Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

كورونا الأطفال تابع... دراسة جديدة عن "الحمولة الفيروسية"

27 تشرين الأول 20 - 10:17
مشاهدة
507
مشاركة
قالت دراسة إن الأطفال الذين ثبتت إصابتهم بكورونا ولكن لا تظهر عليهم أي أعراض خارجية قد يكون لديهم مستويات أقل من الفيروس بالمقارنة مع الأطفال المصابين مع أعراض.

إلا أن الخبراء قالوا إن هذه النتائج يمكن أن تكون نتيجة إخضاع الأطفال المصابين للاختبار في وقت متأخر بعد الإصابة، أي عندما كانت قد انخفضت حمولاتهم الفيروسية.

وفي التفاصيل، فدرس فريق البحث الأميركي الأحمال الفيروسية لـ 817 طفلاً ثبتت إصابتهم بفيروس SARS-CoV-2 بعد دخول المستشفيات في الولايات المتحدة وكندا.

ووجدوا أن مستويات الفيروس كانت أعلى في معظم الحالات لدى الأطفال الذين لا تظهر عليهم أعراض والذين من المحتمل أن يكونوا قد أصيبوا قبل فترة قصيرة.
 


ومع ذلك، فقد أشارت البيانات أيضًا إلى أنه، لدى الأطفال الذين خضعوا للاختبار المنتظم، كانت الحمولة الفيروسية المتوسطة لا تزال أقل في الحالات التي لا تظهر عليها أعراض.

وقال الفريق إنه ستكون هناك حاجة لمزيد من الاختبارات لتحديد ما إذا كان الأطفال الذين لا تظهر عليهم أعراض لديهم مستويات أقل من الفيروس بشكل عام، أو ما إذا كان هذا الانخفاض ناجم عن تطور حالاتهم.

واللافت أن هذه النتائج يمكن أن تؤثر على فهم مخاطر انتقال العدوى بين الشباب، بخاصة في أماكن مثل المدارس.

وقال واضع الدراسة الدراسة وعالم الأوبئة لاري كوسيوليك من جامعة نورث وسترن في إلينوي: "في حين أن هذه النتائج توفر بعض الطمأنينة حول سلامة الأطفال المصابين بدون أعراض في المدرسة، تشير هذه الأسئلة التي لم تتم الإجابة عنها إلى أن تدابير التخفيف من المخاطر في مراكز الرعاية النهارية والمدارس والمجتمع لا تزال حاسمة للحد من انتشار COVID-19".

وشدّد على ضرورة احترام التدابير المتبعة للحد من انتشار العدوى قائلاً: "يجب أن يستمر الأطفال في وضع الأقنعة والحفاظ على مسافة اجتماعية آمنة وغسل أيديهم بشكل متكرر".

وتابع لاري كوسيوليك: “في هذه المرحلة، لا يمكننا التنبؤ أي من الأطفال من المحتمل أن يحملوا أكثر أو أقل من الفيروسات، لأنه في كل فئة عمرية قمنا باختبارها، كان هناك أطفال بدون أعراض لديهم حمولة فيروسية عالية"، وأضاف: "ومع ذلك ففي دراستنا، حتى مجموعات الأطفال الذين لا يعانون من أعراض والذين لديهم حمولة فيروسية عالية، لا يزال لديهم حمولات فيروسية أقل من الأطفال الذين يعانون من الأعراض".
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا ودراسات

كورونا

أطفال

فيروس

وباء

مدارس

عدوى

إصابات

صفوف

طلاب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 30-10-2020

30 تشرين الثاني 20

سنابل البر

المؤتمر التربوي السنوي | سنابل البر

26 تشرين الثاني 20

على فكرة

على فكرة | الحلقة التاسعة عشرة

24 تشرين الثاني 20

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

قوة الإيمان | محاضرات تربوية وأخلاقية

23 تشرين الثاني 20

زوايا

زوايا | 19-11-2020

19 تشرين الثاني 20

فقه الشريعة 2020

تعدد الزوجات | فقه الشريعة

18 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة الواحدة والعشرون

13 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة الثانية والعشرون

09 تشرين الثاني 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة العشرون

06 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

زوايا

زوايا | 05-11-2020

05 تشرين الثاني 20

قالت دراسة إن الأطفال الذين ثبتت إصابتهم بكورونا ولكن لا تظهر عليهم أي أعراض خارجية قد يكون لديهم مستويات أقل من الفيروس بالمقارنة مع الأطفال المصابين مع أعراض.

إلا أن الخبراء قالوا إن هذه النتائج يمكن أن تكون نتيجة إخضاع الأطفال المصابين للاختبار في وقت متأخر بعد الإصابة، أي عندما كانت قد انخفضت حمولاتهم الفيروسية.

وفي التفاصيل، فدرس فريق البحث الأميركي الأحمال الفيروسية لـ 817 طفلاً ثبتت إصابتهم بفيروس SARS-CoV-2 بعد دخول المستشفيات في الولايات المتحدة وكندا.

ووجدوا أن مستويات الفيروس كانت أعلى في معظم الحالات لدى الأطفال الذين لا تظهر عليهم أعراض والذين من المحتمل أن يكونوا قد أصيبوا قبل فترة قصيرة.
 

ومع ذلك، فقد أشارت البيانات أيضًا إلى أنه، لدى الأطفال الذين خضعوا للاختبار المنتظم، كانت الحمولة الفيروسية المتوسطة لا تزال أقل في الحالات التي لا تظهر عليها أعراض.

وقال الفريق إنه ستكون هناك حاجة لمزيد من الاختبارات لتحديد ما إذا كان الأطفال الذين لا تظهر عليهم أعراض لديهم مستويات أقل من الفيروس بشكل عام، أو ما إذا كان هذا الانخفاض ناجم عن تطور حالاتهم.

واللافت أن هذه النتائج يمكن أن تؤثر على فهم مخاطر انتقال العدوى بين الشباب، بخاصة في أماكن مثل المدارس.

وقال واضع الدراسة الدراسة وعالم الأوبئة لاري كوسيوليك من جامعة نورث وسترن في إلينوي: "في حين أن هذه النتائج توفر بعض الطمأنينة حول سلامة الأطفال المصابين بدون أعراض في المدرسة، تشير هذه الأسئلة التي لم تتم الإجابة عنها إلى أن تدابير التخفيف من المخاطر في مراكز الرعاية النهارية والمدارس والمجتمع لا تزال حاسمة للحد من انتشار COVID-19".

وشدّد على ضرورة احترام التدابير المتبعة للحد من انتشار العدوى قائلاً: "يجب أن يستمر الأطفال في وضع الأقنعة والحفاظ على مسافة اجتماعية آمنة وغسل أيديهم بشكل متكرر".

وتابع لاري كوسيوليك: “في هذه المرحلة، لا يمكننا التنبؤ أي من الأطفال من المحتمل أن يحملوا أكثر أو أقل من الفيروسات، لأنه في كل فئة عمرية قمنا باختبارها، كان هناك أطفال بدون أعراض لديهم حمولة فيروسية عالية"، وأضاف: "ومع ذلك ففي دراستنا، حتى مجموعات الأطفال الذين لا يعانون من أعراض والذين لديهم حمولة فيروسية عالية، لا يزال لديهم حمولات فيروسية أقل من الأطفال الذين يعانون من الأعراض".
تكنولوجيا ودراسات,كورونا, أطفال, فيروس, وباء, مدارس, عدوى, إصابات, صفوف, طلاب
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية