Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

التّمييز ضدّ المرأة أكبر عقبة تواجه التنمية البشريّة

19 أيلول 18 - 12:19
مشاهدة
293
مشاركة

التّمييز ضدّ المرأة أكبر عقبة تواجه التنمية البشريّة

قال مسؤولون في الأمم المتّحدة لدى نشر مؤشر عن الدول التي حقَّقت طفرات في التنمية، وتلك التي تخلَّفت عن الركب، إنَّ عدم المساواة بين الجنسين يعدّ أحد أكبر العوائق أمام تطور التنمية البشرية.

وتذيَّلت النيجر مؤشر التنمية البشرية الذي يصدر سنوياً، وسبقتها في الترتيب جمهورية أفريقيا الوسطى وجنوب السودان وتشاد وبوروندي، وهو ما يشبه إلى حد كبير ترتيب العام الماضي.

أما الدول التي جاءت على رأس القائمة بالترتيب، فهي النروج وسويسرا وأستراليا وأيرلندا وألمانيا. ويرتب المؤشر الدول في القائمة وفقاً للتقدم الذي حقّقته في الصحة والتعليم ومستوى الدخل.

وقال سليم جهان كبير فريق معدي تقرير التنمية البشرية: "لا يمكننا أن نتحدث عن التنمية البشرية من دون أن نأخذ في الحسبان 50 في المئة من السكان... المساواة بين الجنسين وتمكين النساء أمر حيوي جداً. ليس أمراً هامشياً".

تظهر الدراسات أنَّ بقاء الفتيات في التعليم يفتح لهنَّ مزيداً من الفرص، كما يجعل من أطفالهن أكثر صحة وتعليماً، بما يعود بدوره على التنمية في أي بلد.

وقال جهان إنَّ الدول بحاجة إلى معالجة العديد من المشكلات، من بينها زواج القاصرات، وقلة عدد النساء المشاركات في صنع السياسات، وعبء الأعمال المنزلية، وتدني معدلات امتلاك الإناث للأراضي.

وقال التقرير الَّذي يصدره برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وبدأ في نشر المؤشر للمرة الأولى في العام 1990، إنَّ العالم حقَّق تقدماً مهماً على عدة أصعدة، لكن هذا التقدم ما زال "متذبذباً ويفتقر إلى المساواة والاستدامة بشكل متزايد".

وحذَّر التقرير من أن غياب المساواة في التنمية يشكّل "تحدياً كبيراً أمام تحقيق التقدم"، ما قد يغذي التطرف.

وكان التراجع الأكبر في مؤشر التنمية البشرية من نصيب الدول التي تعاني صراعات، حيث تراجعت سوريا 27 مركزاً في الفترة بين العام 2012 والعام 2017، والسبب الرئيسي وراء ذلك هو انخفاض متوسط العمر المتوقع للسكان، كما تراجعت ليبيا 26 مركزاً، فيما تراجع اليمن 20 مركزاً في القائمة.

ويقول خبراء إن سوريا قد تتراجع أكثر في العام المقبل عندما يظهر تأثير تدني الدخول والتسرب من التعليم والهجرة الجماعية.

أما أكثر الدول التي نجحت في تحسين مركزها، فقد كانت أيرلندا وبوتسوانا وجمهورية الدومنيكان وتركيا.

وزاد متوسط العمر المتوقع بشكل عام في العالم بما يقرب من سبع سنوات منذ العام 1990، فيما أصبح لدى أكثر من 130 دولة الآن تعليم ابتدائي شامل.

وقال جهان في إفادة صحافية: "ما تم تحقيقه هو تقدم مثير للإعجاب... لكن الإنجازات اتَّسمت بعدم المساواة... نعيش في عالم منقسم وغير متكافئ".

وأظهر المؤشر أن متوسط العمر المتوقع في العالم يتراوح بين 52 عاماً في سيراليون و84 عاماً في هونغ كونغ. أما نصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي سنوياً، فتراوح بين 663 دولاراً في جمهورية أفريقيا الوسطى و116818 دولاراً في قطر.

وحذَّر جهان من أن التقدم سيتباطأ إذا لم تتم معالجة مشكلة التغير المناخي وتدهور الأوضاع البيئية.

وقال التقرير: "تلك الأزمة شديدة الخطورة وتهدد التنمية البشرية في الأجيال الحالية والمستقبلية... يجب تغيير النهج المتّبع".

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

المرأة

التمبيز ضد المرأة

الامم المتحدة

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

Link In

Link in season 2 | الحلقة العشرون

10 نيسان 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثامنة عشرة

06 نيسان 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة التاسعة عشرة

03 نيسان 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 25-3-2019

25 آذار 19

من خارج النص

الصحافة الإستقصائية بين أخلاقيات المهنة والإعلام الحر | من خارج النص

24 آذار 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة السابعة عشرة

23 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة عشرة

22 آذار 19

الدينُ القيّم

لماذا خلقنا الله | الدين القيم

22 آذار 19

خطوة

خطبتي وصلاة الجمعة | 22-3-2019

22 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السابعة عشرة

20 آذار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 18-3-2019

18 آذار 19

من خارج النص

النقد التلفزيوني بين الواقع والمجاملة|من خارج النص

17 آذار 19

التّمييز ضدّ المرأة أكبر عقبة تواجه التنمية البشريّة

قال مسؤولون في الأمم المتّحدة لدى نشر مؤشر عن الدول التي حقَّقت طفرات في التنمية، وتلك التي تخلَّفت عن الركب، إنَّ عدم المساواة بين الجنسين يعدّ أحد أكبر العوائق أمام تطور التنمية البشرية.

وتذيَّلت النيجر مؤشر التنمية البشرية الذي يصدر سنوياً، وسبقتها في الترتيب جمهورية أفريقيا الوسطى وجنوب السودان وتشاد وبوروندي، وهو ما يشبه إلى حد كبير ترتيب العام الماضي.

أما الدول التي جاءت على رأس القائمة بالترتيب، فهي النروج وسويسرا وأستراليا وأيرلندا وألمانيا. ويرتب المؤشر الدول في القائمة وفقاً للتقدم الذي حقّقته في الصحة والتعليم ومستوى الدخل.

وقال سليم جهان كبير فريق معدي تقرير التنمية البشرية: "لا يمكننا أن نتحدث عن التنمية البشرية من دون أن نأخذ في الحسبان 50 في المئة من السكان... المساواة بين الجنسين وتمكين النساء أمر حيوي جداً. ليس أمراً هامشياً".

تظهر الدراسات أنَّ بقاء الفتيات في التعليم يفتح لهنَّ مزيداً من الفرص، كما يجعل من أطفالهن أكثر صحة وتعليماً، بما يعود بدوره على التنمية في أي بلد.

وقال جهان إنَّ الدول بحاجة إلى معالجة العديد من المشكلات، من بينها زواج القاصرات، وقلة عدد النساء المشاركات في صنع السياسات، وعبء الأعمال المنزلية، وتدني معدلات امتلاك الإناث للأراضي.

وقال التقرير الَّذي يصدره برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وبدأ في نشر المؤشر للمرة الأولى في العام 1990، إنَّ العالم حقَّق تقدماً مهماً على عدة أصعدة، لكن هذا التقدم ما زال "متذبذباً ويفتقر إلى المساواة والاستدامة بشكل متزايد".

وحذَّر التقرير من أن غياب المساواة في التنمية يشكّل "تحدياً كبيراً أمام تحقيق التقدم"، ما قد يغذي التطرف.

وكان التراجع الأكبر في مؤشر التنمية البشرية من نصيب الدول التي تعاني صراعات، حيث تراجعت سوريا 27 مركزاً في الفترة بين العام 2012 والعام 2017، والسبب الرئيسي وراء ذلك هو انخفاض متوسط العمر المتوقع للسكان، كما تراجعت ليبيا 26 مركزاً، فيما تراجع اليمن 20 مركزاً في القائمة.

ويقول خبراء إن سوريا قد تتراجع أكثر في العام المقبل عندما يظهر تأثير تدني الدخول والتسرب من التعليم والهجرة الجماعية.

أما أكثر الدول التي نجحت في تحسين مركزها، فقد كانت أيرلندا وبوتسوانا وجمهورية الدومنيكان وتركيا.

وزاد متوسط العمر المتوقع بشكل عام في العالم بما يقرب من سبع سنوات منذ العام 1990، فيما أصبح لدى أكثر من 130 دولة الآن تعليم ابتدائي شامل.

وقال جهان في إفادة صحافية: "ما تم تحقيقه هو تقدم مثير للإعجاب... لكن الإنجازات اتَّسمت بعدم المساواة... نعيش في عالم منقسم وغير متكافئ".

وأظهر المؤشر أن متوسط العمر المتوقع في العالم يتراوح بين 52 عاماً في سيراليون و84 عاماً في هونغ كونغ. أما نصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي سنوياً، فتراوح بين 663 دولاراً في جمهورية أفريقيا الوسطى و116818 دولاراً في قطر.

وحذَّر جهان من أن التقدم سيتباطأ إذا لم تتم معالجة مشكلة التغير المناخي وتدهور الأوضاع البيئية.

وقال التقرير: "تلك الأزمة شديدة الخطورة وتهدد التنمية البشرية في الأجيال الحالية والمستقبلية... يجب تغيير النهج المتّبع".

 

حول العالم,المرأة, التمبيز ضد المرأة, الامم المتحدة
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية