اقتادت الأسير حسن كراجة من معتقل "المسكوبية" إلى منزله، وشرعت بتهديدهم بإطلاق النار وقنابل الغاز، واحتجزت زوجته للتحقيق لمدة ساعة، واعتدت على شقيقه محمَّد بالضرب المبرح، وسرقت هواتف خاصَّة بالعائلة، وكاميرات تستخدمها لحضانة أطفال". وأضافت العائلة لنادي الأسير أنه ورغم وجود أطفال في المنزل أعمارهم تتراوح من عامين إلى أربعة أعوام، فقد استمر الجنود بالصراخ واستخدام الكلمات البذيئة بحقهم.

وقال رئيس نادي الأسير قدورة فارس: "إنَّ هذا السلوك ليس بالجديد، بل استخدمت سلطات الاحتلال هذه الإجراءات تاريخياً في ملاحقة المناضلين، من خلال الضغط على عائلاتهم، سواء من خلال سياسة هدم البيوت، أو تهديدهم بالاعتقال والقتل، وهو ما يندرج ضمن سياسية العقاب الجماعي".

واعتبر أنَّ استمرار سلطات الاحتلال بجرائمها وإجراءاتها التنكيلية هو صفعة في وجه المؤسَّسات الحقوقية الدولية، التي ما تزال تستخدم الصَّمت وسيلة لمواجهة جرائم الاحتلال.

أخبار فلسطين,فلسطين, إعتداءات الاحتلال, الاحتلال الصهيوني, نادي الأسرى
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية