Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

إجراءات أمنية مشددة في سنغافورة إستعدادا لقمة ترامب وكيم

11 حزيران 18 - 08:17
مشاهدة
851
مشاركة

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إلى سنغافورة مساء يوم الأحد، لحضور قمة تاريخية مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، قد تمهد الطريق لإنهاء مواجهة بين الخصمين القديمين وتغير شكل البلد الآسيوي الفقير المعزول.

ويجتمع الزعيمان في التاسعة من صباح الثلاثاء بفندق كابيلا في جزيرة سنتوسا، وهو مبنى شيد إبان حقبة الاستعمار البريطاني، حيث كان يتناول فيه أفراد سلاح المدفعية بالجيش البريطاني الطعام. وصار بعد تجديده من أغلى فنادق سنغافورة.

ووصل ترامب إلى قاعدة بايا ليبار الجوية في سنغافورة متطلعا للتوصل إلى اتفاق على نزع السلاح النووي مع أحد ألد خصوم الولايات المتحدة. وقدم ترامب من اجتماع شهد انقسامات في كندا مع بعض من أقرب حلفاء واشنطن، مما زاد من توتر العلاقات التجارية الدولية.

وكان فيفيان بالاكريشنان وزير خارجية سنغافورة في استقبال ترامب لدى نزوله من الطائرة الرئاسية.

ورد ترامب على سؤال من أحد الصحفيين عن شعوره إزاء القمة بالقول إنه ”جيد للغاية“ ثم استقل سيارة كانت في انتظاره لتقله إلى فندق في وسط سنغافورة.

وستكتب صفحة جديدة في التاريخ عندما يلتقي ترامب وكيم، يوم الثلاثاء، في جزيرة سنتوسا قبالة ميناء سنغافورة والتي تضم استديوهات تصوير ومتنزها وشواطئ صناعية.

فالعداء قائم بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية منذ الحرب الكورية التي دارت رحاها بين عامي 1950 و1953، ولم يسبق أن اجتمع رئيس أميركي بزعيم كوري شمالي قط أو تحدثا حتى عبر الهاتف.

ووصل كيم إلى مطار شانجي في سنغافورة التي تعتبر أبعد مكان يزوره منذ توليه الزعامة مرتديا سترته الداكنة المميزة. ولم يغادر كيم بلده إلا إلى الصين منذ توليه السلطة عام 2011.

وكان في استقبال كيم وزير خارجية سنغافورة. ووصل في طائرة أعارتها له الصين، الحليف الوحيد الكبير لبلاده منذ عقود.

وشمل الوفد المرافق لكيم مسؤولين كبار، من بينهم ري يونج هو وزير خارجية كوريا الشمالية وكيم يونج تشول، وهو مساعد مقرب من كيم لعب دورا في الدبلوماسية التي ستتوج بالقمة يوم الثلاثاء.

وشوهدت كيم يو جونج شقيقه كيم الصغرى ضمن الوفد. وكانت قد ظهرت كشخصية مؤثرة في شباط/فبراير الماضي، عندما قادت وفد كوريا الشمالية لحضور دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية.

وضم الوفد المرافق لترامب وزير الخارجية مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي جون بولتون، وكبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي، والمتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز.

وأغضبت تصريحات بولتون الشهر الماضي كوريا الشمالية وكادت تخرج القمة عن مسارها. فقد دعا كوريا الشمالية لاتباع ”النموذج الليبي“ في المفاوضات. وتخلت ليبيا من جانب واحد عن برنامجها النووي عام 2003 لكن زعيمها معمر القذافي قتل عام 2011 على يد معارضين مدعومين من حلف شمال الأطلسي.

وتطور كوريا الشمالية أسلحتها النووية منذ عقود متوجة جهودها تلك باختبار سلاح نووي حراري عام 2017. كما اختبرت بنجاح صواريخ يمكنها الوصول إلى الولايات المتحدة.

وجاءت تلك الاختبارات في خضم حملة ”الضغوط القصوى“ على كوريا الشمالية بقيادة الولايات المتحدة والتي شهدت تشديد العقوبات الاقتصادية وزيادة احتمال العمل العسكري.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

العالم العربي والعالم

دونالد ترامب

كيم جونج اون

كوريا الجنوبية

أميركا

سنغافورة

لقاء

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

قبس من نورهم

الإضطراب الفكري والسياسي في عصر الإمام الصادق | قبس من نورهم

17 كانون الأول 18

فترة دينية

بطاقة تعريفية عن الإمام العسكري (ع)

17 كانون الأول 18

إضاءات

اضاءات - الحب في التربية

16 كانون الأول 18

من خارج النص

قنوات الأطفال بين القيم والأهداف | من خارج النص

16 كانون الأول 18

غير نفسك

إستراتيجيات التعامل مع المراهقين - غير نفسك

15 كانون الأول 18

الدينُ القيّم

حقيقة مصحف فاطمة | الدين القيّم

14 كانون الأول 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 14/12/2018

14 كانون الأول 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 12/12/2018

12 كانون الأول 18

وجهة نظر

إشكالية عمل المرأة - وجهة نظر

11 كانون الأول 18

قبس من نورهم

المكانة العلمية للإمام الصادق (ع)| قبس من نورهم

10 كانون الأول 18

من خارج النص

لغة الإعلام في تناول قضايا الإعاقة | من خارج النص

09 كانون الأول 18

من خارج النص

ترويج برنامج من خارج النص

07 كانون الأول 18

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إلى سنغافورة مساء يوم الأحد، لحضور قمة تاريخية مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، قد تمهد الطريق لإنهاء مواجهة بين الخصمين القديمين وتغير شكل البلد الآسيوي الفقير المعزول.

ويجتمع الزعيمان في التاسعة من صباح الثلاثاء بفندق كابيلا في جزيرة سنتوسا، وهو مبنى شيد إبان حقبة الاستعمار البريطاني، حيث كان يتناول فيه أفراد سلاح المدفعية بالجيش البريطاني الطعام. وصار بعد تجديده من أغلى فنادق سنغافورة.

ووصل ترامب إلى قاعدة بايا ليبار الجوية في سنغافورة متطلعا للتوصل إلى اتفاق على نزع السلاح النووي مع أحد ألد خصوم الولايات المتحدة. وقدم ترامب من اجتماع شهد انقسامات في كندا مع بعض من أقرب حلفاء واشنطن، مما زاد من توتر العلاقات التجارية الدولية.

وكان فيفيان بالاكريشنان وزير خارجية سنغافورة في استقبال ترامب لدى نزوله من الطائرة الرئاسية.

ورد ترامب على سؤال من أحد الصحفيين عن شعوره إزاء القمة بالقول إنه ”جيد للغاية“ ثم استقل سيارة كانت في انتظاره لتقله إلى فندق في وسط سنغافورة.

وستكتب صفحة جديدة في التاريخ عندما يلتقي ترامب وكيم، يوم الثلاثاء، في جزيرة سنتوسا قبالة ميناء سنغافورة والتي تضم استديوهات تصوير ومتنزها وشواطئ صناعية.

فالعداء قائم بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية منذ الحرب الكورية التي دارت رحاها بين عامي 1950 و1953، ولم يسبق أن اجتمع رئيس أميركي بزعيم كوري شمالي قط أو تحدثا حتى عبر الهاتف.

ووصل كيم إلى مطار شانجي في سنغافورة التي تعتبر أبعد مكان يزوره منذ توليه الزعامة مرتديا سترته الداكنة المميزة. ولم يغادر كيم بلده إلا إلى الصين منذ توليه السلطة عام 2011.

وكان في استقبال كيم وزير خارجية سنغافورة. ووصل في طائرة أعارتها له الصين، الحليف الوحيد الكبير لبلاده منذ عقود.

وشمل الوفد المرافق لكيم مسؤولين كبار، من بينهم ري يونج هو وزير خارجية كوريا الشمالية وكيم يونج تشول، وهو مساعد مقرب من كيم لعب دورا في الدبلوماسية التي ستتوج بالقمة يوم الثلاثاء.

وشوهدت كيم يو جونج شقيقه كيم الصغرى ضمن الوفد. وكانت قد ظهرت كشخصية مؤثرة في شباط/فبراير الماضي، عندما قادت وفد كوريا الشمالية لحضور دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية.

وضم الوفد المرافق لترامب وزير الخارجية مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي جون بولتون، وكبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي، والمتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز.

وأغضبت تصريحات بولتون الشهر الماضي كوريا الشمالية وكادت تخرج القمة عن مسارها. فقد دعا كوريا الشمالية لاتباع ”النموذج الليبي“ في المفاوضات. وتخلت ليبيا من جانب واحد عن برنامجها النووي عام 2003 لكن زعيمها معمر القذافي قتل عام 2011 على يد معارضين مدعومين من حلف شمال الأطلسي.

وتطور كوريا الشمالية أسلحتها النووية منذ عقود متوجة جهودها تلك باختبار سلاح نووي حراري عام 2017. كما اختبرت بنجاح صواريخ يمكنها الوصول إلى الولايات المتحدة.

وجاءت تلك الاختبارات في خضم حملة ”الضغوط القصوى“ على كوريا الشمالية بقيادة الولايات المتحدة والتي شهدت تشديد العقوبات الاقتصادية وزيادة احتمال العمل العسكري.

العالم العربي والعالم,دونالد ترامب, كيم جونج اون, كوريا الجنوبية, أميركا, سنغافورة, لقاء
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية