Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الرئيس البرازيليّ: قرار نقل سفارتنا إلى القدس لم يُتّخذ بعد

07 تشرين الثاني 18 - 17:00
مشاهدة
311
مشاركة

بعد أقلّ من أسبوع على إعلانه نيّته تنفيذ وعده الانتخابي بنقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلَّة، أبدى الرئيس البرازيلي المنتخب، جايير بولسونارو، تردّداً إزاء قراره، مشدّداً على أنَّ القرار بهذا الشأن "لم يُتّخذ بعد".

وفي أوَّل زيارة له إلى العاصمة برازيليا منذ انتخابه رئيساً، سئل بولسونارو عن الزيارة التي كان وزير الخارجية البرازيلي، ألويسيو نونيس، يعتزم القيام بها إلى مصر، والتي أعلنت القاهرة إرجاءها إلى أجل غير مسمّى، في قرار عزته برازيليا إلى تضارب في الجدول الزمني، مؤكّدة أنه ليس بتاتاً إجراء انتقامياً من قرار نقل السفارة إلى القدس.

وقال بولسونارو: "بحسب معلوماتي، فإنَّ الأمر يتعلَّق بتضارب في الجدول الزمني"، مشدّداً على أنه "سيكون أمراً سابقاً لأوانه أن يتَّخذ بلد إجراءات انتقامية رداً على إجراء لم يتقرَّر بعد". وأضاف الضّابط السابق الذي سيتسلَّم مهامه الرئاسية في الأول من كانون الثاني/ يناير: "من يقرّر أين تقع عاصمة إسرائيل هو الشّعب، دولة إسرائيل".

ويمثّل تصريح بولسونارو تحولاً عمّا كان أعلنه في تغريدة نشرها على "تويتر"، وأكَّد فيها أن بلاده ستنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، لتصبح ثاني أكبر دولة بعد الولايات المتحدة تقوم بهذه الخطوة المثيرة للجدل.

وكتب بولسونارو، اليميني المتشدّد، في تغريدته: "كما سبق وأعلنّا خلال الحملة الانتخابية، نعتزم نقل سفارة البرازيل من تل أبيب إلى القدس... إسرائيل دولة تتمتّع بالسيادة، وعلينا أن نحترم ذلك تماماً".

يومها، سارع رئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو، إلى الترحيب بقرار الرئيس المنتخب، معتبراً أنه قرار "تاريخي". وقال نتنياهو في بيان: "أهنّئ صديقي الرئيس المنتخب جايير بولسونارو على نيَّته نقل السفارة البرازيلية إلى القدس، في خطوة تاريخيَّة وصحيحة ومثيرة".

في المقابل، أدانت عضو اللجنة التنفيذية لمنظّمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي، قرار الرئيس البرازيلي المنتخب، معتبرةً أنّه "خطوة استفزازية وغير قانونية"، بينما أكّدت حركة حماس أنها "ترفض" القرار، وتعتبره "خطوة معادية للشّعب الفلسطينيّ والأمة العربيّة والإسلاميّة".

وإذا مضى بولسونارو بقرار نقل السّفارة إلى القدس، فمن المرجّح أن يعرّض بلاده لعقوبات اقتصادية عربية تطال خصوصاً قطاع اللحوم البرازيلية التي تستورد منها الدول العربية كميات كبيرة.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

الرئيس البرازيلي

صفقة القرن

القدس

القاهرة

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

Link In

Link in season 2 | الحلقة العشرون

10 نيسان 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثامنة عشرة

06 نيسان 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة التاسعة عشرة

03 نيسان 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 25-3-2019

25 آذار 19

من خارج النص

الصحافة الإستقصائية بين أخلاقيات المهنة والإعلام الحر | من خارج النص

24 آذار 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة السابعة عشرة

23 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة عشرة

22 آذار 19

الدينُ القيّم

لماذا خلقنا الله | الدين القيم

22 آذار 19

خطوة

خطبتي وصلاة الجمعة | 22-3-2019

22 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السابعة عشرة

20 آذار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 18-3-2019

18 آذار 19

من خارج النص

النقد التلفزيوني بين الواقع والمجاملة|من خارج النص

17 آذار 19

بعد أقلّ من أسبوع على إعلانه نيّته تنفيذ وعده الانتخابي بنقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلَّة، أبدى الرئيس البرازيلي المنتخب، جايير بولسونارو، تردّداً إزاء قراره، مشدّداً على أنَّ القرار بهذا الشأن "لم يُتّخذ بعد".

وفي أوَّل زيارة له إلى العاصمة برازيليا منذ انتخابه رئيساً، سئل بولسونارو عن الزيارة التي كان وزير الخارجية البرازيلي، ألويسيو نونيس، يعتزم القيام بها إلى مصر، والتي أعلنت القاهرة إرجاءها إلى أجل غير مسمّى، في قرار عزته برازيليا إلى تضارب في الجدول الزمني، مؤكّدة أنه ليس بتاتاً إجراء انتقامياً من قرار نقل السفارة إلى القدس.

وقال بولسونارو: "بحسب معلوماتي، فإنَّ الأمر يتعلَّق بتضارب في الجدول الزمني"، مشدّداً على أنه "سيكون أمراً سابقاً لأوانه أن يتَّخذ بلد إجراءات انتقامية رداً على إجراء لم يتقرَّر بعد". وأضاف الضّابط السابق الذي سيتسلَّم مهامه الرئاسية في الأول من كانون الثاني/ يناير: "من يقرّر أين تقع عاصمة إسرائيل هو الشّعب، دولة إسرائيل".

ويمثّل تصريح بولسونارو تحولاً عمّا كان أعلنه في تغريدة نشرها على "تويتر"، وأكَّد فيها أن بلاده ستنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، لتصبح ثاني أكبر دولة بعد الولايات المتحدة تقوم بهذه الخطوة المثيرة للجدل.

وكتب بولسونارو، اليميني المتشدّد، في تغريدته: "كما سبق وأعلنّا خلال الحملة الانتخابية، نعتزم نقل سفارة البرازيل من تل أبيب إلى القدس... إسرائيل دولة تتمتّع بالسيادة، وعلينا أن نحترم ذلك تماماً".

يومها، سارع رئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو، إلى الترحيب بقرار الرئيس المنتخب، معتبراً أنه قرار "تاريخي". وقال نتنياهو في بيان: "أهنّئ صديقي الرئيس المنتخب جايير بولسونارو على نيَّته نقل السفارة البرازيلية إلى القدس، في خطوة تاريخيَّة وصحيحة ومثيرة".

في المقابل، أدانت عضو اللجنة التنفيذية لمنظّمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي، قرار الرئيس البرازيلي المنتخب، معتبرةً أنّه "خطوة استفزازية وغير قانونية"، بينما أكّدت حركة حماس أنها "ترفض" القرار، وتعتبره "خطوة معادية للشّعب الفلسطينيّ والأمة العربيّة والإسلاميّة".

وإذا مضى بولسونارو بقرار نقل السّفارة إلى القدس، فمن المرجّح أن يعرّض بلاده لعقوبات اقتصادية عربية تطال خصوصاً قطاع اللحوم البرازيلية التي تستورد منها الدول العربية كميات كبيرة.

حول العالم,الرئيس البرازيلي, صفقة القرن, القدس, القاهرة
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية