Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلّامة فضل الله: كونوا عابرين للطوائف والمذاهب وجسوراً للتواصل بينها

31 كانون الثاني 19 - 13:30
مشاهدة
169
مشاركة

بسم الله الرحمن الرحيم

 

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                        التاريخ : 23 جمادى الأولى 1440 هـ

   السيد علي فضل الله                                                   الموافق :31كانون الثاني2019م

 

 استقبل نادي الوحدة في الجامعة الأميركية

فضل الله: كونوا عابرين للطوائف والمذاهب وجسوراً للتواصل بينها

استقبل سماحة العلامة السيد علي فضل الله نادي الوحدة في الجامعة الأمريكية  الذي وضعه في أجواء الأنشطة التي يقوم بها.

في البداية عبر سماحته عن اعتزازه وسعادته بلقاء هذه الفئة الشبابية التي تملك روح الطموح والتغيير والتي نعول عليها بان تكون الصورة الزاهرة لهذا الوطن في المستقبل مشيرا إلى اننا دائما نحمل هم هذا الجيل  الذي تنتظره مسؤوليات وتحديات كبيرة على اكثر من صعيد ومستوى.

وهنأ سماحته الطلاب على حسن اختيار اسم ناديهم نادي الوحدة التي نحن بأمس الحاجة إليها في هذا الوطن وفي العالم، وخصوصاً عالمنا العربي والإسلامي الذي بعيش أزمات الانقسام والتوتر والتشرذم والفتن.

وأضاف سماحته: مسؤوليتكم أن تساهموا وتعملوا للوحدة من خلال مواجهة كل التأثيرات التي تعصف بهذا الواقع وتقف في وجه تحقيق الأهداف التي رسمتموها، لافتا إلى ان هذا الوطن يعاني الكثير من محاولات الاستئثار والتفرد من قوى سياسية متعددة أو من هذه الطائفة او تلك او من هذا المذهب او ذاك  او من خلال انتفاخ هذه الشخصية أو تلك.

وأكد سماحته أن الوقائع أثبتت أن هذا البلد لا يمكن أن يحكم من جهة دون أخرى او  بهيمنة فئة على فئة بل بالتعاون والتكامل بين جميع مكوناته لأن الكل بحاجة إلى الكل.

وشدد سماحته على الطلاب ان يتميزوا في دراستهم وفي المواقع التي هم فيها من دون ان يستغرقوا في التفاصيل التي تبعدهم عن أهدافهم الكبرى مؤكدا ضرورة الاهتمام بالجانب الأخلاقي من خلال  نشر مفاهيم المحبة والتسامح والانفتاح بعيدا عن كل الحساسيات والعصبيات التي تتحكم بواقعنا  وان تضعوا في اولوياتكم والعمل والاهتمام بقضايا الطلاب والوقوف  مع العدل في مواجهة الظلم .

ودعا الطلاب إلى أن يكونوا علامة فارقة من خلال العقلية والصورة الانفتاحية التي يمتلكونها  وأن يكونوا عابرين للطوائف والمذاهب  طالبا منهم أن يدرسوا قرارتهم  في الحكم على هذا الشخص او هذه الجهة بعيدا عن الانفعال وردود الفعل  داعيا إلى البحث عن النقاط المشتركة مع الاخرين والعمل على توسعتها  بعيدا عن كل الحساسيات التي تثار بين المكونات اللبنانية ولكن مع الحفاظ على هويتكم ومبادئكم التي تؤمنون بها.

وختم سماحته كلامه بدعوة الطلاب إلى العمل على تقديم الدين بصورته الحقيقية المشرقة صورة الرحمة والمحبة بعدما عمل على تشويهه من خلال اراء خاطئة لم تنطلق من فهم صحيح أو من خلال الممارسة الشاذة التي يقوم بها بعض اتباع هذا الدين او ذاك مؤكدا  ان المؤمن لا يمكن له ان يحقد على احد وحتى لو اختلف معه.    

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

العالم العربي والعالم

العلّامة فضل الله

بيروت

نادي الوحدة

الجامعة الأميركية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

وجهة نظر

التحرش مسؤولية من | وجهة نظر

05 شباط 19

من خارج النص

السينما الأمريكية وصناعة الوهم | من خارج النص

03 شباط 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقةالتاسعة

01 شباط 19

وجهة نظر

قيادة المرأة للسيارات | وجهة نظر

29 كانون الثاني 19

من خارج النص

المراسل الصحفي بين المهنية والإنحياز | من خارج النص

27 كانون الثاني 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة

25 كانون الثاني 19

وجهة نظر

العاملات في المنازل بين مؤيد ومعارض | وجهة نظر

25 كانون الثاني 19

نون والقلم

واقع الجامعات الإسلامية | نون والقلم

24 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

لقاء المفكر العربي محمد حسنين هيكل بالسيد فضل الله | في الذاكرة

23 كانون الثاني 19

وجهة نظر

تأخر سن الزواج | وجهة نظر

22 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

كان السيد رض يعيش روحية إسلامية | في الذاكرة

22 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

فيما يذكره الكاتب والمؤرخ البحريني خليل المرخي عن أسلوب السيد فضل الله | في الذاكرة

21 كانون الثاني 19

بسم الله الرحمن الرحيم

 

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                        التاريخ : 23 جمادى الأولى 1440 هـ

   السيد علي فضل الله                                                   الموافق :31كانون الثاني2019م

 

 استقبل نادي الوحدة في الجامعة الأميركية

فضل الله: كونوا عابرين للطوائف والمذاهب وجسوراً للتواصل بينها

استقبل سماحة العلامة السيد علي فضل الله نادي الوحدة في الجامعة الأمريكية  الذي وضعه في أجواء الأنشطة التي يقوم بها.

في البداية عبر سماحته عن اعتزازه وسعادته بلقاء هذه الفئة الشبابية التي تملك روح الطموح والتغيير والتي نعول عليها بان تكون الصورة الزاهرة لهذا الوطن في المستقبل مشيرا إلى اننا دائما نحمل هم هذا الجيل  الذي تنتظره مسؤوليات وتحديات كبيرة على اكثر من صعيد ومستوى.

وهنأ سماحته الطلاب على حسن اختيار اسم ناديهم نادي الوحدة التي نحن بأمس الحاجة إليها في هذا الوطن وفي العالم، وخصوصاً عالمنا العربي والإسلامي الذي بعيش أزمات الانقسام والتوتر والتشرذم والفتن.

وأضاف سماحته: مسؤوليتكم أن تساهموا وتعملوا للوحدة من خلال مواجهة كل التأثيرات التي تعصف بهذا الواقع وتقف في وجه تحقيق الأهداف التي رسمتموها، لافتا إلى ان هذا الوطن يعاني الكثير من محاولات الاستئثار والتفرد من قوى سياسية متعددة أو من هذه الطائفة او تلك او من هذا المذهب او ذاك  او من خلال انتفاخ هذه الشخصية أو تلك.

وأكد سماحته أن الوقائع أثبتت أن هذا البلد لا يمكن أن يحكم من جهة دون أخرى او  بهيمنة فئة على فئة بل بالتعاون والتكامل بين جميع مكوناته لأن الكل بحاجة إلى الكل.

وشدد سماحته على الطلاب ان يتميزوا في دراستهم وفي المواقع التي هم فيها من دون ان يستغرقوا في التفاصيل التي تبعدهم عن أهدافهم الكبرى مؤكدا ضرورة الاهتمام بالجانب الأخلاقي من خلال  نشر مفاهيم المحبة والتسامح والانفتاح بعيدا عن كل الحساسيات والعصبيات التي تتحكم بواقعنا  وان تضعوا في اولوياتكم والعمل والاهتمام بقضايا الطلاب والوقوف  مع العدل في مواجهة الظلم .

ودعا الطلاب إلى أن يكونوا علامة فارقة من خلال العقلية والصورة الانفتاحية التي يمتلكونها  وأن يكونوا عابرين للطوائف والمذاهب  طالبا منهم أن يدرسوا قرارتهم  في الحكم على هذا الشخص او هذه الجهة بعيدا عن الانفعال وردود الفعل  داعيا إلى البحث عن النقاط المشتركة مع الاخرين والعمل على توسعتها  بعيدا عن كل الحساسيات التي تثار بين المكونات اللبنانية ولكن مع الحفاظ على هويتكم ومبادئكم التي تؤمنون بها.

وختم سماحته كلامه بدعوة الطلاب إلى العمل على تقديم الدين بصورته الحقيقية المشرقة صورة الرحمة والمحبة بعدما عمل على تشويهه من خلال اراء خاطئة لم تنطلق من فهم صحيح أو من خلال الممارسة الشاذة التي يقوم بها بعض اتباع هذا الدين او ذاك مؤكدا  ان المؤمن لا يمكن له ان يحقد على احد وحتى لو اختلف معه.    

العالم العربي والعالم,العلّامة فضل الله, بيروت, نادي الوحدة, الجامعة الأميركية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية