Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

حيوان جديد في قفص اتهام "كورونا"

30 نيسان 20 - 14:50
مشاهدة
389
مشاركة
أثارت نظرية ألمانية جديدة تدحض نشوء فيروس كورونا في أحد أسواق تجارة الحيوانات البرية في مدينة ووهان الصينية الجدل.

وفي حوار مع صحيفة "The Guardian"، اتفق كبير الباحثين في علم الفيروسات بمستشفى شاريتيه في برلين، كريستيان دروستن، على صحة فرضية نشأة الفيروس في الصين، لكنه يعتقد أن الوباء بدأ من المكان الذي يتم فيه تربية الحيوان الوسيط الذي نقل المرض إلى الإنسان.


وبحسب دروستن فإن فيروس سارس عثر عليه في كلب الراكون، الذي يعد تجارة مربحة في الصين بسبب فروته، وقط الزباد، الذي يعتبر مصدر أغلى قهوة في العالم.

يقول العالم الألماني إنه لا يرى "أي سبب لافتراض أن الفيروس مر للإنسان عبر آكل النمل الحرشفي، هناك معلومة مثيرة للاهتمام من دراسات سارس القديمة. حيث تم العثور على هذا الفيروس في قطط الزباد، وفي كلاب الراكون أيضا، وهو أمر تجاهلته وسائل الإعلام".

حيوان جديد في قفص الاتهام:  الراكون


ويضيف للصحيفة: "تعتبر كلاب الراكون صناعة ضخمة في الصين، حيث يتم تربيتها في المزارع والقبض عليها في البرية من أجل الفراء، إذا أعطاني شخص بضع مئات الآلاف من الدولارات ووفر لي وصولا مجانيا إلى الصين للعثور على مصدر الفيروس، فسأبحث في أماكن تربية كلاب الراكون".

وأشار دروستين إلى أن الفيروسات التاجية "تميل إلى تبديل المضيفين عندما تكون هناك فرصة، ونحن نخلق مثل هذه الفرص من خلال استخدامنا غير الطبيعي للحيوانات". 

حيوان جديد في قفص الإتهام: قط الزباد

وأكد على أن المواشي "تتعرض للحياة البرية، ويتم الاحتفاظ بها في مجموعات كبيرة يمكن أن تضخم الفيروس، والبشر على اتصال مكثف معهم، على سبيل المثال من خلال استهلاك اللحوم، لذلك يمثلون بالتأكيد مسارا ممكنا لظهور الفيروسات التاجية".

وتابع للصحيفة: "تعتبر الإبل من الماشية في الشرق الأوسط، وهي مضيفة لفيروس Mers وكذلك فيروس نقص المناعة البشرية التاجي 229E، وهو أحد أسباب نزلات البرد، بينما كانت الماشية هي المضيف الأصلي للفيروس التاجي OC43".

حيوان جديد في قفص اتهام   آكل النمل الحرشفي

يذكر أن أصابع الاتهام وجهت في بداية ظهور فيروس كورونا في العالم إلى الخفافيش ثم إلى آكل النمل الحرشفي، الذي يعد وجبة معتبرة في الثقافة الصينية ويباع بثمن باهظ في أسواق غير شرعية لمن يعتقدون أن له خصائص علاجية.

المصدر: The Guardian
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا ودراسات

كورونا

حيوانات

عدوى

فيروس

وباء

مصابين

الراكون

آكل النمل

الأبل

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

سنابل البر

معهد علي الأكبر المهني والتقني | سنابل البر

26 حزيران 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 26-6-2020

26 حزيران 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة الثالثة

26 حزيران 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 26-6-2020

26 حزيران 20

موعظة

موعظة ليلة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 25-6-2020

25 حزيران 20

من الإذاعة

القرش الأبيض - الحلقة الثالثة | من الإذاعة

25 حزيران 20

فقه الشريعة 2020

تنظيم النسل في الشريعة الإسلامية | فقه الشريعة

24 حزيران 20

في بيتنا الثاني

ما بعد الثانوي | في بيتنا الثاني

24 حزيران 20

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من الإذاعة 24-6-2020

24 حزيران 20

أفلا يتدبرون

تاريخ القرآن | أفلا يتدبرون

23 حزيران 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 23-06-2020 | من الإذاعة

23 حزيران 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 22-06-2020

22 حزيران 20

أثارت نظرية ألمانية جديدة تدحض نشوء فيروس كورونا في أحد أسواق تجارة الحيوانات البرية في مدينة ووهان الصينية الجدل.

وفي حوار مع صحيفة "The Guardian"، اتفق كبير الباحثين في علم الفيروسات بمستشفى شاريتيه في برلين، كريستيان دروستن، على صحة فرضية نشأة الفيروس في الصين، لكنه يعتقد أن الوباء بدأ من المكان الذي يتم فيه تربية الحيوان الوسيط الذي نقل المرض إلى الإنسان.

وبحسب دروستن فإن فيروس سارس عثر عليه في كلب الراكون، الذي يعد تجارة مربحة في الصين بسبب فروته، وقط الزباد، الذي يعتبر مصدر أغلى قهوة في العالم.

يقول العالم الألماني إنه لا يرى "أي سبب لافتراض أن الفيروس مر للإنسان عبر آكل النمل الحرشفي، هناك معلومة مثيرة للاهتمام من دراسات سارس القديمة. حيث تم العثور على هذا الفيروس في قطط الزباد، وفي كلاب الراكون أيضا، وهو أمر تجاهلته وسائل الإعلام".

حيوان جديد في قفص الاتهام:  الراكون


ويضيف للصحيفة: "تعتبر كلاب الراكون صناعة ضخمة في الصين، حيث يتم تربيتها في المزارع والقبض عليها في البرية من أجل الفراء، إذا أعطاني شخص بضع مئات الآلاف من الدولارات ووفر لي وصولا مجانيا إلى الصين للعثور على مصدر الفيروس، فسأبحث في أماكن تربية كلاب الراكون".

وأشار دروستين إلى أن الفيروسات التاجية "تميل إلى تبديل المضيفين عندما تكون هناك فرصة، ونحن نخلق مثل هذه الفرص من خلال استخدامنا غير الطبيعي للحيوانات". 

حيوان جديد في قفص الإتهام: قط الزباد

وأكد على أن المواشي "تتعرض للحياة البرية، ويتم الاحتفاظ بها في مجموعات كبيرة يمكن أن تضخم الفيروس، والبشر على اتصال مكثف معهم، على سبيل المثال من خلال استهلاك اللحوم، لذلك يمثلون بالتأكيد مسارا ممكنا لظهور الفيروسات التاجية".

وتابع للصحيفة: "تعتبر الإبل من الماشية في الشرق الأوسط، وهي مضيفة لفيروس Mers وكذلك فيروس نقص المناعة البشرية التاجي 229E، وهو أحد أسباب نزلات البرد، بينما كانت الماشية هي المضيف الأصلي للفيروس التاجي OC43".

حيوان جديد في قفص اتهام   آكل النمل الحرشفي

يذكر أن أصابع الاتهام وجهت في بداية ظهور فيروس كورونا في العالم إلى الخفافيش ثم إلى آكل النمل الحرشفي، الذي يعد وجبة معتبرة في الثقافة الصينية ويباع بثمن باهظ في أسواق غير شرعية لمن يعتقدون أن له خصائص علاجية.

المصدر: The Guardian
تكنولوجيا ودراسات,كورونا, حيوانات, عدوى, فيروس, وباء, مصابين, الراكون, آكل النمل, الأبل
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية