Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

مليون قارئ يساهمون في تمويل "غارديان"

08 تشرين الثاني 18 - 21:13
مشاهدة
55
مشاركة



كشفت صحيفة "غارديان" البريطانية أن أكثر من مليون شخص في أنحاء العالم ساهموا في تمويلها خلال السنوات الثلاث الأخيرة، مع دفع 500 ألف شخص مبالغ مالية بانتظام.

 

وقالت المحررة في "غارديان" ورئيسة التحرير في قسم الأخبار ووسائل الإعلام في المجموعة، كاثرين فاينر، في تصريحات نقلتها الصحيفة، أن ذلك يظهر طريقة جديدة للصحافة من أجل "استعادة أهميتها ومعناها ومكانتها الموثوقة في المجتمع". كما أبلغت فاينر المؤتمر السنوي لجمعية المحررين في سالفورد، بأن العديد من المساهمين تبرعوا على وجه التحديد لأنهم أرادوا أن تبقى الصحيفة مستقلة وحرة ومن دون اشتراك مسبق، كي تتمكن الصحافة التقدمية من تحقيق أكبر أثر ممكن، بحسب وصفها.

واتجهت صحف بريطانية وعالمية متعددة لجعل اشتراكها مدفوعاً خلال السنوات الماضية، وبالتحديد صحف كبرى مثل "تايمز" و"فايننشال تايمز" و"دايلي تليغراف"، فضلاً عن صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، وبدرجة أقل صحيفتا "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست" اللتان تسمحان بعدد قراءات محدود مجاناً.

 

وقالت فاينر هنا، أن كثيراً من القراء لم يدركوا في البداية الواقع التجاري الصعب الذي تواجهه جميع المؤسسات الإخبارية، لكن بمجرد أن أخبرناهم أكثر عنها، عبّروا عن اهتمام حقيقي برغبة في دعم "غارديان".

 

إلى ذلك، أعلنت فاينر أن "غارديان"، كجزء من التزامها تجاه قوة عاملة متنوعة، ستقوم بمراجعة أجور الموظفين بحسب العرق، خلال الـ12 شهراً المقبلة، لضمان معاملة المنظمة للأفراد بشكل عادل. وأكدت التزام الصحيفة بإعداد تقارير استقصائية حول مواضيع مثل فضيحة "ويندروش" و"كامبريدج أناليتيكا"، ودعت المؤسسات الإخبارية إلى التعاون بشكل أكبر والالتزام بالتغطية المتعمقة.

 

وقالت فاينر أن على "غارديان" مسؤولية استخدام منصتها الصحافية لتطوير الأفكار، وليس فقط نقد ما كان يحدث في العالم. وأضافت: "ستتبنى غارديان دائماً سياسات وأفكاراً تقدمية، لكن في عصر فقاعات الترشيح والسياسات الحزبية المفرطة، يجب علينا أيضاً أن نوفر مساحة للأفكار المختلفة والآراء المتنوعة".

 

يذكر أن الأزمة المالية التي طاولت الصحف الورقية حول العالم، أجبرت "غارديان" على الصدور بحجم أصغر "تابلويد" منذ مطلع العام الجاري، بعد 12 عاماً من شكل القطع الكبير "برودشيت". وكانت تلك الخطوة جزءاً من "برنامج التحول" الذي يهدف إلى مساعدة الصحيفة التي تتكبد خسائر في الوصول لنقطة التعادل (معادلة الأرباح والخسائر) بحلول العام 2019، علماً أن الصحيفة باتت تأمل في الوصول إلى تلك النقطة بحلول أيار/مايو المقبل، إذا استمر مستوى التبرعات الحالي.

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

العالم العربي والعالم

صحيفة "غارديان" البريطانية

الصحافة

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة موسم 2018

حضانة الأطفال في الإسلام - فقه الشريعة

14 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 14-11-2018

14 تشرين الثاني 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 13-11-2018

13 تشرين الثاني 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

ر

10 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 06-11-2018

06 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 05-11-2018

05 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 2-11-2018

02 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 1-11-2018

01 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 31-10-2018

31 تشرين الأول 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة - 29-10-2018

29 تشرين الأول 18

أصحاب الرسالة

اصحاب الرسالة - عمرو بن قرضة الأنصاري

28 تشرين الأول 18

أرض الطف

أرض الطف الحلقة الثالثة

26 تشرين الأول 18


كشفت صحيفة "غارديان" البريطانية أن أكثر من مليون شخص في أنحاء العالم ساهموا في تمويلها خلال السنوات الثلاث الأخيرة، مع دفع 500 ألف شخص مبالغ مالية بانتظام.

 

وقالت المحررة في "غارديان" ورئيسة التحرير في قسم الأخبار ووسائل الإعلام في المجموعة، كاثرين فاينر، في تصريحات نقلتها الصحيفة، أن ذلك يظهر طريقة جديدة للصحافة من أجل "استعادة أهميتها ومعناها ومكانتها الموثوقة في المجتمع". كما أبلغت فاينر المؤتمر السنوي لجمعية المحررين في سالفورد، بأن العديد من المساهمين تبرعوا على وجه التحديد لأنهم أرادوا أن تبقى الصحيفة مستقلة وحرة ومن دون اشتراك مسبق، كي تتمكن الصحافة التقدمية من تحقيق أكبر أثر ممكن، بحسب وصفها.

واتجهت صحف بريطانية وعالمية متعددة لجعل اشتراكها مدفوعاً خلال السنوات الماضية، وبالتحديد صحف كبرى مثل "تايمز" و"فايننشال تايمز" و"دايلي تليغراف"، فضلاً عن صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، وبدرجة أقل صحيفتا "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست" اللتان تسمحان بعدد قراءات محدود مجاناً.

 

وقالت فاينر هنا، أن كثيراً من القراء لم يدركوا في البداية الواقع التجاري الصعب الذي تواجهه جميع المؤسسات الإخبارية، لكن بمجرد أن أخبرناهم أكثر عنها، عبّروا عن اهتمام حقيقي برغبة في دعم "غارديان".

 

إلى ذلك، أعلنت فاينر أن "غارديان"، كجزء من التزامها تجاه قوة عاملة متنوعة، ستقوم بمراجعة أجور الموظفين بحسب العرق، خلال الـ12 شهراً المقبلة، لضمان معاملة المنظمة للأفراد بشكل عادل. وأكدت التزام الصحيفة بإعداد تقارير استقصائية حول مواضيع مثل فضيحة "ويندروش" و"كامبريدج أناليتيكا"، ودعت المؤسسات الإخبارية إلى التعاون بشكل أكبر والالتزام بالتغطية المتعمقة.

 

وقالت فاينر أن على "غارديان" مسؤولية استخدام منصتها الصحافية لتطوير الأفكار، وليس فقط نقد ما كان يحدث في العالم. وأضافت: "ستتبنى غارديان دائماً سياسات وأفكاراً تقدمية، لكن في عصر فقاعات الترشيح والسياسات الحزبية المفرطة، يجب علينا أيضاً أن نوفر مساحة للأفكار المختلفة والآراء المتنوعة".

 

يذكر أن الأزمة المالية التي طاولت الصحف الورقية حول العالم، أجبرت "غارديان" على الصدور بحجم أصغر "تابلويد" منذ مطلع العام الجاري، بعد 12 عاماً من شكل القطع الكبير "برودشيت". وكانت تلك الخطوة جزءاً من "برنامج التحول" الذي يهدف إلى مساعدة الصحيفة التي تتكبد خسائر في الوصول لنقطة التعادل (معادلة الأرباح والخسائر) بحلول العام 2019، علماً أن الصحيفة باتت تأمل في الوصول إلى تلك النقطة بحلول أيار/مايو المقبل، إذا استمر مستوى التبرعات الحالي.

 

العالم العربي والعالم,صحيفة "غارديان" البريطانية , الصحافة
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية