Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الكيان الصّهيونيّ غير جاهز للتعامل مع تدخل أجنبيّ في الانتخابات

19 شباط 19 - 14:30
مشاهدة
111
مشاركة

بيّنت محاكاة أجراها معهد الأمن القومي الصّهيونيّ، الخميس الماضي، أنَّ الكيان الصّهيونيّ غير جاهز للتعامل مع تدخّل أجنبي محتمل للتأثير في نتائج انتخابات الكنيست المقبلة، بحسب ما ذكر موقع "واللا".

وشارك في المحاكاة مندوبون عن قسم السايبر في جهاز الأمن العام الصهيوني (الشاباك)، ومسؤولون كبار في مجلس الأمن الوطني والشبكة السيبرانيّة التابعيْن لرئاسة الحكومة الصهيونية، ورئيس وحدة السايبر في الادعاء العام، وممثلون عن جهاز القضاء الصهيوني، ومندوبون من شركتي غوغل وفيسبوك.

وقال أحد المشاركين في المحاكاة إنه خرج من الاجتماع "قلقاً". ومن بين السيناريوهات التي تمت محاكاتها، عمليّة قرصنة تقليديّة، مثل اختراق كل أنظمة التشغيل في معاهد استطلاعات الرأي الصهيونية، يستمرّ لأسابيع طويلة تقدّم المعاهد خلالها استطلاعات رأي تم التلاعب بها من قبل جهات خارجيّة.

وحاكت سيناريوهات أخرى "احتمال استخدام إيران حسابات مزيّفة في مواقع التواصل الاجتماعي لنشر شائعات عن فلسطينيي الداخل قبل الانتخابات، أو لترويج شائعات بأنَّ المرجعيات الدينية الصهيونية رفضت دفن جندي صهيوني من أصل روسي قتل في غزة، من قبل حسابات مزيّفة تديرها روسيا لحثّ الصهاينة من أصل سوفياتي على التظاهر ضد الأحزاب الدينية".

ووفقًا لموقع "واللا"، فإنَّ "المثير للقلق هو أن لا جهاز استخباراتيًا في إسرائيل مهمّته الأساسية تحديد تدخل من هذا النوع وإحباطه"، أي "التأثير في الوعي"، في حين أن جزءًا من الأجسام الأمنيّة الصهيونية يتجهّز بالأساس لعمليّات اختراق تقليديّة.

إضافةً إلى ذلك، فإنّ التدخّل المحتمل لن يقتصر على دول أجنبيّة، إنما قد يكون مصدره أجساماً وأحزاباً صهيونية عبر إنشاء حسابات وهميّة وإلهاب الصراعات ونشر أخبار كاذبة، علمًا بأن لا وسائل قانونيّة للقضاء على هذه الظاهرة، إذ إن قوانين الاقتراع في الكيان الصهيوني لا تتطرّق إلى التجاوزات في الإنترنت.

والشَّهر الماضي، عبّر رئيس الشاباك، ناداف أرغمان، عن تخوفات أجهزة الأمن من تدخلات روسيّة من الممكن أن تؤثر في نتائج انتخابات الكنيست، وهو ما أثار موجةً من ردود الفعل في الأوساط السياسيّة الصهيونية.

وأدت تصريحات أرغمان إلى إعلان لجنة الانتخابات المركزية في البلاد، في اليوم التالي، اتخاذ إجراءات وقائيَّة وتوخي الحيطة والحذر بكل ما يتعلق في شبكات التواصل الاجتماعي خلال فترة الانتخابات.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

الكيان الصهيوني

الانتخابات الصهيونية

الكنيست الصهيوني

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 11 | فقه الشريعة

16 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة العاشرة

16 أيار 19

 الدرس الرمضاني اليومي 2019

الدرس الرمضاني اليومي | 11 رمضان

16 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 10 | فقه الشريعة

15 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة التاسعة

15 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

متى يكون الكذب واجبا والصدق محرما | محاضرات في مكارم الأخلاق

14 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 9 رمضان

14 أيار 19

حكواتي الأديان

زيبق و ريحان | حكواتي الأديان

14 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 9 | فقه الشريعة

14 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثامنة

14 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

حرمة الكذب على الله | محاضرات في مكارم الأخلاق

13 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة السابعة

13 أيار 19

بيّنت محاكاة أجراها معهد الأمن القومي الصّهيونيّ، الخميس الماضي، أنَّ الكيان الصّهيونيّ غير جاهز للتعامل مع تدخّل أجنبي محتمل للتأثير في نتائج انتخابات الكنيست المقبلة، بحسب ما ذكر موقع "واللا".

وشارك في المحاكاة مندوبون عن قسم السايبر في جهاز الأمن العام الصهيوني (الشاباك)، ومسؤولون كبار في مجلس الأمن الوطني والشبكة السيبرانيّة التابعيْن لرئاسة الحكومة الصهيونية، ورئيس وحدة السايبر في الادعاء العام، وممثلون عن جهاز القضاء الصهيوني، ومندوبون من شركتي غوغل وفيسبوك.

وقال أحد المشاركين في المحاكاة إنه خرج من الاجتماع "قلقاً". ومن بين السيناريوهات التي تمت محاكاتها، عمليّة قرصنة تقليديّة، مثل اختراق كل أنظمة التشغيل في معاهد استطلاعات الرأي الصهيونية، يستمرّ لأسابيع طويلة تقدّم المعاهد خلالها استطلاعات رأي تم التلاعب بها من قبل جهات خارجيّة.

وحاكت سيناريوهات أخرى "احتمال استخدام إيران حسابات مزيّفة في مواقع التواصل الاجتماعي لنشر شائعات عن فلسطينيي الداخل قبل الانتخابات، أو لترويج شائعات بأنَّ المرجعيات الدينية الصهيونية رفضت دفن جندي صهيوني من أصل روسي قتل في غزة، من قبل حسابات مزيّفة تديرها روسيا لحثّ الصهاينة من أصل سوفياتي على التظاهر ضد الأحزاب الدينية".

ووفقًا لموقع "واللا"، فإنَّ "المثير للقلق هو أن لا جهاز استخباراتيًا في إسرائيل مهمّته الأساسية تحديد تدخل من هذا النوع وإحباطه"، أي "التأثير في الوعي"، في حين أن جزءًا من الأجسام الأمنيّة الصهيونية يتجهّز بالأساس لعمليّات اختراق تقليديّة.

إضافةً إلى ذلك، فإنّ التدخّل المحتمل لن يقتصر على دول أجنبيّة، إنما قد يكون مصدره أجساماً وأحزاباً صهيونية عبر إنشاء حسابات وهميّة وإلهاب الصراعات ونشر أخبار كاذبة، علمًا بأن لا وسائل قانونيّة للقضاء على هذه الظاهرة، إذ إن قوانين الاقتراع في الكيان الصهيوني لا تتطرّق إلى التجاوزات في الإنترنت.

والشَّهر الماضي، عبّر رئيس الشاباك، ناداف أرغمان، عن تخوفات أجهزة الأمن من تدخلات روسيّة من الممكن أن تؤثر في نتائج انتخابات الكنيست، وهو ما أثار موجةً من ردود الفعل في الأوساط السياسيّة الصهيونية.

وأدت تصريحات أرغمان إلى إعلان لجنة الانتخابات المركزية في البلاد، في اليوم التالي، اتخاذ إجراءات وقائيَّة وتوخي الحيطة والحذر بكل ما يتعلق في شبكات التواصل الاجتماعي خلال فترة الانتخابات.

حول العالم,الكيان الصهيوني, الانتخابات الصهيونية, الكنيست الصهيوني
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية