Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلّامة فضل الله: لاستعادة دور المساجد في الإشعاع العلميّ والثقافيّ

02 كانون الثاني 19 - 14:30
مشاهدة
339
مشاركة

شدّد العلامة السيد علي فضل الله على اعتماد الخطاب الدينيّ الجاذب للناس، والمتّسم بالموضوعية، والقادر على الاستجابة لحاجات الشباب وتقديم الأجوبة على أسئلتهم المعقّدة، داعياً إلى العمل لاستعادة دور المساجد في الإشعاع العلميّ والثقافيّ، لا في الصَّلاة وحدها.

استقبل سماحته وفداً من الهيئة العليا لإدارة اللجان الثقافية في المساجد في الجمهورية الإسلامية في إيران، برئاسة مستشار وزير الإرشاد الإيراني الشيخ الدكتور حبيب رضا أرزاني، ورافق الوفد المستشار الثقافي الإيراني في لبنان محمد مهدي شريعتمدار.

وقد وضع أرزاني سماحته في أجواء عمل الهيئة على المستوى الثقافي داخل المساجد في إيران، والنشاطات الثقافية المتعددة التي تقوم بها، مشيراً إلى حركتها المؤثرة في حوالى 80 ألف مسجد في إيران.. وشدَّد على العمل لإقامة علاقة وثيقة مع الشعب اللبناني، من خلال التعاون مع المنابر الثقافية في لبنان، "لنستفيد من تجاربهم ويستفيدوا من تجاربنا".. مشيداً بالدور الكبير للمرجع السيد فضل الله ومؤسَّساته في التأسيس لثقافة حوارية منفتحة على مستوى المنطقة.

من جهته، أشار سماحة السيد علي فضل الله إلى أهمية التعاون الثقافي على مستوى نشر ثقافة الوعي والحوار والانفتاح في مواجهة ثقافة التعصّب والانغلاق التي يُراد للمنطقة العربية والإسلامية أن تختنق بها، مؤكّداً ضرورة استعادة دور المساجد بمعناها الحركي المنفتح، حتى تكون مصدراً للعلم والثقافة والإشعاع، لا مكاناً للصَّلاة فقط، داعياً إلى العمل لإعادة الناس إلى المساجد بعد الانحسار عنها، حتى يعمّقوا ثقافتهم الروحية والعلمية والجهادية بما يتناسب مع أصالة الإسلام وانفتاحه.

ورأى سماحته أنَّ الخطاب الدينيّ له دوره الكبير في جذب الناس أو تنفيرهم، داعياً إلى تضافر جهود الجامعات والحوزات والمراكز الثقافية والمساجد لبناء خطاب ديني معاصر يتفاعل مع التحديات التي تواجه الشباب ولا يبتعد عن أصالة الإسلام وروحيته، مشيراً إلى أنَّ الفكر المضادّ يطرح الكثير من الأسئلة الجديدة المعقّدة التي تترك آثارها السلبية لدى الشباب والمجتمعات المتدينة، مؤكّداً أنّ الأجوبة عليها تستوجب إعداد خطباء يتّسمون بالعلمية والموضوعية والثقافة الواسعة وسعة الصدر، وكل ذلك لا بدَّ من أن يستند إلى برنامج حوزويّ وثقافيّ يأخذ بعين الاعتبار أساليب العصر وتحدّياته.

وأكّد ضرورة السّعي لتعميق الوحدة الإسلامية فكرياً وثقافياً، وفي الجوانب العملية، ومواجهة كل مسعى للإيقاع بين المسلمين، مشيراً إلى خطورة الانجرار وراء الأساليب التي تثير الفتنة في الواقع الإسلامي.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

العلّامة فضل الله

بيروت

حارة حريك

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 18| فقه الشريعة

24 حزيران 19

غير نفسك

قبعات التفكير الست | غير نفسك

22 حزيران 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الخامسة والعشرون

19 حزيران 19

غير نفسك

فتياتنا بين الحجاب والموضة | غير نفسك

15 حزيران 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الرابعة والعشرون

12 حزيران 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 22 | فقه الشريعة

27 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثانية والعشرون

27 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثامنة عشرة

23 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 17 | فقه الشريعة

22 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة السابعة عشرة

22 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

عصمة أهل البيت | محاضرات مكارم الأخلاق

21 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 16 رمضان

21 أيار 19

شدّد العلامة السيد علي فضل الله على اعتماد الخطاب الدينيّ الجاذب للناس، والمتّسم بالموضوعية، والقادر على الاستجابة لحاجات الشباب وتقديم الأجوبة على أسئلتهم المعقّدة، داعياً إلى العمل لاستعادة دور المساجد في الإشعاع العلميّ والثقافيّ، لا في الصَّلاة وحدها.

استقبل سماحته وفداً من الهيئة العليا لإدارة اللجان الثقافية في المساجد في الجمهورية الإسلامية في إيران، برئاسة مستشار وزير الإرشاد الإيراني الشيخ الدكتور حبيب رضا أرزاني، ورافق الوفد المستشار الثقافي الإيراني في لبنان محمد مهدي شريعتمدار.

وقد وضع أرزاني سماحته في أجواء عمل الهيئة على المستوى الثقافي داخل المساجد في إيران، والنشاطات الثقافية المتعددة التي تقوم بها، مشيراً إلى حركتها المؤثرة في حوالى 80 ألف مسجد في إيران.. وشدَّد على العمل لإقامة علاقة وثيقة مع الشعب اللبناني، من خلال التعاون مع المنابر الثقافية في لبنان، "لنستفيد من تجاربهم ويستفيدوا من تجاربنا".. مشيداً بالدور الكبير للمرجع السيد فضل الله ومؤسَّساته في التأسيس لثقافة حوارية منفتحة على مستوى المنطقة.

من جهته، أشار سماحة السيد علي فضل الله إلى أهمية التعاون الثقافي على مستوى نشر ثقافة الوعي والحوار والانفتاح في مواجهة ثقافة التعصّب والانغلاق التي يُراد للمنطقة العربية والإسلامية أن تختنق بها، مؤكّداً ضرورة استعادة دور المساجد بمعناها الحركي المنفتح، حتى تكون مصدراً للعلم والثقافة والإشعاع، لا مكاناً للصَّلاة فقط، داعياً إلى العمل لإعادة الناس إلى المساجد بعد الانحسار عنها، حتى يعمّقوا ثقافتهم الروحية والعلمية والجهادية بما يتناسب مع أصالة الإسلام وانفتاحه.

ورأى سماحته أنَّ الخطاب الدينيّ له دوره الكبير في جذب الناس أو تنفيرهم، داعياً إلى تضافر جهود الجامعات والحوزات والمراكز الثقافية والمساجد لبناء خطاب ديني معاصر يتفاعل مع التحديات التي تواجه الشباب ولا يبتعد عن أصالة الإسلام وروحيته، مشيراً إلى أنَّ الفكر المضادّ يطرح الكثير من الأسئلة الجديدة المعقّدة التي تترك آثارها السلبية لدى الشباب والمجتمعات المتدينة، مؤكّداً أنّ الأجوبة عليها تستوجب إعداد خطباء يتّسمون بالعلمية والموضوعية والثقافة الواسعة وسعة الصدر، وكل ذلك لا بدَّ من أن يستند إلى برنامج حوزويّ وثقافيّ يأخذ بعين الاعتبار أساليب العصر وتحدّياته.

وأكّد ضرورة السّعي لتعميق الوحدة الإسلامية فكرياً وثقافياً، وفي الجوانب العملية، ومواجهة كل مسعى للإيقاع بين المسلمين، مشيراً إلى خطورة الانجرار وراء الأساليب التي تثير الفتنة في الواقع الإسلامي.

حول العالم,العلّامة فضل الله, بيروت, حارة حريك
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية