Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

"أوريون": المركبة المسافرة إلى القمر تبدأ طريقها عبر فلوريدا

05 تشرين الثاني 18 - 17:00
مشاهدة
327
مشاركة

وضع المهندسون في مصنع شركة "إيرباص" الأوروبيَّة وحدة طاقة لمركبة فضاء "أوريون" الجديدة التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا"، التي يفترض أن تقوم بنقل رواد الفضاء إلى القمر وما وراءه في السنوات المقبلة.

وتمّ نقل المركبة الجديدة من المصنع في مدينة بريمن في ألمانيا إلى مركز كنيدي للفضاء التابع لناسا في فلوريدا، وهي الخطوة الأولى في طريقها إلى الفضاء، إذ حملت ليتم نقلها إلى هناك على متن طائرة شحن ضخمة من طراز أنتونوف. وفي فلوريدا، ستنضمّ هذه الوحدة إلى وحدة طاقم "أوريون" التي صنعتها شركة لوكهيد مارتن، يعقبها أكثر من عام من الاختبارات المكثفة قبل ذهابها في أول مهمة في العام 2020، وهي مهمة غير مأهولة للدوران حول القمر تستمر ثلاثة أسابيع.

وقال المدير المساعد لشؤون الاستكشاف والعمليات البشرية في ناسا، بيل جيرستنماير، إنّ الإنتاج المستقبلي للمركبة "أوريون" والوحدة الأوروبية يمكن أن يثمرا عن طلبيات جديدة بمليارات الدولارات للشركات المشاركة في السنوات المقبلة، قائلًا إنّ "هذا هو النظام الذي سيمكّن البشر من الانتقال بشكل مستدام إلى الفضاء السَّحيق... وترك نظام الأرض والقمر للمرة الأولى على الإطلاق".

وتتمثَّل الخطط الحاليّة في إرسال أوَّل مهمَّة مأهولة في العام 2022. وتخطّط ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية لإطلاق مهمة مأهولة سنوياً بعد ذلك، ما يجعل مشروع "أوريون" ذا أهمية سياسية واقتصادية، في وقت تتسابق الصين ودول أخرى للحصول على موطئ قدم في الفضاء.

وستفي وحدة الخدمات الأوروبيَّة التي أنتجتها "إيرباص" بأغراض الدفع والطاقة والتحكّم الحراري والمواد الاستهلاكية في وحدة طاقم "أوريون"، وذلك في أول مرة تستخدم فيها ناسا نظامًا صنع في أوروبا كعنصر أساسي لتزويد مركبة فضائية أميركية بالطاقة.

وقال نائب رئيس الخدمات والاستكشافات المدارية في شركة إيرباص، أوليفر جاكنهوفيل، إنّ "هذه الخطوة كبيرة جدًّا. التسليم والرحلة إلى الولايات المتحدة هما فقط بداية رحلة ستأخذنا في النهاية إلى 60000 ميل بعد القمر، وهو أبعد من أيّ مسافة سبق أن قطعها أيّ إنسان من قبل".

ومركبة الفضاء "أوريون" هي جزء من مساعٍ متنامية لإعادة البشر إلى القمر، حيث أدى الاكتشاف غير المتوقع للمياه إلى تحفيز العلماء، إلى جانب التطورات التكنولوجية السريعة، مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد التي تمهّد الطريق لبنية تحتية على سطح القمر.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

علم الفضاء

إكتشافات الفضاء

مركبة أوريون

القمر

وكالة ناسا

ألمانيا

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

Link In

Link in season 2 | الحلقة العشرون

10 نيسان 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثامنة عشرة

06 نيسان 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة التاسعة عشرة

03 نيسان 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 25-3-2019

25 آذار 19

من خارج النص

الصحافة الإستقصائية بين أخلاقيات المهنة والإعلام الحر | من خارج النص

24 آذار 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة السابعة عشرة

23 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة عشرة

22 آذار 19

الدينُ القيّم

لماذا خلقنا الله | الدين القيم

22 آذار 19

خطوة

خطبتي وصلاة الجمعة | 22-3-2019

22 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السابعة عشرة

20 آذار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 18-3-2019

18 آذار 19

من خارج النص

النقد التلفزيوني بين الواقع والمجاملة|من خارج النص

17 آذار 19

وضع المهندسون في مصنع شركة "إيرباص" الأوروبيَّة وحدة طاقة لمركبة فضاء "أوريون" الجديدة التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا"، التي يفترض أن تقوم بنقل رواد الفضاء إلى القمر وما وراءه في السنوات المقبلة.

وتمّ نقل المركبة الجديدة من المصنع في مدينة بريمن في ألمانيا إلى مركز كنيدي للفضاء التابع لناسا في فلوريدا، وهي الخطوة الأولى في طريقها إلى الفضاء، إذ حملت ليتم نقلها إلى هناك على متن طائرة شحن ضخمة من طراز أنتونوف. وفي فلوريدا، ستنضمّ هذه الوحدة إلى وحدة طاقم "أوريون" التي صنعتها شركة لوكهيد مارتن، يعقبها أكثر من عام من الاختبارات المكثفة قبل ذهابها في أول مهمة في العام 2020، وهي مهمة غير مأهولة للدوران حول القمر تستمر ثلاثة أسابيع.

وقال المدير المساعد لشؤون الاستكشاف والعمليات البشرية في ناسا، بيل جيرستنماير، إنّ الإنتاج المستقبلي للمركبة "أوريون" والوحدة الأوروبية يمكن أن يثمرا عن طلبيات جديدة بمليارات الدولارات للشركات المشاركة في السنوات المقبلة، قائلًا إنّ "هذا هو النظام الذي سيمكّن البشر من الانتقال بشكل مستدام إلى الفضاء السَّحيق... وترك نظام الأرض والقمر للمرة الأولى على الإطلاق".

وتتمثَّل الخطط الحاليّة في إرسال أوَّل مهمَّة مأهولة في العام 2022. وتخطّط ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية لإطلاق مهمة مأهولة سنوياً بعد ذلك، ما يجعل مشروع "أوريون" ذا أهمية سياسية واقتصادية، في وقت تتسابق الصين ودول أخرى للحصول على موطئ قدم في الفضاء.

وستفي وحدة الخدمات الأوروبيَّة التي أنتجتها "إيرباص" بأغراض الدفع والطاقة والتحكّم الحراري والمواد الاستهلاكية في وحدة طاقم "أوريون"، وذلك في أول مرة تستخدم فيها ناسا نظامًا صنع في أوروبا كعنصر أساسي لتزويد مركبة فضائية أميركية بالطاقة.

وقال نائب رئيس الخدمات والاستكشافات المدارية في شركة إيرباص، أوليفر جاكنهوفيل، إنّ "هذه الخطوة كبيرة جدًّا. التسليم والرحلة إلى الولايات المتحدة هما فقط بداية رحلة ستأخذنا في النهاية إلى 60000 ميل بعد القمر، وهو أبعد من أيّ مسافة سبق أن قطعها أيّ إنسان من قبل".

ومركبة الفضاء "أوريون" هي جزء من مساعٍ متنامية لإعادة البشر إلى القمر، حيث أدى الاكتشاف غير المتوقع للمياه إلى تحفيز العلماء، إلى جانب التطورات التكنولوجية السريعة، مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد التي تمهّد الطريق لبنية تحتية على سطح القمر.

تكنولوجيا وطب,علم الفضاء, إكتشافات الفضاء, مركبة أوريون, القمر, وكالة ناسا, ألمانيا
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية