Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الأخبار الزائفة بخصوص لقاحات كورونا زعزعت ثقة الناس بها

26 شباط 21 - 18:30
مشاهدة
639
مشاركة
رصدت منصة "مسبار" لتقصّي الحقائق خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، مواد خبرية زائفة أو مضلّلة في عدد من المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي، والتي تطرّقت إلى اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، ولمدى فاعليتها، وتأثيرها وأعراضها.


وبحسب المنصة، فإنه منذ الإعلان عن التوصل إلى لقاح لكورونا، في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، "انتشرت بشكل كبير الأخبار والادعاءات الزائفة حول تأثير اللقاح على صحة النّاس؛ الأمر الذي أثّر سلبًا على نيّة الناس بتلقي اللقاح"، بحسب مجلة نيتشر.

وجاء في الدراسة التي نشرتها المجلة تحت عنوان "قياس تأثير المعلومات الخاطئة عن لقاح كوفيد-19 على نية التطعيم في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية"؛ أنّ أعداد الناس الذي سيتلقّون اللقاح دون شكّ قليل نسبيًّا، ولا يكفي للوصول إلى ما يُعرف باسم "مناعة القطيع" التي تلزم للعودة إلى الحياة الطبيعية قبل جائحة فايروس كورونا المستجد، وأن أحد الأسباب الرئيسة لانخفاض هذه النسب يتمثّل في التعرّض للأخبار الزائفة عن اللقاحات.

أخبار زائفة بخصوص تأثير اللقاح

وذكرت المنصة أن "العديد من الأخبار الزائفة ادعت ظهور أعراض غريبة على الأشخاص عقب تلقيهم بلقاح كورونا، إحداها صورة ادعى ناشروها أنها لمتطوعين تعرضوا لشلل نصفي في الوجه نتيجة حصولهم على لقاح شركة فايزر ضد فيروس كورونا المستجد، وهو ما وجده مسبار ادعاءً مضللًا عقب تحققه، وأن الصورة تمثيلية لتعابير المصابين بشلل العصب السابع، نُشرت في أيلول/ سبتمبر الفائت في عدد من المواقع الفيتنامية".


وأضافت أنه "في تصريحات غريبة للرئيس البرازيلي، غايير بولسونارو، حول لقاح فايزر، ادعى خلالها أنَ اللقاح يُنبت لحية للمرأة وقد يحول الشخص إلى تمساح، وجد مسبار أن المعلومات الواردة في الادعاء زائفة ولا أساس علمي لها، وتهدف إلى إثارة الجدل حول اللقاح ومدى كونه آمنًا على صحة الإنسان".

وتابعت: "كما أن لقاح كورونا لا يحوّل الشخص الذي يتلقاه إلى مثلي، وهو ادعاء تداولته صفحات ومواقع إخباريّة عدة، جاء فيه أنّ رجل دين يهودي مؤثّر في طائفة أرثودوكسية متشدّدة، يُدعى دانيال عاسور، حذّر أتباعه من تلقّي لقاح فيروس كورونا المستجد زاعمًا أنّه يمكن أن يجعلهم مثليّي الجنس وبين تحقّق مسبار أنّه مضلّل".
 
وذكرت المنصة أن "نظرية المؤامرة حول لقاح كورونا مستمرة، وأن مدير شركة فايزر لم يرفض تلقي لقاح كورونا"، لافتة إلى أن "من الادعاءات التي انتشرت بشكل واسع، أن بيل غيتس رفض تلقيح أطفاله، وهو ما وجده مسبار زائفا، فالصورة تعود إلى مقال قديم، نُشر عام 2018 قبل أن يظهر فيروس كورونا، وكان المقصود في هذا المقال أن أطفال بيل وزوجته ميليندا غيتس لم يتلقوا اللقاحات التي اشتهر الزوجان غيتس بجهودهما في دعم تطويرها ومنحها للدول الفقيرة عبر مؤسستهما الخيرية".


وأضافت: "حول الادعاء بأن الرئيس التنفيذي لشركة فايزر، ألبرت بورلا، لا يرغب في تلقي لقاح فيروس كورونا المستجد، الذي أنتجته شركته، وجد مسبار أنه مجتزأ من سياقه الأصلي، فقد أكد أنه ليس عاملًا في الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية ولم يأتِ دوره في تلقي اللقاح، وقال إنه ’يبلغ من العمر 59 سنة، كما يتمتع أيضًا بصحة جيدة نسبيًا’، لذا فليس من المناسب تمامًا أن يتلقى اللقاح قبل الأشخاص الآخرين الذين يحتاجونه أكثر".

ولفتت المنصة إلى أن "صفحات وحسابات على موقع فيسبوك، تداولت فيديو لشخصٍ يتلقّى لقاحًا في ذراعه، وادّعى ناشرو المقطع أنّه يُظهر الكذب بخصوص لقاح كورونا، فهو لا يُظهر وجود إبرة لم تضغط عليها الممرضة. وتحقّق مسبار من المقطع المتداول ووجد أنّه مضلّل، لأنه مُجتزأ ومصوّر من زاوية مُختلفة، من فيديو لرئيس سُلطة محلّية إسرائيلية، أثناء تلقّيه لقاح فيروس كورونا، نشره في صفحته الرسمية عبر موقع فيسبوك بتاريخ 23 كانون الأول/ ديسمبر 2020".


وقالت "مسبار" إنه "من الادعاءات حول نظرية المؤامرة المتعلقة بلقاح كورونا، انتشار صورة التُقطت من تقرير للتلفزيون الأردني الرسمي، ادعت أنها تؤكد أن لقاح فيروس كورونا المستجد صُنِع سنة 2019، وهو ما وجده مسبار مضللًا، فعند البحث عن اسم المحلول الظاهر في الصورة تبين أنه محلول يسمى ’Solvent’ أي المُذيب، ويدخل في العديد من الاستخدامات الطبية أحدها تخفيف تركيز الأدوية، وبحسب مركز مكافحة ومنع الأمراض الأميركي، فإن المُذيب لا يدخل في تركيبة لقاح كوفيد-19".

وذكرت أنه "حول الادعاء القائل إن الشرطة الألمانية وجدت أن شركة فايزر التي ساهمت في تصنيع لقاح فايزر-بيونتيك ضد كوفيد-19، طلبت بتاريخ 2 تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2019 من شركة ’Schott’ المتخصصة في تصنيع المعدات الزجاجية، ما مقداره 1600 مليون قارورة زجاجية على دفعتين، من نوع خاص يمكنه أن يتحمل درجة حرارة 100 درجة مئوية تحت الصفر، ما يُشير إلى أن شركة فايزر كانت تعلم بكوفيد-19 قبل انتشاره، وهو ما أثبت مسبار أنه زائف، إذ لم تُرسل شركة ’Schott’ الألمانية كميات ضخمة من القوارير الزجاجية إلى شركة فايزر نهاية عام 2019".

معطيات غير حقيقية

وأفادت المنصة بأنه "انتشر بشكل واسع خلال كانون الأول/ ديسمبر الفائت، مقطع فيديو لممرضة تفقد الوعي على الهواء مباشرة. وادعت العديد من الحسابات أنها توفيت عقب تلقيها للقاح فيزر ضد فيروس كورونا المستجد، الأمر الذي أظهر تحقّق مسبار بأنه مضلل، إذ إنّ الممرضة لم تلقَ حتفها بعد تلقي لقاح كورونا على الهواء مباشرة، بل فقدت الوعي نتيجة عملية التطعيم وليس بسبب اللقاح نفسه".

وقالت إنه "لم يصدر تقرير عن هيئة الغذاء والدواء الأميركية (FDA)، للإعلان عن وفاة 6 أشخاص شاركوا في اختبار لقاح فايزر، وأظهر تحقق مسبار بعد الاطلاع على التقرير المطول الذي أعدته هيئة الدواء والغذاء الأميركية حول لقاح كوفيد-19، الذي أنتجته شركة فايزر مع شركة بيونتك، وقوع ست حالات وفاة خلال تجربة اللقاح، اثنتان منها تلقت اللقاح، وأربع حالات تلقّت لقاحًا كاذبًا أو ما يُعرف بالبلاسيبو، وذلك في المرحلة الثانية من تجربة اللقاح. ما يعني أن حالتين فقط من الوفيات تلقت اللقاح وليس ستّ"، مضيفة أن "هيئة الدواء والغذاء الأميركية قد أشارت في تقريرها إلى أنها ترجّح أن اللقاح آمن بنسبة عالية جدا. كما أن جميع من تلقوا اللقاح لم يعانوا من أعراض جانبية خطيرة، إذ عانى بعضهم من أوجاع رأس بسيطة فحسب".

وذكرت "مسبار" أن "وزارة الصحة السعودية لم تعلن عن وفاة خمسة أشخاص وإصابة أكثر من 400 شخص بأعراض مختلفة جرّاء تلقّي لقاح كوفيد-19. وكذلك الأمر بالنسبة لبريطانيا، فلم تعلن عن وفاة 35 شخصًا من بين 300، بعد أسبوع من تلقيهم لقاحًا ضد فيروس كورونا المستجد وأن 46 شخصًا منهم أصيبوا بفشل كلوي مع فقدان الذاكرة والتركيز، ولم يمت 761 مسنًّا في إسبانيا في دور الرعاية، بعد تلقيهم لقاحي فايزر وموديرنا ضد فيروس كوفيد-19، ووجد مسبار أن الادعاء مضلل، وجاء نتيجة ترجمة غير دقيقة للعربية لخبر في اللغة الإسبانية".

وأضافت: "فيما لم تدخل مواطنة كويتية للعناية المركزة بعد تلقيها الجرعة الثانية من لقاح فايزر المضاد لكوفيد-19، إذ أعلنت وزارة الصحة الكويتية أنها لم ترصد حتى الآن حالات وفاة أو إصابات دخلت للعناية المركزة بعد تلقيها اللقاح، كما لم ترصد أي أعراض جانبية غير متوقعة جراء تطعيم كوفيد-19".

وأشارت المنصة إلى أن "مجموعات على تطبيق واتساب، تناقلت قائمة تدّعي أنها تحتوي على مجموعة من الأسباب أو الحالات التي إذا انطبقت على الشخص عليه أن يمتنع عن تلقي أي من لقاحات فيروس كورونا المستجد. وتحقق مسبار من قائمة الموانع المتداولة ووجد أنها زائفة، فمعظم محتوياتها لا يشكّل أي مانع من تلقي مختلف للقاحات كوفيد-19 المعتمدة".

وذكرت "مسبار" أن "انتشار الأخبار الكاذبة حول لقاح كوفيد- 19، دفع إلى زيادة الجهود العالمية لمحاربتها على كافة المستويات، فعلى سبيل المثل أقرّت شركة فيسبوك إجراءات جديدة لمواجهة الأخبار الزائفة المتعلقة بلقاحات كورونا؛ إذ قالت يُعد بناء الثقة في هذه اللقاحات أمرًا بالغ الأهمية، لذلك نحن نطلق أكبر حملة عالمية لمساعدة منظمات الصحة العامة على مشاركة المعلومات الدقيقة حولها، وتشجيع الناس على الحصول على اللقاحات عندما تصبح متاحة لهم".
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا ودراسات

فايزر

لقاح

سبوتنيك

موديرنا

اشاعات

أخبار زائفة

مواقع التواصل الإجتماعي

شائعات

نصائح طبية

منظمة الصحة العالمية

كورونا

كوفيد 19

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

السعي في حاجات الناس | منبر الوعي

09 أيار 21

فقه الشريعة | 2021

فقه الشريعة | 24 رمضان

06 أيار 21

قناديل 2021

قناديل | الحلقة الثامنة عشرة

06 أيار 21

فقه الشريعة | 2021

فقه الشريعة | 23 رمضان

05 أيار 21

قناديل 2021

قناديل | الحلقة السابعة عشرة

05 أيار 21

فقه الشريعة | 2021

فقه الشريعة | 22 رمضان

04 أيار 21

قناديل 2021

قناديل | الحلقة السادسة عشرة

04 أيار 21

فقه الشريعة | 2021

فقه الشريعة | 21 رمضان

03 أيار 21

قناديل 2021

قناديل | الحلقة الخامسة عشرة

03 أيار 21

أناشيد إسلامية ووجدانية

مصرع الفجر | شهادة الإمام علي (ع)

03 أيار 21

أناشيد إسلامية ووجدانية

مناجاة الراحلين | لسان حال أمير المؤمنين عليه السلام

02 أيار 21

فقه الشريعة | 2021

فقه الشريعة | 19 رمضان

01 أيار 21

رصدت منصة "مسبار" لتقصّي الحقائق خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، مواد خبرية زائفة أو مضلّلة في عدد من المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي، والتي تطرّقت إلى اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، ولمدى فاعليتها، وتأثيرها وأعراضها.

وبحسب المنصة، فإنه منذ الإعلان عن التوصل إلى لقاح لكورونا، في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، "انتشرت بشكل كبير الأخبار والادعاءات الزائفة حول تأثير اللقاح على صحة النّاس؛ الأمر الذي أثّر سلبًا على نيّة الناس بتلقي اللقاح"، بحسب مجلة نيتشر.

وجاء في الدراسة التي نشرتها المجلة تحت عنوان "قياس تأثير المعلومات الخاطئة عن لقاح كوفيد-19 على نية التطعيم في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية"؛ أنّ أعداد الناس الذي سيتلقّون اللقاح دون شكّ قليل نسبيًّا، ولا يكفي للوصول إلى ما يُعرف باسم "مناعة القطيع" التي تلزم للعودة إلى الحياة الطبيعية قبل جائحة فايروس كورونا المستجد، وأن أحد الأسباب الرئيسة لانخفاض هذه النسب يتمثّل في التعرّض للأخبار الزائفة عن اللقاحات.

أخبار زائفة بخصوص تأثير اللقاح

وذكرت المنصة أن "العديد من الأخبار الزائفة ادعت ظهور أعراض غريبة على الأشخاص عقب تلقيهم بلقاح كورونا، إحداها صورة ادعى ناشروها أنها لمتطوعين تعرضوا لشلل نصفي في الوجه نتيجة حصولهم على لقاح شركة فايزر ضد فيروس كورونا المستجد، وهو ما وجده مسبار ادعاءً مضللًا عقب تحققه، وأن الصورة تمثيلية لتعابير المصابين بشلل العصب السابع، نُشرت في أيلول/ سبتمبر الفائت في عدد من المواقع الفيتنامية".


وأضافت أنه "في تصريحات غريبة للرئيس البرازيلي، غايير بولسونارو، حول لقاح فايزر، ادعى خلالها أنَ اللقاح يُنبت لحية للمرأة وقد يحول الشخص إلى تمساح، وجد مسبار أن المعلومات الواردة في الادعاء زائفة ولا أساس علمي لها، وتهدف إلى إثارة الجدل حول اللقاح ومدى كونه آمنًا على صحة الإنسان".

وتابعت: "كما أن لقاح كورونا لا يحوّل الشخص الذي يتلقاه إلى مثلي، وهو ادعاء تداولته صفحات ومواقع إخباريّة عدة، جاء فيه أنّ رجل دين يهودي مؤثّر في طائفة أرثودوكسية متشدّدة، يُدعى دانيال عاسور، حذّر أتباعه من تلقّي لقاح فيروس كورونا المستجد زاعمًا أنّه يمكن أن يجعلهم مثليّي الجنس وبين تحقّق مسبار أنّه مضلّل".
 
وذكرت المنصة أن "نظرية المؤامرة حول لقاح كورونا مستمرة، وأن مدير شركة فايزر لم يرفض تلقي لقاح كورونا"، لافتة إلى أن "من الادعاءات التي انتشرت بشكل واسع، أن بيل غيتس رفض تلقيح أطفاله، وهو ما وجده مسبار زائفا، فالصورة تعود إلى مقال قديم، نُشر عام 2018 قبل أن يظهر فيروس كورونا، وكان المقصود في هذا المقال أن أطفال بيل وزوجته ميليندا غيتس لم يتلقوا اللقاحات التي اشتهر الزوجان غيتس بجهودهما في دعم تطويرها ومنحها للدول الفقيرة عبر مؤسستهما الخيرية".


وأضافت: "حول الادعاء بأن الرئيس التنفيذي لشركة فايزر، ألبرت بورلا، لا يرغب في تلقي لقاح فيروس كورونا المستجد، الذي أنتجته شركته، وجد مسبار أنه مجتزأ من سياقه الأصلي، فقد أكد أنه ليس عاملًا في الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية ولم يأتِ دوره في تلقي اللقاح، وقال إنه ’يبلغ من العمر 59 سنة، كما يتمتع أيضًا بصحة جيدة نسبيًا’، لذا فليس من المناسب تمامًا أن يتلقى اللقاح قبل الأشخاص الآخرين الذين يحتاجونه أكثر".

ولفتت المنصة إلى أن "صفحات وحسابات على موقع فيسبوك، تداولت فيديو لشخصٍ يتلقّى لقاحًا في ذراعه، وادّعى ناشرو المقطع أنّه يُظهر الكذب بخصوص لقاح كورونا، فهو لا يُظهر وجود إبرة لم تضغط عليها الممرضة. وتحقّق مسبار من المقطع المتداول ووجد أنّه مضلّل، لأنه مُجتزأ ومصوّر من زاوية مُختلفة، من فيديو لرئيس سُلطة محلّية إسرائيلية، أثناء تلقّيه لقاح فيروس كورونا، نشره في صفحته الرسمية عبر موقع فيسبوك بتاريخ 23 كانون الأول/ ديسمبر 2020".


وقالت "مسبار" إنه "من الادعاءات حول نظرية المؤامرة المتعلقة بلقاح كورونا، انتشار صورة التُقطت من تقرير للتلفزيون الأردني الرسمي، ادعت أنها تؤكد أن لقاح فيروس كورونا المستجد صُنِع سنة 2019، وهو ما وجده مسبار مضللًا، فعند البحث عن اسم المحلول الظاهر في الصورة تبين أنه محلول يسمى ’Solvent’ أي المُذيب، ويدخل في العديد من الاستخدامات الطبية أحدها تخفيف تركيز الأدوية، وبحسب مركز مكافحة ومنع الأمراض الأميركي، فإن المُذيب لا يدخل في تركيبة لقاح كوفيد-19".

وذكرت أنه "حول الادعاء القائل إن الشرطة الألمانية وجدت أن شركة فايزر التي ساهمت في تصنيع لقاح فايزر-بيونتيك ضد كوفيد-19، طلبت بتاريخ 2 تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2019 من شركة ’Schott’ المتخصصة في تصنيع المعدات الزجاجية، ما مقداره 1600 مليون قارورة زجاجية على دفعتين، من نوع خاص يمكنه أن يتحمل درجة حرارة 100 درجة مئوية تحت الصفر، ما يُشير إلى أن شركة فايزر كانت تعلم بكوفيد-19 قبل انتشاره، وهو ما أثبت مسبار أنه زائف، إذ لم تُرسل شركة ’Schott’ الألمانية كميات ضخمة من القوارير الزجاجية إلى شركة فايزر نهاية عام 2019".

معطيات غير حقيقية

وأفادت المنصة بأنه "انتشر بشكل واسع خلال كانون الأول/ ديسمبر الفائت، مقطع فيديو لممرضة تفقد الوعي على الهواء مباشرة. وادعت العديد من الحسابات أنها توفيت عقب تلقيها للقاح فيزر ضد فيروس كورونا المستجد، الأمر الذي أظهر تحقّق مسبار بأنه مضلل، إذ إنّ الممرضة لم تلقَ حتفها بعد تلقي لقاح كورونا على الهواء مباشرة، بل فقدت الوعي نتيجة عملية التطعيم وليس بسبب اللقاح نفسه".

وقالت إنه "لم يصدر تقرير عن هيئة الغذاء والدواء الأميركية (FDA)، للإعلان عن وفاة 6 أشخاص شاركوا في اختبار لقاح فايزر، وأظهر تحقق مسبار بعد الاطلاع على التقرير المطول الذي أعدته هيئة الدواء والغذاء الأميركية حول لقاح كوفيد-19، الذي أنتجته شركة فايزر مع شركة بيونتك، وقوع ست حالات وفاة خلال تجربة اللقاح، اثنتان منها تلقت اللقاح، وأربع حالات تلقّت لقاحًا كاذبًا أو ما يُعرف بالبلاسيبو، وذلك في المرحلة الثانية من تجربة اللقاح. ما يعني أن حالتين فقط من الوفيات تلقت اللقاح وليس ستّ"، مضيفة أن "هيئة الدواء والغذاء الأميركية قد أشارت في تقريرها إلى أنها ترجّح أن اللقاح آمن بنسبة عالية جدا. كما أن جميع من تلقوا اللقاح لم يعانوا من أعراض جانبية خطيرة، إذ عانى بعضهم من أوجاع رأس بسيطة فحسب".

وذكرت "مسبار" أن "وزارة الصحة السعودية لم تعلن عن وفاة خمسة أشخاص وإصابة أكثر من 400 شخص بأعراض مختلفة جرّاء تلقّي لقاح كوفيد-19. وكذلك الأمر بالنسبة لبريطانيا، فلم تعلن عن وفاة 35 شخصًا من بين 300، بعد أسبوع من تلقيهم لقاحًا ضد فيروس كورونا المستجد وأن 46 شخصًا منهم أصيبوا بفشل كلوي مع فقدان الذاكرة والتركيز، ولم يمت 761 مسنًّا في إسبانيا في دور الرعاية، بعد تلقيهم لقاحي فايزر وموديرنا ضد فيروس كوفيد-19، ووجد مسبار أن الادعاء مضلل، وجاء نتيجة ترجمة غير دقيقة للعربية لخبر في اللغة الإسبانية".

وأضافت: "فيما لم تدخل مواطنة كويتية للعناية المركزة بعد تلقيها الجرعة الثانية من لقاح فايزر المضاد لكوفيد-19، إذ أعلنت وزارة الصحة الكويتية أنها لم ترصد حتى الآن حالات وفاة أو إصابات دخلت للعناية المركزة بعد تلقيها اللقاح، كما لم ترصد أي أعراض جانبية غير متوقعة جراء تطعيم كوفيد-19".

وأشارت المنصة إلى أن "مجموعات على تطبيق واتساب، تناقلت قائمة تدّعي أنها تحتوي على مجموعة من الأسباب أو الحالات التي إذا انطبقت على الشخص عليه أن يمتنع عن تلقي أي من لقاحات فيروس كورونا المستجد. وتحقق مسبار من قائمة الموانع المتداولة ووجد أنها زائفة، فمعظم محتوياتها لا يشكّل أي مانع من تلقي مختلف للقاحات كوفيد-19 المعتمدة".

وذكرت "مسبار" أن "انتشار الأخبار الكاذبة حول لقاح كوفيد- 19، دفع إلى زيادة الجهود العالمية لمحاربتها على كافة المستويات، فعلى سبيل المثل أقرّت شركة فيسبوك إجراءات جديدة لمواجهة الأخبار الزائفة المتعلقة بلقاحات كورونا؛ إذ قالت يُعد بناء الثقة في هذه اللقاحات أمرًا بالغ الأهمية، لذلك نحن نطلق أكبر حملة عالمية لمساعدة منظمات الصحة العامة على مشاركة المعلومات الدقيقة حولها، وتشجيع الناس على الحصول على اللقاحات عندما تصبح متاحة لهم".
تكنولوجيا ودراسات,فايزر, لقاح, سبوتنيك, موديرنا, اشاعات, أخبار زائفة, مواقع التواصل الإجتماعي, شائعات, نصائح طبية, منظمة الصحة العالمية, كورونا, كوفيد 19
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية