Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

دراسة جديدة: المدارس أقل نقلاً للوباء مما كان يعتقد

24 تشرين الأول 20 - 12:39
مشاهدة
321
مشاركة

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إنه بعد بضعة أشهر من الفصل الدراسي، يظهر أن مدارس K-12 أي من الروضة حتى صف الثاني عشر، لا تحفز انتقال الفيروس في المجتمع. ويبدو أن المدارس الابتدائية، على وجه الخصوص، تزرع عدوى قليلة بشكل ملحوظ.

وعلى الرغم من أن الأطفال يمكن أن ينقلوا العدوى إلى بعضهم البعض، فإن البيانات التي تم جمعها من الاختبارات العشوائية في الولايات المتحدة وبريطانيا تشير فقط إلى انتقال محدود من الأطفال الصغار إلى البالغين.

واستطلعت دراسة منشورة في مجلة Pediatrics أكثر من 57000 من مقدمي رعاية الأطفال في جميع أنحاء البلاد ووجدت أنهم لم يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالفيروس من البالغين الآخرين في المجتمع.

وقالت مراسلة الصحيفة للشؤون العلمية أبورفا ماندافيلي: “قبل شهرين، لم نكن متأكدين حقاً من إمكانية إعادة فتح المدارس الابتدائية بأمان، على الرغم من أن البيانات كانت تشير إلى ذلك. الآن، لدينا بيانات من العالم الحقيقي يبدو أنها تشير إلى أن هذا هو الحال بالفعل”.

وعلى الرغم من أن الأطفال الصغار يمكن أن يصابوا بالفيروس، فإن البيانات تشير إلى أن لديهم مخاطر منخفضة من الإصابة بالأعراض الشديدة. وقد يكون طلاب المدارس المتوسطة والثانوية أكثر عدوى – وأكثر عرضة للإصابة بالمرض.

ومع ذلك، تظهر الدراسات أن المدارس قد تكون قادرة على احتواء الفيروس إذا كان معدل الانتشار في المجتمع منخفضاً ويتخذ المسؤولون الاحتياطات المناسبة.

وقالت أبورفا: “من الواضح أن الأطفال ليسوا متفوقين. حتى لو كانوا يساهمون في التفشي في المجتمع، والذي ربما يقومون به قليلاً، فلن يكون ذلك أكثر مما يأتي من المطاعم أو صالات الألعاب الرياضية أو أي أنشطة أخرى للبالغين، هذه رسالة إلى المجتمعات: إذا أعطت الأولوية للمدارس، فيمكنهم إعادة أطفالهم إليها”.

المصدر: الميادين

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا ودراسات

مدارس

كورونا

فيروس

وباء

عدوى

دراسة

صحة

أطفال

صفوف

تعقيم

وقاية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة العشرون

06 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

زوايا

زوايا | 05-11-2020

05 تشرين الثاني 20

فقه الشريعة 2020

النظافة في الميزان الشرعي | فقه الشريعة

04 تشرين الثاني 20

درس التفسير القرآني

درس التفسير القرآني - سورة الأحزاب 5

03 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حلقة خاصة في ذكرى المولد النبوي الشريف

03 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 03-11-2020 | من الإذاعة

03 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 02-11-2020

02 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة التاسعة عشرة

30 تشرين الأول 20

فقه الشريعة 2020

الوصية وأحكامها | فقه الشريعة

28 تشرين الأول 20

من الإذاعة

حكي مسؤول 27-10-2020 | من الإذاعة

27 تشرين الأول 20

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إنه بعد بضعة أشهر من الفصل الدراسي، يظهر أن مدارس K-12 أي من الروضة حتى صف الثاني عشر، لا تحفز انتقال الفيروس في المجتمع. ويبدو أن المدارس الابتدائية، على وجه الخصوص، تزرع عدوى قليلة بشكل ملحوظ.

وعلى الرغم من أن الأطفال يمكن أن ينقلوا العدوى إلى بعضهم البعض، فإن البيانات التي تم جمعها من الاختبارات العشوائية في الولايات المتحدة وبريطانيا تشير فقط إلى انتقال محدود من الأطفال الصغار إلى البالغين.

واستطلعت دراسة منشورة في مجلة Pediatrics أكثر من 57000 من مقدمي رعاية الأطفال في جميع أنحاء البلاد ووجدت أنهم لم يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالفيروس من البالغين الآخرين في المجتمع.

وقالت مراسلة الصحيفة للشؤون العلمية أبورفا ماندافيلي: “قبل شهرين، لم نكن متأكدين حقاً من إمكانية إعادة فتح المدارس الابتدائية بأمان، على الرغم من أن البيانات كانت تشير إلى ذلك. الآن، لدينا بيانات من العالم الحقيقي يبدو أنها تشير إلى أن هذا هو الحال بالفعل”.

وعلى الرغم من أن الأطفال الصغار يمكن أن يصابوا بالفيروس، فإن البيانات تشير إلى أن لديهم مخاطر منخفضة من الإصابة بالأعراض الشديدة. وقد يكون طلاب المدارس المتوسطة والثانوية أكثر عدوى – وأكثر عرضة للإصابة بالمرض.

ومع ذلك، تظهر الدراسات أن المدارس قد تكون قادرة على احتواء الفيروس إذا كان معدل الانتشار في المجتمع منخفضاً ويتخذ المسؤولون الاحتياطات المناسبة.

وقالت أبورفا: “من الواضح أن الأطفال ليسوا متفوقين. حتى لو كانوا يساهمون في التفشي في المجتمع، والذي ربما يقومون به قليلاً، فلن يكون ذلك أكثر مما يأتي من المطاعم أو صالات الألعاب الرياضية أو أي أنشطة أخرى للبالغين، هذه رسالة إلى المجتمعات: إذا أعطت الأولوية للمدارس، فيمكنهم إعادة أطفالهم إليها”.

المصدر: الميادين

تكنولوجيا ودراسات,مدارس, كورونا, فيروس, وباء, عدوى, دراسة, صحة, أطفال, صفوف, تعقيم, وقاية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية