Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العثور على رؤوس محنطة في فرنسا

07 شباط 19 - 20:11
مشاهدة
55
مشاركة

عثر علماء على إثباتات تفيد بأن الكلت (القلط أو السلت) الذين عاشوا في العصر الحديدي في جنوب فرنسا، كانوا يحنطون رؤوس أعدائهم من أجل الاحتفاظ بها بصورة أفضل.

ويفيد موقع "Phys.org" بأن الباحثين درسوا أكثر من ألف قطعة من الجماجم التي عثر عليه في مقبرة بالقرب من مدينة لو كايلار "Le Cailar"، تعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد.

ويعتقد الباحثون أن هذه البقايا تعود لمقاتلين أعداء قطعها الكلت بعد قتلهم. وظهرت في معظم هذه الجماجم آثار فصل الرأس عن الجسم واستخراج الدماغ منه.

وسحق الخبراء بعض هذه القطع وأكدوا احتواءها على مواد عضوية باستخدام مطياف الكتلة. واكتشف العلماء نسبة بسيطة من مركبات التربينات الثنائية "diterpenic" التي تتكون عند تدمير الراتنجات الصنوبرية أثناء عملية التسخين.

كما عثر العلماء على آثار الكوليسترول والأحماض الدهنية. ولكن، لم يعثر على هذه المركبات في عظام جماجم الحيوانات التي عثر عليها في نفس المكان.

ووفقا للعلماء، فإن وجود مركبات التربينات الثنائية يشير إلى أن الجماجم تم غمرها في محلول يحتوي على راتنج الصنوبر، الذي يبطئ عملية التحلل، كجزء من عملية تحنيط. كما يعتقد العلماء أن الكلت بهذه الطريقة كانوا يعبرون عن احترامهم لعدوهم المهزوم بالاحتفاظ بالرؤوس في بيوتهم.

وعاش الكلت في الفترة من 1200 سنة قبل الميلاد وحتى عام 340 م في جنوب فرنسا.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

آثار

فرنسا

تحنيط

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

خطبتي صلاة الجمعة

خبطتي وصلاة الجمعة 15-2-2019

15 شباط 19

وجهة نظر

التحرش مسؤولية من | وجهة نظر

05 شباط 19

من خارج النص

السينما الأمريكية وصناعة الوهم | من خارج النص

03 شباط 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقةالتاسعة

01 شباط 19

وجهة نظر

قيادة المرأة للسيارات | وجهة نظر

29 كانون الثاني 19

من خارج النص

المراسل الصحفي بين المهنية والإنحياز | من خارج النص

27 كانون الثاني 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة

25 كانون الثاني 19

وجهة نظر

العاملات في المنازل بين مؤيد ومعارض | وجهة نظر

25 كانون الثاني 19

نون والقلم

واقع الجامعات الإسلامية | نون والقلم

24 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

لقاء المفكر العربي محمد حسنين هيكل بالسيد فضل الله | في الذاكرة

23 كانون الثاني 19

وجهة نظر

تأخر سن الزواج | وجهة نظر

22 كانون الثاني 19

في الذاكرة - الموسم الثاني

كان السيد رض يعيش روحية إسلامية | في الذاكرة

22 كانون الثاني 19

عثر علماء على إثباتات تفيد بأن الكلت (القلط أو السلت) الذين عاشوا في العصر الحديدي في جنوب فرنسا، كانوا يحنطون رؤوس أعدائهم من أجل الاحتفاظ بها بصورة أفضل.

ويفيد موقع "Phys.org" بأن الباحثين درسوا أكثر من ألف قطعة من الجماجم التي عثر عليه في مقبرة بالقرب من مدينة لو كايلار "Le Cailar"، تعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد.

ويعتقد الباحثون أن هذه البقايا تعود لمقاتلين أعداء قطعها الكلت بعد قتلهم. وظهرت في معظم هذه الجماجم آثار فصل الرأس عن الجسم واستخراج الدماغ منه.

وسحق الخبراء بعض هذه القطع وأكدوا احتواءها على مواد عضوية باستخدام مطياف الكتلة. واكتشف العلماء نسبة بسيطة من مركبات التربينات الثنائية "diterpenic" التي تتكون عند تدمير الراتنجات الصنوبرية أثناء عملية التسخين.

كما عثر العلماء على آثار الكوليسترول والأحماض الدهنية. ولكن، لم يعثر على هذه المركبات في عظام جماجم الحيوانات التي عثر عليها في نفس المكان.

ووفقا للعلماء، فإن وجود مركبات التربينات الثنائية يشير إلى أن الجماجم تم غمرها في محلول يحتوي على راتنج الصنوبر، الذي يبطئ عملية التحلل، كجزء من عملية تحنيط. كما يعتقد العلماء أن الكلت بهذه الطريقة كانوا يعبرون عن احترامهم لعدوهم المهزوم بالاحتفاظ بالرؤوس في بيوتهم.

وعاش الكلت في الفترة من 1200 سنة قبل الميلاد وحتى عام 340 م في جنوب فرنسا.

تكنولوجيا وطب,آثار, فرنسا, تحنيط
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية