Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

إدراك فوائد التمارين الرياضيّة يساعد على زيادة النّشاط

27 كانون الأول 18 - 21:30
مشاهدة
149
مشاركة

أجرى باحثون في جامعة سنترال كوينزلاند مسحاً على 615 شخصاً للاطّلاع على مدى معرفتهم بمنافع النشاط الجسماني ومخاطر الكسل. وتضمَّن المسح أيضاً أسئلة لقياس الوقت الذي يمضونه في السير أو القيام بنشاط خفيف، مثل السباحة، أو نشاط أكبر مثل ركوب الدراجات. وتشير الدراسة إلى أنَّه كلَّما تفهَّم الناس فوائد ممارسة التمارين الرياضية كانوا أكثر نشاطاً من الناحية الجسمانية.

وكتبت كبيرة الباحثين في الدراسة ستيفاني سكويب وزملاؤها في دورية (بلوس وان)، أنَّ النشاط الجسمانيّ المنتظم "يحدّ من خطر الوفاة لأيّ سبب من الأسباب بنسبة 30 في المئة، ومن خطر الإصابة بأمراض مزمنة خطيرة، مثل أمراض القلب، بنسبة 35 في المئة، ومرض السكري من النوع الثاني بنسبة 42 في المئة، وسرطان القولون بنسبة 30 في المئة".

وكتبوا أيضاً: "النشاط الجسماني المنتظم يزيد أيضاً من متوسّط العمر، ويحسّن من الحالة البدنية والصّحيّة بشكل عام". واتفق كلّ من خضعوا للدراسة تقريباً على أنَّ النشاط الجسمانيّ مفيد للصّحة، لكنَّ المشاركين تمكَّنوا من الربط بين 14 مرضاً وتراجع النشاط الجسماني، من بين 22 مرضاً يمكن أن يصاب الإنسان بأيّ منها عندما لا يمارس الرياضة كثيراً.

ولم يستطع أغلب من شاركوا في الدراسة تقدير المخاطر المتزايدة للإصابة بأمراض نتيجة عدم ممارسة الرياضة على وجه الدقة، ولم يتمكَّن أكثر من نصف المشاركين من معرفة أيّ قدر من الرياضة يعود على الجسم بالنفع، إلا أنَّ الباحثين توصَّلوا إلى أنه كلَّما تمكّن المشاركون من الربط بشكل صحيح بين بعض الأمراض وتراجع النشاط الجسماني كانوا أكثر نشاطاً وممارسة للتمارين.

وقال الباحثون في دراستهم إنَّ مبادرات تحسين الصّحة ينبغي أن تهدف إلى زيادة الوعي بأنواع الأمراض المرتبطة بعدم ممارسة تمارين رياضية، إلا أنَّ من نقاط القصور في الدراسة أنَّ نحو ثلاثة أرباع المشاركين كانوا من النساء، ومن ثم لم يتَّضح ما إذا كانت النتائج تنطبق أيضاً على الرجال.

وكتبت سكويب في رسالة بالبريد الإلكتروني لرويترز هيلث: "جزء كبير من البالغين الأستراليين لا يمارسون نشاطاً بشكل كافٍ... لهؤلاء نقول إنَّ أيّ نشاط جسمانيّ أفضل من لا شيء، وزيادة النّشاط الجسمانيّ مفيدة للصحّة".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

أستراليا

التمارين الرياضية

النشاط البدني

مخاطر الكسل

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

في الذاكرة - الموسم الثاني

لقاء المفكر العربي محمد حسنين هيكل بالسيد فضل الله | في الذاكرة

23 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

كان السيد رض يعيش روحية إسلامية | في الذاكرة

22 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

فيما يذكره الكاتب والمؤرخ البحريني خليل المرخي عن أسلوب السيد فضل الله | في الذاكرة

21 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

على الدوام كان السيد فضل الله (رض) | في الذاكرة

20 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

شوهوا صورة الإسلام | في الذاكرة

19 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

تمييز السيد فضل الله ببعد النظر والدقة في الحكم | في الذاكرة

17 كانون الثاني 19

فقه الشريعة 2019

السحر والكِتبة | فقه الشريعة

16 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

حرص السيد على صلاة الجماعة | في الذاكرة

16 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

مما قاله الكاتب الكويتي الأستاذ عبد الله بهبهاني في جريدة القبس | في الذاكرة

15 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

السيد ذو همة عالية | في الذاكرة

15 كانون الثاني 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 14/1/2019

14 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

حين طلب منه تقرير عن ولادة الهلال | في الذاكرة

14 كانون الثاني 19

هل تشعر بالشك في عصمة الأنبياء حين تقرأ آيات قرآنية توحي بضعفهم البشري؟
المزيد

أجرى باحثون في جامعة سنترال كوينزلاند مسحاً على 615 شخصاً للاطّلاع على مدى معرفتهم بمنافع النشاط الجسماني ومخاطر الكسل. وتضمَّن المسح أيضاً أسئلة لقياس الوقت الذي يمضونه في السير أو القيام بنشاط خفيف، مثل السباحة، أو نشاط أكبر مثل ركوب الدراجات. وتشير الدراسة إلى أنَّه كلَّما تفهَّم الناس فوائد ممارسة التمارين الرياضية كانوا أكثر نشاطاً من الناحية الجسمانية.

وكتبت كبيرة الباحثين في الدراسة ستيفاني سكويب وزملاؤها في دورية (بلوس وان)، أنَّ النشاط الجسمانيّ المنتظم "يحدّ من خطر الوفاة لأيّ سبب من الأسباب بنسبة 30 في المئة، ومن خطر الإصابة بأمراض مزمنة خطيرة، مثل أمراض القلب، بنسبة 35 في المئة، ومرض السكري من النوع الثاني بنسبة 42 في المئة، وسرطان القولون بنسبة 30 في المئة".

وكتبوا أيضاً: "النشاط الجسماني المنتظم يزيد أيضاً من متوسّط العمر، ويحسّن من الحالة البدنية والصّحيّة بشكل عام". واتفق كلّ من خضعوا للدراسة تقريباً على أنَّ النشاط الجسمانيّ مفيد للصّحة، لكنَّ المشاركين تمكَّنوا من الربط بين 14 مرضاً وتراجع النشاط الجسماني، من بين 22 مرضاً يمكن أن يصاب الإنسان بأيّ منها عندما لا يمارس الرياضة كثيراً.

ولم يستطع أغلب من شاركوا في الدراسة تقدير المخاطر المتزايدة للإصابة بأمراض نتيجة عدم ممارسة الرياضة على وجه الدقة، ولم يتمكَّن أكثر من نصف المشاركين من معرفة أيّ قدر من الرياضة يعود على الجسم بالنفع، إلا أنَّ الباحثين توصَّلوا إلى أنه كلَّما تمكّن المشاركون من الربط بشكل صحيح بين بعض الأمراض وتراجع النشاط الجسماني كانوا أكثر نشاطاً وممارسة للتمارين.

وقال الباحثون في دراستهم إنَّ مبادرات تحسين الصّحة ينبغي أن تهدف إلى زيادة الوعي بأنواع الأمراض المرتبطة بعدم ممارسة تمارين رياضية، إلا أنَّ من نقاط القصور في الدراسة أنَّ نحو ثلاثة أرباع المشاركين كانوا من النساء، ومن ثم لم يتَّضح ما إذا كانت النتائج تنطبق أيضاً على الرجال.

وكتبت سكويب في رسالة بالبريد الإلكتروني لرويترز هيلث: "جزء كبير من البالغين الأستراليين لا يمارسون نشاطاً بشكل كافٍ... لهؤلاء نقول إنَّ أيّ نشاط جسمانيّ أفضل من لا شيء، وزيادة النّشاط الجسمانيّ مفيدة للصحّة".

تكنولوجيا وطب,أستراليا, التمارين الرياضية, النشاط البدني, مخاطر الكسل
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية