Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

ثاني حالة شفاء تامّ لمريض مصاب بفيروس الإيدز والأسباب مجهولة

06 آذار 19 - 20:00
مشاهدة
107
مشاركة

قال أطباء إنَّ رجلاً مصاباً بفيروس "إتش. آي. في" (HIV) المسبّب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) في بريطانيا، أصبح ثاني بالغ معروف في العالم يشفى من الفيروس بعدما أجريت له عملية لنقل خلايا جذعية مستخرجة من نخاع العظم من متبرع مقاوم للفيروس، لكنَّ الأسباب وراء الشفاء أو معرفة كيفية القضاء على الفيروس لا تزال مجهولة، بحسب نتائج بحثية.

وبعد 10 سنوات من أول حالة مؤكّدة من هذا القبيل لمريض كان مصاباً بفيروس "إتش. آي. في" (HIV) تعافى من هذا المرض الفتاك، سجَّلت حالة ثانية لُقبت بحالة "مريض لندن" لم تظهر عليه أيّ أعراض لإصابته بعد مرور أكثر من 18 شهراً على انسحاب العقاقير المضادة للفيروسات من برنامج علاجه، بحسب ما جاء في مجلة "نيتشر".

وبعد ما يقارب ثلاث سنوات من زراعة الخلايا الجذعية التي أخذت من متبرّع لديه طفرة جينية نادرة مقاومة للإصابة بفيروس (إتش. آي. في)، فإنَّ الاختبارات شديدة الحساسية لا تظهر إلى الآن أيّ أثر يدلّ على إصابة الرجل السابقة بفيروس (إتش. آي. في.).

وقال رافيندرا جوبتا، وهو أستاذ وعالم أحياء متخصّص في الفيروس شارك في فريق الأطباء المعالج للمريض: "لا يوجد فيروس يمكننا قياسه. لا يمكننا رصد أيّ شيء".  وقال الأطباء إنَّ الحالة إثبات لفكرة أنَّ العلماء سيتمكَّنون في يوم ما من وضع حد لمرض الإيدز، لكنَّها لا تعني التوصّل إلى علاج للفيروس.

وأُطلق على الرجل وصف "مريض لندن"، لأنَّ حالته مماثلة للحالة الأولى المعروفة للشفاء وظيفياً من الفيروس، وهي حالة تيموثي براون، الأميركي الَّذي لُقِّب بمريض برلين عندما خضع لعلاج مماثل في ألمانيا في العام 2007، وشفي أيضاً من الفيروس. ونقل براون، الذي كان يعيش في برلين، إلى الولايات المتّحدة. ويفيد خبراء في فيروس (إتش.آي.في) أنه لا يزال معافى من الفيروس.

وهناك نحو 37 مليون شخص في أنحاء العالم مصابون في الوقت الحالي بالفيروس. وأودى الإيدز بحياة نحو 35 مليون شخص في أنحاء العالم منذ أن بدأ في الثمانينيات. وأدى البحث العلمي في الفيروس المعقّد في السنوات القليلة الماضية إلى تطوير توليفة من العقاقير التي تستطيع السيطرة عليه لدى معظم المرضى.

وعالج جوبتا، وهو الآن في جامعة كمبريدج، "مريض لندن" عندما كان في جامعة "لندن كولدج". وقال إنَّ الرجل أصيب بالفيروس في العام 2003، وجرى تشخيص إصابته بنوع من أنواع سرطان الدمّ في العام 2012 . وقال جوبتا إنَّ فريقه يعتزم استخدام النتائج لاكتشاف استراتيجيات جديدة ممكنة لعلاج فيروس (إتش. آي. في).

وطلب مريض لندن من فريقه الطبي عدم الكشف عن اسمه أو عمره أو جنسيته أو أيّ تفاصيل أخرى. ومن المقرّر نشر تقرير عن حالته في دورية (نيتشر).

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

قيروس الإيدز

الإيدز

بريطانيا

HIV

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

من خارج النص

الصحافة الإستقصائية بين أخلاقيات المهنة والإعلام الحر | من خارج النص

24 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة عشرة

22 آذار 19

الدينُ القيّم

لماذا خلقنا الله | الدين القيم

22 آذار 19

خطوة

خطبتي وصلاة الجمعة | 22-3-2019

22 آذار 19

من خارج النص

النقد التلفزيوني بين الواقع والمجاملة|من خارج النص

17 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة عشرة

15 آذار 19

الدينُ القيّم

حقيقة القضاء والقدر | الدين القيم

15 آذار 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 15-3-2019

15 آذار 19

من وحي القرآن

نظام العقوبات في الإسلام | من وحي القرآن

14 آذار 19

نون والقلم

التعددية الدينية | نون والقلم

14 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السادسة عشرة

13 آذار 19

فقه الشريعة 2019

الآثار المترتبة على عقد الزواج | فقه الشريعة

12 آذار 19

قال أطباء إنَّ رجلاً مصاباً بفيروس "إتش. آي. في" (HIV) المسبّب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) في بريطانيا، أصبح ثاني بالغ معروف في العالم يشفى من الفيروس بعدما أجريت له عملية لنقل خلايا جذعية مستخرجة من نخاع العظم من متبرع مقاوم للفيروس، لكنَّ الأسباب وراء الشفاء أو معرفة كيفية القضاء على الفيروس لا تزال مجهولة، بحسب نتائج بحثية.

وبعد 10 سنوات من أول حالة مؤكّدة من هذا القبيل لمريض كان مصاباً بفيروس "إتش. آي. في" (HIV) تعافى من هذا المرض الفتاك، سجَّلت حالة ثانية لُقبت بحالة "مريض لندن" لم تظهر عليه أيّ أعراض لإصابته بعد مرور أكثر من 18 شهراً على انسحاب العقاقير المضادة للفيروسات من برنامج علاجه، بحسب ما جاء في مجلة "نيتشر".

وبعد ما يقارب ثلاث سنوات من زراعة الخلايا الجذعية التي أخذت من متبرّع لديه طفرة جينية نادرة مقاومة للإصابة بفيروس (إتش. آي. في)، فإنَّ الاختبارات شديدة الحساسية لا تظهر إلى الآن أيّ أثر يدلّ على إصابة الرجل السابقة بفيروس (إتش. آي. في.).

وقال رافيندرا جوبتا، وهو أستاذ وعالم أحياء متخصّص في الفيروس شارك في فريق الأطباء المعالج للمريض: "لا يوجد فيروس يمكننا قياسه. لا يمكننا رصد أيّ شيء".  وقال الأطباء إنَّ الحالة إثبات لفكرة أنَّ العلماء سيتمكَّنون في يوم ما من وضع حد لمرض الإيدز، لكنَّها لا تعني التوصّل إلى علاج للفيروس.

وأُطلق على الرجل وصف "مريض لندن"، لأنَّ حالته مماثلة للحالة الأولى المعروفة للشفاء وظيفياً من الفيروس، وهي حالة تيموثي براون، الأميركي الَّذي لُقِّب بمريض برلين عندما خضع لعلاج مماثل في ألمانيا في العام 2007، وشفي أيضاً من الفيروس. ونقل براون، الذي كان يعيش في برلين، إلى الولايات المتّحدة. ويفيد خبراء في فيروس (إتش.آي.في) أنه لا يزال معافى من الفيروس.

وهناك نحو 37 مليون شخص في أنحاء العالم مصابون في الوقت الحالي بالفيروس. وأودى الإيدز بحياة نحو 35 مليون شخص في أنحاء العالم منذ أن بدأ في الثمانينيات. وأدى البحث العلمي في الفيروس المعقّد في السنوات القليلة الماضية إلى تطوير توليفة من العقاقير التي تستطيع السيطرة عليه لدى معظم المرضى.

وعالج جوبتا، وهو الآن في جامعة كمبريدج، "مريض لندن" عندما كان في جامعة "لندن كولدج". وقال إنَّ الرجل أصيب بالفيروس في العام 2003، وجرى تشخيص إصابته بنوع من أنواع سرطان الدمّ في العام 2012 . وقال جوبتا إنَّ فريقه يعتزم استخدام النتائج لاكتشاف استراتيجيات جديدة ممكنة لعلاج فيروس (إتش. آي. في).

وطلب مريض لندن من فريقه الطبي عدم الكشف عن اسمه أو عمره أو جنسيته أو أيّ تفاصيل أخرى. ومن المقرّر نشر تقرير عن حالته في دورية (نيتشر).

تكنولوجيا وطب,قيروس الإيدز, الإيدز, بريطانيا, HIV
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية